Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية النصيب الفصل الثانى عشر 12بقلم يارا عبد السلام


 رواية النصيب 

بقلم يارا عبد السلام 

الفصل الثانى عشر 


عند حسن ..

بعد لما خرج من المستشفى..

حس بتعب وان عياله مستحيل يتقبلوه وحس أن الدنيا بتلف بيه..

ووصل المكان اللي عايش فيه ..

وقعد على القهوه وطلب شاي..

وكان قاعد باصص في الفراغ وتعبان ..





وفجاه سمع التليفزيون بيعرض اخبار عن جريمه قتل في القاهره في الحي اللي كان عايش فيه والفضول خلاه يبص واتصدم من اللي شافه..!؟

_معقول ....

وقرا الخبر..

واتأكد أن زوجته السابقه هى اللي اتقتلت(احلام)

بقى مصدوم وعرف أن زوجها اللي قتلها ودخل السجن بس لسه موصلوش لتفاصيل..

حسن حس أنه في دوامه كل الاحداث اللي حواليه ضده هوا مصدوم من نفسه ومصدوم من اللي حصل ..

اتقتلت لي وبنته فين اللي لحد دلوقتي ميعرفش عنها حاجه ولاده كلهم ميعرفش عنهم حاجه المفروض أنه عنده اربعه لكن مفيش حد فيهم متقبله هوا اللي عمل فيهم وفي نفسه كدا هوا السبب هوا اللي غدر بيهم وبنفسه..وسلم نفسه





 لواحده دلوقتي ماتت لسبب مجهول ميعرفش اي السبب بس اكيد سبب متعلق بالفلوس هوا عرف انها تعمل اي حاجه علشان الفلوس لكن جوزها اللى اتجوزته مش غلبان زيه وهيسيبها ..

وقرر في نفسه أنه يحاول يرجع ولاده تاني لحضنه ويرجع فريده اللى لحد دلوقتي متجوزتش وعايشه انها تربي ولاده وفعلا ربتهم احسن تربيه...


في بيت فريده ...

مكنتش عارفه هتقول ليحيي ازاي ان أبوه جه هنا وهوا مش عارف يقولها ازاي أنه جاله في المستشفي..

فريده قعدت جنبه والدموع على خدها وهوا بيهديها..

يحيي بالنسبه ليها مش ابنها بس لا دا روحها وعيونها اللي بتشوف بيها وحياتها كلها وسندها ومتستحملش عليه الهوا وكونه أنه يعمل حادثه دي حاجه تخليها تعمل كدا واكتر .





_والله يا ماما انا بقيت كويس والحمد لله جت سليمه متخافيش وامسحى دموعك انتى عارفه انها غاليه عليا ومستحملش أشوفها...

_قلبي واجعنى يا ابني حط نفسك مكانى انت مش عارف انت بالنسبه ليا اي انت سندي وضهري وحياتي كلها 

قرب منها وباس أيدها ورأسها

_انا عارف كل دا بس انتي عارفه أن بفضل دعواتك أنه نجانى انا شوفت الموت بعنيا بس كان في حاجب بيني وبينه وشوفتك انتى ...ارجوكي متعيطيش انا مقدرش اشوف دموعك انتى عارفه ...وكمان انا كنت عاوز اقولك على حاجه..

_اي يا حبيبي

_بابا جالى المستشفي

_اي..جالك ازاي وعرف ازاي اصلا

_تقريبا كدا بيشتغل عندنا في المصنع وعمو يحيي شافه وعرف منه فجالى..

_اه هوا برضو جه هنا

_وقالك اي

_عاوز يرجع بعد عشر سنين بعد وفراق عاوز يرجع ويرجعكوا

_لا طبعا انا مش موافق انا عمري مهسامحه دا سابنا في عز محنا محتاجينه سابنا واحنا اطفال انا عمري مسامحه..

_متقولش كدا يا يحيي عيونك يا حبيبي بتقول كلام غير دا مهما كدا دا ابوك والاب مفيش بعده غالى مهما كان مين الشخص ومدي المساعدات والحنيه اللي ادهالك بس مفيش اغلى من الاب وكلنا بنى ادمين وبنغلط





يحيي بصلها بذهول عاوز يقولها انتى ازاي طيبه كدا وبتسامحي بعد كل اللى حصل دا

_انا مش هقدر تسامحه انتى اكتر واحده عارفه احنا عيشنا ازاي انا وانتى كنا بننام من غير عشا علشان نجيب اكل لفارس علشان نحوش مصاريف المدرسه والدروس انتي متخيله أننا يكون لينا اب وكان حاله متيسر ونعيش عيشة الفقراء ونعيش فقرا ونبدا من الصفر ومنلاقيش حتى لقمه ..

في الاخر جايه تقولى كلنا بنغلط..

اللي بيغلط بيعرف غلطه بعد يوم اتنين شهر سنه حتى ...لكن دا قعد عشر سنين ميعرفش عننا حاجه كان فين كل دا قوليلي...

فريده دموعها نزلت وخدت يحيي في حضنها للاسف هى مش عارفه ترد لأن كلامه صح وعارفه كم المعاناة اللي يحيي عاشها ...

_انا اسفه يا حبيبي اللي انت شايفه اعمله بس هقولك حاجه واحده دا ابوك والاب مهما عمل ميتعوضش انت فاهمني انا عارفه انك بتحبه بس زعلان منه على نفسك وعلى اللي حصلك ..

_انا عارف انك اكتر واحده فهمانى وانى مليش غيرك بس صدقيني مش هقدر اسامحه يا امي لازم اخد وقتي دول عشر. سنين..

*الله الله انتو هنا قاعدين في حضن بعض وانا جايه على رجلى انا والمسكينه..

انت مجتش تاخدنا لي ياض ولا انت حليت القاعده في حضن امك .

فريده بصتلها وقالت:كذا مره اقولك ماتحكميش على حد من غير متديله عذره واللي في دماغك في دماغك..

_ودا عذره اي يعني





يحيي:هوا انتى عاميه مش شايفه اني دماغى ملفوفه ومتخيط

نور جريت عليه بلهفه ..

يحيي بالنسبه ليها مش اخ بس دا ابوها كمان ..

_مالك يا يحيي يا حبيبي اي وجعك واي حصلك أن شاء الله كنت انا وأنت لا اي حصلك مالك ..

وعيطت..

_يا بنتي هوا انا اسكت امك تفتحى انتى متقلقيش يا حبيبتي انا كويس

اسف اني مجتش اخدكوا بس للاسف عملت حادثه ..اعتذري لآليا بالنيابه عني..

_دى لو عرفت اصلا هتقلبها نواح ..

_لي؟

_ها لا لا مش قصدي قصدي انها هتزعل يعني ..

_اااااه منا عارف 

_يشيخ عارف

_امال يبنتي نص المنطقه اصلا بتجري ورايا بس انا اللي كاريزما في نفسي وتقيل

_اه منا عارفه بأمارة النحنحه اللي بتكلم بيها آليا

_مهوا انا كنت لسه هقولك الا بعض الصالحين

_وآليا من الصالحين

_دي هي الريس بتاعهم

_طيب هتصل بيها اقولها الكلام دا

يحيي مسكها من ياقة القميص

_اياكي احسن اعلقك هنا

_وعامل نفسك تعبان وامك بتعملك شربه

_انا فيتنيس يا به مش اي حد

_اه مهو واضح بعضلاتك اللي هتقفل علينا المكان دي..





_مش عاجبك..

فارس جه ..

_ماما انا جعان..

يحيي_اهلا بالبيه اللي عاوز عجله ومتوسط عند الكبير

_امال يا ابني انا مهم برضو..

_طيب مفيش عجله الا لما تنجح وتطلع الاول السنه دي ومش هتنازل عن الاول

_طيب وانا اعملها ازاي دي

_انا مالى اتشقلب اللي عاوز حاجه لازم يتعبلها خليك قد التحدي واطلع الاول

_حاضر وانا قدها ومش هتنازل

_رايح فين

_رايح اذاكر لازم اطلع الاول وتيجي العجله

_جدع بس اتغدا الاول علشان تعرف تذاكر

_حاضر..

وجلسوا في جو عائلى لطيف متناسيين كل احداث اليوم المنهكه وكل ما حدث وجاء الليل منتظرين يوم جديد ملئ بالاحداث..


في مكان ما ...

مجهول:الواد حصله اي

_اتعور في دماغه واتخيط





_اغبيا كان لازم تبقى حدثه أعنف شويه امال هخلص من يحيي ازاي لازم انتقم منه في حاجه بيحبها

_انتي ناويه على اي

_ناويه اخلص من اخويا...!!؟؟

عدت السنين ورجعت اقوى ولازم احرق دمه زي ما طرد امى من البلد هنا  وحرمني من انى اعيش هنا وخد ورثي وفلوسي ماماا حكتلي على كل حاجه..!...

جيالك يا يحيي!؟


           الفصل الثالث عشر من هنا

لقراءة باقى الفصول من هنا

تعليقات