Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بعد عذاب الفصل الثالث عشر13بقلم رحمة وائل

 

رواية حب بعد عذاب

 الفصل الثالث عشر13

بقلم رحمة وائل



لَيسَ كُل الضحكَات فَرَح ، بَعضُها أقنعَة لـِ آﻵم أشَد عُمقاً مَن أنْ تُرى..!


بعد مرور اسبوع علي ابطالنا 


عمار بصوت عالي : سجوووووود 

سجود بخضه : اي صوتك عالي لي 

عمار : عايز افهم بقا في اي 

سجود : هو اي الي في اي انا مش فاهمه حاجه 

عمار : عايز افهم في اي بقالنا اسبوعين وانتِ بتتعملي معايا ببرود





 ومش طايقه تتكلمي معايا حتي هو انا عملتلك اي لكل دا انا مبقتش قادر استحمل برودك دا كفايه بقا كدا يا شيخه حرام عليكي 

سجود ببرود : عايز تعرف في اي حاضر 

واعطت له هاتفها .. اتفضل 

اخذ منها الهاتف واخذ يقرأ مافيه بصدمه 

كان مكتوب " جوزك مش بيحبك انتِ كنتِ مجرد رهان بينه وبين اخوه وهيسيبك ويتجوزني هههههههه " 

عمار بصدمه : هو انتِ ازاي صدقتي الكلام دا 

سجود : وهو انا اعرف عنك اي يخليني اكدب الكلام دا 

عمار : هو انتِ لي بتصدقي اي حد يقول اي حاجه لي مواجهتنيش انا قولتلك مليون الف مره انا بحبك مش ذنبي اي حاجه مكنتش اعرف اني مغصوبه عليا كنتِ ممكن تقوليلي في فتره الخطوبه بس حضرتك مكنتيش بتتكلمي مش ذنبي 





سجود بدموع: وانا بردوا مش زنبي انا صحيت في يوم وليله لقيتهم بيقولولي متقدملك عريس وهتوافقي يعني هتوافقي مكنش عندي فرصه اني ارفض او حتي افكر مكانش ادامي غير اني ارضي بالامر الواقع وفعلا كنت رضيت وكنت بحاول افرح واقول عمار كويس وبيحبك زي مبيقول وكنت ارتحتلك واتكلمنا كتير بعد كتب الكتاب بس جات الماسدج دي وغيرت كل حاجه مكنتش واثقه في حبك كفايه علشان اكدب الشخص دا 

عمار : واديني دلوقتي بقول انا بحبك يا سجود ودي بنت عايزه توقع بنا علشان بتحبني وانا بصدها ولو مش مصدقاني تقدري تسألي حسام....واكمل بصوت هادي سجود تعالي ننسي الي فات ونبدأ صفحه جديده وهحاول اثبتلك اد اي انا بحبك ونكون صحاب ونحكي لبعض كل حاجه بدل الطريقه الي بتعمليني بيها دي 





سجود بهدوء : ماشي وانا موافقه 

فرح عمار بشده لموافقه سجود ووعد نفسه انه سيفعل المستحيل لكي تحبه ولو ربع حبه لها 


ونروح الصعيد في منزل اهل عمر 

ليليان : عمر 

عمر وهو ينظر في هاتفه : اممممم

ليليان بصوت عالي نسبيا : عمرررر 

عمر وهو علي نفس وضعه : امممم 

ليليان : سيب الفون وبصلي 

عمر : نعم خيييير 

ليليان : زهجت 

عمر بضحك ؛ زهجت ! من اي ؟

ليليان بسخريه : من اي .. من الڤيو القمر الي انت مقعدني فيه دا والله كفايه كدا 

عمر بضحك : طب والمطلوب 

ليليان : معرفش بس زهجت نها بنت عمتك الي مش طيقاني ونوم بدري وصحيان بدري وكل حاجه بمعاد زهقت 

عمر بهمس: طب اقولك علي سر

ليليان بنفس الهمس : اي انت الي قتلت موفاسا

عمر بضحك : لا والله ما انا كنت هقول انا كمان زهقت 

ليليان بفرحه : الله اكبر الله اكبر الله اكبر

عمر : اييييي بتصلي صلاه العيد 





ليليان : لا يا روحي بس دا معناه اننا هنمشي 

عمر : مش هيرضوا .. بس انا نفسي بصراحه مش حابب القعده هنا 

ليليان : طب انا هقوم احضر الشنط بقا 

عمر : اهدي بس خدي هنا يا بت الله يخربيت جنانك 


ونروح بقا لكريم ومريم


مريم ؛ كيمو انا عايزه اروح الملاهي 

كريم : انا عارف اني مش هخلص منك قومي البسي يا مريم 

مريم : هيييييييه 

كريم : والله متجوز طفله 


في الملاهي 

مريم بفرح طفولي : مبسوطه اووي انا عايزه اركب دي 

كريم : لا بلاش دي دي صعبه اركبي انتِ الفنجان احسن علي قدك 

مريم بزعل مصطنع : اي فنجان اي هو انا طفله يعم لا هركب دي

كريم بخوف : يعني مش هتصوتي وتفرجي الناس عليا 

مريم : عيب عليك يا جدع انت هو انا عيله يالا يالا 

وركبوا بعد شويه

مريم : عاااااااااا يالهوووووي نزلونييييي عموووووت 

كريم : يخربيتك اسكتي 

مريم بصريه: نزلووني

بعد شويه نزلوا 





كريم وهو بيقلدها : عيب عليك يا جدع هو انا عيله .. يا شيخه ارحمي امي دا انتِ فرجتي الدنيا علينا 

مريم : معلش يالا نركب دي كمان 


وبعد مرور ٣ ساعات كانوا تقريبا ركبوا كل الالعاب 

كريم : اااه انا تعبت 

مريم : ههههه يالا يا راجل يا عجوز يالا

كريم : انا عجوز طب والله لوريكي وطلع يجري وراها في الشارع 


مريم : كريم هو احنا هنرجع مصر امتي 

كريم : عايزه ترجعي امتي 

مريم : مش عايزه وفي نفس الوقت عايزه 

كريم : عروستي .هههه احنا بكره هنرجع يا ستي 

مريم : اعاااا ماما وحشتني 


في مصر في بيت ( عامر )والد سجود 






مازن : عمي انا طالب ايد بنت حضرتك 

والد سجود : والله يا بني دا شرف لينا بس يعني عرفني علي نفسك اكتر

مازن : انا مازن العمري عندي ٢٧ سنه خريج هندسه وشغال في شركت والدي 

عامر : طب تمام اديني وقتي افكر واسأل احلام 

مازن : اكيد يا عمي انا في انتظار ردك بعد اذنك 


في غرفه احلام سمعت طرق علي باب غرفتها وسمحت للطارق بالدخول

عامر : عايز اتكلم معاكي شويه ممكن 

احلام : طبعا يا بابا اتفضل 

عامر : في عريس متقدم ليكي 

احلام بخضه : اي عريس عريس مين دا 

عامر : ومالك اتخضيتي كدا لي واحد اسمه مازن طلب ايدك مني هاا اي رأيك 

احلام لنفسها : مازن لا لا اكيد تشابه اسماء 

_ بس انا معرفهوش يا بابا 

عامر : المهم موافقه علي الفكره 

احلام : الي حضرتك عايزه 





عامر : مافيش الي حضرتي عاوزه في الي انتِ عايزاه فكري ولو عايزه تتكلمي معاه مافيش مشكله انا هسيبك دلوقتي


اتصلت احلام بسمر صديقتها 

سمر : اي يا احلام عامله اي 

احلام : كويسه انتِ عامله اي بقولك انا متقدم ليا عريس 

سمر : بجد طب الف مبروك طب مالك متضايقه لي 

احلام : اسر 

سمر : ماله زفت قولتلك متتكلميش معاه تاني وشوفي العريس ولو وافقتي تحكيله عن الزفت دا 

احلام بخضه : اي ل لا طبعا احكيله ازاي

سمر : ايوه يا احلام لازم تحكيله كل حاجه

احلام بحنق : طيب يا سمر سلام دلوقتي 


جاء الصباح علي ابطالنا 

وصل كريم ومريم لارض مصر وكذلك ليليان وعمر بعد الحاح شديد من ليليان 







ام مريم : حمدلله علي سلامتكم يا ولاد 

مريم وكريم : الله يسلمك يا ماما / طنط 

عامر : ماقولتوش لي يا ولاد ان انتوا راجعين 

مريم : مفاجاه يا بابتي 

ام مريم : بتكلمي سجود يا بنتِ 

مريم : اه بكلمها بس مش كتير 

ام مريم : عايزه اكلمها 

مريم : اي يا ماما هو اي الي حثل في الدنيا بس 

ام مريم : عادي يعني ماهي بنتي بس 

احلام : عااااااااا مريم وحشتني 

مريم وهي بتحضنها : وانتِ كمان يا حبيبتي وحشتيني اووي 

احلام : ازيك يا كريم عامل اي 

كريم : تمام انتِ عامله اي 

احلام : ميت فل وعشره والله وحشني اووي لمتنا يا مريم البت سجود وليليان متعرفيش جايين امتا 

مريم : اهي ليليان بترن اهي يا رتنا جبنا في سيره ٢٠٠ جنيه 

الو يا لولو عامله اي 

ليليان : اهلا بالناس الوطيه الي مش بتسأل 

مريم : انا يا بنتي.. والله وحشتيني الصعيد عامله اي ضربتي حد ولا لسه 

ليليان : كويسه يا ختي بقولك اي انتِ فين وصلتي مصر ولا لسه 

مريم باستغراب : مين الي قالك 

ليليان : كريم قال لعمر 

مريم : اهااا فتانين انا عند ماما 

ليليان : طب قومي افتحي الباب 

مريم : لي 

ليليان : اخلصي 

فتحت مريم الباب لقت ليليان وعمر واقفين 

اعااااااا وحشتيني 

ليليان : انتِ اكتر

عمر : اخلصي ياختي انتِ وهي خلينا ندخل 

وبعد السلامات اتغدوا وقعدوا مع بعض يهزروا ويضحكوا وذهب كل واحد لمنزله 


في منزل عمر 




دخل البيت لقاه هادي ومافيش صوت وليليان مش موجوده دخل الاوضه 

عمر : ليلي .. بت يا ليليان وبص علي السرير لقا هدوم بيبي صغير وجمبها ورقه صغيره 

بصلهم باستغراب واخد الورقه قرأها ثواني وتحول استغرابه لفرحه عارمه وكان مكتوب فيها " كمان ٩ شهور وتبقي احلي بابي في الدُنيا " 

قفل الورقه ولقي ليليان واقفه قصاده 

عمر : داا بجد 

ليليان بابتسامه : جد جدا 

عمر شالها ولف بيها : مبروك يا روحي 

ليليان : عمر 

عمر : عيون عمر 

ليليان : انا عايزه الصباره الراقصه 

عمر باستغراب : عايزه اي يا ختي 

ليليان بضحك : هههه صباره راقصه اي مش عارفها دي مصر كلها بتتكلم عنها انا بقا عايزاها 

عمر : بس دي قدمت يا حبيبتي خلاص

ليليان بسخريه: طب متقول لنفسك

عمر بعدم فهم : مش فاهم اقول اي





ليليان : لما انت عارف انها قدمت مجبتهاش لي لما كانت لسه طالعه ... بص بص انا ماليش دعوه عايزاها بردوا

عمر بقله حيله : حاضر ماشي هجيبهالك بكره بعد العصر

ليليان باستغراب : اشمعنا يعني بعد العصر

عمر بمرح: كدا انا حر 


في تركيا 

عمار : سجوووود 

سجود : يا نعم 

عمار : اقولك مفاجاه 

سجود : يعني مفاجاه وهتقلهالي ازاي بجاااااا 

عمار : يخربيت اللماضه خلاص مش قايل 

سجود ؛ لا والنبي يا رب تحج قول 

عمار : لا مش هيا مفاجاه ازاي اقولها 

سجود : متبقاش رخم قول بجاااا 

عمار : بجاااا ! ه




تعليقات