Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بسمه موجوعه الفصل الثاني والعشرون22بقلم زينب مجدي فهمي


رواية بسمه موجوعه 
الفصل الثاني والعشرون22
بقلم زينب مجدي فهمي



بسمه.... كرم وافق إنك تخرج معاها عادي
اسلام... لأ ما أنا جاي اخدك علشان تخرجي معانا

بسمة.... لأ يا عم ماحبش أبقي عزول

اسلام....لما إنتي تبقي عزول أحسن ما أخوها يبقي عزول
....
بسمة... ما كلها كان يوم وتبقي في بيتك ويبقي أخرج معاها براحتك 
اسلام....بصي يا بسمه أنا شايفها خايفه من الجواز..وبتتعامل معايا بحذر كده ....عايز اطمنها شويه من نحيتي 

بسمة... ماشي يا عم موافقه أخرج معاكم..وهبقي عزول طيب مش رخم
اسلام..  ماشي يا ستي البسي بقي علي ما اخد العيال اوديهم عند أمك

.......     ..........   ............   . .......
في شقة محمد

محمد.....يا نورا إنتي بقالك يومين بتنامي معيطه وتقومي معيطه

نورا..  مش مصدقه إنهم هيبعدو عني بعد ما خلاص اتلعقت بيهم أوي
محمد....بصي أنا متأكد إنها مش هتخليهم معاها كتير....هي حست إن خلاص الدنيا فضيت من حواليها أنا طلقتها والعيال خلاص مش بيسألو عليها زي الأول قالت تعمل أي حاجة تضايقني....بس أنا في دماغي حاجه كده هعملها

نورا بأمل.... هتعمل ايه

محمد..... هاخد العيال اوديهم ليها انهارده 

نورا بصدمه.... إنت بتقول إيه يا محمد طبعاً لأ أنا مش هقدر

محمد....بصي بس هما يومين تلاته بالكتير أوي اسبوع وهتبعتهم صدقيني وثقي فيا
أنا برده مقدرش استغنى عن أولادي.. دول هما حياتي
وهي علشان متأكده إنهم نقطة ضعفي عملت كده
أنا مش هدخل عيالي محاكم ولا هخليهم يختارو بين أمهم وابوهم.... وبعدين المحامي قالي إنها الحضانه ليها وكده كده هتكسب القضيه.... أنا بقي هبوظ ليها كل مخططاتها
نورا.... ماشي يا محمد أعمل إللي إنت شايفه صح

محمد.... ماشي أنا هخرج بقي للأولاد واخليهم يجهزو نفسهم

خرج محمد إلي أولاده وقال لهم

مين عايز يشوف أمه

معاذ وسليم وهند... أنا أنا أنا

محمد..... خلاص كل واحد يجهز نفسه علشان هتروحو تشوفوها وتقعدو معاها يومين

جري الاطفال بفرحه كل واحد منهم يجهز نفسه
وقامت نورا بتجهيز ملابس لهم ليأخذوها معهم وهي تبكي

هند..... إنتي بتعيطي ليه يا ماما

نورا..... علشان إنتي هتوحشيني يا حبيبتي

هند.... إيه ده إنتي مش هتيجي معانا لأ أنا هقول لبابا علشان تيجي معانا
نورا...  مش هينفع يا حبيبتي

جرت هند علي والدها تبكي وتخبره أنها تريد أن تذهب نورا معها...حاول أن يقنعها محمد ولكن ظلت تبكي على فراق نورا

وصل محمد إلي منزل والد علا بعدما ودعت نورا الاولاد بالدموع
دخل محمد عليهم وكان والد علا وعلا في انتظاره
عندما رآها الاطفال جرو سريعاً عليها وهي احتضنتهم بإشتياق شديد

محمد..  ادخلوا يا اولاد جوه شويه علشان عايز أكلم امكم في موضوع مهم

دخل الاولاد وانسحب والد علا ليترك لهم مجالاً للحديث وفرحت علا كثيرا وظنت أن محمد يريدها أن ترجع له 

محمد.... رافعة قضيه ليه وأنا قولتلك لو عايزه تاخدي العيال خديهم وإنتي إللي رفضتي

سكتت علا ولم ترد فلا تعرف بما تجيب فأكمل محمد

علي العموم إنتي كده عملتي خير.. أنا أصلا عايز ابعتلك الاولاد من زمان... إنتي عارفه إني اتجوزت والعيال قاعدين معانا فمش عارفين ناخد راحتنا في وجودهم

واديني جبتهم ليكي من غير محكمه وهبعتلك المصاريف إللي إنتي عايزاها ليهم...هما كده كده مع أمهم ومش هكون خايف عليهم
وبيني وبينك عايز اعمل شهر عسل.. العروسه بردو ظلمتها طول النهار بتخدم العيال وبتنام مهدوده فدي فرصة علشان هي ترتاح

علا بغل.... إنت عايز تغيظني يا محمد...عجبتك في إيه إللي مش بتخلف دي...دي واحده ملهاش لازمه

محمد بغضب حاول أن يداريه....حبيتها بقي أعمل إيه... أنا ماشي بقي علشان هي مستنياني.. سلام

علا بغضب شديد... أنا عارفه كويس إنك بتحبني ومتقدرش تعيش من غيري وبتقول كده بس علشان تغيظني 

محمد....افتكري إللي تفتكريه أنا ماشي بقي علشان مراتي مستنياني وعلشان نلحق نجهز للسفر

تركها محمد وذهب.. وظلت تقرأ علا واقفه في مكانها تغلي من الغضب

...........    ............    ..........

في شقة دعاء
 كانت تحمل الطفل وهو يبكي بشدة

دعاء بغضب....قوم بقي يا عاصم شيل حمزه شويه أنا تعبت وهو كل حاجه عليا

عاصم... إنتي عارفه إني عندي شغل بكره بدري ولازم اكون نايم كويس
دعاء..... وأنا مش من حقي أنا كمان أنام ولا أنا مش بني ادمه

عاصم.....في إيه يا دعاء هو إنتي أول واحده تخلفي
ما كل الستات بتسهر بعيالها

دعاء.....بس ده أول عيل ليا ومش متعوده
عاصم..... إتعودي بقي.... وبعدين سكتي الواد ده رضعيه ولا اعمليله حاجه

دعاء....مش راضي يرضع أعمل إيه

عاصم.....متعمليش حاجه أنا هسبلك الاوضه كلها علشان عايز أنام وورايا شغل بكره كتير

خرج عاصم من الغرفه وتركها تبكي هي والولد

وانتهي اليوم وأصبح يوم جديد

..........    ...........    ........
 في منزل اسلام
كان اسلام يتحدث في الهاتف مع ياسمين

اسلام....بس إنتي عجبتك الخروجه بتاع امبارح ولا لأ

ياسمين.....بس إنت ملكش حل يا اسلام أحرجت بسمه أوي
كان المفروض تقولها الأول

اسلام..... بصراحه أنا مكنتش عامل حسابي خالص إنه ييجي

هو رن عليا علشان ييجي تاني يتقدم لوالدي والكلام جاب بعضه لحد ما عرف إن إحنا خارجين واقترح عليا إنه ييجي يتكلم مع بسمه بهدوء وبعيد عن البيت

ياسمين.....طيب وبسمه زعلت منك ولا لأ

اسلام.....برن عليها من امبارح مش بترد عليا هههههههههههه

ياسمين. .  من حقها والله دي وشها جاب ميت لون لما شافته جاي يقعد معانا امبارح....وكانت بتبصلك بطريقة ..كانت عايزه تقوم تضربك

اسلام.....اعملها إيه هي عنيده ومش بتيجي غير بالغصب

علي العموم أنا هرن عليها تاني ولو مردتش هروحلها البيت

ياسمين.... طيب يبقي سلملي عليها بقي وأنا هقوم اكلم ماما.... سلام

.............     ..............   ..........

كانت بسمه جالسه في شقتها تتذكر ما حدث بالأمس

كانت جالسه هي وإسلام وياسمين في مطعم ويضحكون فجأه وقف أمامها عبد الرحمن بهيبته... انتفضت بسمه عندما رأته ونظرت إلى اسلام بغضب فقد ظنت أن اسلام هو من دبر هذه المقابلة.. وغضبت أكثر عندما تركها اسلام وذهب إلي التربيزه المجاورة لهم

عبد الرحمن.....ممكن أعرف إنتي كل مرة بترفضيني ليه من غير حتي ما تتكلمي معايا وتعرفيني

بسمة.... أنا مش رفضاك إنت بس أنا رافضة الجواز نهائي

عبدالرحمن.    طيب ليه إنتي لسه صغيره

بسمه..   أنا عايزة أربي عيالي ومش عايزة اجبلهم زوج أم

إنت بقي إيه سر تمسك بيا وأنا مفييش أي ميزه وفي ناس أحسن مني ميت مره

عبدالرحمن..... هتكلم معاكي بصراحه

أنا أول مرة شوفتك فيها فيكي حاجه غريبه شدتني ...بس إللي هو عادي يعني.. مجرد لفتي نظري
وبعدين مع كلام نعمه المستمر عنك وعن شخصيتك وعن المواقف إللي بتحصل معاكي ..حسيت إني بدأت اتشد نحيتك...اتقدمتلك أول مرة ورفضتي استغربت جدا

هي في واحده ترفض عبدالرحمن الحجار....مش تكبر والله بس أنا دايما البنات بتتمني إني ارتبط بيهم 
الموضوع دخل معايا في اتجاه العند وقولت لأ هتجوزها يعني هتجوزها حتى لو أنا مش بحبها
وبعدين لما قعدت مع اسلام وعرفت منه إنك أهم حاجة عندك عيالك....وانك حارمه نفسك من كل حاجه وانك  تعيشي حياة طبيعية  علشان خاطرهم..وانك بتضحي براحتك وسعادتك علشان خاطرهم كبرتي في نظري أوي
قولت أنا عايز واحده يكون مش أهم حاجة في حياتها نفسها وخروجها والنادي والكوافير

عايز واحده تخاف عليا وعلى إسمي.... صليت استخاره مره واتنين وتلاته وكل مره ببقي مرتاح جدا

حاسس إن ربنا حطك في طريقي علشان تكوني عوض ليا عن جوزاتي إللي فاتت
وأنا أكون عوض ليكي عن الايام الصعبة إللي عشتيها

وصدقيني عيالك هيكونو زي عيالي بالظبط إنتي عارفه أنا اتحرمت من إني أخلف.. واتمنى إنك إنتي وعيالك تكونو عوض ليا....
أنا هسيبك تفكري براحتك وتصلي استخاره ولو وافقتي أنا هكون أسعد انسان في الكون ولو حسيتي في يوم إني مش بعامل أولادك كويس سبيني وامشي
إنتي واحده ربنا جعل اختبارك في حرمانك من زوجك
وأنا اختباري جه في حرماني من الخلفه
وكل واحد فينا يقدر يعوض التاني من إللي اتحرم منه

فاقت بسمه من ذكرياتها على صوت جرس الباب وجدت اسلام
اسلام....قولت طالما مش عايزه تردي عليا اجيلك أنا
..............     ..............    ........
في شقة محمد
استيقظ علي صوت الموبايله

ووالد علا يخبره أن يأتي يأخذ أولاده... لأن علا سوف تتزوج الخميس القادم

محمد بمفاجئه.... بجد طيب أنا جاي حالا
خرج وجد نورا تجلس على سجادة الصلاة وتمسك المصحف وتبكي فقال لها
إنتي بتعيطي ليه
نورا ببكاء..... الاولاد وحشوني أوي
محمد بفرح....طيب امسحي دموعك أنا رايح اجيبهم

هبت نورا واقفه بسعادة... إنت بتتكلم بجد
محمد.... آه والله بجد أبو علا كلمني وقالي تعالي خدهم

مش قولتلك مش هيكملو معاها يومين تلاته

نورا....احمدك واشكر فضلك يارب








تعليقات