Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بلا قواعد الفصل السادس عشر 16بقلم چيلان محمد


رواية حب بلا قواعد

 الفصل السادس عشر 

بقلم چيلان محمد

سليم بتوهان قرب منها و شدها من وسطها و  بدأ يبو*س رقبتها و كيان بتعيط و بتز*قه و قالت برجاء : روح لأم ابنك ... انتَ جاي ليه ؟ 

سليم حضنها و قال : صدقيني دي مجرد لعبة من نصار عشان يوقعنا في بعض .. انا اصلا معرفهاش 

كيان بعياط : انا تعبت و مش عارفة مين الصادق و مين كداب

سليم بعد عنها و حاط ايده على بطنها و قال : و حياة ابني اللي لسة مجاش الدنيا انا مش هتخلى عنك بس ارجوكِ متسبنيش انا مستحيل اكد*ب عليكِ

كيان بتعب من الحمل : ماشي يا سليم 

سليم : هو انتِ اكلتي حاجة من الصبح ؟ 

كيان : مكنش ليا نفس 

سليم كشر و قال : ده كلام برضو .. البسي هدومك و انا هروح اعمل عشاء و ناكل ماشي 

كيان ابتسمت بهدوء : ماشي 

سليم خرج و كيان مسكت الفرشة و بدأت تسرح شعرها 


عند نصار

نصارقاعد على مقدمة الترابيزة و سيدرا قاعدة قدامه و بتاكل و قالت : يعني احنا من بكرة هنفذ الخطة ؟

نصار : بالظبط كده بس عايزين نعرف سليم فين ؟ النهاية قربت خلاص و كل شئ هينتهي 


زياد داخل الشقة مخنو*ق و لقى سليم في وشه فقال : هي ريتاچ فين ؟

سليم : مش عارف انا لسة داخل اعتقد انها في الاوضة 


زياد سابه و راح ناحيه اوضتها و لقى الباب مفتوح بيفتحه و بيدخل الاوضة ريتاج بتكون عاملة نفسها نايمة و ظهرها للباب فقالت بضيق : مسمعتش عن اختراع اسمه خصوصية 

زياد قفل الباب بالمفتاح و قعد على طرف السرير : مش بحب اشوفك زعلانة كمل كلامه و هي لسة مدية ظهرها : انا مستعد اقولك الحقيقة 

لفت ريتاچ له بلهفة و قالت بلمعة عين : ايه هي ؟

زياد بدموع : انا كنت مريض بمرض نادر في القلب و كنت لازم اسافر ولذلك انا كنت وقتها لازم اقولك كده لان انا لو مت او جرالي حاجة انتِ ملكيش ذنب 

ريتاچ : بس انتِ جر*حتني و دمر*تني 

زياد : عارف ان الطريقة كانت غلط بس ارجوكِ استوعبي الموقف 

ريتاچ : استوعب ايه الظبط ؟ استوعب ان حياتي كلها مدمرة بسبب انا*نيتك

زياد بعصبية مسكها من ايدها و با*سها بقوة لدرجة ان شفايفها نز*فت ، ريتاچ بعدته عنها و ضر*بته بالقلم و قالت بصريخ: اطلع برااااااااااااااااا ... براااااااااا بقولك 


زياد طلع برة اوضتها و هو متعصب سليم كان خارج من المطبخ و شاف زياد فقال : هو في ايه و وشك محمر كده ليه 

زياد بعصبية : محدش له دعوة بيا و سابه و نزل 


سليم دخل لريتاچ و كانا بتعيط قعد قصادها و قال : بصي انا جايز معرفكيش بس نظرتك دي بتقول ان كان في قصة حب ما بينكم .. طول عمره زياد انسان كتوم و مش بيحب يقول لحد حاجة 

ريتاچ بحزن : على فكرة انا مش وحشة عشان يحصل معايا كل ده 

سليم : و مين قالك انك وحشة ، انا مثلا شايفك اعظم بنت انتِ قوية و ذكية و مثقفة و فيكي صفات كتيرة حلوة احنا مش ملايكة بس برضو مش شياطين و بعدين الناس مش بتشوف غير اللي عايزة تشوفه و بس 

ريتاچ بصتله شوية ، سلیم عمال يشاور بس هي سرحت زعق و قال : ریتاچ

ریتاچ اتخضت و قالت : اسفة سرحت

قام سليم وابتسم و قال : نامي دلوقتي و بكرة كله هيتحل

خرج سليم و راح اوضة كيان و فتح الباب لقى كيان واقعة على الارض و بيتنز*ف 


                     الفصل السابع عشر من هنا 

تعليقات