Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجة زوجي الفصل الثاني2بقلم باسنت اشرف


 
رواية زوجة زوجي
 الفصل الثاني2
بقلم باسنت اشرف

ــ هو انتوا مفيش عندكم احساس خالص عايزيني اروح معاكم انتوا متعرفوش جرح قلبي سيبوني في حالي بليز. 

ليلى:  اي يا حور مش عايزة تشوفي جوزك مبسوط مش عايزاه يكون مرتاح في حياتة ويتجوز ويكون أب متكونيش انانية يا حور. 

حور:  انانية؟ 
انا انانية يا طنط؟ 

ليلى:  ايوا طالما مش بتفكري غير في نفسك تكوني انانية طبعًا. 

حور:  خلاص يا طنط اللي تشوفية انا هعملة 

ليلى:  ايوا كده يا بنتي ربنا يكرمك روحي جهزي نفسك و قولي لِ يوسف يجهز نفسة هو كمان. 

حور:  حاضر يا طنط. 

"وتركتها حور وهي تحبس دموعها من الهطول" 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

مازن: خلصتي يا وتين الناس على وصول؟ 

وتين:  مش هلبس يا مازن وقولتلك اني مش موافقة ومش هوافق بس. 

مازن بزعيق:  خلصي يا وتين عشان انا جبت اخري منك يلا قومي البسي وبطلي العند اللي فيكي. 

وتين:  لا يا مازن مش هبطل عند وشوف مين بقى اللي هيلبس. 

"اقترب منها مازن وامسك يدها بقوة "

مازن:  يلا يا وتين زي الشاطرة خمس دقايق والاقيكي لابسة مفهووووووم؟ 

وتين:  لاا انا مش بخاف علفكرا. 

مازن:  وتيييييييين. 

وتين:  حاضر بس عشان تكون عارف انا مش خايفة انا بحترمك بس. 

مازن:  ماشي يا وتين يلا من وشي. 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

حور بدموع محبوسة:  يلا يا يوسف طنط بتقولك جهز نفسك. 

يوسف:  طب لي الدموع دي يا قلبي؟ 

حور بتهرب:  مفيش بس باين في حاجة دخلت في عيني. 

يوسف:  والله هتكدبي عليا على اساس اني معرفكيش صح؟. 

حور:  عايز اي يا يوسف. 

يوسف:  عايزة اعرف حبيبة قلب يوسف مالها بتعيط لية. 

حور:  حبيبة قلب يوسف بتعيط عشان خلاص معادتش حبيبة قلبة بعد النهاردة هيسيبها ويتجوز عليها. 

يوسف:  ومين قال ان يوسف يقدر يعيش من غير حوريتة. 

حور:  خلاص يا يوسف بالله عليك روح البس عشان طنط هتقول اني بعطلك. 

يوسف:  كل حاجة تولع يا حبيبتي بس اهم حاجة انتِ. 

حور بعتاب:  وانا بحبك اووي بس انا هونت عليك وهتتجوز عليا. 

يوسف:  خلاص يا حوريتي انتِ عارفة انا هتجوز لي متقعديش تأنبي فيا كل شوية. 

حور:  صح انا اسفة 

" وتركتة وذهبت إلى الحمام "

يوسف:  هووف يااربي اعمل اي. 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مازن:  ايوا كده زي القمر. 

وتين:  وانا بكر#هك برضوا يا مازن. 

مازن:  شكرًا يا قلبي وانا بحبك اوي. 

وتين: مازن ارجوك ابعد عني انتَ معدتش اخويا من بعد ما هتجوز مش عايزة اشوفك ابدًا. 

مازن:  ماشي يا وتين لما تتجوزي ابقى يحلها الف حلال. 

وتين:  نينينينيني ابعد عني عشان انا مش طايقة نفسي. 

"وبعد القليل من الوقت آتى يوسف و والدته و زوجتة" 

مازن:  شرفتونا يا جماعة اتفضلوا. 

ليلى:  شكرًا يا بني انتَ طبعًا عارف احنا جايين لي. 

مازن:  طبعًا ويشرفنا اننا نناسب ناس زيكم. 

ليلى:  تسلم يا بني ربنا يخليك مش هتنادي العروسة ولا اي. 

مازن:  لا ازاي هقوم اناديها حالًا. 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

مازن:  يلا عشان الناس برة. 

وتين:  مش هترجع في كلامك برضوا مُصِر على كده. 

مازن:  ايوا يا وتين ويلا عشان تخرجي دلوقتي ومش عايز اسمع منك ولا كلمة قدام الناس. 

وتين:  ماشي يا مازن ماشي ياخويا يابن امي وابويا. 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

ليلى:  ماشاء الله تبارك الله قمري يا حبيبتي ربنا يحفظك 

وتين:  شكرًا يا طنط. 

ليلى: طب مش هنسيب العرسان مع بعض شوية. 

حور بإندفاع: لاااا. 

ليلى بتبريقة:  في أي يا حور. 

حور بدموع:  مفيش يا طنط انا اسفة. 

مازن:  اي دا طنط انا كنت احسب الانسة اخت الاستاذ يوسف.؟ 

يوسف بغيظ:  لا دي المدام. 

وتين:  وكمان معندكش دم وجايب مراتك معاك انا اعرف اي البجاحة دي. 

مازن بزعيق: وتييييين اسكتييي. 

وتين:  سكتنا ياخويا لما نشوف اخرتها حاضر. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وتين:  بس من الاخر كده انتَ ترفض انك تتجوزني عشان انا مش عايزة اتجوز مااشي. 

يوسف برفعة حاجب: والله المشكلة عند حضرتك يبقى تخرجي انتِ تقولي مش عايزة تتجوزيني. 

وتين:  لا انا مش هقول مفهوم انتَ اللي هتقول. 

يوسف:  لا يا اسمك اي المشكلة عندك مش عندي. 

وتين:  أي اسمك اي دي انا اسمي وتين. 

يوسف:  مش هتفرق كتير. 

وتين:  هوف انتَ يعم مش بتحب مراتك عايز تتجوز عليها لي؟. 

يوسف:  اسبابي الخاصة مش مجبر اقولك. 

وتين:  ماشي براحتك عنك ما قولت مش هتفرق معايا كتير 

ليلى:  هاا يا ولاد مبدأيًا مرتاحين لبعض. 

يوسف:  جدًا يا ماما مرتاحين اووي. 

"نظرت له حور نظرة مليئة بالو#جع والكس#رة والع"تاب"  


                                الفصل الثالث من هنا





تعليقات