Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجينتي الصغيرة الفصل السابع 7بقلم سلمي شريف


 رواية سجينتي الصغيرة بقلم سلمي شريف

الفصل السابع 

جاد: من النهاردة انتي ملكي انا وبس
جاسر: ملك مين ياروح امك
وبيمسك مسدسه وبيضر*به طلقة في رجله
جاد: اااء
بيدخل جاسر بسرعة وبيشيل مريم الي بتبقي فقدت الوعي بسبب الخوف
بينزل بيها لتحت وبيكون البوليس جه وبيركب عربيته وبيروح
مريم: انا خ خايفة اوي
جاسر: اشش خلاص احنا وصلنا
بيحطها علي السرير وبتبقي بتترعش 
بيجبلها دكتورة وبتقولوا انه انهيار عصبي

بتعدي الليالي وجاسر مش بيفارق مريم وبيعملها كل حاجة  




بيحاول يخليها تبتسم او تضحك لكنه بيفشل في دة وبتبقي دايما حزينة ومعظم الاوقات نايمة
بتتقطع الاخبار عن الفيلا الي كانت فيها مريم وبيعرف جاسر ان جاد وراه حاجة ومش هيسكت حتي وهو في السجن بعد مااتحكم عليه ب20سنة سجن (قليل) 
بيكون نايم جاسر في اوضة ومريم في اوضة وفاجأة بيدخل حد والدنيا ضلمة لجاسر
_انت بقي الي هتمنعنا ناخدها؟ 
بيتفزع جاسر لما بيلاقي حد بيضر*ب نار.. 


تعليقات