Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الماستي الفصل الثالث عشر والرابع عشر بقلم اسيل عمران


رواية الماستي 


الفصل الثالث عشر والرابع عشر

 بقلم اسيل عمران


الماس... ولكن.. 

زاك... ماذا قولت لا تقاطعيني والا لم اكمل

الماس.. حسنا زاك

زاك... لنكمل

وعندما كان يراكي حسام دوما مع اباكي كان يكرهك اكثر عندما يرى معاملة والدك لك كان يشعر بلغيرة وانه غير مرغوب به في العائلة وعندما كان يرى 



والدتك ومعاملتها له وحبها له كان يعتبرها شفقة عليه كان يشعر انها تشفق عليه فقط واكن لا تحبه كان دوما يشعر انه يتيم حقا وان معاملتك الحسنه




 له كانت مجرد خدعة لكي تظهرى انتي الطيبة في الصورة لهذا دوما كان يتعمد اذيتك وجلب المشاكل لكي وانتي دوما كنتي تتعاملين معه معامله حسنه ومع كل هذا كان يكرهك اكثر ولهذا قرر الانتقام منكي ومن اباكي ومن امك.. اسمعي الماس اعلم ان ما سأقولة سيكون صعبا عليكي ولكن عليكي تقبله وحسام قد تغير 

الماس بحذر... ماذا فعل حسام 

زاك..  حسام كان يريد ان يكون اكبر رجل اعمال وان يجعل والدك مفلسا تماما وان يشردك فعلم ان عمك حسين يكرهه اباكي لان والدك تزوج من تلك المرأة الجميله الملتزمة الطيبة وهو تزوج امرأة قبيحه واقل منها في كل شيئ فأحب والدتك كثيرا وحاول معها كثيرا وكل مرة والدتك ترفضة وبشدة وفي مرة امك ضاق بها فضربته كف على وجهه اغضب عمك حسني كثيرا من هذا الكف وقرر ان ينتقم من والدك اللذي اخذ نصف املاك العائلة اللذي هو عبارة عن عمارة ذات ثماني ادوار اخذ اربعة منها والباقي لحسني وقاسم عمك الاصغر ومن ذالك اليوم شعر عمك حسني ان كل ما يمتلكة اباكي من حقه هو لانه هو الكبير وليس والدك وعندما علم حسام بكل هذا اتفق هو



 وحسني على النيل منكم ومنذ ذالك اليوم عمل حسام مع عمك في بيع الاعضاء وتجارة المخدرات ف ذات يوم تقابل جدي وحسام عن طريق والدك فعلم حسام بعمل جدي فشترك معه وعمل معه واخبره انه يريد الانتقام منكي انتي بلأخص وعمل جدي وحسام وحسني على تدميركم وانا كنت معهم ولكني لم اراكي يوما ولم اكن اعلم بوجودك حتي كل ما كنت اعلمه انني فقط اعمل في عمل مشبوه وكنت راضي بذالك ولكن في يوم ما 




خالف عمك كل تلك الخطه بغتصابة لوالدتك نعم حسني اغتصب والدك وكان في ذالك اليوم سكران وفي ذالك اليوم كان والدك في سفر عمل وكان يعتمد على حسام. في حمايتكم ولكن حسام لم يكن يعلم بكل




 هذا الا بعد ما قتل حسني والدتك واخفى جثتها في مكان ما لا اذكر ما هو حزن حسام كثيرا على هذا نعم هو يكره والدتك ولكن لن ينسى ابدا انها هي من أوته واحتوته حزن لدرجة انه تعاون معنا ضدة وكنا على وشك ان نكمل خطتنا في تدمير باقي العائلة علمنا بوفاة والدك على طريق اسكندريه الصحراوي ووجدنا جثته داخل السيارة ولكن 



حسام شك بأمر عمك ونعم كان شكه في محله ف عمك حسني وعمك قاسم اشتركو في قتل والدك فدبرو له حادث



 فمات ولم يبقى الا انتي وحاول عمك قتلك فعلم ان كل الاملاك مكتوبه بأسمك ولن تستلميها الا عند سن ال 20 وحسام




 لم يأخذ شيئ ومع ان حسام كان قلبه قد حن لكي ولكن عندما علم بأمر الورث قرر ان يكمل في طريقة فسافر تركيا في عمل لبيع المخدرات واستقر هناك لمدة ثلاث سنوات وتركك مدمرة تماما ولم يكن لديكي احد ومع صغر سنك احتملتي الكثير من عمك الى بناته الى معاملتهم لكي ولكن عندما علم حسام انه يريد تزويجك ليوسف اتى بسرعة 




بطبع كيف له ان لا يأتي وورقته الرابحة ستضيع منه فهو كان يخطط ان يأخذ منك كل املاكك ولكن بلأستفزاز العاطفي




 فأتى اليكي وسفركي الينا وعندما رأاكي جدي في اول الامر كان مستمر بخطته مع حسام ولكن جدي احبك كثيرا احس انكي انتي عائلتة




 اللتى ضاعت منه شعر معكي بلحنان ومع التزامك لحدود الدين فهو احبك للغاية لدرجة اننا في كل مكالمه يكلمني عنكي ويقول لي كم انتي لطيفة وطيبه وبريئة وصدمني قوله انه لن يكمل مع اخاكي الخطه وانه سيحميكي ولن يتاجر في المخدرات مرة اخرى لكي يضمن حمايتك ف شعرت بلفضول ان ارى تلك الفتاة اللتى غيرت جدي هكذا فأتيت لأراكي وعندما رأيتك علمت لم جدي احبك لهذة الدرجة فأنتي فتاة رائعة حقا واستغربت لما حسام يريد الانتقام منكي ولكن حسام عندما كشف امره





 مع اعمامك وضربوه وعندما احضرناه معنا ووجد قلقك عليه وانكي تعتبرينه ملجأك الوحيد وانك تعتبرينه كل عائلتك الان اقلع عن عمله واستقر في عمل جديد خاصتا بعدما اعطيته انتي شركة من شركات




 والدك ليعمل بها والتزم وتقرب من الله اكثر واحبك وكأنك ابنته ولستي اخته احبك كثيرا ولك


 كان دوما يخاف ان تكتشفي حقيقته فتكرهيه والان قد علمتى حقيقته ولكي انتي الحكم فاحكمي ولكن قبل اي شيئ يجب ان تعلمي 





ان حسام تفير كثيرا حسام كان قاسي جدا وبارد ولا يهتم لأمر احد ولم يكن يعرف شيئ غير الكره ولكن عندما تعامل معكي




 اكثر احبك للغاية وتغير والتزم وصار على الصراط المستقيم. 

الماس... هلا اوصلتني للمنزل ارجوك

زاك... الماس ما بك

الماس بصراخ... فقط دعني اذهب اوصلني

زاك.. حسنا اهدأى فقط

ركبت الماس مع زاك السيارة وكانت صامته للغاية صمت لم يشهدة زاك قبلا ولكنه لم يتكلم الا عندما رأي دمعة تنساب من عيني الماس 

زاك... الماس

نظرت له الماس ولم تتكلم

زاك... حسام يستحق فرصة كلنا نستحق فرصة ثانيه

الماس اومأت برأسها فقط ولم تتكلم 

وصلت الماس للمنزل وكان حسام بنتظارها وقد حكى حسام كل شيئ لأية هي الاخر ومن ساعتها وأية رافضة تماما التكلم معه فقط هي تنتظر الماس 

دخلت الماس المنزل وعندما رأت حسام وقفت امامه ونظرت له نظرت احتكار وقالت

الماس... متوقعتش ابدا انك تكون بلوساخة دي وصفعته بلقلم وتركته ورحلت كل هذا تحت انظار أية الحزينه عليها واللتى تشعر بلقهر من افعال زوجها ركضت أية وراء الماس ولكن الماس كانت اسرع منها حيث اقفلت على نفسها الباب بأقصى سرعة ولم تأبه بندأت أية وحسام وزاك حتى عدى الصغير لم تأبة لاحد هي فقط تحتاج لبعض الوقت لوحدها تحتاج ان تفهم كل ما يحدث كانت تشعر انها يتيمه 

زاك... اخبرتك اننا لم يكن علينا اخبارها

حسام.. لا يزاك سئمت من اخفاء الحقيقة عنها هي ستسامحني عندي يقين بهذا 

زاك... ولكنها لا ترد على احد ارجوك دعني اكسر الباب



حسام... لا تقلق هي لن تنتحر هي مؤمنه ولن تفعل شيئ 

زاك... يالك من بارد

حسام نظر له ولم يتكلم فهو لا يعلم ان هناك بركان بداخل حسام حقا كم هو خائف من ردة فعلها كم هو قلق عليها 

يزيد... حسام

حسام... تعالى يا يوسف

يوسف... هي عرفت بكل حاجه 

حسام... ماعدا موضوعك متقلقش

يوسف... الحمدلله كان ممكن تعمل معايا زي حسام 

وكانت أية اتصلت بيوسف وقالت له على كل شيئ ليأتي ويخرج الماس من غرفتها 

زاك في نفسه..... ولله كم ارغب بأن اقول لها على كل شيء ولكن الله ستار حليم ولن افضح ما ستره الله

يوسف... افتحي يا الماس انا يزيد

الماس فتحت له وحضنته وقالت

الماس... كنت عايشة في كدبه يا يزيد كل حاجه كانت كدب في كدب كنت عايشة في مستنقع خيانه 

وفضلت تبكي بقهر وحسره وعلت شهقاتها وكانت تقطع قلب حسام ولكن حسام لن يتركها الا عندما تسامحه فهو احبها للغاية اخته الصغيرة بل ابنته 

حسام... ااالماس ااانا

الماس بعيون باكيه... سبني لوحدي انت كداب انت مخادع انت انسان مناافق ودخلت اوضتها تاني وقفلت على نفسها والمرة دي مفتحتش حتى بعد نداء يوسف لها ولا نداء اي حد ليها هيخليها تفتح الباب تاني فهناك وحش ذو وجهان خارج الغرفة لا تريد رؤيتة وجات منتصف الليل ولم تفتح الماس ولم يأكل احد اي شيئ فرحل يزيد وزاك لان الوقت تأخر ولان هنام امرأة في البيت 

وبعد مرور اسبوع

عدى... ماما هي عمتو مش هتخرج من اوضتها بقى وحشتني 

أية... هتخرج يا حبيبي بس هي عاوزة ترتاح شوية 

حسام... أية خدي بالك منها

أية بصتلو ومردتش ومدتلوش اهتمام اصلا فامشي حسام وهو مكسور الخاطر وحس ان كل اللى بناه اتهد كلو 

وبعد ساعات كا حسام. مع يوسف وزاك في الشركة بيتكلمو في موضوع ما لحد ما جي لحسام. اتصال من أية بتقولو فيها ان الماس مش في البيت ومش لاقيها ولا هي ولا شنطت هدومها 

جري حسام وزاك ويوسف يدورو عليها في باريس كلها وكل واحد في حته 

زاك كان عارف وجهتو كويس في مكان الماس المفضل حديقة الزهور الضخمه راح زاك في الحديقة دي وملقهاش راح قعد على مقعد ولسه هيقوم لقى فون تحت ايدو بيبص لقاه فون زي فون الماس بيفتح الشاشة لقى صورة الماس هي ويوسف خلفية فعرف ان فعلا الماس كانت هنا بس راحت فين فضل يدور عليها كتير في كل الجنينه تقريبا واخر ما زهق اتصل باندريدو وقالو على كل حاجه راح اندريدو فورا ارسل رجالو يدورو في فرنسا كلها مش باريس بس ويوسف قاعد بيدور في كل مكان بلمتوسيكل وافتكر انو ادى لالماس







 السلسلة اللى فيها جهاز تتبع فطلع علطول الخريطة ولقى مكان الماس قريب منه شوية فجري بسرعة بلمتوسيكل للمكان دة وكل مدى كل ما بيقرب من المكان بتاع الماس في طريق صحراوى والحته اصلا باين عليها انها مقطوعة بس لاقى في حاجه كدة زي بيت صغير او كوخ فراح نحيتو لقى ان في حد. داخل فيه بيبص لقاه الدكتور بتاع الماس







 اللى الماس قالت انها مش مرتحاله مشي وراه لقا فيه حراس كتير اوى حوالين الكوخ بس هو عرف يتسلل ما بينهم 





هو ميعرفش لي بيعمل كدة بس حس ان في حاجه بتشدو انو يدخل خاصتا ان البيت في حته زي دي وعليه كل الحراسة دي بعد شوية الحراس كلهم مشيو ويوسف عرف يتسلل للكوخ فلقى اكتر مشهد صدمو لقى الماس مربوطة في السرير وعنيها وبقها متغميين وبتحاول تقاوم بس مش عارفة ولقى ان الدكتور دة بيقرب من الماس وقلعها خمارها بكل وحشية وفضل يلمس على شعرها... اههه كم تمنيت رؤية ما يتخفى وراء كل تلك الملابس وان ارى العود. المصري كما يقولون

والماس بتحاول تصرخ ولسه هيقرب من لبسها لقى حد ماسكو من ايدو ولواها ورا ضهرو لدرجة انها اتكسرت والدكتور حاول انو يصرخ بس يوسف حط ايدو على بؤه رماه بعيد ونزل فيه ضرب وبعد كدة اغمى عليه وراح نحية الماس وجري عليها وفكها

يوسف... الماس الماس انتي بخير

الماس... يييزيد ي ي يزيد ك كان ع ع عاوز ي.. 

يوسف... هششش اهدي خلاص انا موجود اهدي وخدها في حضنه وربطلها حجابها وجريو على برا ولسه يوسف بيركب المتوسيكل لقى رجالة الدكتور بيجروا وراهم وبيضربوهم بلمسدسات فركبو بسرعة المتوسيكل وجريو بيه لحد ما وصلو مكان شبه الغابة وعرف يتصل ب زاك وقالو على مكانهم وقبل ما يكمل لقى رجالة الدكتور ضربو النار عليهم فوقع الفون من يوسف واخد الماس وجريو بأقصى سرعة 

الماس وقعت على الارض ورجليها عماله تنزف ومكنتش قادرة تتحرك فأخدها يوسف وشالها وجري بيها وهما اساسا بعيد اوى عن طريق المدينه

يوسف... الماس اهدي يا حبيبتي انشاء الله ربنا هينقذها متقلقيش يا ماستي

الماس... يزيد

يوسف... نعم

الماس... احنا هنموت صح

يوسف... لو مكتوبلنا عمر هنعيش وانشاء الله ربنا ينجينا خالى يقينك بربنا كبير

الماس... كلى يقين يا يزيد يزيد حاااسب 

ولسه في واحد كان هيضرب نار علي يوسف بس يوسف اتفادااه وضرب الراجل دة لحد ما اغمى عليه واخد المسدس منو وجري لحد ما وصل لبيت في مكان مهجور شوية فدخل فيه وقرأ اية الكرسي وقعد هو والماس يستريحو ولقى قماشة وربط رجل الماس بيها علشان تبطل نزيف وبصلها وقال

يوسف... احكيلي اي اللى حصل 

الماس... انا كنت خارجة من البيت قولت اريح اعصابي شوية وروحت حديقةالزهور وبعدها كنت ناوية اروح على بيتي القديم بس ونا في الجنينه لاقيت الدكتور اللى بقولك اني مش مرتحالو جي قعد جنبي حاولت اقوم راح شدني لعندو

فلااااش باااك

الكتور... الى اين 

الماس... اترك يدي اجننت

الدكتور... اخفضي صوتك والا قتلتك وطلع مسدس كان خافية في الجاكيت بتاعو 

الماس.... سأصرخ دعني

الدكتور... ستكونين في عداد الاموات

الماس... عندي ان اكون في عداد الاموات على ان استسلم لوقح مثلك دعني 

فنوم الماس بخدر حطو على فمها وصحيت لقت نفسها مش شايفة حاجه خالص سامعه بس هما بيقولو اي وسمعت الدكتور وهو بيقول

الدكتور.... سأتمتع بها يومان واتركها لكم يا رجال لكي تتمتعو بها وضحك ودخلها

بااااااك

الماس ببكاء... وبعدها انت جيت 

يوسف احتضن الماس بقوه وطبطب عليها وقال

يوسف... اهدي يا حبيبتي كل حاجه أنشأ الله هتبقى بخير اهدي بس






 وفجأة سمعو صوت ضرب نار جريت الماس ويوسف بسرعة كبيرة ورجالة الدكتور وراهم لحد



 ما وصلو عند جسر فاضي حرفيا ومن تحت الجسر بحر وموجه عالى اوى  والرجالة محاوطينهم من كل مكان 

يوسف... الماس

الماس بصتلو بس

يوسف... انا بحبك اوى ولو مرجعناش يبقى يكفيني انا ونتي نموت مع بعض يا ماستي 

ابتسمت الماس وقالت




الماس... ونا كمان بحبك يا ملاكي الحارس وليا الشرف اني اموت مع زوجي العزيز

بص يوسف لقى زاك ورا الرجاله دي وبيشاور ليوسف انو يوطي 




لسه يوسف هيوطي لقى في واحد من الرجالة بيضرب رصاصة وكانت هتيجي في الماس فجري 



وحضن الماس بسرعة والرصاصة جات في هو وكل دة تحت انظار الماس المصدومة

الماس... ي ي ي يزيد





الفصل الرابع عشر


 14

عمت لحظة من الصمت على ابطالنا الثلاثة حتى نظرت الماس الى يدها فوجدتها مغطاه بلدماء وكان هذا دم ذالك المحب المخلص يوسف

الماس بصدمة... ي ي ي يزيد




يزيد بص لالماس وابتسم وفقد توازنة ووقع من على الجسر راحت الماس بأقصى سرعة ليها مسكت ايدو وبتحاول تشدو وهي بتقول

الماس... لا مش هتسيبني بلسهولة دي صح لا انت هتفضل جنبي اتمسك بيا بس هتسبني ليهم لا يا يزيد انا من غيرك هموت اتمسك يا يزيد

فضلت بتحاول تشد في يزيد ولان حتى لو وقع يزيد في البحر البحر دة مش أمن اولا لانو امواجه عالية جدا لدرجة انها كانت قربت توصل لرجل يزيد ثانيا لان معظم بحار فرنسا فيها قروش 

الماس ايديها وجعتها جدا وخاصتا انها جسمها ضعيف ونحيف ومع ذلك متمسكة بيزيد لحد ما واحد من الرجالة بتوع الدكتور ضرب رصاصة جات في دراع الماس الماس مرة واحده صرخت من كتر الوجع ودموعها بقت بتنزل على وش يزيد

الماس.... اااااااااههه وفتحت عين ومغمضة التانية من كتر الالم بتبص لقت يزيد بصلها وابتسم وقال

يزيد.... دي نهاية المشوار يا الماستي هسيبك هنا وربنا مش هيسيبك ربنا بعتلك زاك ينقذك اما انا دلوقتي هبقى مصدر الم ليكي يا حبيبتي ونتي مبقتيش نصيبي في الدنيا انشأ الله لو مكتوبلنا الجنه هتبقى نصيبي يا حوريتي سلام






وفضل يخربش في ايد الماس لحد ما هي سابت ايدو ويزيد وقع في البحر وهو لسه على وشه نفس الابتسامة الصافيه بتاعته

الماس...... لااااااااااااا يزييييييييد 

وهي لسه على نفس وضعيتها موطية عند الجسر ومدة ايديها وباصه لمكان وقوع يزيد يمكن تلاقيه بس للأسف البحر دة كان غويط اوى وموجه عالى جدا والله اعلم يزيد غرق ولا الموج. اخدو في طريقو ولا القروش كلتو 

وايد الماس لسه بتنزف دم لدرجة ان الدم خرج من اكمامها ونزل على كف ايديها وبقى بينقط على الموج اللى اخد يزيد

ولاقت ايد مسكاها وبتجرها وكان دة واحد من عصابة الدكتور اما الماس لسه مصدومة حتى مش مستوعبه اللى بيحصل كان نفسها يبقى دة كابوس وحش وهتصحى منو قريب ولسه هياخدوها وينزلو من على الجسر لاقو زاك ماسك الراجل اللى ماسك الماس ونازل فيه ضرب وبقيت رجالة زاك مسكت البقيين وضربوهم وموتوهم ضرب بعدها زاك راح لالماس وبيشدها من ايديها عشان يهربو قبل ما يجي حد. تاني لقى الماس بس بتبص على البحر وبترجعله وهي بتقول

الماس... يزيد هنا وبتشاور على البحر وكملت

الماس بتوهان... انزل هاتهولى

ولان زاك بيفهم اللغة المصرية لانو اتعلمها قال

زاك... يزيد وقع هنا يا الماس؟؟ 

وكانت الصدمة والحزن على وشه ظاهرين اوى

الماس... اه نزل بيعمل فيا مقلب وهيطلع تاني بس الغبي ميعرفش ان نفسو قصير بالله عليك الحقو قبل ما يحصلو حاجه 

زاك حزن جدا على حالة الماس دي وتوترها العصبي وعدم تقبلها للحقيقة وحزن اكتر على يزيد لان زمان القروش اكلتو لان البحر دة مليان قروش






زاك... الماس اهدي ويلا روحي ونا هنزل واجيب يزيد

الماس... لا انت بتضحك عليا ومش هتجيبو لانك مش بتحبو انا هنزل واجيبو بنفسي ولسه الماس وقفت على السور بتاع الجسر وهتنط جري عليها زاك بس لحقها حسام قبلو وشالها وقال

حسام بحزن شديد... الماس هتعملى اي

الماس بعياط.... حسام يزيد نزل هنا ومطلعش تاني انزل الحقو بالله عليك وحياة اغلى حاجه عندك يا حسام لو بتحبني طب ب ب بلاش انا وحياة عدى عندك الحقو دة ممكن يحصلو حاجه 

حسام... اهدي يا حبيبتي يزيد راح عند اللى اغلى مني ومنك راح يقابل وجه كريم اهدي ربنا علشان بيحب يزيد هياخدو عندو 

الماس... لااااا لا لا يزييييييييد يزيييييييد لا لا يزيد مسبنيش يا يزييييييييد وفضلت تعيط لحد ما اغمى عليها 


..... وبعد شهر....... 

حسام... الماس يلا علشان اوصلك للكلية 

الماس اومأت براسها بس

حسام.... هتروحي انهاردة لحسني

الماس... لازم يعرف بموت ابنو 

حسام في نفسو. من ساعت ما موت يا يزيد ونا علطول بشوف الماس قاعدة لوحديها ساكته اكلتها ضعفت خالص دة ممكن تقعد بليومين متاكلش وبتحلم بيك كل يوم بتحاول تبين قدامنا انها قوية ومتعرفش اني بسمعها كل يوم وهي بتعيط على سريرها ورافضة تتكلم معانا حتى ولما بتتكلم بتفضل ترجع بزكريتها معاك يا يوسف مكنتش اعرف انك اتغيرت لدرجة ان الماس تحبك اوى كدة 

الماس... هتستناني بردو 

حسام... يولع الشغل على اللى فيه مش همشي من هنا الا لما تخلصي 





الماس اومأت براسها ومشيت على المحاضرة بتاعتها خلاص فاضل شهرين وتتخرج 

الماس خلصت محاضراتها وراحت على اخوها حسام 

الماس... وديني على حسني

حسام... يلا

في السجن

حسني... ولاد اخويا الاعزاء مرة واحدة وجايين تزوروا عمكم دلوقتي ليه 

الماس بنظرة خالت حسني مكنش مطمن اول مرة يشوف البرودة دي فيها ويشوفها بلحالة دي حس بقلق على يوسف خاصتا انو حلم بيه حلم مش كويس من قبل حدثت يزيد بأسبوع

حسني... الماس في اي 

الماس بصتلو والدموع واخيرا ظهرت في عينيها... هنخرجك

حسني... وده لية انشاء الله اي الحنيه دي

الماس... علشان تحضر دفنت جوزي اللى هو ابنك لاقينا جثتو على الشط ورجليه متاكله من القروش

حسني بصلها بس وسكت ومتكلمش كل اللى حصل ان لاول مرة حسني يعيط بلشكل دة ازاي ميعيطش وابنو الوحيد مات 

حسني... ااالماس ق ق قولى انك بتكدبي ونبي يابنتي انا اسف على اي حاجه حصلت مني بس قولى انك بتكدبي

الماس عيطت وعيطها زاد وبقت بتشهق من كتر العياط

الماس... كان نفسي ولله اقولك اني بكدب ب ب بس يوسف سبني خلاص سبنا كلنا يا عمي سبنا كلنا 

حسني بعياط... انا عاوز اشوفو عاوز اغسلو عاوز انا اللى ادفن ابني ونبي يابنتي نفذيلي طلبي دة بس وهو مات ازاي

اول مرة حسني يقول لالماس يابنتي والماس وحسام حسو في نبرتو انو صادق فعلا

الماس... دة اللى انا جيالك علشانو علشان تدفن ابنك وقولت لمراتك واخوك وبنات اخوك

حسني.... هو مات ازاي

الماس حكتلو كل اللى حصل بس مقدرتش تكمل للأخر من كتر العياط وحسام كمل بدالها




حسني بص للسما وقال... دة عقابك ليا يارب علشان كل اللى عملتو في الناس دة عقابك يارب زي ما قتلت انا ابو البنت الغلبانة دي وقتلت امها انت اخدتلى ابني يارب دة عقابك ليا يارب بس جي في اغلى الناس ليا جي في ابني الوحيد كنت خدني انا يارب وسيبو هو كنت خدني انا 

الماس حتى بعد كل اللى حصل منه دة بس هي حست بلشفقة الماس عيطت كتير اوى لحد ما نامت على دراع حسام وحسام قبل ما يمشي قال لحسني

حسام... علفكرة الماس عمرها ما دعت عليك دعوة وحشة هي بس كانت علطول بتقول ربنا يهديه بس لحد ما عرفت الحقيقة وانك. قتلت امها وابوها ساعتها سمعتها وهي بتقول ومن قلبها حسبي الله ونعم الوكيل وفضلت تتحسبن كتير حتى وهي بتصلي الفجر بعد. ما كانت بتدعيلك. بلهداية اتحسبنت عليك. ودعواتها الاتنين استجابو يا حسني انت ربنا هداك بس لما انتقم منك 

حسني بص لحسام بصت حسرة وقهر ومشي وهو دموعه علي خده 

بعد ايام كانت خارجة يوسف بس مش في فرنسا في مصر وحضر الخارجة الغريب قبل القريب وحضر اللى يعرف يوسف وللى ميعرفوش والماس بس كانت ماشية وماسكة في ايد. أية وأية سنداها وبتعيط بشدة هي والماس اللى دموعها جفت من كتر العياط

الماس في سرها... "وٌآلَلَذِيَنِ آذِآ آصّآبًتٌهّمً مًصّيَبًتٌآ قُآلَوٌ آنِآ لَلَهّ وٌآنِآ آلَيَةّ رآجّعٌوٌنِ" "وٌبًشُر آلَصّآبًريَنِ" "وٌلَآ تٌنِقُتٌوٌ مًنِ رحًمًةّ آلَلَهّ آنِهّ لَآ يَنِقُتٌ مًنِ رحًمًةّ آلَلَهّ آلَآ آلَقُوٌمً آلَکْآفُريَنِ" 

فضلت الماس تقول الايات دي في سرها وهيبتصبر نفسها وعمالة تحمد ربنا على السراء والضراء 

حسام وهو بينزل يوسف المدفن قال

حسام... سلام يابن عمي  وعيط جامد

حسني... سلام يابني انا عارف ان دة عقاب ربنا ليا ربنا عاقبني فيك يابني ربنا اخد مني السند اللى في الدنيا زي مانا كسرت ضهر اليتامى دول وكان قاصدو على الماس وحسام دة زنب الماس دة دعى الماس دعائها استجاب لاني ظالم هحصلك. قريب يابني من قهري هحصلك

وخرجو من المدفن

ام يوسف.... ادي اخرة عمايلك ياا حسني ادي اخرة عمايلك ابننا الحيلة اللى طلعنا بيه ماات وسبنا يا حسني كله بسببك انت وهي وبصت لالماس وراحت تهجم عليها راح. حسني مسك ايديها ومسكها من شعرها وقال





حسني... انتي عارفه يمرا لو سمعت صوتك هعمل فيكي اييييه انا اة ضهري انكسر لان سندي راح. مني خلاص بس كفاية ظلم لحد كدة اليتيمة دي انا اللى يتمتها ام واب البنت دي انا اللى كسرت قلبها وضهرها والسند اللى كانت بتسند. علية كسارتوهولها الواد. دة وشاور على حسام انا اللى فضلت وراه لحد ما لعبت في دماغو وخاليتو يشتغل معايا في شغل كله حرام. في حرام كل اللى بيحصل دة مش بسبب الغلبانة دي كل دة بسبب اني ظالم بسبب اني قتلت وظلمت وحللت اللى حرمو ربنا ربنا جاب حق الغلبانة دي وكان بيشاور على الماس

الماس بصتلو ببرود شديد اوى... وقالت انت لسه ياما هتشوف دة جزء صغير




 من عقاب ربنا ليك بس ربنا مش عاقبك انت لوحدك وحطني معاك بس دة ابتلاء بلنسبة ليالاني مظلمتكش



 انا ربنا ابتلاني ونا رضيت ببتلاؤة اما انت انا خرجتك من السجن 



علشان بس تشوف انتقام ربنا هيكون ازاي وعلشان تشهد انت ومراتك عوض ربنا هينزل عليا ازاي 

وسابتهم ومشيت وهي مكسورة تماما وراحت بيتها القديم البيتاللى فيه كل زكرايتها مع امها وابوها لاقت البيت كله غبار فقررت تله


 نفسها في الترويق وأية قلتلها تروق معاها بس الماس رفضت زي ما يكون بتعاقب نفسها 

الماس نضفت الفيلا من اولها لاخرها خاليتهابتبرق وكانت كل ما تقابل





 صورة ليها هي وامها وابوها وحسام. تبصلها وهي قلبها بيتقطع ميت حته لحد مالاقيت صورة جماعية



 كانت هي تقريبا عندها ست سنين وحسام على يمينها ويوسف على




 شمالها وهما الاتنين حاطين ايديهم عليها وابوها وامها وراهم بيضحكو لبعض

الماس بصت للصورة وقالت... ياريتنا يا يوسف كنا فضلنا صغيرين ياريتنا كنا انا ونت كنا لسه اطفال بنلعب مع بعض ياريت




 مكنش كل دة حصل يمكن كنت حبيتك بدال ماكنت غيرت شكلك وعملت


 عمليات تجميل وحصل كل دة ياريتنا يا يوسف كنا فضلنا كدة صغيرين



 وحشتني اوى يابن عمى وحشتني اوى يا زوجي العزيز وعيطت لما افتكرت شكل جثت يوسف وهو


 على الشط والشرطة وهما بيتصلو بيهم وبيقولولهم انهم لاقو جثه على الشط وممكن تكون تابعهم 


بس متاكل نصها ساعتها كانت الماس نفسها تروح وميكونش هو بس



 للأسف طلع هو والماس يوما قعدت فاقدة للوعي لمدة اسبوع 


 

                        الفصل الخامس عشر من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا





تعليقات