Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت الريف الفصل الحادي والثلاثون31بقلم شمس العمراوي


 رواية بنت الريف 
الفصل الحادي والثلاثون31
بقلم شمس العمراوي

في في قصر الحوت كانت شهد تقف في غرفة حربي الذي كان يجلس علي الس*رير 


كانت شهد تقف عند باب الغرفه وهي متوتره من حربي 


حربي بهدوء قال:  اقعدي يا شهد وقفه عندك ليه 
شهد وهي تنظر اليه 




قالت: بتوتر اقعد فين؟!
حربي وهوا يتنهد شاور علي الاريكه وقال:  خدي راحتك  في الغرفه انا خارج 

هزة شهد راسها وعندما خرج  حربي من الغرفه تنهدت براحه كأن جبل و انزاح عن كاهلها 
نظرة شهد الي الغرفه وهي تتفقد كل شيء بها 
كانت الغرفه ذات طابع رجولي فخم  بين الون الاسود والفضي وقفت وذهبت اتجه غرفة تبديل الملابس ثم وقفت امام المرات وهي تنظر الي شكلها 
ثم تذكرة ما حصل معها عندما جاء حربي الي المنزل 

"
حربي بهدوء قال: شهد اقعدي عشان نتكلم 
شهد بغضب قالت: مافيش بنا كلام 
حربي بهدوء قال: بدون مقدمات كمان شويه هيجي المؤذن  و...  





قطعته شهد بستفهام قالت وهي تغلق عينها بعض الشيء: وهوا هجي هنا يعمل اي 
حربي بضيق قال: اسمعني لل اخر، هوا هيجي عاش يكتب كتبنا 
شهد بغضب قالت: كتاب مين يا بابا 
حربي: كتبنا و لما يسالك انتي موفقه ولا لا ترضي بالقبول 
شهد وهي تنظر اليه بغضب قالت: دا في المشمش 
حربي ببرود قال: يبقا تستلقي وعدك من الي هيحصل فكي 
شهد وهي تنظر اليه بضيق قالت: ولا يهمني 
حربي وهوا يقف قال: تمام انا حولت اني انقظك من الي جلال الحوت ها يعمله معاكي 
شهد ببرود قالت: هيعمل اي يعني 
حربي ببرود قال: ولا حاجه غير انه هيخطفك و يبيعك لي مافيا روسيه بتاجر في البنات و ها  تتباع ِ 
لي اي نادي ليلي تشتغلي هناك عاهـ*… ر 
شهد بغضب قالت:  وانا مالي انت الي غلط الاول  حربي وهوا ينظر الها قال: وانا بصلح غلطتي و بحميكي من الي ممكن ابوي يعمله فيكي با الاخص لما شاف عجزي  
وهكذا و فقت شهد علي الزوج من حربي و ذهبت معه  الي قصره "  
خرجت من شرود ها ثم تنهدت للمره التي لا تعلم عددها ثم بدلت ثيابها و ذهبت الي السرير ونامت 

في صبح جديد كان فهد يجلس في شركته 
دخل عليه ادم الذي كان يحمل مجموعه من الملفات 
ادم وهوا ينظر الي وجه فهد قال:  فهد الملفات دي عوزه امضتك 

اخذ فهد الملفات من يد ادم ولم يتحدث معه 
بعد مده انهي فهد درس الملفات ثم بدء الامضاء عليها ثم مدها الي ادم وقال ببرود:  جهز نفسك و
اخر الشهر فرحك من يمن 
ادم بسعاده قال:  احلف 
فهد ببرود قال:  انا ممكن اغير راي عادي 
ادم بابتسامه قال: لا وانبي اسبت علي كدا 
بس جودي 
فهد بهدوء قال:  جودي اخر جلسها لها في العلاج في نص الشهر  و قبل الفرح ب ثلاثة ايام هتنزل هي و يمن وكل الي عندها 
ادم وهوا يكشر:  اي دا يعني انا مش هشوف يمن غير قبل الفرح ب تلت ايام 





فهد برود قال:  يوم الفرح 
ادم بغباء قال:  انعم 
فهد بهدوء قال:  مش هتشوفها غير يوم الفرح 
ادم بضيق قال:  ليه حرام كدا 
فهد ببرود قال:  والله دا الي عندي يا اما نأجل الفرح علي سنتين زي اتفاق الاول  
ادم بضيق قال:  لا ناجل اي بس انا موفق 
وقف فهد ثم ذهب اتجه صديقه ثم قال:  الف مبروك يا صحبي
وقف ادم ثم اخذ فهد بال الحضن وقال:  الله يبارك فيك يا صحبي  

خرج ادم من مكتب فهد وهوا سعيد بذالك الخبر 
نظر فهد اليه و ابتسم علي سعادة صديقه ف يكفي احزان، هوا لم ينسي بدر لكن لا يريد ان يكون اناني 
لا يجب عليهم ان يحزن ُ يكفي حزنه هوا 

تنهد فهد ثم وضع يده علي قلبه ثم اغمض عينه 
ثم أراح جسده علي كرسي  
وهوا   يفكر في اليوم الذي امتك فيها بدر، ابتسم بهدوء وهوا يتذكر ردود افعالها طفله بمشاعرها ارهقته لكن معها شعر با الكمال معها فقط شعر بشيء لم يشعر بها مع غيرها شعر انه لم يلمس  امراء من قبل  ،  طفله وبيدها ادخلها الي عالم الكبار  
طفلة اثارت ُ بعفويتها    عشق بها كل شيء 
كانت مثل القمر الذي ينير عتمة الليل 
فصدق من سمها بدر فهي شبيه لي اكتمال القمر 
نزلت دمعه حارقه علي وجنته عندما خطر في باله انه  شعر بالعجز عندما لم يقدر علي فعل شيء لي حمايتها  
اغمض فهد عينه اكثر ثم مسح دمعه بقي ينظر الي الفراغ 

عند بشرا التي كانت تجلس امام جودي وهي تبتسم لها بود 
جودي بهدوء قالت: جيتي ليه بس يا بشرا كنت فضلتي مع فهد 
بشرا بهدوء قالت: حبيبتي ازي اسيبك وانتي في الوضع دا  دا انا محرجه  منك اني ماجتش بدري 
عن كدا 
جودي: حرج اي بس دا الي محرجه منك انك سبتي شغلك و جيتي تقعدي جنبي هنا  

بشرا بهدوء قالت:  شغل اي الي اهم منك يا جودي انتي بنت عمي و اختي انتي و يمن و فهد الحاجه الوحيده الي كل يوم بحمد ربنا عليها انكم في حياتي 
ف شدي حيلك كدا عشان نرجع كلنا احنا ما نقدرش نعيش من غيرك  
نظرة جودي الها وهي لا تعلم ماذا تقول تحمد الله علي تلك العائله الصغير التي تتكون من ست أفراد 
عائله تدعمها لي التغلب علي المرض عائله وقفت معها في اشد المحن،  
نظرة جودي الي بشرا ثم قالت:   قومي هاتي حضن 




وقفت بشرا واخذت جودي في حضنها ب محبه 
جودي بابتسامه سعيده قالت:  ربنا يخليكي ليا يارب بشرا بهدوء قالت: ويخليكي ليا يا حبيتي 
يمن وهي تتكلم بهمس: ويخليكم ليا الي بتحضون بعض من غيري 
نظرة جودي وبشره الي يمن ثم سحبوها في عناق 
يمن بهدوء قالت: وحشتيني يا بشرا 
بشرا بسعاده: وانتي كتير والله يا يمن 
و أخرج هم من تلك الحاله صوت رنين هاتف يمن التي نظرت الي المتصل بابتسامه سعيده 
فنظرت جودي و بشرا اليها  ثم غمز ُ لي بعض 
و أخذت بشرا الهاتف من يد يمن قبل ان تفتح الاتصال 
يمن وهي تنظر الي بشرا بضيق: هاتي يا بشرا التلفون 
نظرة بشرا الي الهاتف وقراءة الاسم ثم نظرة الي يمن بخبث وقالت:.. My love......O
يمن وهي تحاول ان تأخذ الهاتف من بشرا قالت: هاتي يا بت التلفون 
بشرا وهي تنظر الها بخبث: لا.. هرد انا 
يمن بضيق قالت: يا بشرا يا رخمه هاتي الفون 
فتحت بشره الاتصال ولم تتحدث 

عند ادم الذي كان يجلس في مكتبه وهوا سعيد 
انه واخير سا تصبح معشوقته علي اسمه 
زوجته و حلاله  تنهد بشوق و اخرج الفون ثم رن عليها لي اخبارها علي موعد زواجهم 
قضب ادم حاجبه  عندما طال الاتصال ولم تجب 
ف عادتها ترض في الحال 
واخير فتح الاتصال 
ف قالت ادم بهدوء: الو يا حبيتي 
حاولت بشرا تقليد صوت يمن لكن لا تعلم ان ادم يسمع صوتها بقلبه وليس بعقله 
بشرا بهدوء قالت: الو 
ادم وهوا ينظر الي الهاتف ثم قال: مين معيا 
بشرا وهي تنظر الي يمن التي تحاول ان تأخذ الهاتف 
لكن جودي تمسك بها وهي تكتم ضحكتها 
بشرا بهدوء قالت: يمن 
ادم وهوا يرفع حاجبه قال ببرود: يمن  امم 
يمن وهي ترفع صوتها: يا ادم التلفون  مع بشرا وجودي مسكاني 
استمع ادم الي كلام يمن ابتسم وقال:  حمدالله علي سلامه وصلك عندهم يا بشرا 
بشري وهي في تحدف  علي يمن الوساده قالت:  الله يسلمك يا ادم انت عامل اي والشغل اي اخباره 
ادم بهدوء قال:  بخير الحمدلله  و الشركه  كل حاجه  فيه تمتم مش نقصه غيرك المراه الحديده 
بشرا بضيق قالت:  يخربيت ام القب دا الي طلع عليا في الشركه 




يمن وهي تنظر الي بشرا  قالت بهزر:  حاكم انا بغير ودا غلط عليكي 
بشرا وهي تخرج لسانها الي يمن ثم قالت الي ادم: عملت اي في موضوع 
ادم وهوا يبتسم قال: كل تمام بس ادني يمن 
بشرا ببرود قالت: لا 
ادم بهدوء:  اخلصي يا بشرا عوزها ضروري 
بشرا وهي تنظر الي يمن ثم قالت تمام خدها معاك اهي 
اخذت يمن الهاتف ثم خرجت من الغرفه 

يمن بهدوء قالت: الو السلام عليكم 
ادم وهوا يسمع صوتها بابتسامه جميله قال: وعليكم السلام  عامله اي يا حبيبتي وحشتيني 
يمن بخجل قالت: وانت كمان 
ادم وهوا مستمتع بخجل يمن قال: وانا كمان اي 
يمن بخجل: ادم الله 
ادم وهوا يقلد صوتها: ادم الله 
ابتسمت يمن بخجل وقالت: انت عامل اي 
ادم بهدوء قال: اهربي حلو كله هيطلع عليكي كمان شهر 
يمن باستغراب قالت: اشمعنا كمان شهر 
ادم بسعاده  قال: عشان فهد اخيرا حن عليا و قلي ان فرحنا اخر الشهر 
يمن بسعاده قالت: بجد بس قرب اوي 
ادم بهدوء قال  : ودي حاجه حلو ولا وحشه 
يمن بهدوء قالت: حاجه حلوه طبعا انا عليا نفسي من الصبح نكون سوي بس تحضرت الفرح وكدا 

عند بدر التي كانت تجلس امام نيار الذي ينظر الها 
ببرود قال: يمكن ان تختارين  
بدر وهي تنظر اليه بضيق: تقصد بيه اني اختار 
نيار ببرود قال: كما اخبرك سابقا انا لا اعيد حديثي مره اخري  
وقف نيار وذهب اتجه الباب ثم قال: غدا ً صباحا ً سا تقولين ما هوا قرارك.... يمكنك الرحيل 
وقفت بدر ثم خرجت من الغرفه وذهبت اتجه عرفتها 
كانت تسر وهي شارده تفكر في حديث ذالك الرجل 

عند نيار الذي كان يجلس في مكتبه وهوا يبتسم بخبث  نظر الي هاتفه وجد اتصال من احد رجاله 
فتح نيار الاتصال ثم استمع الي حديث الراجل وبعدها اغلق الاتصال و ابتسامته اتسعت اكثر 

بعد مرور بعض الوقت دخل احد الرجال الي المكتب وهوا يحمل ملف 
ثم قال بهدوء الي نيار: عثرنا علي جلال 
نيار برود قال: اين 




الراجل: عند راجل اعمال يدعي فهد العمري فقد كان يحبس ُ  لديه وهوا الان في المستشفى لي تلقي العلاج بعد ما فعله فهد به 
نيار وهوا ينظر الي الحار برود قال: اذا لما اخذه 

الحارس بهدوء قال:  علمنا انه اخذ زوجته وقتلها 
فقد كانت احد الاضحيه علي احد المقابر 
هكذا قال الي فهد 
فقد كانت زوجته تلك الفتاة التي اهدك بها جلال 

وهذه كل المعلومات التي طلبتها عنها 

اخذ نيار الملف من الراجل ثم اشار له ب ان يخرج


تعليقات

‏قال Unknown
الفصل روعه بس امتي فهد هيعرف ان بدر عايشه وهتتخلص من نيار وعلته ازاى