Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرتي الفصل الاخيربقلم ايمان شلبي


رواية اسيرتي 

الفصل الاخير

بقلم ايمان شلبي


‏ما بتحبكش

بتتعب ليه وتزرع ارض مش ارضك وليه تعبان قلقان ومش نايم 

وليه قايم وليه نايم تجيب في سيرتها ومشاعرك تسيل ع الارض

 مابتحبكش !


آسر كان قاعد في مكتبه في السنتر بتاعه اللي عمله بمجهوده وتعبه وشارد





 لابعد حد ،بيفتكر اخر مره شافها فيها كانت من اسبوع بالتقريب لما خلاها تعتذر لوالدها عن كل اللي 




حصل وتوعده انها مش هتعمل كده تاني مهما كانت اسبابها ،وآسر مقالش أنه هيطلقها إنما سابها عند 





باباها بحجه انها لسه مأخدتش علي آسر بسبب أن كل حاجه جت بسرعه وأنه هيجي وياخدها في اقرب وقت ...


ممكن اتكلم معاك شويه يا آسر ! 


رفع وشه لمصدر الصوت اللي عارفه اكتر من نفسه ،شافها واقفه قدامه لابسه دريس واسع ومحترم وخمار وكان شكلها لطيف اوي حتي أنه استغرب مين ديه معقوله ديه تكون كارما البنت الطايشه اللي كانت من اسبوع خارجه مع شله ولاد وبنات !! 






كارما بخجل من نظراته : آسر 


آسر فاق من شروده وبصلها وأتكلم بجمود : اتفضلي 


قعدت كارما وهي حاطه وشها في الارض وبتفرك ايديها بتوتر مش عارفه تبدء كلامها منين ...


آسر وهو بيسند بأيده علي المكتب وببرود : سامعك 


كارما بتوتر: م مكن ا ارجع اخد درس معاك في السنتر !


آسر بفرحه من جواه أنه هيشوفها كل اسبوع بس اتكلم بكل برود : اكيد 


كارما : ش شكرا ع عن اذنك 


آسر بسرعه : كارما 


كارما بتوتر وهي حاطه عينيها في الارض : نعم !


آسر وهو بيحاول ميبصلهاش عشان ميضعفش بس كان حاسس أنه عايز يقول الكلمتين دول عشان يشجعها علي الهدايه : شكلك حلو اوي في الخمار ربنا يثبتك ..


كارما ابتسمت ابتسامه رقيقه وخجوله وهزت رأسها بمعني شكرا وخرجت من السنتر ..


آسر وهو بيسند ظهره علي الكرسي اللي وراه وبتنهيده : ياتري هتعملي فيا ايه تاني ياكارما .. 


جه الليل وشايل معاه هموم للكل وخاصه آسر اللي مش عارف يحدد هو





 عايز ايه ومش فاهم كارما متقبله وجوده في حياتها ولا هو بالنسبه ليها شيطان ياتري بتكره ولا هو شخص عابر بالنسبالها ..


فاق من شروده علي صوت هزه الفون بتاعه 


آسر باستغراب : كارما 


رد عليها وكان لسه هيتكلم كارما اتكلمت بعياط وشحتفه ..


آسر الحقني 


آسر اتنفض من مكانه وقال بقلق : كارما في ايه !


كارما بشهقات : ا الحقني يا آسر ب بابا ت تعبان ومش عارفه اعمله ايه ارجوك تعالي الحقني .


آسر بقلق وخوف : حاضر حاضر اهدي انا جاي جالا. ..


بعد شويه وصل آسر البيت وكارما فتحتله الباب وكان لسه هيتكلم اترمت في حضنه وعيطت بحرقه ...


بابا فاقد الوعي يا آسر ب بابا بيموت 


آسر وهو بيطبطب علي ظهرها بحنان ومن غير وعي : اهدي ياحبيبتي اهدي أن شاء الله هيبقي بخير ،هو فين !


كارما بشهقات : ع عمو جارنا س سمعني وانا بعيط دخل اخده علي المستشفي




 و وانا مش عارفه انهي مستشفي ا انا خايفه اوي يا آسر ا ا نا مليش غيره هو كمان عايز يمشي ويسيبني ليه ...


آسر وهو بيسحبها لصدره وبيربت علي شعرها بحنان : هششش اهدي متخافيش انا معاكي وبابا هيبقي كويس ..


كارما بدموع وهي سانده علي صدره وحضناه بخوف : يارب يارب 


بعد شويه هدت كارما وبعدت عن حضن آسر اللي مكانش حاسس بالدنيا مكانش حاسس بأي مشاعر غير الفرحه غير أنها في حضنه وأنها وقت خوفها واحتياجها ملجأتش غير ليه ،اتأكد ان كارما ممكن مع الوقت تحبه وتأمنله وتسند عليه وهو أخد وعد بينه وبين نفسه أنه هيكون ليها السند بس هي ترضي عنه ومتحسسهوش أنه بيفرض نفسه عليها وهي هتشوف آسر تاني خالص عن اللي كانت تعرفه زمان ،هتشوف آسر العاشق الحنين السند والظهر ...


كارما بصوت مبحوح : آسر 







آسر بهدوء وتنهيده : نعم ياحبيبتي 


كارما بتوتر وخجل : ا انا ممكن ادخل أسأل ابن جارنا لو يعرف فين بابا أو يكلم باباه يقوله !


آسر بغيظ وغيره : خليكي انا هدخله ..


وفعلا دخل آسر وعرف منه مكان المستشفي وراح هو وكارما وجميله ...


في المستشفي ..


كارما بدموع : يعني هو هيبقي كويس ! 


الدكتور : متقلقيش يا انسه هو كلها يومين ويخرج من المستشفي ويبقي زي الفل 


آسر: طيب شكرا يادكتور 


كارما وهي بتحط ايديها بين وشها وبتعيط بحرقه : انا السبب انا لو مكنتش عملت كده مكانش ده بقي حاله انا السبب انا ربنا ياخدني يارب أنا سبب تعب اهلي انا السبب ...


آسر بلهفه وقلق : بعد الشر انتي مجنونه ،ليه بتدعي علي نفسك حرام عليكي ،انتي مش السبب مش انتي اعتذرتي وعرفتي غلطك وتوبتي لربنا ،انتي مش السبب ده قضاء وقدر وبعدين بابا هيبقي كويس أن شاء الله وهيقوم بالسلامه 






كارما وهي بتبصله ببراءه ودموع : آسر 


آسر بحنان : نعم 


كارما : ممكن اطلب منك طلب !


آسر.: اكيد 


كارما بحشرجه : احضني 


آسر مفكرش لحظه وفتح دراعاته وهي اترمت في حضنه ودموعها غرقت قميصه وفضلت فتره لانها فعلا كانت محتاجه الحضن ده ،وفي الوقت ده كانت حاسه بالأمان جدا ،حست أن آسر شخص طيب وحنين هيكون ليها السند والظهر والدليل انها لما احتاجت لحد مجاش في بالها غيره !


بعد مرور تلات ايام خرج باباها من المستشفي وحالته اتحسنت ..


ابو كارما : انا مش عارف اقولك ايه يابني علي وقفتك جنبنا 


آسر بابتسامه : متقولش كده ياعمي انت زي بابا ،حمدلله علي سلامتك 


كارما بتوتر : آ آسر 


آسر : نعم 


كارما بتوتر: ا انا عملت اكل النهارده وعملت ح حسابك تتغدي معانا 


آسر بتوتر : تسلم ايدك بس 







ابو كارما بمقاطعه: مبسش انت هتتغدي معانا 


آسر بأستسلام : ماشي 


حطت كارما وجميله الاكل وأتلف الكل حوالين السفره وفي وسط الاكل اتكلم آسر 


آسر: عمي انا كنت عايز اتكلم معاك في موضوع بخصوصي انا وكارما 


كارما كانت بتاكل وقفت أكل وهي بتبصله بخوف ،خايفه يقول اللي في بالها ،لا هي مش هقدر تبعد عن آسر اكتشفت انها بتحبه ومش هتقدر تبعد عنه ،مش عارفه حبته امتي وازاي بس حبته والقلب ملوش سلطان !!


كارما بلهفه وسرعه : انا اللي هقوله يا آسر 


آسر بصلها بحزن من جواه للدرجادي مستعجله تقوله الخبر للدرجادي نفسها تخلص منه ! 


هز رأسه وكارما اتكلمت بتوتر : آ آسر كان عايز يقول لحضرتك اننا هنعمل فرح بعد ما اخلص ثانويه عامه 








آسر بصلها بصدمه وفرحه في نفس الوقت وهي كمان بصتله بترقب وفضول خايفه من رده فعله بس شافت الفرحه في عنيه وابتسمتله وهو كمان ابتسملها وأتكلم بجديه ..


ايوه فعلا ياعمي انا وكارما اتفقنا علي كده هي بنت ومن حقها تفرح زي باقي البنات وبتعملها احسن فرح ..


كارما فرحت من جواها وبصتله بخجل وهو كان هيطير من الفرحه أن أخيراً كارما رضت عنه وحبته زي ماهو بيحبها 


بعد مرور شهر انتهت امتحانات الثانويه العامه والكل كان مستني النتيجه اللي هتظهر في اي لحظه النهارده ..


كارما وهي رايحه جايه في الاوضه ومجمعه حواليها كل العيله حتي عيله آسر اللي حبتهم وخاصه مايا اللي مكانتش بتطيقها ...


أم آسر: أن شاء الله خير ياحبيبتي متقلقيش


كارما بتوتر: يارب يارب 


آسر بفرحه : مبرررررروك ٩٨ في الميه 


كارما بدموع : بجد بجد 


آسر قام وحضنها بفرحه وهي كمان حضنته : شكرا يا آسر شكرا علي كل حاجه





 عملتها معايا شكرا انك استحملتني واستحملت جناني ،شكرا انك وقفت جنبي لحد اخر يوم





 في ثانويه عامه عشان انجح رغم الشغل اللي عندك والمسؤليات مملتش مني ،شكرا لاني لما كنت بحتاجك بلاقيك من غير ما اتكلم ،آسر انا بحبك ...


اتنهد آسر بفرحه وباس رأسها وقال بهمس : وانا بموت فيكي 


بعد مرور شهر كانت واقفه قدام المرايه بفستانها الابيض وشكلها زي الملاك واللي زادها جمال النقاب اللي قررت تلبسه وتعمل مفاجأه لآسر ...


مايا بغمزه: العريس برا ندخله ولا ايه !


كارما بتوتر : شكلي حلو هعجبه 


مايا : شكلك زي القمر ومتأكده أن آسر هيفرح اوي بالمفاجأه ديه ..


كارما بتوتر وابتسامه : دخليه 


دخل آسر واتصدم لما شافها بالنقاب وقرب منها ومسك ايديها بدون وعي : ايه القمر ده 


كارما بخجل : حلو 


آسر بحب: زي القمر ،واحلي مفاجأه في حياتي 


كارما بحب : وانت احلي واجمل هديه من ربنا ،انا ربنا بيحبني عشان اداني واحد زيك ..


آسر بمرح : لا لا انا مش قادر علي الكلام الحلو ده فين كارما ياااا ودتوها فين ! 


كارما : كارما القديمه اتغيرت علي ايدك وبفضلك 


آسر : توء بفضل ربنا اولا ربنا بيقول 


" إنك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء " 


كارما : ونعمه بالله 


وامتي بتبقي محتاجه اكون لِك حضن ان يلزم !



واقولِك امتي تحديدا ب ان غرامنا لن يُهزم🖤



.في كرنفال الروايات  ستجد. كل. ما هوا جديد. حصري ورومانسى. وشيق. فقط ابحث من جوجل باسم الروايه علي مدوانةكرنفال الرويات

    وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                     تمت     

لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات