Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية النصيب الفصل السابع 7بقلم يارا عبد السلام


 رواية النصيب 
بقلم يارا عبد السلام 
الفصل السابع 


_انت حسن الشربيني
_ايوا
_في قضيه طلاق مرفوعه عليك باسم السيده احلام عطاالله...
_اي.
حسن مكنش مصدق أن احلام اللي هى باع ولاده ومراته علشانها تعمل كدا فيه حس أن الدنيا بتلف بيه وكأنه بيقول انا اي اللي عملته في نفسي دا غدرت بمراتي وبعدت عنهم سنه كامله ولا سالت ولا شوفتهم سبتهم يخبطوا في الدنيا لوحدهم بس جاي فين جاي بعد فوات الاوان يفتكرهم سنه كامله عاش فيها مع واحده خسرته كل حاجه ودلوقتي طالبه الطلاق ..
مضى على الورقه ودخل قعد مكانه مكنش مستوعب كل اللي بيحصل للدرجادي هوا طلع وحش اووي كدا ...
وقرر أنه يبدأ من الصفر وأنه مش هيرجع لولاده الا لما يجيب البيت تاني ويكون الاب اللي يستاهل الكلمه دي..

في البيت عند فريده ..
كانت قاعده لوحدها بتسترجع الزكريات...
بتفتكر اللي حصلها من سنه وحياتها اللي اتغيرت ١٨٠درجه بسبب جوزها وصحبتها عاشت مع ولادها ومع ابنها اللي كان بار بيها وفعلا دا احسن عوض ليها في الدنيا ربنا مخذلهاش بعد اللي حصلها..





دلوقتي يحيي بيتعلم وبيشتغل وبيجيب أعلى درجات كمان وابتدى يبقى شاطر في شغله ومصنع يحيي بدأ يقف على رجله ويحيي معاه لحظه بلحظه ...
هى مبسوطه بقرب يحيي منه لأنه بيعلمه حاجات كتير اللي المفروض كان أبوه يعلمهاله ...!
_صباح الخير يا امى اي مصحيكي بدري كدا
_صباح الفل يا قلب امك ..مفيش بسيدي كالعاده فارس بيحب يصبح ويمسي ..
يحيي قرب من فارس اللي كبر وبقى عنده سنه وشهرين وبدا يتكلم بس اول لما بدا يتكلم قال يحيي وماما ...





مهو مفيش بابا علشان يشوفه ويحسه وكان دائما يشاور على يحيي ويقوله يا بابا.
احساس جميل لما يكون الاخ اب كمان دا في حال لما يكون هوا قايم بواجبات الاب وزياده كمان...
قرب من فارس وباسه وحضنه
_صباح الخير يا شقي افندي 
فارس وهوا بيبصله بضحكه بريئه ملائكيه تاخدك وتروح بيك عالم تاني..
رد عليه بكلام مش مفهوم وفي آخرها





 بابا...كأنه بيقوله صباح النور يا بابا.....
يحيي ضحك من قلبه وسابه..
ودخل على اوضه نور اللي كانت نايمه في سابع نومه اه ما النهارده اجازه بقى والجميل حقه يتدلع...
_نور 
نور نومها ثقيل جدا يعني لو الدنيا كلها اتهدت واتبنت مش هتصحي..
يحيي ضحك بخبث وقال يعمل فيها مقلب..
راح جاب فارس ومسك أيده وبقى يلعب في رجل نور وفارس كان بيضحك اوووي يحيي عارف أن الحركه دي بتضايقها بس عارف برضو أنها اللي هتصحيها...





نور فضلت تتقلب وقامت صرخت وفارس ويحيي بيضحكوا جامد
_تصدق انك رخم يا يحيي_
_انتى اللي نومك تقيل والنهارده اچازه عاوزين نلحق اليوم من أوله عالبحر
_اممممم ماشي بس شرط
_طبعا هناخدها معانا ...
يحيي كان قصده على آليا اللي في كل خروجه ولا فسحه لازم نور تشرط انها تيجي معاهم هوا الصراحه بيحبها وبيحب براءتها اللي مش متناسبه خالص مع أخته!؟





ايوا لان نور شقيه جدا ودمها خفيف...
راحوا عالبحر وقضوا اليوم وكانو فرحانين جدا ولعبوا كتير وكان معاهم آليا وأخوها امير اللي كان اصغر من يحيي بسنتين بس بس يحيي بيعتبره اخوه الصغير وبيحبه جدا...
كان يحيي الكبير بيتمشى عالبحر وشاف فريده قاعده وبصه عالبحر كل لما يشوفها بالحزن دا بيلعن غباء حسن وبيقول ربنا





 يسامحه عاللي عمله فيها دا هوا لسه بيحبها بس ولادها مش هيتقبلوه ويحيي نفسه ممكن يخسره وهوا بيعتبره ابنه واكتر لكن بيفضل السكوت ويحتفظ بحبه دا لأنها ممكن متقبلهوش ويبقى خسرهم للابد...

مرت الايام والسنين والشهور ويحيي في نجاح وتقدم والمصنع كبر وبقى شركه صغيره خلى يحيي شريك معاه ودا لكفأته وكمان يحيي ساعده كتير وكمان بدخول يحيي




 الهندسه يستحق أنه يكون شريك معاه  ...
وحسن السنين اللي فاتت دي كلها فضل يدور على شغل وحياته اتدمرت اكتر كل يوم كان بيأجل أنه يروح لولاده لحد ما فات الاوان ...
وفريده أحزانها اتداوت وهى كل يوم بتشوف نجاح ولادها وابنها اللي لسه متمش ٢٠سنه ماسك شركه وبيديرها وولادها بيكبروا قدام عينيها...
فرحانه جدا انها قدرت لوحدها توصل وتوصل ولادها أو معني اصح ابنها اللي وصلها الاحساس دا بنجاحه وتفوقه ...





يحيي كبر وحقق حلمه ودا فضل وقوف يحيي جنبه ووصل وسعى وزاكر ودخل الكليه اللي بيحبك بيها واللي بيها هيحقق كل أحلامه وهيعمل المستشفى ويبقى رجل اعمال كبير ..

وفي يوم في الشركه ...
دخل يحيي الصغير على يحيي الكبير ...
_عمو يحيي محتاج أمضه حضرتك عالمناقصه دي 
_مروحتش الكليه لي النهارده
_مش مهم الشغل اهم
_من امتى والشغل اهم من الدراسه بص يا يحيي السبب في وصولنا هنا دلوقتي هوا نجاحنا وتفوقنا والسبب في مكانتك دي هوا




 اصرارك على حلمك وتميزك واانا بساعدك بشتى الطرق فخليك دائما محافظ على نجاحك دا متأثرش فيه
_حاضر والله مش هأثر ومتقلقش احم انا قدها
_امال يا بطل انت يحيي باشا
_مش اووي كدا بس قريب ناخد بس المناقصه دي والشركه دي هتتنقل مكان تاني خالص وممكن نفتح فرع في القاهره كمان ...
_يا شيخ اي الاحلام دا
_انت مش حضرتك قولت مفيش مستحيل سيبني احلم علشان الاقى حاجه اسعالها واحققها...




_اه صحيح روحت جبت نور من المدرسه
_لا لسه هروح اهه مش عارف اي غيتها انها تروح المدرسه البعيده دي
_علشان آليا معاها يعني تبقى لوحدها
_مش عارف انا اي آليا دي معاها في كل حاجه كلت عقلها..
يحيي غمزله
_كلت عقلها هي وبس
يحيي تتوتر
_احم انا ماشي
_مسيرك تقع بلسانك وساعتها انا مش هبقى مسئول...
يحيي خرج من المكتب هوا للدرجه دي باين عليه بس هوا خايف ليتكرر اللي حصل زمان تاني!
أو أبوه يظهر في اي وقت في حسابات كتير هتتفتح هوا دلوقتي كبر ومستعد لاي مواجهه بس مواجهه اي وهوا عشر سنين ومسألش عنهم حتى ...هه وشكله مش هيسأل خالص هتلاقيه دلوقتى مبسوط مع مراته!






على الناحيه التانيه ...
حسن شكله كبر خالص بقى اكبر من سنه بان عليه العجز والكبر الدنيا لفت ودارت بيه وهوا لسه على هذا الحال...
كان شغال في ورشه صغيره عند ناس ...
_انت يا زفت ياللي اسمك حسن..
_نعم يا بيه
_انا مش قولت تكنس قدام المحل وترش ميه ولا انا كلامى مبيتسمعش
_انا حاضر حاضر هعمل كدا ...
_طيب غور من وشي كتك القرف 
وزقه ووقع برا المحل ...عنيه جت قدامه وكانت واحده واقفه واتصدم لما شافها......



                   الفصل الثامن من هنا

تعليقات