Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حين تقع في الحب الفصل التاسع عشر 19من الجزء الثاني بقلم ندي علي


 رواية حين تقع في الحب 

الفصل التاسع عشر 

للكاتبه /ندي علي حبيب 


قاسم بصدمه :حبوب منع حمل وضحك نسمه بالله مش ناقص تخاريف المهم يلا ننزل علشان انزل اعد علي القهوه شويه 


نسمه والدموع سايله منها بغزاره :بس انا بقول الحقيقه انا عرفت قبل خطوبتنا ان اسر ابنك ونور فهمتني الحكايه 


قاسم بمقاطعه وصدمه كبيره :لحظه لحظه نور مين اللي عرفتك وعرفت منين قصة اسر انه ابني 


نسمه بشهقات :انا مش عرفه بس استنيت كتير تقولي الحقيقه لكن خبيت عني 


قاسم بسخريه :تقومي تخدي حبوب منع حمل 


نسمه نزلت راسها في الارض بدموع 


قاسم بزعيق :ليييييه ليه تعملي كدا علشان ايه ومسك راسه ورجع ورا وبعدين قرب منها اوي يعني عقلك خيلك ان بعملتك دي ممكن اعترف بأسر 


نسمه رفعت عيونها وايجت تحط ايدها عليه قاسم بعد بنظرة عتاب 


قاسم بعتاب :حبيتك حب لدرجه الجنون بس انتي عملتي ايه استغليتي حبي ليكي طيب وانتي بتخديها ضميرك متعبكيش مشفتيش نظرة ان نفسي في طفل يقولي يابابا وابتسم والدموع في عينه كنت بقول يمكن عدم حملها دا ارادة ربنا بس مكنتش اعرف ان مراتي بتستغفلني 


نسمه بعياط :صدقني غصب عني بس كان لازم اتأكد 


قاسم بمقاطعه بزعيق :تتأكدي من ايييية نسمه بصي انا مش هتكلم معاكي ولا حتي هعتبك انتي مش عوزه تخلفي مني وانا هعملك دا 


نسمه بصدمه وعياط:قاسم انا عوزه اخلف منك بس كنت موجوعه علي انك مخبي سر اسر عني 


قاسم :دي مش زي دي بس في الاخر قرارك هحترمة ومش هقرب منك غير لما تخدي الحبايه وقدام عيني وسابها ونزل و رزع الباب وراه بوجع وحزن ونسمه انهارت في الشقه 


.........................

في منزل سكينه 

نور كانت نايمه علي السرير بتعب في بطنها لقت فونها رن 


نور بتعب :الو مين 


     :غسان بيه زوج حضرتك تعبانه في فيلة القاهره


نور بخصه :انت بتقول ايه ولبست عبايه وطلعت جري علي برا 


سكينه :نور في ايه نور كانت نور نزلت جري علي السلم وركبت تاكسي وراحت علي فيلة القاهره بعياط 


عاصي :تيته ماما راحت فين 


سكينه اخدت عاصي في حضنه وكذالك اسر :تعالو احنا نعد جوا لحد متيجي متخافوش ودخلت بالاولاد 


.................

كانت الساعه حوالي 9 بليل 


نور دخلت الفيله بصراخ وجري وشعرها بيتهز مع حركاتها وعيونها اللي مليه بالدموع :غسااااان حبيبي انا فين وطلعت علي الجناح بتاعه وفتحت 


الجناح كان مازين بورد احمر وباللين في السقف وفستان جميل علي السرير وكان المنظر جميل جدا


نور بذهول وصدمه :غسان انت فين


غسان ايجة من وراها ومسك كتفها :انا هنا 


نور بخضة لفت ليه وحصنته بخوف عليه :انت كويس فيك حاجه


غسان ابتسم علي لهفتها ليه :هششش انا كويس بس لو كنت قولت ليكي تعالي كنتي هترفضي وملقتش غير الخطه دي علشان اجيبك 


نور بعدت عنه بدموع :انت ليه بتعمل كدا فيا ليه انا كنت هموت من خوفي عليك وانت عاوز تحتفل 


غسان قرب منها وحط صبعه علي شفايفها وهمس:اسف سامحيني بس بجد انا مش قادر اعيش من غيرك يا نور 


نور حولت تبعد عنه لكن مقدرتش :في حجات لو اتكسرت صعب تتصلح عارف انا كنت بسمع ان الست بتفضل تتحمل مره والتانيه بس انا الغضب اتمكن منها مش بتبقي علي حد 


غسان :بس انتي عندي بالدنيا كلها يا نور وانتي عرفه ومتاكده من كدا 


نور بعياط :غسان انت عاوز تصالحتي دلوقتي ليه علشان انت محتاجني فاهم وقلعت العبايه بتاعتها بغضب تمام انا قدامك اهو يلا اعمل اللي انت عوزه مش همنعك مهما كان انت جوزي ودا حقك 


غسان بغضب شدها من وسطها قربها ليه واتكلم بغضب وعيون حمرا :انا مش حيوان علشان تفكري فيا تفكيرك دا وانا لو عوزك للي في دماغك دا هخدك وغصب عنك لكن انا كنت عاوزك علشان بحبك علشان خاطر ولادنا بس انتي قررتي وانا قابل القرار وزقها بعيد عنه وطلع من الجناح بغضب نزل قعد قدام المسبح يشرب الكثير من السجائر 


كانت كلاماته بقدر علي عدم قلبها وحرقه فهي تريد ان تعلمه درس ولكن لا تريد البعد عنه 


نور بعياط :بتحبيه طيب وليه بتجرحي نفسك وتجرحيه معاكي ليه الوجع دا ليه بتتعبي في قلبك


...........................

في منزل عمر 


نورهان بدموع :عمر انا لو جرالي حاجه وانا راحه اعمل العماليه لازم تعرف ان بحبك قد عيوني ولازم تاخد بالك من نفسك وتيجي تزورني علطول وذاد بكاؤها 


عمر اخدها في حضنه بدموع :بس يا هبله مفيش حاجه هتحصل ليكي انتي هتفضلي مراتي وحبيبتي كل العمر 


نورهان شددت من احتضانه :وانا عمري ما هيبعدك  عني غير الموت 


عمر مسح دموعها :خلاص اهدي ويلا ننام علشان شكلك تعبانه 


نورهان هزت راسها بنعم ومشيت 


......................


في شقة نسمه 


نسمه كانت لبسه قميص بالروب بتاعه ومستنيه رجوع قاسم وكانت حميله ومشده للغايه 


دخل قاسم البيت بوجه حزين لقي نسمه قعده في قوضتهم اول مادخل نسمه قامت 


نسمه :قاسم حبيبي احضرك العشا 


قاسم بوجه خالي من التعابير :شكراً 


نسمه قربت ليه :قاسم انا اسفه 


قاسم قرب منها وحضنها وفي قلبة وجع لا يقدر بكلام او وصف :خدي الحبايه يا نسمه 


نسمه بصدمه وحزن :لاء مش هاخدها يا قاسم انا عوزه اخلف منك مش علشان غلطه عملتها مره 


قاسم بمقاطعه بسخريه :بقالنا 4 سنين متجوزين وبتخدي حبوب وتقولي مره 


نسمه :بس انا مش هاخدها لو حصل ايه 


قاسم بعد عنها :وانا حلافني مش هينزل الارض ومش هلمسك ولا حتي هقرب منك وسابها ودخل الحمام وقفل الباب 


نسمه بدموع :يارب ساعدني انا عرفه ان غلط بس مقدرش علي معاملة قاسم ليا 


قاسم في الحمام الدموع بتسيل منه وهو واقف قدام الحوض :كل الحب اللي حبيته ليكي والاخر مش عوزه تحملي مني مصدوم وتعبان ومحتاج حضنك بس مش هوقع يميني حتي لو علشان ارضي نفسي 


تباً علي تفكيرك يا حواء لكي مكانه كبيره في الحياه ولكن بعمل صغير منك اصبحتي في معادله المجرم علي ساحة الاعدام لم يقدرو علي عدمه لعدم ادله  ولا يتركوه !!!!


                       الفصل العشرون من هنا

تعليقات