Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بسمه موجوعه الفصل الرابع عشر14بقلم زينب مجدي فهمي


رواية بسمه موجوعه
 الفصل الرابع عشر14
بقلم زينب مجدي فهمي



استريحتي دلوقتي لما اطلقتي....خلي غيرتك الغبيه تنفعك بقي

نطق بهذه الجملة والد علا بعدما أخذها الي منزله

منذ أن نطق محمد بالطلاق لم تنطق علا بأي كلمة فهي تحت 
الصدمه بعد

دخلت إلي غرفتها القديمه وجلست على السرير بدون أي تعبير علي وجهها 
........      ............     .............
في شقة بسمه

بسمه....يا لهوي طلقها

آمال..... محمد قال إنه رمي عليها الطلاق ومحسن بيحاول يهديه علشان يعرف إيه إللي حصل

اميره....لا حول ولا قوة إلا بالله... ربنا يصلح بينهم

بسمه لنفسها ...يارب ميكونش إللي حصل ده بسبي 

.........    ..     .........    ..........

في منزل اسلام

اسلام.....يا حاجه أم اسلام

أم اسلام..... قولي عايز إيه طالما قولت أم اسلام تبقي عايز حاجه

اسلام..... حبيبتي يا ماما فهماني
هي بسمه عامله ايه

أم اسلام....تعلم جيدا إن علم اسلام بما حدث سوف يذهب إلى أخته ويأخذها رغماً عنها... وسوف يحدث الكثير من المشاكل بينه وبين محمد.. فقالت

العيال كانو تعبنها شويه

إسلام.... أنا مش مقتنع باللي إنتي بتقوليه ده...بس ما علينا طالما بتدارو عليا براحتكم.... المهم أنا عايز أخطب وعايزك تشوفيلي عروسه على زوقك المره دي

أم اسلام..... ربنا يفرح قلبك زي ما فرحت قلبي
عروستك عندي... فاكر البنت إللي قولتلك عليها.

اسلام.... آه خلاص هقول لأبويا ياخد معاد من أهلها ونروح نعمل رقيه شرعيه

أم اسلام..... اتصل ببسمه بقي فرحها

اسلام بتوتر.... لأ أنا مش فاضي يبقي كلميها إنتي

أم اسلام.....متزعلش من أختك يا اسلام هي حكتلي على إللي حصل وهي حزينه إنها كلمتك بأسلوب مش كويس

اسلام..... أنا مقدر كويس إللي هي فيه وعارف ومتأكد إن في مشكله كبيره حصلت معاها في البيت علشان توصلها للأسلوب إللي هي كلمتني بيه ده...
أنا اللي مضايقني منها إنها بقت ضعيفة أوي ومستسلمه

مش مرتاحه هناك تيجي تقعد في بيت ابوها... إيه إللي مقعدها هناك وسط المشاكل وتعب القلب

أم اسلام.....مش سهل على أي ست يا إبني إنها تسيب بيت جوزها وترجع لبيت أبوها تاني....بتبقي من جواها حاسه إنها تقيله عليهم

...........    ............    ............
في منزل والد دعاء

دعاء.....يا ماما أنا تعبت من تحكماته دي أنا مكنتش متخيله إن الجواز وحش كده

والدتها.... يا بنتي هو بيكلمك بأسلوب مش كويس..بيغلط فيكي يعني ولا بيقولك كلام يضايقك

دعاء..... لأ مبيغلطش فيا خالص ودايما بيكلمني بهدوء

والدتها.... طيب بخيل مش بيصرف عليكي ومش بيديكي إللي إنتي عايزاه

دعاء.... بالعكس مش مخليني عايزه حاجه ودايما الفلوس معايا بزيارة

والدتها بإنفعال..... آمال هي فين المشكلة إللي عندك

دعاء....يا ماما افهميني....هو مش فاضيلي هو شغله رقم واحد في حياته.... وأنا آخر اهتماماته

ممنوع أخرج مع صحابي... ممنوع اجي ابات هنا 

والدتها..... هتيجي تباتي هنا وإنتي لسه مكملتيش شهر متجوزه.... وبعدين أي راجل في الدنيا شغله بيكون أهم حاجة في حياته.... وطالما مش حارمك من حاجه وكل طلباتك مجابه... وكمان بيحترمك يبقي إنتي كده بتتدلعي

دعاء.....يا ماما افهميني

والدتها.... افهمك إيه بس يا دعاء.... لسه بدري أوي على المشاكل دي إنتي لسه بتقولي ياهادي في الجواز

دعاء.....يا ماما أنا مخنوقه بجد حسي بيا

والدتها..... إنتي كانت كل اهتماماتك إنه يكون غني ويوفرلك العيشه إللي إنتي عايزاها.... وربنا رزقك باللي إنتي عايزاه

اكتر من كده يبقي إنتي بتتبتري على النعمه جوزك كويس ومحترم... حاولي كده تكسبيه  بالكلمه الحلوه والضحكه الحلوه..هتكسبيه ومتبقيش نكديه خليكي فرفوشه

خلي الشويه إللي هيقعدهم معاكي في البيت يكون ده احسن وقت في يومه كله .... كفايه عليهم الهم إللي بيشوفوه في شغلهم
نظرت لها دعاء بخيبة أمل كانت تظن أن والدتها ستنصرها
كما كانت تنصرها من قبل

............   و .........و ..............
في شقة محمود

اجتمع محمد ومحسن ومحمود

محمود.....ليه كده يا محمد مش عارف تمسك نفسك عن الطلاق

محمد..... محدش حاسس بالهم والنكد إللي كنت فيه

محسن......طيب مكنتش عارف تصبر شويه علشان ولادك حتي.... محدش هيضيع في الرجلين غير العيال

محمد...... العيال كانو هيضيعو فعلاً لو كنت كملت معاها

العيال اصلا نفسيتهم تعبت من كتر المشاكل والخناقات إللي بتحصل قدامهم

محمود.....طيب وناوي تعمل إيه دلوقتي

محمد......حقها كله هيروحلها ولو عايزه العيال تخليهم معاها
مش عايزاهم بيت أبوهم مفتوح ليهم

محسن...... بصراحه كده وأحنا اخوات مع بعضينا

إنت ممكن تتجوز بسمه مرات احمد...عينك منها يعني

محمد......بص يا محسن... والله العظيم والله العظيم
بسمه دي بالنسبة ليا مرات اخويا وعمري ما بصيت ليها بصه تاني....ولما قولت هتجوزها معرفش أنا قولت كده ليه ولا إزاي
يمكن كنت عايز اثبت لعلا ولنفسي إني هقدر اتجوز وافتح بيت تاني... والدنيا مش واقفه علي علا ونكدها

أما بالنسبة لبسمه فهي زي أختي وانسانه محترمه عمري ما شوفت منها حاجه وحشه...ولا عمرها زعلت اخويا الله يرحمه

محمود...... وإنت ناوي على إيه دلوقتي

محمد......اتفقت مع أبوها إننا هنروح بكره عند المأذون وننهي كل حاجه

محسن.... طيب ما تراجع نفسك يا محمد علشان خاطر عيالك

محمد......عايز افوق يا محسن....كتير عليا أعيش مرتاح في حياتي

...............     ..............        ...................

في منزل اسلام

والد اسلام...... أنا كلمت أبوها وقال تنورو في أي وقت وأنا قولتلهم نيجي بكره بعد العشاء

اسلام. .. تمام إللي فيه الخير يقدمه ربنا وأنا هصلي استخاره تاني

والدته.......يارب يتمملك على خير يا إبني

اسلام......يارب يا ماما.....كلمتي بسمه وقولتيلها

والدته..... أيوه دي فرحت أوي وقعدت تدعيلك

...........مر الليل سريعاً على البعض وبطيئا على الآخر ليأتي يوم جديد ملئ بالاحداث

عند المأذون تمت اجراءات الطلاق واحضرت علا أولادها معها

علا. ....  عيالك عندك أهم مش أنا أقعد أربي وابوهم يدور على حل شعره

محمد..... أنا مش هرد عليكي.. علشان منزلش لمستواكي ده

وعيالي إنتي مش عايزاهم أنا عايزهم

علا......روح وديهم لحبيبة القلب تربهملك 

محمود..   ..أم معاذ مفيش داعي للكلام إحنا خرجنا بالمعروف سيبي كل واحد في حالة

علا.....اسيب مين في حاله لو مفضحتهمش في البلد وخليت سيرتهم على كل لسان مبقاش أنا علا

محمد..    ....مكنتش اعرف إني ربنا بيحبني كده غير دلوقتي علشان خلصني من واحده زيك في فقلبها الحقد ده كله 

طبعاً ما إنتي دلوقتي واحده فاضيه ومطلقه هيكون وراكي إيه غير الكلام على الناس

علا...... إنت بتعايرني ماشي يا محمد إن ما اتجوزت تاني يوم العده ماتخلص ما ابقاش أنا علا..... أنا هخليك تندم على اليوم إللي فكرت تطلقني فيه

.......       ..............       ..............      

عند اسلام
ذهب هو ووالده ووالدته إلي العروس وقدمو لهم واجب الضيافة....وجلس إسلام مع العروسه ليتعرفو على بعضهم البعض
اسلام...... إنتي متوترة ليه كده يا استاذه ياسمين

ياسمين.    مش متوترة ولا حاجه

اسلام..     طيب في اسئله معينه عايزه تسأليها ليا

ياسمين بتوتر وصوت يكاد يكون مسموع.... عرفني عن نفسك

اسلام....... إسمي اسلام...خريج كلية تجارة... بشتغل حاليا في أعمال حره علشان لسه ملقتش شغل مناسب ومقدم في كذا شركه ولسه موصلش الرد

ياسمين..... إنت بتصلي وكده

اسلام......آه الحمد لله محافظ على صلاتي وخاتم القرءان

ياسمين..... طيب معلهش هو آخر سؤال ولو مش عايز ترد براحتك...... إنت فسخت خطوبتك الأولي ليه

اسلام......لأ عادي هرد...... إحنا كنا متفقين إن الفرح هيكون في معاد محدد .... بعد ما اقبض جمعيه كنت عاملها

فأنا احتجت الفلوس دي في حاجة كانت بالنسبة ليا ضرورية أوي....وكانت بالنسبة ليها حاجه عاديه..  فكان دي نقطة الاختلاف.... أنا طلبت نأجل الفرح مده بسيطة وهي رفضت فكل واحد راح لحاله
ياسمين......آه كده تمام
دخل عليهم كرم أخو ياسمين ووضع يده علي كتف اخته وقال

كرم..... إيه يا جماعه كل ده كلام مش كفايه بقي 

اسلام بمزاح.....فهو علي معرفه سابقه من كرم براحتنا ياعم في إيه وبعدين إنت قاعد عمال تبصلي بعنيك كده ليه

كرم........ إنت جاي وعايز تاخد أغلي حاجه عندنا في البيت
وعايزني ابصلك إزاي دا أنا حاسي إني عايز اضربك

اسلام.بضحك ...لا ياعم قلبك ابيض.... أنا أمشي على رجلي أحسن 

استأذن اسلام وأهله وغادرو إلي منزلهم وعندما عادو

والدته.... إيه رأيك يا إبني في العروسه

اسلام..... والله يا ماما أنا حاسس إني مستريح جداً وهصلي استخاره تاني برده.....بس مبدأيا كده موافق




                       الفصل الخامس عشر من هنا







تعليقات