Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياه بقت حياتي الفصل الاخير بقلم اسراء محمد


رواية حياه بقت حياتي 

بقلم اسراء محمد 

الفصل الاخير 


مهدي : وصلنا 

حياه : اي اللي جابنا هنا 

مهدي : انزلي بس 

حياه : انا مش فاهمه حاجه 

مهدي : قولت انزلي عشان تفهمي

نزلت حياه وهي مش فاهمه حاجه

وطلعوا خبطوا علي شقه في الدور الاول

الشخص من جوا : مين 

مهدي : انا مهدي يا احمد 

فتح الباب 

احمد حضن مهدي

وقال : ازيك يا احمد عامل اي

مهدي : الحمدلله تمم انت عامل اي

احمد : الحمدلله بخير 

ووجه كلامه لحياه : اي يا حياه مش عايزه تسلمي علي خالك ولا اي

حياه : لا طبعا يا خالو

وجريت علي وحضنته 

احمد : وحشتيني اوي يا قلب خالك

حياه : وانت كمان والله يا خالو وحشتني اوي

احمد : ولما انا وحشتك ماكنتش بتيجي لي 





حياه : ما انت عارف الهندسه بقي يا خالو 

مرات احمد من وراهم : طب هتفضلوا واقفين كده 

حياه جريت حضنتها وقالت : وحشتيني اوي يا طنط 

نسمه : وانتي كمان وحشتيني يا روح طنط 

مهدي : ازيك يا نسمه 

نسمه : الحمدلله يا مهدي انت عامل اي

مهدي : الحمدلله

احمد : طب اتفضلوا 

وقعدوا 

ومهدي قال : بص بقي يا احمد انا جاي لي 

احمد : مفيش كلام قبل ما نتغدا 

مهدي : ملوش لزوم 

احمد : والله لتتغدوا ، قومي يا نسمه وقومي معاها يا حياه يلا 

وحضرت نسمه وحياه الاكل وقعدوا اتغدوا 

احمد : الشاي بقي من ايدك يا حياتي 

حياه : عيوني يا خالو 

نسمه : كملي جميلك بقي واعمليه بالنعناع

حياه : حاضر 

وعملت الشاي 

احمد : قوليلي بقي امتحاناتك امتا 

حياه : كمان اسبوعين

نسمه : ربنا معاكي

حياه : يارب 

احمد : كده يبقي فاضلك سنه يا سيادة المعيده

حياه بضحك : بالظبط يا خالو بس لسه بدري علي معيده دي 

احمد : وانا هفضل اقولك يا سيادة المعيده لحد ما تبقي معيده بجد

حياه بابتسامه : براحتك يا قلبي

مهدي : بص بقي يا احمد احنا جايين النهارده لي 

احمد : مش جاي تزورنا عادي يعني

مهدي : الصراحه في سبب للزياره دي 

حياه : ايوه انا عايزه اعرف السبب 

احمد : يعني انتي مش عارفه

حياه : والله ابدا ده جالي الجامعه وقالي يلا هنروح مشوار ولما سألته هنروح فين قالي لما نوصل هتعرفي ولما جيت هنا بسأله قالي يلا بس الصراحه افتكرت بعد الشر انت او طنط فيكوا حاجه 

نسمه : لا الحمدلله مفيش حاجه

احمد : في اي يا مهدي قلقتنا 

مهدي : من الاخر كده حياه جايلها عريس 

احمد بفرحه : بجد مبروك يا حبيبتي

حياه : الله يبارك فيك يا خالو 

نسمه : مبروك يا حياه

حياه : الله يبارك فيكي يا طنط

احمد لمهدي : قريتوا الفاتحه ولا لسه وحددتوا الخطوبه ولا اي فهمني 

مهدي : طب اديني فرصه اتكلم 

احمد : هسكت بس اتكلم 

مهدي : الولد لسه مجاش اتكلم رسمي 

احمد : اومال اي

مهدي : قولت قبل ما احدد معاه ميعاد يجي يتقدم فيه قولت اشوف ظروفك اي 

احمد باستغراب : ظروفي انا لي 

مهدي : مش انت خالها وابوها التاني يبقي لازم تكون حاضر الكلام من اوله

احمد : هو ده العشم برضو يا اخويا 

مهدي : قولي بقي ممكن اكلمه يجي امتا 

احمد لحياه : انتي قولتيلي امتحاناتك امتا 

حياه : كمان اسبوعين

احمد : خلاص خليه يجي الاسبوع الجاي نتعرف عليه 

مهدي : اتفقنا ، يلا يا حياه 

احمد : ما لسه بدري 

مهدي : معلش يا احمد مره تانيه 

حياه : طب امشي انت وسيبني النهارده هنا عشان واحشني 

نسمه : كنت لسه هقوله يمشي هو ويسيبك انتي 

مهدي : خلاص ماشي بس انتي عندك محاضرات او مراجعات بكره 

حياه : لا ومعايا كشكولي هقعد اذاكر هنا

مهدي : معني كده انك مش هتيجي بكره كمان 

احمد : خلاص بقي خليها وهتبقي تيجي معايا ساعة العريس 

مهدي بص لحياه : وقال امري لله

وسابهم ومشي 

وروح 

صفاء : اي اللي اخرك كده 

مهدي : كنت احمد خالد حياه 

صفاء : لي

مهدي : مش البت جايلها عريس ولازم خالها يبقي موجود

صفاء : وانتوا حددتوا المقابله 

مهدي : هكلمه اقوله 

صفاء : تمام ربنا يتملها بخير 

وعدي اسبوع وجه ميعاد المقابله 

عند حياه 

حياه : خالو 

احمد : اي يا عروسه 

حياه : انا مش عايزه اروح 

احمد باستغراب : لي يا حياه 

حياه : متوتره وخايفه اوي 

نسمه من وراها حضنتها 

وقالت : متخفيش يا قلبي كل بنت في الموقف ده بتبقي متوتره وخايفه لكن بعد كده بتتعود 

حياه : بس 

احمد : حد غصبك علي العريس ده 

حياه : لا يا خالو 

احمد : طب جواز صالونات

حياه : برضو لا 

احمد : يعني عن حب

حياه : مش حب اوي بس اعجاب 

احمد : يبقي قلقك وتوترك ده عادي ولما اليوم يعدي هتندمي انك كنتي قلقانه

حياه باطمئنان : حاضر 

وراحوا بيت مهدي

صفاء بترحاب : اهلا نورتوا 

نسمه احمد : ده نورك

صفاء : اتفضلوا ادخلوا وانتي يا عروسه يلا ادخلي اجهزي عشان عريسك قرب يجي 

نسمه : انا هدخل معاها 

صفاء : براحتك بيتك واعملي اللي انتي عايزاه

نسمه : تسلمي 

وجهزت حياه وكانت بتساعدها نسمه 

الباب خبط 

نسمه : الظاهر وصلوا 

حياه : انا خايفه اوي 

نسمه : اهدي وحاولي متفكريش عشان متتوتريش 

حياه : ازاي يعني

نسمه : فكري في اي حاجه تانيه 

وقاطع حديثهم

صفاء : يلا يا حياه عشان تقدمي العصير 

حياه : حاضر

وخرجت وهي متوتره وماسكه صينيه العصير وهي بتترعش 

ميار والدة حاتم : اللهم صل على النبي اي القمر 

حياه بكسوف : شكرا 

ميار : تعالي اقعدي جنبي 

وقعدوا يتكلموا 

لحد ما مهدي قال : طب نسيب العرسان لوحدهم 

حياه : اتوترت وبصت لمهدي بتقوله لا 

ف حاتم لاحظ 

وقال : ملوش لزوم يا عمي انا عارفها وهي عرفاني ف خلينا احسن نتكلم عن ميعاد قراية الفاتحه وميعاد الخطوبه 

حياه اتنفست بارتياح وقالت في نفسها : الحمدلله

مهدي : اي رأيك يا احمد ممكن تبقي امتا

احمد : اللي تشوفه يا مهدي 

حاتم : طب ممكن اقول رأيي

مهدي وأحمد : طبعا قول 

حاتم : ممكن قراية الفاتحه تبقي كمان اسبوعين والخطوبه بعد الامتحانات

مهدي : رأيك يا احمد 

احمد : انا عن نفسي معنديش مانع انت اي رأيك 

مهدي : وانا كمان اي رأيك يا حياه 

حياه بصتلهم بكسوف واستأذنت ودخلت الاوضه

مهدي : يبقي اتفقنا بس اخوك هيحضر قراية الفاتحه صح 

حاتم : اكيد يا عمي هروح اكلمه واقوله علي الميعاد وان شاء الله هيجي 

مهدي : ان شاء الله 






#

مهدي : يبقي اتفقنا بس اخوك هيحضر قراية الفاتحه صح 

حاتم : اكيد يا عمي هروح اكلمه واقوله علي الميعاد وان شاء الله هيجي 

مهدي : ان شاء الله 

ميار : طب نستأذن احنا 

مهدي : ما لسه بدري

ميار : ما احنا ان شاء الله هنبقي عيله واحده والجايات اكتر 

مهدي : ان شاء الله

ميار : اتشرفت بمعرفتكم

مهدي : الشرف لينا احنا 

وسلموا ومشيوا

عند مراد 

يونس : مالك يا مراد بقالك اسبوع تقريباً مضايق

مراد : مفيش 

يونس : مفيش ازاي انت مش شايف شكلك 

مراد : وحشتني اوي

يونس : مين دي 

مراد : حياه 

يونس : حياه مين 

مراد : حبيبتي

يونس : انت لحقت حبيت ووحشتك 

مراد : انا اكتشفت اني بحبها وانا خاطب ياقوت

يونس : وانت عرفتها منين اصلا عشان تكتشف انك بتحبها وانت خاطب 

مراد : جارتي وطالبه عندي ودخلت هندسه مخصوص عشاني 

يونس : دخلت هندسه عشانك يبقي بتحبك 

مراد : اوي 

يونس : ولما انت عارف انها بتحبك اوي خطبت غيرها لي

مراد : عشان غبي كنت شايفها ملزقه وخنقه وماكنتش اعرف اني بحبها غير لما خطبت

يونس : وبعدين

مراد : مش عارف انا هموت واشوفها وهي بقالها اسبوع مجتش الكليه 

يونس : مش انت بتقول الامتحانات الاسبوع الجاي 

مراد : اه 

يونس : استحمل بقي الاسبوع ده كمان او تروح البيت كأنك رايح لمامتك وشوفها

مراد : هشوف كده 

وعدا الاسبوع والامتحانات بدأت 

خلصوا اول امتحان 

وكانت حياه وروز ماشيين 

وفجأة مراد نده حياه 

مراد : حياه 

حياه : نعم يا بشمهندس

مراد : ممكن كلمه لوحدك 

حياه : لا مينفعش

مراد : لي 

حياه : عشان محدش يشوفني وانا واقفه مع حضرتك لوحدي ويعملي شوشره ويتكلم عليا 

مراد حس بالخجل وقال : متخافيش 

حياه : معلش لو عايز حاجه قولها وروز واقفه 

مراد : خلاص بعدين 

حياه : تمام عن اذنك يلا يا روز 

وسابوا ومشيوا

مراد لنفسه : انا فعلا غلطت لما عملت المشكله دي بس عشان بحبك يا حياه واتضايقت لما لاقيتك قاعده معاه لوحدك

عند حياه

حياه : بقولك يا روز 

روز : قولي 

حياه : قراية فاتحتي اخر الاسبوع وهستناكي 

روز : الف مبروك يا قلبي

حياه : الله يبارك فيكي عقبالك

روز : في حياتك يا حبيبتي

وبعد اسبوع 

في بيت حياه 

قبل قراية الفاتحه

حياه : مش ده يسري الجرسون

حاتم : اه بس موجود هنا بصفته صاحبي الانتيم

حياه : لما يسري صاحبك كان بيعاملك رسمي اوي لي قدامي 

يسري : كنت بحاول اديله برستيچ بس قدامك مش اكتر

وبعدين قراؤا الفاتحه في حضور 

صفاء ومهدي وحازم واحمد ونسمه وروز 

ومن عند حاتم عمار اخوه وهايدي مراته وجنه بنته وميار ويسري الجرسون صاحبه الانتيم  

حاتم : مبروك يا شمسي 

مهدي باستغراب : مين شمس دي يا ابني 

حياه : انا يا يا بابا 

مهدي : ومن امتا اسمك شمس 

حاتم : انا احكيلك يا عمي 

مهدي : احكي 

حاتم : لما سألتها علي اسمها ومرضيتش تقولي قررت ساعتها اندها بشمس قبل يوم المستشفى بيوم عرفت اسمها 

احمد : وانت حبيت واحده من غير ما تعرف اسمها 

حاتم : عادي يا عمو 

مهدي : عادي ازاي 

حاتم : انا حبيتها عشان اخلاقها وادبها وتربيتها ميهمنيش بقي اسمها اي او شكلها اي 

احمد لميار : ونعمه التربيه يا مدام 

ميار : تسلم 

حاتم : ممكن بقي اعمل حاجه ومحدش يعترض 

عمار بقلق : هتعمل اي بالظبط 

حاتم : متقلقش يا عم الله 

مهدي : طب اعمل اللي انت عايزه وربنا يستر 

الجميع ضحكوا 

وحاتم قام من مكانه وطلع علبه من جيبه ونزل علي ركبته 

وقال لحياه : تقبلي تتجوزيني 

حياه : ما احنا قرينا الفاتحه 






حاتم : اي الفصلان ده 

حازم : ما تخديه وخلاص بقي في اي 

مهدي : يلا يا بنتي الواد اكيد تعب من القعده 

حاتم : قولها يا عمي 

حياه : خلاص موافقه 

ومدت ايدها لبسها الخاتم وفجأة ميار جت في النص حضنتها 

حاتم : في اي يا ماما 

ميار : اصل انا عارفه اللي بعد كده عشان كده قولت الحقك

والكل ضحك 

نسمه : خير ما فعلتي يا مدام 

ميار : اسمي ميار 

نسمه : عاشت الاسامي 

ميار : تسلمي 

وقضوا وقت بين ضحك وهزار واغاني وزغاريط 

وحاتم واهله روحوا 

الكل بارك لحياه 

حياه : الله يبارك فيكم 

وقالت باستغراب : بس هو عرف منين مقاسي في الخاتم 

حازم بفخر : البركه فيا انا 

حياه : ربنا يباركلي فيك 

حازم : ويباركلي فيكي يا حبيبتي

ودخلوا يناموا 

وحياه معرفتش تنام من كتر الفرحه اللي هي فيها 

عند حاتم 

ميار : مبروك يا حبيبي

حاتم : الله يبارك فيكي يا ماما 

جنه جريت علي حضن حاتم 

وقالت : خلاص كده بقيت عريس وهتفرج عليك في الفرح 

الكل بضحك 

وحاتم قال : هو انا فيلم يا بنتي اسمها هشوفك في الكوشه مع عروستك 

جنه : هتفرج عليك في الكوشه مع عروستك

حاتم : مصممه تتفرجي عليا 

جنه : اه 

حاتم : طيب يا ستي ابقي اتفرجي عليا براحتك وادخلي نامي بقي 

ودخلوا يناموا كلهم 

وخلصت الامتحانات

بين قلق وتوتر حياه من الامتحانات ومن الخطوبه اللي قربت وبين مضايقات مراد ليها وانه مصمم يكلمها وهي بتصده 

وجه ميعاد الخطوبه 

كانت معموله في حياه 

بحضور الأهل والجيران والأصدقاء المقربين فقط

عند مراد

قرر يرجع البيت ويعترف لمامته انه بيحب حياه بس بعد اي 

رجع ودخل العماره وهو سامع اغاني بس مش عارف مصدرها اي لحد ما شاف شقه حياه مفتوحه وقف ع الباب وبص عليها

وكانت شغاله اغنيه يا دبله الخطوبه

وحاتم بيلبسها الشبكه 

وخلصوا تلبيس الشبكه والكل بقي يبارك ويهني

وكل ده مراد واقف مصدوم مش فاهم حاجه واتصدم اكتر لما شاف مامته فرحانه وبتزغرد

وبعدين طلع شقته وهو متعصب وقعد يكسر الحاجات اللي ممكن تكسر وبهدل الدنيا وبأعلي صوت عنده 

قال : يعني اليوم اللي ارجع فيه عشان اعترف بحبك قدام الدنيا كلها هو نفس اليوم اللي تضيعي مني فيه بس ده مستحيل 

وخلصت الخطوبه وناديه طلعت شقتها شافتها مبهدله 

وقالت : بسم الله الرحمن الرحيم اي اللي بهدل الشقه كده 

وبعدين شافت مراد 

وقالت : يعني اليوم اللي ترجع فيه تبهدل الشقه كده 

مراد بدموع : سابتني يا ماما سابتني واتخطبت لغيري 

ناديه : عارف لي 

مراد : لي 

ناديه بجمود : عشان جبان 

مراد : انا جبان 

ناديه : اه جبان ومبتعرفش تواجه واخرك صوت عالي بعد ما الحاجه تضيع منك 

مراد : كل ده 

ناديه : اه كل ده واجيبلك الدليل 

مراد : اي بقي الدليل

ناديه : انك لما خطبت ياقوت واكتشفت فجأه انك بتحب حياه مع اني قولتلك قبل ما تخطب ياقوت اخطبلك حياه واهي متربيه معاك وبتحبك وعارف اخلاقها ومش معني كده اني بعيب في اخلاق






 ياقوت لا ياقوت برضو اخلاقها عاليه بس رفضت حياه وقولتلي دي ملزقه وبعدين علي كلامك طلعت بتحبها ف انت بدل ما تواجه ياقوت بحقيقه مشاعرك وتواجه حياه باللي حسيته ناحيتها هربت وسيبتلي دبله ياقوت انا ارجعها وسيبت حياه لحد ما حد تاني اعترف بحبها وجه وطلبها رسمي عرفت بقي انت جبان لي

مراد : كل ده شايلهولي في قلبك 

ناديه : عشان المفروض اني ربيت راجل وفي الاخر الراجل معرفش يواجه وهرب زي البنات 

مراد : انا مسمحلكيش 

ناديه : تسمح ولا متسمحش هي كلمه هقولهالك وادخل 

مراد : اي هي بقي 

ناديه : الحمدلله ان ربنا خلص البنتين منك عشان انت متستاهلش واحده فيهم 

مراد : يعني ده اللي عندك 

ناديه : اه 

مراد : طب خدي بقي اللي عندي 

ناديه : قول يا حيله

مراد : الخطوبه اللي تمت من شويه دي مش هتكمل الا علي جثتي 

ناديه : ابقي اعمل حاجه يا مراد ورحمه ابوك انا اللي هقفلك تمام 

وسابته وكانت داخله ولفتله

وقالت : اه والشقه اللي انت بهدلتها دي اصحي الصبح القيها متنضفه 

وسابته ودخلت 

مراد فعلا نضف الشقه ودخل نام 

تاني يوم صحي دخل الحمام وجهز ونزل 

قابل حياه ع السلم 

مراد : ازيك يا حياه 

حياه : الحمدلله

مراد : انا عايز اقولك حاجه

حياه : بس بسرعه عشان خطيبي مستني تحت 

مراد : انا بحبك 

حياه : المفروض اقولك اي بقي 

مراد : تقولي وانا كمان بحبك 

حياه : طب عن اذنك عشان اتأخرت علي خطيبي واه ابقي اكشف علي مخك عشان شكل في حاجه

وسابته ونزلت لحاتم

وعدا شهر علي الخطوبه 

ومراد بيفكر يعمل اي عشان يفركش خطوبه حياه 

لحد ما قرر يفبرك صور ويبعتها لخطيبها ع الفيس 

وكان سهل انه يوصل لأكونت حاتم لأن حياه صديقه عنده 





وفبرك اكونت وفعلا عمل كده 

وحاتم اول ما شاف الصور راح لحياه علي طول 

حاتم : بصي يا حياه 

حياه شافت الصور وانهارت 

وقالت : والله ما اعرف حاجه عن الصور دي 

حاتم : اهدي انا عارف وانا مش جاي تتخانق ولا الومك علي حاجه انا جاي عشان نفكر مين اللي ممكن يعمل كده 

حياه : قعدت تفكر وقالت ممكن يكون 

حاتم : مين 

حياه : ممكن يكون مراد جارنا 

حاتم : مين حاتم 

حياه : ابن طنط اللي كانت معانا في المستشفى

حاتم : طب لي ممكن يعمل كده مع اني مش مرتاح له اصلا من يوم ما شوفته 

حياه حكتله الحكايه من اولها من ساعة ما كانت بتحبه لحد ما هو قالها أنه بيحبها

حاتم : تمام فين عمي 

حياه بخوف : عايز بابا لي 

حاتم : اندهيه بس 

حياه ندهت مهدي 

مهدي : خير يا ولاد 

حاتم : بص يا عمي في حد عايز يوقع بيني وبين حياه مش عارف لي 

مهدي : ازاي 

حاتم خلاه يشوف الصور 

مهدي : انا بنتي متعملش كده 

حاتم : اهدي يا عمي انا عارف 






مهدي : ولما انت عارف جاي تفسخ الخطوبه لي 

حاتم : مين اللي قال إني جاي افسخ الخطوبه 

مهدي : اومال انت جاي لي 

حاتم : عشان نحدد ميعاد الجواز 

مهدي : اي 

حاتم : صدقني يا عمي ده الرد الوحيد اللي ينفع نرد بيه علي اللي عمل كده 

في الوقت ده صفاء اتدخلت 

وقالت : حاتم بيتكلم صح 

وفعلا حددوا الجواز بعد شهر

وعدا اسبوعين 

وحياه بتحاول متشوفش مراد 

وفجأة وهي نازله قابلت مراد

مراد بفرحه انها اكيد سابت خطيبها 

قال : ازيك يا حياه

حياه : الحمدلله

مراد : وخطيبك عامل اي

سأل السؤال وهو مستني تقوله ان محصلش نصيب لكن الصدمه انها 

قالتله : بخير ده انا حتي نازله اقابله عشان نجيب الحاجات الناقصه عشان فرحنا كمان اسبوعين 

الخبر نزل كالصاعقة علي مراد ومعرفش يتكلم

وحياه سابته ونزلت 

وهو طلع وكان متعصب وبيفكر يعمل اي تاني عشان يفشكل الجوازه 

وفضل يفكر لحد ما الاسبوعين خلصوا ومعرفش يوصل لحاجه 

وجه يوم الفرح 

حياه لبست فستان ابيض منفوش من تحت زي ديل السمكه 

وحطت ميك اب خفيف وكانت شبه حوريات البحر 

حاتم وصل عندها وهي كانت مدياله ضهرها وكل ما يجي يشوفها تلف الناحيه التانيه لحد ما مهدي

قال : يلا بقي يا حياه المعازيم هيزهقوا ويمشوا 

وفي الاخر لفتله وهو اول ما شافه

قال : ما شاء الله تبارك الخلاق

وقرب عليها كأنه هيحضنها 






مهدي : انت هتعمل اي

حاتم : هعمل كده 

وباسها من قورتها واخدها 

وخدها ونزلوا القاعه 

ورقصوا سلو وهما بيرقصوا حاتم 

قال : عارفه يا حياه 

حياه : عارفه اي 

حاتم : مراد صعبان عليا 

حياه باستغراب : بعد اللي عمله ده وصعبان عليك 

حاتم : اه عارفه لي 

حياه : لي 

حاتم : عشان فوزت بيكي ودمرتله حلمه 

حياه بصت علي مراد اللي كان قاعد حزين 

وقالت : يعني لو كنت مكانه كنت هتبقي قاعد كده برضو 

حاتم : انا لو كنت مكانه ماكنتش هاجي الفرح واشوفك مع حد تاني اصلا 

وخلصوا الرقصه 

وبدؤا كتب الكتاب 

وحياه مش مصدقه نفسها من الفرحه بس برضو متوتره 

وفجأة سمعت 

المأذون بيقول : بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير

وتعالت الزغاريد والكل بقي يبارك ويهني 

وبعد ما خلصوا مباركات 

حاتم بص لمهدي وقال كده بقي حقي 

مهدي قاله : حقك يا عم مش هقدر اتكلم 

وحياه واقفه مش فاهمه يقصدوا اي لحد ما لقت حاتم بيحضنها وبيلف بيها 

وبعد مانزلها

جنه بتشد بنطلونه نزل شالها 

وقالها : اي يا حبيب عمو 






جنه : اخيرا اتفرجت عليك وانت عريس 

حياه ضحكت وقالت : اتفرجتي عليه 

جنه : اه واتفرجت عليكي انتي كمان 

حاتم : طب روحي كملي فرجه جنب ابوكي 

ونزلها 

وحضن حياه تاني 

قال : اخيرا يا شمس بقت حياتي

حياه : لا قولها صح عشان تبقي لائقه علي بعضها 

حاتم : اخيرا حياه بقت حياتي 



                      تمت 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات