Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية امسك بيدي الفصل الاخير بقلم سولييه نصار


 رواية امسك بيدي 

الفصل الاخير 

 بقلم سولييه نصار

-ده كداب يا سيادة القاضي ...حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا علي ...حسبي الله ...

القاضي بصلي بغضب وقال:

-اي تجاوز منك في المحكمة هطردك برة 

دموعي نزلت وانا ببص لعلي بلوم...حط عينيه في الارض فبصيت للمحامي اللي ابتسم وقال :

-انت خلصت كده يا سيادة القاضي 

قام حمزة والتمس انه يأجل القضية والقاضي وافق ....

......

- يا بنتي كفاية كده قطعتي قلبي 

قالتها ام حمزة وانا ملحوظة من العياط كنت حاسة  بالخيانة ....مقدرتش اصدق ان علي اللي حبيته يعمل فيا كده ...انا اديتله حياتي يقوم يطعن في شرفي ....

قعد حمزة جمبي وهو بيقول :

-حبيبة اقسملك بالله اني هجيب حقك منهم بس ابوس ايديك متستلميش  دلوقتي. 

بصيتله وانا بمسح دموعي ...حسيت بالأمان. كأن حد مد ايده وطلعني من النيران اللي محوطاني 

.......

تاني يوم جه حمزة وهو متعصب ...

قعد علي الانتريه فقعد جمبه بخوف وقولت :

-حصل ايه ؟!

- طلع واخد رشوة قليل الشرف ...(سولييه نصار)

-مين 

-علي طليقك خليت حد تبعي يراقبه شافه بياخد فلوس من حسام ابن عادل صفوت ...علي باعك

غمضت عيني بألم بس معيطش وكأن دموعي خلصت ...وكمان متصدمتش ...كلهم اتخلوا عني فمتوقعة منهم اي حاجة

-هنعمل ايه دلوقتي 

-متقلقيش يا حبيبة هنكسب القضية ...انتي واثقة فيا 

هزيت راسي فابتسم ليا وبصلي جامد ...فجأة حس علي نفسه وقام بسرعة 

....

المحاكمة قربت ...وكنت متوترة ...حمزة كان بيشتغل كتير ...كان احيانا بيطبق باليومين...ووالدته كانت معايا ...حقيقي مكنتش عارفة ارد جميلهم ازاي ...جه يوم المحاكمة كنت قاعدة متوترة ....

بدأ حمزة يسأل علي وقال:

-اللهم بارك يا علي مظاهر العز باينة عليك اووي ...

-متشكر 

رد علي ببرود فقال حمزة :

- من اين لك هذا ممكن اعرف 

اتكلم المحامي وقال:

- انا بعترض يا سيادة القاضي المحامي بيتدخل في حاجة ملوش فيه

-وده برضه كلام يا متر ...

قدم حمزة شوية صور وقال:

-دي صور لأستاذ علي بياخد فلوس من حسام ...رشوة يعني .

الكل اتصدم وعلي اتوتر ...

كمل حمزة :

-الفلوس دي شكلها نقلته نقلة تانية سبحان الله ...باع شرف اللي كانت مراته عشان الفلوس ...مش صح يا علي 

ارتعش علي واتوتر وبص للارض ...كان باين عليه الخجل. الندم وقال:

- صح 

اتصدمت انه اعترف علي نفسه بالسرعة دي

ابتسم حمزة وقال:

-كمان يا سيادة القاضي ...استاذ حسام خطف مدام حبيبة من قدام دكان ولحسن الحظ كان فيه كاميرا مراقبة والتسجيل اهو 

عرض حمزة التسجيل ...

وبكده تم إثبات جريمة الاغتصاب علي حسام ..ووالده بسبب مركزه وخوفا عليه اتبري منه واتحكم علي حسام بالسجن المؤبد وعلي بالسجن لسنتين ....

........

بعد مرور ست  شهور ....

بعد ما ربنا نصرني بفضله وبعده بفضل حمزة...اصرت مامته اني اعيش معاها...وافقت بشرط اني اشتغل ...اشتغلت وقدمت دراسات عليا وعشت معاهم ...حمزة كان عايش في الشقة اللي فوقينا عشان اقعد براحتي ...وعشت مع والدته اللي اعتبرتني بنتها...اهلي بعد المحاكمة حاولوا يكلموني ويصالحوني بس رفضت ...عارفة ان ممكن تكون دي قساوة مني مهما كان هما اهلي ...بس حاليا مش قادرة اسامح الناس اللي باعتني ...

وفي يوم  

دخلت البيت لقيته هادي تمام ...

-ماما كوثر  انتي فين 

فجأة خرجت ماما وهي  لابسة طاقيات عيد الميلاد وبتزمر وخرج وراها حمزة وهو لابس زيها ...قعدت اضحك عليهم كانوا شايفين تورتة كبيرة عليها صورتي ...حطوها علي التربيزة وهما بيقولوا:

-كل سنة وانتي طيبة يا بيبة 

ضحكت وعيوني دمعت وحضنت ماما ...اول مرة حد بفتكر عيد ميلادي ويحتفل بيه 

اتكلم حمزة وقال:

-كل سنة وانتي طيبة يا اشطر كتكوت 

ابتسمت بخجل ...وطفيت الشمع ...

قعدنا واحنا بناكل الكيك فجأة حمزة ساب الكيك وقرب مني وهو قاعد علي ركبته وقال:

- محبتش أجل الموضوع اكتر من كده انا كبرت وامي نفسها تفرح بيا وكنت مستني اللي تخطف قلبي ومحدش خطفه غيرك انتي❤ ...عشان كده يشرفني اني احبك و انك تكوني في حياتي ...عايزاكي تنوري قلبي زي ما نورتي حياتي بوجودك وقوتك ..

طلع من جيبه خاتم وقال:

-تتجوزيني يا اشطر كتكوت❤

ضحكت وبكيت وقولت:

-لو وعدتني انك تعملي المكرونة بشاميل اللي بحبها هتجوزك ❤

-ايه الطفاسة دي يا ناس

ضحكنا كلنا ...وفكرت غريبة ان اقرب ما ليك يتخلي عنك ..والغريب هو اللي يمسك ايدك ..حمزة مسك ايدي وانا قررت اني مش هسيب ايده ابدا ...انا معاه للنهاية❤



                            تمت بحمد الله 

تعليقات