Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرة قلبي الفصل الرابع عشر14بقلم انجي جمال

 


رواية اسيرة قلبي

 الفصل الرابع عشر14

بقلم انجي جمال



وبعد مرور بعض الوقت تصل انجي للعمارة التي تسكن بها وبعد ذلك تتوجه لركوب المصعد وتضغط علي 



الرقم 5 وبعد قليل تصل للدور المطلوب وتخرج مفتاحها وتفتح باب الشقة وفي هذه الأثناء يرن هاتفها برقم غريب .:


انجي بإستغراب: الو .


ميرنا بإبتسامة: الو ازيك يا أسيل .


انجي بحيرة : الحمد لله تمام بس مين حضرتك .


ميرنا بزعل : اي ده انتي مش فاكراني دا انا كنت لسه معاكي امبارح انا ميرنا .


انجي بإبتسامة: اه افتكرت ازيك يا ميرنا اخبارك.


ميرنا بإبتسامة مماثلة: الحمدلله بس انتي مش مسجله رقمي والا اي .


انجي بإبتسامة: اسفة والله مكنتش مركزة علشان كدا نسيت اسجل رقمك.


ميرنا بتوتر : احم أسيل أنا كنت عايزة اطلب منك طلب .


انجي بتأكيد: طبعاً اتفضلي .


ميرنا بتوتر: احم هو انا يعني اصل كنت .


انجي بإستغراب : اي يا بنتي مالك متوترة كدا لي قولي اللي انتي عايزاه.


لتأخذ ميرنا شهيق ثم تزفره بهدوء لتتحدث بعد ذلك : هو بصراحة أنا كنت عايزة نخرج انا وانتي مع بعض وآسر كمان هييجي معانا .


انجي بحيرة : مش عارفه والله بس انا عندي شغل النهارده بدور على مكتب زي ما انتي عارفة .


ميرنا بتفكير : طيب اي رأيك ندور انا وانتي سوا وبعد كدا نتعشا سوا وقبلها بشويه نكلم آسر .


انجي بإبتسامة: خلاص اوك هتصل عليكي كمان ساعتين  تكوني جهزتي علشان نروح مع بعض .


ميرنا بفرح : خلاص تمام هروح اجهز واكلم آسر .


انجي بإبتسامة: ماشي سلام بس ابعتيلي ال location بتاعك علشان اجي اخدك منه .


ميرنا بإبتسامة: خلاص ماشي هبعته سلام .


وتغلق معها لتتوجه انجي بعد ذلك لغرفتها وتقوم بتبديل ملابسها لملابس بيتيه:



وبعد ذلك تقوم بإعداد القهوة وبعد ذلك تجلس على اللاب توب الخاص بها وتقوم بالبحث عن أماكن للايجار من أجل عملها وتدون العناوين في ال Notes الخاص بها بهاتفها .







عند أيان هو ووالده في الشركة


أيان بإبتسامة: ها يا بابا حضرتك كنت عايزني في موضوع اي.


ايهاب بتأكيد:  اه كنت عايزك تدرس صفقة عمرو السويفي.


أيان بإستغراب : بس حضرتك عارف ان انا مش بشتغل في الشركة .


ايهاب بإبتسامة : لا ما انت من النهارده بإذن الله هتكون معايا في الشركة في كل صفقة .


أيان بإبتسامة: بس انا مليش في شغل الشركات انا شغلي كله في الشرطة .


ايهاب بضيق : ما هو علشان كدا لازم تشتغل وانا عايش علشان لو حصلي حاجة تكون انت عارف الإدارة والشغل ازاي .


أيان بلهفة : بعد الشر عليك ربنا يطول في عمرك.


ايهاب بإبتسامة: يا ابني الاعمار بيد الله ومحدش عارف بكره مخبي اي .


أيان بضيق : خلاص يا بابا تمام فين القضية دي قصدي الصفقة دي وانا ادرسها بس فين المكتب بتاعي .


ايهاب بسعادة: مجهزلك مكتبك في الاتجاه التاني لمكتبي ليكمل وهو يقف من مكانه   تعالي وانا اعرفك مكتبك بنفسي ليتجهوا خارج المكتب  ويتجهوا لمكتب أقل ما يقال عنه أنه ساحر فهو عبارة عن مزيج من الأسود والأبيض والرمادي 



أيان بإبتسامة: اي ده دا انت مجهز كل حاجة .


ايهاب بفرح : طبعاً يا ابني دا يوم المُني .


أيان : طيب فين ملف الصفقة علشان ادرسها بسرعة  لأن عندي عملية بكرة ولازم اعمل اجتماع مع القوة اللي هتطلع معي في المهمة .


ايهاب بفخر : ماشي هبعتهولك مع السكرتيره.


ويتوجه بعد ذلك للخارج وبعد مرور بعض الوقت يطرق الباب فيأذن له أيان بالدخول لتدخل منه السكرتيره التي كانت تنظر له ببلاهه .:


السكرتيره وهي تمشي بدلع وتصل أمام مكتبه لتتحدث برقه مصطنعة: اتفضل يا بشمهندس الملف ده .


أيان وهو ينظر لها من الاعلي للاسفل والعكس ثم يتحدث ببرود : هو انتي بتشتغلي اي هنا .


السكرتيره وتدعي ( ايمي ) بغباء : سكرتيرة ايهاب بيه .


أيان بسخرية: يعني بتشتغلي في شركة محترمة مش في ملهي ليلي ولبسك ده يتغير .


لتنظر له ايمي بغيظ : حاضر يا فندم اي أوامر تانيه .


أيان بإبتسامة مستفزه : اه  فنجان  قهوة مظبوطه .


ايمي بغيظ: حاضر يا فندم وبعد ذلك تتوجه للخارج لكي تجلب له القهوة لتقول في نفسها ( عليه كمية برود تنافس القطبين لتكمل بهيام بس يخربيت حلاوته اكيد كان بيرضع كراميل والا شوكولاته يلا أما اروح اجيب له بسرعه بدل ما يزعقلي ) .


بعد مرور بعض الوقت يطرق الباب فيأذن له أيان بالدخول لتدخل ايمي : اي أوامر تانيه يا فندم .


أيان ببرود : لا اتفضلي .


لتخرج بغيظ من معاملته معها وعدم مقدرتها علي لفت انتباهه لها وبعد خروجها يفتح الباب بدون استأذن فينظر بغضب لمن تجرأ على فعل هذا ليجده صديقه آسر :.


آسر بتوتر من نظرة أيان له : اا ازيك يا أيان وحشتني فجيت اشوفك .


أيان بعصبية: هو انا مش لسه سايبك في القسم وبعدين اي وحشتني دي يا شيخ وحش لما يلهفك من هنا .


آسر بتذمر: خلاص يا عم كل ده علشان مخبطتش علي الباب .


أيان بسخرية: علي أساس انك داخل بيتكوا .


آسر وهو ينظر بارجاء المكتب : لا بس المكتب اي فوق الخيال بس انت لحقت تعمله في يوم ازاي .


أيان بلا مبالاة: عادي كان جاهز اصل انا هشتغل هنا .


آسر بغباء: ليه قررت تسيب شغلك يا خسارة .


أيان بنفاذ صبر: آسر بقولك اي انا مش ناقص غباء شغل اي اللي اسيبه انا هشتغل هنا وهناك .


آسر بمرح: اي يعم يا بختك مش انا ال.....ليقطع كلامه رنين هاتفه برقم ميرنا ليجيب بسرعة .


آسر بمرح: ها قالتلك اي .


ميرنا بفرح: وافقت بس هنخرج احنا الاتنين الاول .


آسر بإسنغراب : هتخرجوا فين مش هنخرج انا وانتي وأسيل .


ليلفت انتباه أيان كلام آسر يعد سماعه لإسم أسيل فلقد تذكر تلك الحورية بعينيها الخضراء .


ميرنا بإبتسامة: اه بس هنخرج انا وهي الأول علشان هي عايزة تدور علي مكتب النهارده علشان الشغل بتاعها وكدا فأنا قولتلها ان انا هخرج معاها وبعد ما نخلص هتصل عليك وتيجي علي المطعم ونتقابل هناك .


آسر بإستغراب : طيب هتتقابلوا فين .


ميرنا : ما انا هبعت لأسيل ال location وهي هتيجي تاخدني .


آسر بحيره : وهي هتعرف توصلك مش كانت في لبنان .


ميرنا بإبتسامة: مش عارفه بس هي قالت كدا وانا هقوم ابعتهولها وبعدين هجهز نفسي ونخرج سلام دلوقتي.


آسر بإبتسامة : طيب سلام وخلي بالك من نفسك كويس.


ليغلق معها وينظر لأيان فيجده يتابع حديثه باهتمام .


آسر بإبتسامة: فاكر البنت اللي انقذت ميرنا من الزفت اللي اسمه رامي ده .


أيان بإستغراب: اه مالها .


آسر بإبتسامة: كنت عايز اعزم ميرنا علي العشا الليلة دي بس هي كان نفسها تعزم أسيل وتتعرف عليها فقولتلها تعزمها معانا وبصراحة أنا كمان حابب اتعرف عليها .


أيان بإبتسامة: اه تمام .


آسر بمرح: طيب ما تيجي معانا بالمرة واهو تغير جو شوية .


أيان بإبتسامة: لا مش فاضي .


آسر بضيق : يا أخي نفسي الواحد يطلب منك الطلب وتوافق لكن ازاي ميكونش اسمك أيان لو مطلعتش عيني معاك وبعدين الأول كنت بترفض تخرج معي أنا وميرنا دلوقتي أسيل خارجه معانا .


أيان منهي الموضوع: خلاص تمام العنوان فين والمعادن أمتي .


آسر بتوتر : علمي علمك يا اخويا .


أيان بإستغراب: نعم ودا ازاي إن شاء الله.


آسر بإبتسامة: أصل ميرنا هتخرج مع اسيل علشان يدوروا علي مكتب النهارده علشان الشغل بتاعها وكدا وبعد ما يخلصوا هيقولولي هما فين وانا اروحلهم وبعد كدا نروح علي اي مطعم نتعشا ونتعرف عليها ونسهر وبس كدا .


أيان بإبتسامة: اوك ماشي تمام ابقي اتصل عليا قبلها علشان اروح اغير .


آسر بتأكيد وهو يتوجه للخارج: اوك ماشي سلام انا دلوقتي.


أيان بإبتسامة: سلام وبعد ذلك يصب كل تركيزه على الملف الذي أمامه.





في قصر السويفي وخصوصاً في المكتب :


فريدة بجنون : مين اللي قدر يوصل للأوراق دي والا عرف المعلومات دي من مين وازاي انا هتجنن.


عمرو بضيق : وهنعمل اي دلوقتي كل المواقع بتتكلم علينا.


فريدة بتأكيد : البنت الصحافية اللي اسمها أسيل مش هي قالت إنها هتتصرف واكيد هتعمل كل اللي تقدر عليه علشان تثبتلي نفسها علشان اديها موافقتي علي الكتاب اللي هي عايزة تكتبه عني علشان سنه التخرج اللي هي بتحضر لها .


عمرو بفرح: معك حق ليكمل بتوتر بس انا خايف انها مش تقدر تخلص الموضوع.


فريدة بعصبية: انت ليه بتتشائم ما تستني شوية ولو مقدرتش انا هتصرف ساعتها وبعدين ده كل....... ليقاطع كلامها فتح بابا المكتب بقوة ودلوف رغدة منه بعصبية.


رغدة بعصبية وزعيق: عجبكوا اللي بيحصل ده بسبب ابنك كل دا حصل صحابي عاملين يتصلوا عليا مش عارفه اقوللهم اي .


فريدة بعصبية مماثلة: والله لو كنتي بتخلفي مكنش ابني بص برا وحب واحدة تانيه  وخلف منها دا انتي حتي مكنتيش بتهتمي بيه علشان يحبك كل اللي همك الفلوس و الخروجات والفسح والشوبينج انما تروحي لدكتور علشان تأخدي علاج وتخلفي بتبقي مش فاضية .


رغدة بحزن مصطنع: يعني بعد ما عملت كدا علشان بحبه و مرضيتش احرمه من إن يكون عنده ولاد تكون دي جزاتي واطلع انا السبب.


عمرو بسخرية: انتي هتعيش علينا الدور والا اي انتي مش بيهمك غير الفلوس وبس وبعدين انتي تحمدي ربنا إن إحنا كتبنا حازم بإسمك انتي مش بإسم أمه الحقيقية.


رغدة بغضب : قصدك اي وبعدين انا اللي ربيت حازم وعاملته علي أنه ابني.


فريدة بنفاذ صبر: انتي عايزة اي دلوقتي شوفي انتي وراكي اي وانا هتصرف في المصيبة دي .


رغدة بتكبر: وانا هروح فين بعد المصيبة دي انا رغدة السويفي الناس تقول عليا أن جوزي اتجوز عليا .


فريدة بسخرية: طب ما دي الحقيقه فعلا وألا يكون كذب لسمح الله.


رغدة بضيق شديد:  انا مش هرد علي حضرتك انا هروح اقعد في الجنينه شويه .


لتتوجه بعد ذلك للخارج و هي تستشيط غيظاَ من ردهم عليها بهذه الطريقة و تأكيد الحقيقة لها بعد أن حاولت بكل الطرق التغاضي عنها .



في غرفه مرام كنت تجلس في البلكونه الخاصة بها وتضع الهاند فري في أذنها وتشرب من مشروبها المفضل وهو 




عصير البرتقال لتجد باب غرفتها يفتح بطريقة همجيه لتنظر فتجد والدتها وعيونها تطلق شرر لتقلب عينيها بملل لمعرفتها بالموضوع التي تريدها والدتها فيه : 


مروة بغضب : انتي قاعدة بتعملي اي .


مرام ببرود : بشرب عصير تاخدي .


مروة بعصبية وزعيق:  ما انا عارفه انك بتتزفتي تشربي عصير حد قالك إن أنا عميه  .


مرام بضيق: أيوة يعني حضرتك عايزة اي دلوقتي.


مروة بسخرية: وانتي يتعاز منك اي لتكمل بعدها بغضب  عملتي اي في موضوع أيان.


مرام بغضب: هعمل اي يعني حضرتك مش كنتي شايفاه بيعاملني إزاي في الحفلة دا مش قابل يبص في وشي و لا مديني وش من أساسه لتكمل بغرور و هو يطول يرتبط بيا هو مش واخد باله انا مين والا اي دا انا مرام السويفي اللي الف مين يتمني نظره مني .


مروة بهدوء: انتي عارفه إن أيان مش بيكلم بنات ولا ليه في الكلام الفاضي ده لتكمل بسخرية مذكره إياها وإن كنتي انتي مرام السويفي فهو المقدم أيان الجارحي و الوريث الوحيد لمجموعة شركات الجارحي واخده بالك يا مرام .


مرام بغيظ: طيب اعمل اي ما انا عملت كل حاجة .


مروة بغيظ منها : من الاخر انتي عايزة أيان والا لا.


مرام بلهفة عشق : اه والله عايزاه وبحبه بس هو مش شايفني .


مروة بإبتسامة ماكرة: وانا هقولك تعملي اي .


             

                       الفصل الخامس عشر من هنا



تعليقات