Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الثانى والعشرين 22بقلم دعاء حجاج


 

رواية غرور وكبرياء عاشق 

بقلم دعاء حجاج 

الفصل الثانى والعشرين 


_وانت مهتم بيها كده ليه 

غسان بلامبالاه: مش مراتى

عفاف كانت في حاله صدمه وفكرت في مليون حاجه لما غسان قال كده 

_ماما بتفكري في اي 

عفاف هزت راسها وقالت بابتسامه: لا ولا حاجه حور في الطابق اللى تحت 

غسان هز رأسه وقال: طب يلا 

_هسال على حاجه كده وهاجى وراك 

_هتسالى على اي 

عفاف وهي ماشيه: مش هتاخر 

غسان خد نفس عميق ونزل فعلا

في الغرفه اللى فيها حور 

الممرضه كانت بتقيس ضغط حور وحور قالت بهدوء: انا بخير انتى مش مقتنعه ليه

_عارفه انك بخير 

_خلاص سبينى اطلع

_مش انا اللى بحدد الدكتور هو اللى بيحدد على العموم الدكتور فوق بيشوف حالتين وهينزل عشان يكتبلك على خروج

وقتها غسان وقف عند الباب والإبتسامة اترسمت على وجهه حور حين رأت غسان الابتسامه اترسمت على وجهها أيضا

الممرضه خدت الأدوية اللى كانت محطوطه جنب حور وطلعت

حور انعدلت وغسان دخل وقال: اخبارك اي دلوقتى

حور بابتسامه: الحمدلله بخير وانت أخبارك اي دلوقتى

غسان هز رأسه وقال: متقلقيش عليا

حور بغباء: ومقلقش ليه

غسان ضم حواجبه وقال باستغراب: نعم

حور بارتباك: اقصد انت نقذتنى 

غسان قاطعها وقال: خلاص خلاص أهدي

حور بصت لتحت وكانت مكسوفه اوى من غسان

_غسان غسان

(قالت اسمه بكل خوف ورهبه)

غسان التفت وقال:ريناد

ريناد جرت عليا وحضنته جامد اوى وقالت بعياط: كنت هموت لما ماما قالتلى انك عملت حادثه

غسان حط ايدو على خدها وقال بحب: انا بخير متخافيش

ريناد بعدت عنه وقعدت تحب فيا

غسان زقها وقال: اي القرف ده

ريناد بحزن: اخص عليك بقا انا خايفه عليك وفي الاخر تقولى اي القرف ده

غسان خدها في حضنه وقال: ما انتى عارفه انى مبحبش ام المحن ده

ريناد حضنته جامد اوى وقالت: الحمدلله انك بخير

_متغيرتيش يا بت

بعدت عنه ومسحت دموعها وقالت: ازاى

غسان بابتسامه خفيفه: لسه بتخافي عليا 

_مين اللى رباك يا غسان ومين اللى كان بيوديك المدرسه ده انا كنت امك

غسان أبتسم وقال:فعلا يا ماما

حور افتكرت نغم وقالت في سرها: وحشتينى اوى يا صغيرتي

_حور أنا اسفه نسيت اقولك ألف سلامه

حور هزت راسها وقالت:لا يا قلبي ولا يهمك

(لما حور قالت لريناد يا قلبي غسان غار اوى ومكنش عارف ليه غار كده لما حور قالت لريناد يا قلبي)

الدكتور دخل وقال: خلاص يا غسان تقدروا تطلعوا

غسان هز رأسه ومد ايدو لحور

حور ابتسمت وقالت: انا هقوم لوحدي شكرا

غسان مسك أيدها وقال: مش وقته شغل عند يا حور

حور بصت في عيون غسان وقالت بفرحه : حور

_امال اسمك اي (قالها وهو مستغرب جدآ)

حور هزت رأسها وقالت بعدم تركيز: زفته اقصد حور

غسان قعد يضحك عليها وقد اي كان حلو حين ضحك 

حور سرحت في جماله لما ضحك خصوصا الغمازتين اللى بيظهروا لما يضحك

_حور حور زفته

حور فاقت من العالم اللى سافرت ليا عندما رأت ضحكت تلك المغرور

حور حطت أيدها في أيد غسان والاتنين حسوا بشعور غريب اوى حين تلامست أيديهم 

حور قامت فعلا وغسان حط ايدو السليمه على ضهرها وقتها ريناد فرحت اوى ولم تبرز تلك الفرحه 

طلعوا كلهم وركبوا العربيه وإبراهيم اللى كان سايق بيهم

_جبتى اي لأمير يا ريناد

_انت مجنون يا غسان مش شايف حالتك عامله ازاى

_قولتلك بخير وبعدين مقدرش ازعل امير مهما حصل

_نأجلها بكره يا غسان اهم حاجه راحتك

_وراحتى من راحه امير يا ريناد ومش عايز نقاش كتير

خدت نفس عميق وقالت: عنيد وهتفضل طول عمرك عنيد

_طب كويس انك غيرتها

_غيرت اي 

_مغرور 

_لا ما ده الصفه الأساسيه فيك

_شكرا يا كبيره

ريناد ببرود: العفو

في فيلا مراد الألفي

فتحت الحنفيه وبدأت ترش المياه على جسمها وقالت بعصبية: اي القرف ده 

_انا بقرف من الكلاب اوى والكلب ابن الكلب بكل سهوله قعد يقطع في هدومى 

مسكت المنشفه وبدأت تمسح وشها ودراعتها وكانت قرفانه من نفسها اوى 

تليفون نغم رن 

نغم طلعت عالطول ومسكت التليفون على امل والدها اللى بيرن 

الفرحه اتحولت الى حزن وقالت: مش عايزين يسألوا عليا ليه حتى حور زعلانه منى والله انا عملت الصح مكنش في حل غير كده

التليفون رن تانى

نغم فتحت التليفون وقالت: عامله اي يا رحمه

_الحمدلله بخير اخبارك اي مش بتيجى المدرسه ليه 

_بخير والله ظروف

_على فكره الامتحان الاسبوع الجاي 

نغم بصدمه: هو النهارده اي

_النهارده السبت 

_يعنى امتحان اخر السنه السبت الجاي

هزت رأسها وقالت: ايوه

نغم قفلت التليفون عالطول وقالت: ينهار اسود انا نسيت كل حاجه اعمل اي دلوقتى

نغم نزلت تحت عالطول وقالت: مراد مراد 

لقت باب المكتب مفتوح راحت عالطول وقالت: مراد انت هنا

كان قاعد على الكرسي وفاتح الكمبيوتر وشغال من البيت

_الامتحان الأسبوع الجاي ومش فاكره اي حاجه

مراد:_________

نغم راحت عنده وقالت: مراد بقولك الامتحان الاسبوع الجاي ومش فاكره اي حاجه في المنهج

مراد ببرود: وانا مالى

نغم بعصبية: مالك ازاى انت مجنون

قفل الكمبيوتر وبص لنغم وقال بكل برود: ايوه انا مالى 

نغم بارتباك: لازم احضر المراجعات 

_والمقابل

حين قال تلك الكلمه الغضب عم على نغم وقالت: عمرك ما هتتغير يا زباله 

مراد قبض ايدو وقال: الافضل ليكى تطلعى فورا 

نغم فضلت واقفه مكانها وكانت بصه لمراد بنظرات مقززه اوى 

مراد بصوت جهوري: اطلعى برا 

نغم طلعت عالطول وقالت بعصبية: حيوان شخص زباله

بعد مرور اربع دقائق تقريبا

نغم راحت لمراد تانى وقالت: انا والله في ثانوي عام ومينفعش كده 

_ما قولتلك المقابل اي وحضرتك بكل لسان غلطتى فيا

نغم بصت لتحت وقالت وهي ضاغطة على سنانها: اللى انت عايزو

مراد قام وابتسم ابتسامه خبيثه

_دكتوره 

رفعت عينها وقالت بعدم فهم: دكتوره

هز رأسه وقال: عايزاه تكملى اطلعى دكتوره

_اي الهبل ده انت شارب حاجه يا بنى ادم انت

مراد قعد على الكرسي تانى وقال: قولت اللى عندي والقرار قرارك دكتوره ولا تقعدي احسن

_انا هعمل اللى عليا 

_مش حضرتك في تانيه وبعد ما تخلصي الامتحانات ده هتدخلى تالته 

_اه 

_هتعدي السنه ده ان شاء الله وسنه تالته اللى هتحدد إذا كان هتكملى ولا لا

_يعنى اي مش فاهمه

مراد راح عندها وبدأ يلف حواليها وقال: يعنى لو مجبتيش مجموع الطب مش هتكملى اعتقد وصلت كده

نغم بصتله وقالت: اي الظلم ده

_والله ده اللى عندي انتى حره بقا

نغم خدت نفس عميق وقالت:استنى عندك انت ناسي وعدك ليا ولا اي

_وعد اي مش واخد بالى

_جوازنا ثلاث شهور بس

مراد طلع سيجاره وقال: لا ما انا غيرت رايي مش قولتلك كده بردو

_يعنى اي

_يعنى هتفضلى مرات مراد الالفي لحد اخر نفس في حياتك

نغم باندفاع: انت مجنون ولا اي

_معتقدش انك هتلاقي شاب زي (قالها بكل غرور وكبرياء).

_وانا مش عايزه شخص زيك

_انا دافع قد كده لابوكى متخلنيش أتراجع وساعتها ابوكى هياخد اكتر من ١٥ سنه سجن

وقتها نغم خافت على والدها اوى وقالت: وانا ان شاء الله هقعد معاك كل ده على أساس اي.

_ممكن نحب بعض مفيش حاجه بعيده بردو

_انا احب واحد زيك مستحيل مش انت اللى تدخل دماغى.

_امال مين اللى يدخل دماغ حضرتك الاستاذ شريف

نغم بارتباك: شريف شريف

_مالك خوفتى كده ليه

_لا مش خايفه وبعدين هخاف من اي

_قولى لنفسك

_طب اسمع انا عايزه اروح المراجعات عشان الحق أراجع  اللى فاتنى

_انا مش هسالك على تقديرك السنه ده بس قسما عظما

نغم قاطعته وقالت: دكتوره ان شاء الله دكتوره (قالت كده وهي ضاغطه على سنانها)

مراد بابتسامه ساحره:شاطره

_هروح من بكره

مراد هز رأسه وقال: مش هتروحى

الغضب عم على نغم وقالت: بقولك الامتحان كمان اسبوع وحضرتك تقولى مش هتروحى

مراد خد التليفون وقال: هجبلك أساتذة على اعلى مستوى 

نغم ابتسمت وقالت: طب بقولك

مراد وقف مكانه وقال: اخلصي 

نغم راحت عنده وقالت: طب ما تخلى الاساتذه ده في سنه تالته بما انى هفضل مرات حضرتك

مراد بعصبية: أستغفر الله العظيم 

نغم بلعت ريقها وقالت بخوف: في اي طيب

_انتى مش قولتى عايزه تحضري المراجعات وانا قولتلك هجبلك اساتذه هنا

_طب طب وتالته

مراد حط ايدو على كتفها وقال: سبيها بظروفها 

ثم قال وهو ضاغط على سنانه: عن اذنك

نغم مسكت دراعه وهو قال بعصبية: في اي تانى

_انت رايح فين وهتسبنى مع الكلب المتوحش ده

_لا متخافيش روكى هادي

_هادي ازاى يا عم انت مشوفتش عمل فيا اي

_بقولك اي انا ورايا شغل كتير مش ناقص ام الغباء ده سلام

مراد مشي ونغم بعصبية: والله ما حد غبي الا أنت

ثم قالت بخوف: انا مش هعرف اخد راحتى طول ما الكلب ده موجود

نغم طلعت من المكتب ولقت روكى قاعد بياكل بلعت ريقها وبدأت تمشي براحه اوى

ظهر صوت عويل مفاجا مما جعل نغم تصرخ 

نغم طلعت على فوق عالطول وروكى كانت نظراته لتلك المجنونه مرعبه فهو بيغار على مراد اوى

نغم قفلت الباب عالطول وقالت: كنت عايزه انتقم من مراد بس ازاى طول ما الكلب هنا مش هعرف اعمل اي حاجه

في قصر عائله السيوفي

نزلوا من العربيه وغسان قال: على المصنع يا إبراهيم

حور حين سمعت غسان بيقول كده وقفت مكانها وقالت: غسان بيه انت بتقول اي 

_انا بخير متقلقيش

عفاف بعصبية: مش هتروح المصنع يا غسان

غسان نزل من العربيه ومسك ايد عفاف وقال: ماما متقلقيش انا بخير

بصت على دراعه وقالت: انت بتقول اي بس دراعك مكسور ولازم ترتاح سليم قال كده

_هاخد بالى متخافيش

عفاف شهقت وخدت بعضها ودخلت جوا 

_خالتى عفاف معاها حق مينفعش تروح المصنع كده

_وانا قولت انى بخير عن اذنك

غسان ركب وقال بصوت حاد جدا: على المصنع يا ابراهيم

بص في المرايه وقال: حاضر يا بيه

طلع فعلا وحور إشتاقت لنغم اوى وقالت بتردد: اروح ما انا هموت وأشوفها

حور بعد اقتناع: هروح واللى يحصل يحصل

حور افتكرت غسان لما هان كرامتها وخلاها تمسح جزمته لما طلعت من وراء

_بس انا عايزه اشوفها

عفاف سمعت حور وقالت بتمثيل: عايزه تروحى فين يا بنتى

حور استغربت كلامها وقالت: كنت عايزه اشوف اختى بس خايفه من غسان

عفاف بابتسامه تحمل الدمار: لا يا حبيبتى روحى

حور:بس

عفاف حطت أيدها على كتف حور وقالت: انا مين

_مش فاهمه

_مش انا حماتك وام غسان صح ولا انا غلطانه

حور هزت رأسها وعفاف قالت بابتسامه: متخافيش هرن على غسان وهقوله

_لا يا خالتى غسان ممكن يزعق

عفاف بتمثيل الحزن: شكلك مش واثقه فيا يا حور

حور مسكت أيدها وقالت: واثقه طبعا بس كان قصدي٠٠٠٠٠

عفاف قاطعتها وقالت: روحى وانا هقول لغسان وبعدين غسان ميقدرش يقصر ليا كلمه

حور ابتسمت وقالت: شكرا اوى انا مش عارفه اقولك اي

عفاف خدتها في حضنها وقالت في سرها: ده انا اللى شكرا يا حور انتى متعرفيش غسان هيعمل اي لما يعرف انك طلعتى

عفاف بعدت عنها وقالت: خلاص روحى يا قلبي متخافيش

_عن اذنك

_اذنك معاكى يا حبيبتي

(قالت الكلام ده وهي حامله شر وغل لا يحملوا أحدا)

حور طلعت على الطريق العام ووقفت عربيه وركبت فيها متجها إلى فيلا مراد

في المصنع

مراد دخل وقال:انت يا زفت

كان بيشرب وحين سمع صوت مراد قعد يكح وقال: رجع امتى بس

_فينك يا زفت

جري عليا عالطول وقال بارتباك: انا انا اسف يا بيه

_كل ده عشان ترد انت ناسي نفسك ولا اي يا حلو

بص لتحت وقال: انا اسف يا بيه

مراد خد نفس عميق وقال: جمعت كل الموظفين ولا لسه

قال بارتباك: ما حضرتك مشيت قولت خلاص بقا

مراد قبض ايدو والآخر خاف اوى من قبضت ايدو وقال بخوف شديد: حالا والموظفين هيكونوا عندك

مراد بصوت جهوري: امشي من قدامى 

طلع يجري عالطول والاخر طلع الدور اللى فوق 

 (الخاص بمراد وغسان)

قلع الجاكيت وحطه على الكرسي وقعد بكل برود أعصاب

الباب انفتح ومراد بعصبية: انت ازاى تفتح الباب من غير ما تخبط يا حي (حيوان)

سكت حين رأي غسان

غسان أبتسم وقال: حيوان قولها سكت ليه

مراد راح عند غسان وقال بخوف لا يري احد بين الأصدقاء الا الأوفياء فقط

_غسان اي ده وازاى حصل كده وعملت حادثه امتى وازاى مترنش عليا وتقولى حاسس بيا دلوقتى قولى انك بخير قولى

غسان قعد يضحك وقال: اقولك ازاى وحضرتك نازل اسئله

مراد بغضب: انت بتضحك ده انا قلبي هيقف

غسان أبتسم وقال: بخير يا صاحب العمر

مراد بعدم اقتناع: لا مش بخير واكبر دليل دراعك 

_يا ابنى ده كسر عادي يعنى

_جبروت وهتفضل طول عمرك كده

غسان رفع حاجب وقال: قولت اي يا حنين

قعد على الكرسي وقال: جيت ليه وبعدين مينفعش تطلع وحالتك كده

غسان قعد على الكرسي أيضا وقال: وحشتني

_محن كداب





غسان بتمثيل الحزن: يعنى انا كداب يا مراد

_فكك من القرف اللى بنعملوا ده وشوف ام الموظفين دول

غسان حط رجل على رجل ورجع راسه لوراء وقال: وانت وظيفتك اي يا حنين

_حنين وظفتى انى اكون حنين يعنى ماليش في العصبيه والنرفزه بتاعت حضرتك

 (قال كده وهو متعصب اوى من كلام غسان )

_بهزر معاك انت قافش اوى

_صحيح هتعمل اي لأمير

_بفكر في *******

_ده لسه صغير

_باسم ريناد ان شاء الله ولما امير يكبر يتحوله

_اممم اللى تشوفه 

الباب خبط 

_ادخل 

فتح الباب وقال: جمعت كل الموظفين يا مراد بيه

مراد بص لغسان وقال: هو البيه تلاجه ولا انا مش واخد بالى

بص على غسان وقال بخوف شديد اوى: انا انا اسف والله ما شوفت حضرتك سامحنى يا بيه

_خلاص اهدا حصل خير وبلاش تكبر الموضوع اوى كده

_واحد ليمون 

هز رأسه وطلع عالطول وغسان قال باستغراب: ومن امتى بتشرب عصير ليمون

_من النهارده  ثم كمل: بقا المغرور يقول لحتت موظف خلاص اهدا حصل خير 

_كنت عايزنى اعمل اي

مراد قام وقال: لا والنبي خليك كده انا عايزك كده عالطول اوعك تتغير

_يومين كده وهرجع غسان اللى تعرفه

_المغرور يعنى

_يخربيت ام الكلمه ده انت شايفنى مغرور يعنى

مراد بصوت واطى جدا: مش انا لوحدي كل الناس شيفاك كده

_بتقول حاجه

هز رأسه وقال: لا لسمح الله

_بحسب

في فيلا مراد الالفي

حور نزلت من العربيه وقالت: ايوه هي ده الفيلا 

عطت الراجل الأجره ودخلت عالطول

_على فين يا مدام

نغم كانت قاعده على كرسي في البلكونه وفجاه عينها جت على حور وقالت بفرحه: حور حور

نزلت عالطول ولقت روكى في وشها

_اهدا كده من زمان مشوفتش اختى

روكى كأنه عرف نغم قالت اي وسمع كلامها ومشي

نغم بهبل: انت لطيف اوى

ضربت راسها بايدها وقالت: حور

طلعت عالطول وقالت بصوت عالى: حور

حور شافتها والابتسامه اترسمت على وشها وقالت: نغم

جرت عليها عالطول وحضنتها جامد اوى وقالت: كان عندي احساس بيقولى انك هتيجى في يوم

هزت رأسها وقالت بعياط: وحشتينى اوى

نغم بعدت عنها ومسحت دموع حور وقالت بشوق: وانتى واحشنى اوى يا بابا وماما واخويا

_كل ده 

_اكتر من كده كمان

ثم قالت: اي الخدش اللى في وشك ده

حور هزت رأسها وقالت: متخافيش حادثه بسيطه

_متاكده (قالتها بشك)

_متخافيش يا روحى انا بخير

_الحمدلله

حور باستغراب: هنفضل واقفين كده كتير

نغم ابتسمت وقالت: تعالى نقعد في الجنينه هتعجبك اوى

حور راحت مع نغم وقعدوا على الكراسي اللى محطوطه قدام حمام السباحه

_اي رأيك

_اكيدا نزلتى فيا

_الصراحه مرتين 

حور ابتسمت ونغم مسكت أيدها وقالت: ماما وبابا عاملين اي متعرفيش اي اخبار عنهم

_الحقيقه معرفش اي حاجه

نغم بصت لتحت وقالت بحزن شديد: اه

حور رفعت راس نغم لفوق وقالت: اي رايك نروح ونقضي اليوم كله هناك

نغم من غير تفكير: موافقه طبعا

_خلاص قومى غيري هدومك وانا هنتظرك تحت

نغم قامت عالطول وحور ضمت ايدها لبعض وكانت سقعانه اوى فالجو كان بارد اوى

نغم طلعت  فوق وكانت فرحانه اوى وقالت: البس اي

وسرعان تلك الفرحه اتحولت إلى خوف

_يا تري بابا وماما لما يشوفونى هيقولوا اي

ليس والدها والدتها فقط بل مراد 

نغم مسكت التليفون وقالت بتردد: ارن ولا لأ

نغم باقتناع: وارن ليه هو بيقولى رايح فين عشان اقوله 

نغم طلعت فستان لونه ازرق ودخلت الحمام

بعد شويه نغم طلعت وحرفيا كانت حلوه اوى خصوصا ان لون عينها زي لون الفستان 

نزلت تحت وقالت: حور انا جاهزه

حور قامت وقالت: مين القمر ده

نغم ابتسمت وقالت: محدش قمر الا انتى يا قلبي

_طب يلا يا بكاشه

نغم مسكت ايد حور وقالت: انا خايفه من رد فعل بابا وماما يا حور

حور حطت أيدها على خدها وقالت: بالعكس دول هيفرحوا اوى 

نغم بعدم اقتناع: تفتكري

هزت رأسها وقالت: متاكده كمان

نغم خدت نفس عميق وقالت: خلاص ماشي

_نغم انتى قولتى ل **** حور نست اسم مراد وقالت كان اسمه اي

نغم بعدم فهم: مين

_اللى اتجوزتيه

_اه قصدك على مراد مالو

_يعرف انك طالعه

نغم بارتباك: اصلا اصلا

_اصلا اي يا نغم

نغم بكدب: ايوه قولتلوا وقالى ماشي

حور بعدم تصديق: مش مصدقه

نغم طلعت التليفون من الشنطه وقالت: ارن عليا يعنى عشان تصدقي

حور مسكت أيدها وقالت: مصدقه طبعا 

نغم بارتياح: مش يلا ولا اي 

_يلا يا ام لسان

_حور متقوليش ام لسان ده تانى

_حاضر يا ام لسان

نغم بعصبية: حورررر

_خلاص خلاص انا اسفه

عند غسان ومراد






تليفون غسان رن

مسك التليفون وقال باستغراب: ريناد

فتح التليفون وقال: في حاجه يا رينو

_بقولك اي 

_اي

_ياسر نازل بكره خلى الإحتفال بعيد ميلاد امير بكره احسن

_هو ياسر لسه منزلش مش كنتى قياله قبل كده انه هينزل

ريناد بارتباك: الصراحه كدبت عليك 

_وعملتى كده ليه

ريناد بلامبالاه: انا وتيته عايزين نقربك من حور والصراحه عايزينك تحبها

غسان بصدمه: اي


                  الفصل الثالث والعشرين من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط





تعليقات