Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الثالث والعشرون 23بقلم دعاء حجاج


 رواية غرور وكبرياء عاشق 

بقلم دعاء حجاج 

الفصل الثالث والعشرين 


ريناد بلامبالاه: الصراحه انا وتيته عايزينك تقرب من حور وتحبها

غسان بصدمه:اي

ريناد انصدمت من اللى قالتوا وقالت بارتباك: هو انا قولت اي

غسان بصوت حاد جدا: قولتى انا وتيته عايزينك تقرب من حور وتحبها

ريناد حطت أيدها على شعرها وبدأت تمشي أيدها عليا وقالت وهي ضاغطه على سنانها: اي اللى انا قولته بس

_ريناد 

ريناد بابتسامه: ههه كنت بهزر متخدش على كلامى انا واحده مجنونه 

_ريناد انتى

وفجاه الخط فصل 

غسان بعصبية: ريناد 

قفلت التليفون ورمتوا على السرير وقالت بتفكير: اكيدا لما غسان يوصل هيسالنى وهيبدا تحقيقات انا مش عارفه ازاى قولت كده 

غسان حط التليفون على المكتب وكان متعصب اوى 

مراد بفضول: مالك

غسان طلع سيجاره وقال: مفيش

مراد بتريقه: هههه مش عليا 

_ريناد وتيته متفقين مع بعض عليا

مراد بعدم فهم: متفقين ازاى مش فاهم

_عايزنى اتقرب من حور وأحبها

_ومالك زعلان كده ليه وبعدين هتفضل لحد كده امتى يا ابنى شعرك بقا أبيض (قالها وهو بيتريق)

_ماشي يا حنين

مراد بعصبية: بلاش كلمه حنين ده الله يخليك

غسان بعناد: من عيونى يا حنين

مراد من غير ما ياخد باله من الكلمه الاخيره: تسلميلى عيونك 

ثم قال بعصبية: قوم من هنا ياض قوم

_اهدا طيب كده غلط عشان صحتك

مراد لف بالكرسي واتعصب اوى من تلك المغرور

في قصر عائله السيوفي

نرمين دخلت وهي حامله الشر والد"مار لحور منير الهواري

_نرمين فينك يا بنتى مختفيه بقالك يومين

_ماما كانت تعبانه شويه

عفاف بانتهاد: ودلوقتى

نرمين بابتسامه: الحمدلله بخير المهم فين تيته وغسان فين وحور والكل فين

عفاف استغربت اوى وقالت: غسان راح المصنع وماما في اوضتها

نرمين بخبث: طب وحور فين 

_عن اذنك

عفاف مشت ونرمين ضمت أيدها لبعض وقالت بسعاده: انا كده اتاكدت ان المدام عفاف بتكره حور اوى

نرمين طلعت فوق وقالت: يا تري حور فين ممكن تكون في اوضتها

بصت حواليها واتجهت إلى اوضه غسان لتفتح الباب وتدخل عالطول

_زي ما انت يا سونو متغيرتش بتحب اللون الأسود

(طبعا اوضه غسان كلها باللون الاسود لو فاكرين 🖤٠٠)

كان في صوره لغسان محطوطه على الحيطه نرمين راحت عندها وحطت أيدها عليها وقالت: انت ليا انا وبس وحور كلها يومين وهتغور من وشنا

_انتى بتعملى اي هنا 

نرمين انتفضت وقالت بارتباك:س سماح

_البيه لو عرف انك دخلتى اوضته مش هيسكت

نرمين راحت عندها وقالت: ليه

_البيه مش بيحب حد يدخل أوضته يا ريت تطلعى

نرمين مسكت أيدها ولفتها وراء ضهرها لتتالم سماح 

_انتى متعرفيش انا مين ولا اي 

سماح مكنتش قادره وقالت بصوت مقطع: هتكسري ايدي 

نرمين زقتها وقالت: المره الجايه هكسرها فعلا 

بعد ما قالت كده طلعت وسماح مسكت أيدها وقالت: ده مجنونه شكلها

في منزل منير الهواري

حور نزلت ونغم قالت: حور بلاش 

حور مسكت أيدها وقال: انا قولتلك اي صدقينى هيفرحوا اوى

نغم هزت رأسها ووقفوا عند الباب ونغم كانت خايفه اوى من رد فعل والدها ووالدتها لما يشوفوها

حور رنت الجرس 

بعد شويه

_شكلهم مش هنا 

_نغم اهدي 






حور قعدت ترن الجرس واخيرا ثريا فتحت الباب وقالت بفرحه: حور ونغم

_كل ده عشان تفتحى الباب

_كنت بصلى الظهر يا روحى

_تقبل منك يا ست الكل 

_اتفضلوا 

حور دخلت ونغم فضلت واقفه وبصه لتحت وقد اي كانت مكسوفه من والدتها

_نغم ادخلى ماما اتكلمى معاها

ثريا دخلت ومقالتش لنغم اي حاجه

الدموع نزلت من عينها وحور مسحت دموعها وقالت وهى بتهز راسها: مع الوقت هينسوا والله

_ادخلى يا حور 

قالتها ثريا بكل حده ثم بصت لنغم وقالت: وانتى كمان 

نغم قعدت تعياط وثريا مقدرتش تشوف دموعها وقالت: خلاص خلاص حقك عليا

نغم حضنتها جامد اوى وقالت بعياط: انا اسفه يا ماما حقك عليا

_اششش خلاص 

حور ابتسمت ومنير قال بحده: بتعمل اي البنت ده هنا 

نغم بعدت عن ثريا وراحت لوالدها وقالت: بابا انا

قاطعها وقال بصوت جهوري: انا مش ابوكى 

نغم بصت لحور اللى قالت: بابا مينفعش كده وبعدين نغم عملت كده عشانكم

ثريا بعدم فهم: تقصدي اي يا حور

حور مسكت ايد نغم وقالت: ماما نغم عملت كده عشان بابا لو مكنتش عملت كده كان بابا هيقضي حياته في السجن

ثريا حينها أدركت كل حاجه وقالت: يعنى بنتى اتجوزت مقابل الفلوس صح يا حور 

حور:_______

ثريا راحت عند حور وقالت: يعنى بنتى باعت نفسها عشان الفلوس

حور هزت رأسها وقالت: بالعكس يا ماما المفروض تكونى فخوره ببنتك ده عملت كده عشان بابا مش عشان الفلوس.

_انتى بتقولى اي يا حور

نغم مسكت ايد ثريا وقالت: مقدرش اشوف حد فيكم بيتالم يا ماما 

ثريا هزت رأسها والدموع كانت نازله من عينيها واخيرا خدت نغم في حضنها وقالت: انا آسفه يا روحى مكنتش اعرف انك عملتى كده عشان ابوكى

_انا اللى اسفه كان لازم اقولك قبل ما اعمل كده 

حور راحت لمنير اللى كان واقف في صمت غريب

حور مسكت ايدو وقالت: بابا انا عارفه انك مش زعلان من نغم انت خايف عليها مش اكتر

ثم كملت: نغم قالتلى انها اتجوزت مراد عشانك والشاب طلع طيب ومحترم اوى

منير بصلها وقال: بيحب واحده تانيه يا حور وواخد نغم عشان يخلى التانيه تغار

_نغم مقالتش كده يا بابا حتى اسالها

نغم بصت لمنير وبعدها بصت لتحت وكانت مكسوفه من أبوها اوى

راح عندها وقال بابتسامه: اول مره اعرف انك واعيه كده مش البنت الطايشه اللى عارفها

نغم قعدت تضحك ومنير خدها في حضنه وقال: بنتى حبيبتي

حور ابتسمت وقالت: مش كفايه كده

نغم بعدت ومسحت دموعها وقالت: ماما انا عايزه اكل مكرونه بالبشاميل من إيدك

ثريا هزت راسها وقالت: حالا حالا

منير بص لحور وقال: اي الخدش اللى في وشك ده يا حور

حين قال منير كده ثريا وقفت مكانها وقالت: حور اي ده مخدتش بالى اي ده يا بنتى

(قالت كده وهى مرتبكه أوى)

_ماما انا بخير ده حادثه بسيطه

_حاسه بأي يا بنتى 

حور هزت رأسها وقالت: فرحانه أوى أننا رجعنا زي الأول

منير ابتسم وقال: وهنفضل طول عمرنا كده 

قعدوا كلهم وثريا دخلت المطبخ عشان تعمل مكرونه بالبشاميل

بقلمى دعآآء حجآآج--------------------

في المساء وخصوصاً في فيلا مراد الألفي

مراد رجع من الشغل وقال: نغم نغم 

روكى جري على مراد اللى قال: أوعك تكون عملت حاجه لنغم

مراد دخل المطبخ وروكى كان ماشي وراء

_نغم نغم

طلع فوق ومالقاش نغم بردو الخوف ازداد عند مراد اوى 

طلع التليفون ورن على جدو منصور

منصور فتح التليفون وقال: مراد عامل اي ونغم اخبارها اي دلوقتى 

_يعنى نغم مش عندك

منصور بعدم فهم: انا مش فاهم حاجه بتقول اي يا ابنى

_لسه راجع من الشغل ومش عارف نغم راحت فين مش موجوده 

منصور بصدمه: اي

_مش عارف راحت فين ومش عارف أعمل اي

_طب طب رن عليها يا ابنى

_خليك معايا

مراد رن على نغم اللى تليفونها غير متاح 

_جدو

_في اي 

_تليفونها غير متاح

_طب ما تشوف البواب 

مراد هز رأسه ونزل عالطول وقال: راضي راضي

جري على مراد وقال: نعم يا بيه

_نغم مطلعتش خالص

_لا طلعت يا بيه في بنت جت هنا اعتقد انها اخت نغم

مراد خد نفس عميق وقال: متاكد يا راضي

هز رأسه وقال: ايوه يا بيه متاكد

_طب راحت فين بس

مراد بتفكير: معقول راحت لأهلها بس مقالتش ليه 

مراد رن على منير 

منير كان في الحمام وحور بتحضر الأكل مع ثريا 

نغم بصت على تليفون منير اللى بيرن 

مسكت التليفون وكانت رايحه تقول: بابا التليفون بيرن إلا أنها شافت اسم مراد

حست بارتباك ومكنتش عارفه تعمل اي 

نغم بارتباك: اعمل اي 

نغم رجعت شعرها لوراء وفتحت التليفون ومراد قال: اخبارك اي يا عمى 

_بابا بخير

مراد بعصبية: مرنتيش ليه وقولتى أنك رايحه عند أهلك 

_نسيت التليفون 

مراد حاول يبقا هادي فهو مش عايزها تخاف منه ولا تكره

_طب انا هاجى اخدك

نغم ببرود: مالوش لازوم تعذب نفسك 

_ولا عذاب ولا حاجه انا هاجي

نغم باندفاع: هو بالعافيه ولا اي 

الخط فصل ونغم قالت بعصبية: الووو انت يا زفت

وقتها منير وقف مكانه وقال: مين الزفت ده وبيتكلم معاكى ليه وعلى تليفونى 

نغم بلعت ريقها وقالت بارتباك: ده ده 

_مالك في اي

نغم بكدب: اه ده واحد شكله غلطان في العنوان بيقولى عايز يكلم حسن ابراهيم

منير ابتسم وقال: طب هاتى التليفون يا حسن يا ابراهيم

نغم بلعت ريقها وقالت بخوف شديد: وعايز التليفون ليه

_هعمل مكالمه

_دلوقتى خليها بكره احسن 

منير استغرب كلامها اوى وقال: بنتى انتى كويسه

نغم مسكت ايد منير وقالت: انت واحشنى اوى يا بابا

منير قعد وقال: والله وانتى اكتر يا قلب بابا





نغم نزلت التليفون لتحت خالص وجابت سجل المكالمات ومسحت كل المكالمات بما فيهم مكالمه مراد 

في قصر عائله السيوفي 

غسان رجع أخيرا وقال: سماح سماح

وقتها طلعت عفاف وقالت: رجعت امتى يا حبيبي

_لسه راجع حالا هي فين سماح

_سماح خلصت شغلها يا ابنى وانا طلبت منها تمشي

غسان هز رأسه وقال: تمام تصبحي على خير

_مش هتاكل

_اكلت كتير اوى انا ومراد 

ابتسمت وقالت: بالهنا والشفا على قلبك يا روحى

غسان ابتسم وطلع على فوق

عفاف بابتسامه تحمل الشر: واحد اتنين تلاته اربعه خ

_ماما 

عفاف بانتهاد: نعم 

غسان نزل تحت وقال: حور راحت فين 

عفاف بتمثيل وكدب في نفس الوقت: معرفش يا ابنى اخر مره شوفتها الصبح لما نزلت من العربيه 

_تقصدي اي ان حور مرجعتش لحد دلوقتى

هزت رأسها وقالت: مش عارفه يا ابنى بس باين كده 

غسان قبض ايدو وقال بصوت هز أركان القصر: يعنى اي تطلع من غير ما تقول لحد

عفاف حطت أيدها على كتف غسان وقالت: اهدا يا حبيبي وبعدين تلاقيها نست تقول لحد

غسان بصوت جهوري: إبراهيم إبراهيم 

ابراهيم دخل عالطول وقال بارتباك: نعم يا بيه

_روح هات الحلوه من عند أهلها واوعك تتاخر مسافه السكه وتكون هنا 

هز رأسه وقال بارتباك: ح حاضر يا بيه 

عفاف كانت في قمه سعادتها وقالت: اعتقد من النهارده مش هتوثقي فيا خالص يا بت الهواري

غسان طلع فوق وعفاف قالت بانتهاد: غ غسان

في منزل منير الهواري

اتعشوا كلهم وفجاه جرس الباب رن

نغم قعدت تكح وثريا مسكت كوبايه مياه عالطول وقالت: خدي يا قلبي

حور قامت وقالت: هفتح الباب.

منير هز رأسه وحور فتحت الباب فعلا وقالت: بابا بابا

منير قام وقال: مين يا حور

_خالى عماد

_تعالى يا عماد اتفضل واقف ليه

عماد دخل فهو اخو ثريا

نغم قامت وقالت بابتسامه: خالى عماد

حضنها وقال: عامله اي يا فراوليه

_زي ما انت متغيرتش

_وقلبي عامله اي

حور ابتسمت وقالت: الحمدلله يا خالو

_تعالي يا عماد اتفضل

عماد قعد وقال: بص يا منير في واحد اشتري كل البيوت اللى حوالينا 

منير بصدمه: اي

_وعرض عليا ٢مليون مقابل ياخد بيتى وانا الصراحه وافقت وجيت عشان اقولك انت كمان لازم تبيع

منير بعصبية: اي الكلام اللى بتقوله ده يا عماد انا مستحيل أبيع بيتى

_مالك البيت وافق يا منير

منير قام وقال بعصبية: ده مش بيته بقا بيتى خلاص انا اشتريتوا امبارح يا عماد





(ملحوظه مراد اشتري البيت لمنير مقابل نغم تكون ليا)

عماد قام أيضا وقال: دول ٢ مليون يا منير فكر وبلاش تستعجل في الرد

_انا قولت إللى عندي 

عماد وهو طالع: انت حرا يا منير انا قولتلك اللى فيها والقرار قرارك بقا 

عماد طلع وحور ونغم بصوا لبعض ومكنوش عارفين يقولوا اي ولكن السوال الحائر في عقولهم مين اللى عايز يشتري البيت

الباب خبط ونغم قالت في سرها: ده اكيدا مراد

فتحت الباب وقالت: نعم

_مدام حور 

_حور حور

حور راحت عندها وقالت وهي بتبلع ريقها: إبراهيم

_البيه منتظر حضرتك

حور حينها أدركت ان عفاف مقالتش حاجه لغسان والخوف سيطر عليها

_حور في اي

حور هزت رأسها وقالت بارتباك: انا لازم امشي قولى لبابا وماما ان حور مشت

_طب هنعمل اي في المشكله ده

_هكلمك بكره إن شاء الله

نغم حضنتها وقالت: خدي بالك من نفسك 

حور هزت رأسها وقالت:سلام 

_سلام

حور ركبت العربيه وقالت في سرها: بس خالتى عفاف عملت كده ليه 

نغم كانت رايحه تقفل الباب لقت مراد في وشها

بلعت ريقها وقالت: ثانيه واحده

مراد مسك أيدها وقال: انا اقدر ادخل واقول لابوكى انك طلعتي من غير ما تقوليلي

_الوضع متوتر نتكلم في البيت

_ليه في اي

_في واحد عايز يشتري البيت واشتري كل البيوت اللى حوالينا

_واحد ثم كمل: مين ده

نغم هزت رأسها وقالت: معرفش

مراد دخل ومنير قام وقال: اهلا مراد بيه

_في اي 

منير بص لنغم وقال باستغراب: مفيش يا ابنى ليه السوال ده

_نغم قالت ان في واحد عايز يشتري بيتك 

_لا يا حبيبي مش صح ده بتخرف

نغم بصت لمنير وقالت باستغراب: بابا انت بتقول اي

_ثريا اعملى كوبايه شاي

مراد مسك أيد نغم وقال: لا احنا مستعجلين مره تانيه

نغم بصت على ايد مراد وحاولت تفلت أيدها معرفتش

_يلا عن اذنكم

_طب نشرب كوبايه شاي سوا طيب

_مره تانيه أن شاء الله

منير هز رأسه وقال: ان شاء الله

طلعوا فعلا ونغم زفت مراد وقالت بعصبية: انت مجنون ولا اي

_انا اللى مجنون بردو ازاى تطلعى من غير ما تقوليلى

_واقولك ليه ان شاء الله كنت تطلع مين

مراد بدأ يمشي اتجاه نغم وقال: جوزك ابقا جوزك

نغم بلعت ريقها وركبت العربيه عالطول 

حط ايدو في جيبه وقال: ما انتى شاطره اهو

بقلمى دعآآء حجآآج-----------------------

بعد مرور ربع ساعه تقريبا

في قصر عائله السيوفي

حور نزلت من العربيه وقالت: إبراهيم هو البيه متعصب

إبراهيم هز رأسه وقال: والله ما عارف اقولك بس اعتقد كده انه مضايق من حاجه

حين قال كده حور خافت اوى وقالت: تمام عن اذنك

ابراهيم أبتسم وحور دخلت جوا

كان القصر كله ضلمه 






_هو مفيش حد هنا ولا اي

وفجاه الانوار اشتغلت ليظهر غسان وهو قاعد على الكرسي بكل برود أعصاب

حور بلعت ريقها وكانت طالعه على فوق الا ان غسان أوقفها

_رايحه فين

حور وقفت ومقدرتش ترد على غسان من الخوف اللى سيطر عليها

غسان قام وقال: المره اللى فاتت خليتك تمسحى جزمتى فاكره ولا افكرك

حور:_________

غسان مسك حور من دراعه وقال بصوت يشبه صوت الافاعى: يلا برا

حور انصدمت وغسان زقها برا وقال:مش عايز اشوف وشك هنا 

حور بعياط:الوقت متاخر اروح فين

_زي ما جيتى روحى زي ما جيتى

_بس انا جيت مع ابراهيم

غسان لم يرد عليها وقفل الباب في وشها

كانت الآخري بتراقب الوضع وكانت في قمه سعادتها

عفاف بابتسامه تحمل الشر: مع السلامه يا حور مع السلامه

حور مسحت دموعها ومكنتش عارفه تروح فين

_اروح لبابا وماما تانى

هزت رأسها وقالت باقتناع: لا لا مينفعش بابا يقلق غير كده الوضع متوتر اوى هناك

حور بدأت تمشي في الطريق والدنيا كانت ضلمه اوى

حور بخوف: اعمل اي دلوقتى مفيش ولا عربيه جايه

كان سايق العربيه وحاطط السماعه في ودنه وبيكلم حد

_تمام جهز كل حاجه ومالكش دعوه بالباقي

سامر شاف حور وقال: هكلمك بعدين سلام





قفل التليفون ووقف العربيه لينزل منها

_حور 

حور وقفت مكانها وقالت: سامر

راح عندها وقال باستغراب: ازاى تطلعى في الوقت ده

_اصلا اصلا

قالتها بكل ارتباك ومكنتش عارفه تقول اي

حط ايدو على كتفها وقال: خلاص خلاص اهدي

كان الاخر راكب عربيته وبيراقب الوضع ومنتظر ماذا ستفعل حور

حور شالت ايد سامر وقالت بارتباك: انا لازم أمشي

مسك أيدها وقال بصوت حاد: تمشي فين الوقت متأخر اوى

غسان قبض ايدو اول ما شاف سامر ماسك ايد حور

حور سحبت أيدها وقالت بكدب: ما انا منتظره إبراهيم قالى انه جاي

_قصر غسان قريب اوى من هنا لو تحبي اوصلك تعالى

_غسان لا لأ

سامر استغرب خوفها اوى اول ما ذكر اسم غسان

_حور غسان قالك حاجه ولا عملك حاجه

_وهتعمل اي يا روح امك لما تعرف

حور بصدمه: غسان


               الفصل الرابع والعشرين من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط






تعليقات