Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فارسي الوسيم الفصل الثاني2 بقلم سولييه نصار


 رواية فارسي الوسيم 

الفصل الثاني 

بقلم سولييه نصار

كنت مصدومة من الكلام اللي قاله ...ازاي ادفع تمن غلطتها هي ده ظلم ...كنت مرعوبة بس جزء في قلبي كان فرحان ان الإنسان اللي قلبي مال ليه هيبقي جوزي بس لازم افتكر برضه انه واخدني كعقاب بسبب اختي ..كان نفسي اعلي صوتي واصرخ واقول لا بس انا معنديش رفاهية الرفض ولا اقول رايي حتي ...انا بالنسبالهم ولا حاجة ودي فرصة عشان يخلصوا مني 

لقيت ابويا وش نور وقال:

-طبعا يا ادم بيه ....ريهام هي اللي هتكون العروسة ....وبالطريقة دي انا هبقي رسميا متجوزاه!!!

......

بارك الله فيكم وبارك عليكم وجمع بينكم في خير .

انتهي كتب الكتاب وبقيت مرات ادم  رسمي ....يدوب احتفلوا احتفال بسيط وقرروا اروح معاه ...من غير ما يكلفوا خاطرهم ويعملولي فرح !

بس طبعا انا بالنسبالهم بضاعة منتهية الصلاحية ما صدقوا خلصوا منها ...روحت مع ادم علي جحيمي الجديد ...اهلي مكانش عندهم أسباب عشان يعذبوني بس ادم عنده سبب قوي كمان ....

....

دخلت فيلا ادم وانا ببص ليها بإنبهار ...انا حتي في احلامي مشوفتش فيلا بالجمال ده 

- ما شاء الله...البيت يجنن يا ادم 

اتصدمت وانا بستوعب انا قلت ايه ...

-مبسوط انه عجبك 

قالها بإبتسامة لطيفة ...كنت متأكدة ان لطفه خادع ...اكيد هو دلوقتي هيضربني ....

حطيت وشي في الارض وقولت:

-يلا اتفضل ابدأ 

رفع ادم حواجبه وقال وهو بيضحك:

-مستعجلة ليه كده

-انت مش مفروض تض*ربني 

-اض*ربك؟!!

قالها وهو مصدوم فرديت:

- انا جاية هنا عشان اتعاقب صح 

-لا مش بالضرب ...عقاب اهلك ان بنتهم التانية اتبلت بواحد اعمي زيي

-بس انت مش ابتلاء ...عمري ما فكرت فيك بالطريقة دي ...انا دايما كنت بحسد نورهان عليك ..

عضيت علي لساني وانا بشتم عقلي الغبي يقول عليا ايه الراجل 

ابتسم هو وقال :

-انتي عفوية بس خلي بالك لسانك هيوديكي في داهية ...

وشي احمر واتكسفت ...مشي قدامي وقال:

- انا محبتش ادخلك اللعبة دي بس حبيت احفظ كرامتي ومنها ارد القلم لنورهان ...

حط وشه في الارض وقال:

- دي مش طريقتي يا ريهام ...انا مش من النوع الحقود اللي بياخذ واحدة بذنب واحدة تانية ...بس الغضب بيعمل فينا العمايل...نورهان ج*رحتني

حطيت ايدي علي كتفه بدون وعي وقولت:

-هترجع يا ادم متقلقش لما تعرف بخبر جوازنا هترجع لانها شايفة اني مستاهلش واحد زيك 

-عشان اعمي يعني 

-لا بس اهلي شايفين ان مستحيل حد عاقل يبصلي فكونك اتجوزتني دي معجزة صدقني هترجع ...

ابتسم بغموض وقال :

- انا مستنيها بفارغ الصبر ترجع ....

رجع اتكلم تاني وقال:

-جوازنا هيبقي صوري ومؤقت يا ريهام بعد ما ترجع نورهان هنتطلق...

معرفش ليه قلبي وجعني من كلامه بس خلاص عادي ...يعني هي جات عليه ...اوضتك في الدور التاني اول واحدة علي اليمين ....انا مليش نظام هنا بس يفضل انك متزعجنيش كتير انتي في حالك وانا في حالي 

هو ماله ده اتقلب ليه؟!شكله اتلبس!!!

وبعدين راح اوضته اللي في الدور الأرضي ...بصيت علي فستاني البسيط بحزن وقولت:

- حتي في يومي اللي استنيته من زمان باظ...يالا هو حظي كده الحمدلله 

..........

مرت الايام وانا وادم عايشين زي الاغراب في البيت ...لا هو ييكلمني ولا انا ...بس دايما كنت بحسه مستنيها ...مستنيها نورهان ....في يوم دخلت اوضتي بالليل وفتحت النور ...فجأة صرخت لما شوفت اللي حصل!!!

 

                       الفصل الثالث من هنا  

تعليقات