Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بعد عذاب الفصل الرابع عشر14بقلم رحمة وائل

 


رواية حب بعد عذاب

 الفصل الرابع عشر14

بقلم رحمة وائل


*خذ من الحياة الشي الذي يسعدك واترك الباقِ يأتيك كما كتبه الله لك🖤🍂*


عمار لسجود : احنا هنرجع مصر بعد بكره

سجود بعدم تصديق : قول والله كدا 

عمار بضحك : والله كدا 

سجود : حبيبي والله .. خواتي وليليان وحشوني اووي 

عمار : هو انتِ قولتي اي 

سجود : خواتي ولي

عمار بمقاطعه : لا لا الي قبلها 

سجود بكسوف : والله 

عمار : بتتتت اخلصي الي قبلها 

سجود بتوتر : اانا هقوم اشرب علشان جعانه

عمار بضحك : والله مجنونه 


ليليان : وماقولتيش لي يا احلام قبل كدا

احلام : مش عارفه .. خوفت 

ليليان : والعمل 

احلام : انا قولتله ان في عريس متقدم ليا وهو قالي لو مرفضتش هييجي ويقول لبابا علي گل حاجه

ليليان : اممممم مش عارفه هو انا عندي فكره معرفش صح ولا خطأ 

احلام : قولي والنبي 

ليليان : بصي وافقي علي مازن واحكيله كل حاجه يمكن هو يعرف يتصرف 

احلام : لا طبعا مينفعش انا مضمنش رد فعله اصلا 

ليليان بخيبه امل : طب هنعمل اي مفيش حل تاني .. طب هو انتِ موافقه علي مازن 

احلام : انا اعرفه من قبل كدا 

ليليان باستغراب : ازاي 

هقولك 

flash back





عامر ؛ احلام .. الولد الي جه يتقدم ليكي قاعد بره مش عارف مستعجل علي اي وعايز يقابلك 

احلام بزهق : يووووه يا بابا مش انت قولتله هفكر 

عامر : مش عارف مصمم يقابلك عايز يتكلم معاكي قومي اجهزي خلينا نخلص 


في الصاله

خرجت احلام وجلست ولم تنظر اليه 

مازن : طب بصيلي طب 

احلام حست ان الصوت مألوف عليها ومش غريب ودعت ربها ان يكذب شكوكها 

رفعت رأسها له وقالت : انت 

مازن : اه انا اي كنتِ مستنيه حد تاني ولا اي 

احلام بتوتر : ااالا انت اي الي جابك هنا يا بني ادم انت 

مازن : قال يعني مش عارفه ماشي يا ستي انا طلبت ايدك من والدك وجي النهارده اتكلم معاكي شويه

احلام : انا عارفه عنك كل حاجه 

مازن وعلامات الدهشه علي وجه : ازاي مش فاهم 

ردت احلام ببرود وبراءه : عارفه انك انسان بارد وعديم الذوق والدم والانسانيه والرحمه والاحترام والتقدير وووعندك عربيه ابوك جايبهالك وعليها اقساط 

استمع هو الي كلماتها بزهول وصدمه وحاول كبت ضحكاته علي تلك المجنونه 

مازن : ها واي كمان يا مراتي يا محترمه 

احلام : هولي شيت اي مراتك انا ابقي مراتك انت يا 

مازن بصوت عالي نسبيا : واسكتي اي في اي هو انت لو سكتي هتتخدي غياب يعني ولا اي 

احلام بزعيق : ولااااااا صوتك ميعلاش انت عارف انت فين وبتكلم مين 

عامر اتي علي صوتهما العالي وقال : اي يا ولاد في اي صوتكم عالي كدا لي 

مازن بخبث : لا يعمي مافيش حاجه خالص انا بس بحاول اقنعها اننا نعمل فتره خطوبه الاول هي مصممه نتجوز علي طول 






عامر باستغراب : لي يا بنتي خدوا وقتكوا 

احلام بصدمه وزهول : لا يا بابا حضرتك مش 

مازن بمقاطعه : خلاص يا احلام مافيش مشكله انا موافق الفرح الجمعه الجاي بإذن الله سلام عليكم 

وقال كل هذا وخرج تحت صدمه وزهول احلام اهذا يعقل اهذا الشخص مختل عقليا لم يعطيها فرصه لترد عليه وتشرح الامر لوالدها قطع صدمتها تلك صوت والدها 

عامر : اي يا احلام في اي خلاص الواد وافق وبعدين كنتِ اقنعتيه بهدوء وبعدين الراجل يقول عليكي اي بس يالا الله يهديكي 

احلام : يا حاج اسمعني يا حاج انت رايح فين وسايبني دا واد اهبل والله انا مقولت كدا يا باباااااااا اهئ اهئ 

E.f.b 

ليليان : ههههه دا مجنون خالص يا عيني بس انتِ موافقه يعني مقتنعه 

احلام بكسوف مصطنع : احم احم متكسفنيش بقا وبعدين مش تغيري الموضوع ابت انتِ اعمل اي 

ليليان بصياح : لقيتهااااااااااااااااااا 

احلام : بس ودني الله يخربيتك اسكتي قولي بالراحه 

ليليان : بصي يا كبيره هقولك الواد دا صاحب عمار احنا نحكي لسجود وهي تقول لعمار يقولنا نقول لمازن ولا لاء ربنا يحميني لشبابي والله 

... قومي هاتيلي اكل بقا علشان جعانه 

نظرت لها احلام باستنكار وقالت : ماتيجي تكليني احسن 

ليليان ببراءه : البيبي الي جعان مش انا 

احلام : البيبي بردوا .. بقولك اي صحيح كلمتي مريم وسجود وقولتلهم 

ليليان بايماء : طبعا دول عارفين قبليكي 







عدي يومين لم تحدث فيهم اي احداث تذكر وها وقت عوده سجود وعمار من تركيا 





في بيت والد سجود كان الجميع موجود وسمعوا اصوات طرق الباب ذهبت( انهار )والده مريم لتفتح للطارق وجدت سجود تقف امامها 

انهار بفرحه : بنتي 

تفاجأت سجود من تلك الكلمه ولكنها فرحت بها جدا 

سجود : ازيك يا ماما 

انهار ؛ الحمدلله يا بنتي انتِ عامله اي وحشتيني اوي ادخلي البنات جوا 

مريم : يا سوسو وحشتيني 

ليليان : يا روحي مقولتيش لي انك جيا يا بت انتِ 

احتضنتهم سجود بشده وفهم قد افتقدوا بعضهم للغايه 

بعد حديث طويل بينهم لم يخلوا من مشاغبه احلام بالطبع 

ليليان : احم احم سجود انا واحلام عايزين نتكلم معاكي في موضوع ممكن ندخل جوه

سجود بخوف واستغراب : اه يالا 


في الغرفه 

احلام : بصي يا سجود بصراحه ( وقصت لها كل شئ بدايه من معرفتها بأسر لغايه تهديده لها اذا وافقت بالعريس المتقدم لها ) 

سجود : انا مش مصدقه انتِ تعملي كدا يا احلام ومن ورانا ... حطيتينا في مشكله كبيره اوي 

ليليان : قولي لعمار يقول لمازن يا سجود اسر شكله شراني ومش هيسكت 

سجود بتفكير : امممممم لا تيجي منها هي احسن كلميه واطلبي منه انكم تتقابلوا انتوا في حكم المخطوبين يعني واتكلمي معاه وشوفي رد فعله 

احلام وخوف ودموع ؛ خايفه يا سجود 

سجود : متخافيش هو بيحبك .. امم كلميه دلوقتي وبكره اتقابلوا 

وبالفعل اتصلت احلام بمازن لكنه لم يرد في المره الاولي والمره التانيه اتاه صوته 

الو 

احلام : ايوه يا مازن انا احلام ممكن اتكلم معاك ولا مشغول د





مازن : لا طبعا قولي ولو مشغول افضالك يا جميل 

ردت احلام بضيق من ضحك سجود وليليان : كنت عايزاك في موضوع مهم جدا ولازم نتقابل بكره ولو هتوافق كلم انت بابا واستاذنه بس قوله انك انت الي عايزني اخرج معاك وكدا يعني 

مازن باستغراب : ماشي مع اني مش فاهم بس مافيش مشكله هستناكي في كافيه **** السااعه ٦ تمام 

احلام بموافقه : اه تمام شكرا واسفه لو عطلتك سلام

سجود : خلاص قابليه بكره وقوليلي اي الي حصل يالا انا همشي بقا علشان عمار مستنيني عند اهله باي 

ليليان : وانا كمان همشي علشان عمر سلام 


جاء صباح يوم جديد يحمل الكثير والكثير من الاحداث ربما سعيده علي البعض والبعض الاخر لا 


ليليان : عمر عووووووومرررررررررر 

عمر بنوم : اي في اي حد يصحي حد كدا 

ليليان : طلقني يا عمر 

عمر : نعم ياختي 

ليليان : بقولك طلقني 

عمر : ايوه ما انا سمعت لي يعني هو انا عملت اي 

ليليان بضحك : هههه ولا حاجه يا روحي كان نفسي اقولها زي فيلم عمر وسلمي كدا متاخدش في بالك انت نام نام 

عمر بصلها بطرف عينه ومردش علي كلامها ورجع نام تاني 






سجووووود 

كان هذا صوت عمار

سجود : نحم 

عمار بضحك : نحم ! ياختي علي الاخلاق فين القميص الابيض بتاعي 

سجود بخوف : بص يا باشا هو انت مؤمن بقضاء ربنا صح 

عمار : صح وبعدين فين القميص






سجود وهي بترجع خطوه للخلف : هقولك بس اهدي .. وعارف ان كل شئ قسمه ونصيب 

عمار بنفاذ صبر : هااااا

سجود : وطبعا فدايا اي حاجه واهم حاجه ان اكون كويسه 

عمار : قووووولي يا بت عملتي اي 

سجود اعطت له القميص : اهو 

نظر عمار القميص الذي بيده بصدمه شديده : اي داااا

سجود ببراءه : انا مش عارفه اي الي حصله انا حطيته في الغساله وطلعته في امان الله عادي لقيته كدا يا خويا كش اه والله لوحده وفيه الوان كتير اووي ههههههه 

عمار بغيظ : لي وبتغسيليه لي اصلا دا جديد وهو ابيض حطاه مع هدوم ملونه يا مفتريه منك لله 

سجود : انت بتدعي عليا يا عمار علشان قميص ماشي والله ماانا غسله تاني هااا وريني هتعمل اي بقا يالا عليا وعلي اعدائي 


جاءت الساعه ٦ مساءً وكانت ذهبت احلام للكافيه الذي اخبرها به مازن 

مازن : خير يا احلام 

احلام بتردد : هحكيلك علي حاجه بس اوعدني انك مش هتتعصب ونحلها بهدوء 

مازن : انا مش بحب المقدمات خشي في الموضوع علي طول 

احلام بخوف ظاهر في صوتها : انا من كام سنه كدا عرفت حد علي النت واتكلمنا كتير علي الماسنجر يعني كنا تقريبا كل يوم بنتكلم واخدنا علي بعض اوي واخذت تحكي له كل شئ وهو يستمع لها بهدوء ولكنها لم تعلم انه هدوء ماقبل العاصفه حتي اخبرته بتهديد اسر لها وتحولت ملامح وجه مازن واصبح لا يبشر بأي خير 

- خلاص الاكونت بتاعه اسمه اي 

احلام بخوف من القادم : لي 





مازن : مش مشكلتك والموضوع دا انسيه اعتبريه محصلش فاهمه 

احلام : حاضر بس انت مش زعلان مني صح 

مازن : هو المفروض ابقي زعلان ومضايق وكمل بحب باين في عيونه بس




 انا بحبك وعارفك هبله ومكنتيش تقصدي اي حاجه وحتي




 لو قصدك انا مش هحاسبك علي حاجه عدت وهنسي الموضوع بعد اما احله وكانه محصلش 

احلام بارتياح : هيييييييح مرايه الحب عاميه صحيح بس علي فكره انا عمري ماشوفته حبيب كان مجرد صاحب حد بحكي معاه وخلاص 

مازن : ماشي اديني بس الاكونت بتاعه واعمليله بلوك من عندك ومحدش يعرف بالموضوع دا خالص انتِ فاهمه 

احلام : احم احم سجود وليليان وسمر عارفين 

مازن : اااااه يا مجنناني وسمر مين 

احلام : صحبتشي بس تفكرنا مختلف شويه يالا اطير انا بقا 

مازن : لا استني هوصلك


مازن : ايوه يا علي هديك اكونت واحد تعرفلي عنه كل حاجه اسمه بالكامل




 رقمه بيته كل حياته معاك ٣ ساعات بالكتير سلام 


واغلق الهاتف دون ان يستمع لرد الطرف الاخر 



تعليقات