Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايتي انا الفصل السادس6بقلم مي محمد


 رواية حكايتي انا

 الفصل السادس6

بقلم مي محمد


ف المستشفي 

شهاب وقف قدام مي بيعيط ..م ماما و والله 



العظيم مقصدي ا انا مش عارف عملت كده ازأي م ماما انا اسف و و




قاطته مي بإلم..اخررس مسمعش صوتك خاااالص مفهوم وشفلك حتة اقعد فيه عشان مش طيقاك 

وسابته ومشيت 






زياد ربت علي كتفه...اهدا ياشهاب ان شاء الله خير 

شهاب حضنه وبيعيط..م مش عارف عملت كده ازاي يا زياد ا انا اسف والله العظيم م من غير قصد وفضل يعيط 





ندي قاعدة علي الكرسي وبتعيط وخايفه علي مصطفي

ـــــــــــــــــبعد وقت ساعة مضت من الخوف والقلق علي مصطفي خرج الدكتور ..

مي واقفة قدامه وبتعيط.. ابني ا ابني يادكتور ه كويس صح ط طمني بالله عليك






دكتور بزعل...هو حاليا كويس الحمدلله 

مي مسحت دموعها بابتسامه ..بجد ي يعني ينفع اخده معايا البيت

دكتور بأسف..للاسف لا هو نزف كتير خصوصأ من الجرح الي فبطنو ومن كتر الدم الي نزل منه سببله ضعف ويومين تلاته كده ويخرج علي خير ان شاء الله

مي ..ان شاء الله شكرا يا دكتور 

دكتور..دا واجبي عن اذنكم

مي ..اتفضل

....كلهم واقفين ومش عارفين جرح ايه الي فبطنو .....

زياد بحزن وتسأل...ماما هو جرح اييه الي بيتكلم عليه الدكتور داا

مي بجمود بصت علي شهاب وقالت بحزن.. مصطفي عمل زرع كبد لما كنا هنا ف المستشفي ...

شهاب بصدمه ..اييييه 






مي بابتسامه..مستغرب ليه كان عامل العملية من اسبوعين كده والجرح ابتدأ يلم ههههه ولي عملته انت دااا يعتبر جريمة فااااااهم 

شهاب بحزن وزعل ومبرق ..م ماما والله ا

قاطعته مي...هشش مش عايزة اسمع صوووتك ثم بصت علي زياد...خدوه من هنا مش عاوزة اشوفه

شهاب وبيقرب منها..عشان خاطري هطمن عليه بس وهمشي والله ع عشان خاطري يا ماما 

مي ببكاء...لااااا امشي مش هخليك تشوفه وبعدين انت زعلان ليييه هااا من ساعة ماجيه وانت مش طايقوو دلوقتي قلبك حن عليه 

شهاب بيمسح دموعه ..اسسف 

مي فضلت ساكته وزياد وندي واقفين مش بأيدهم حاجه

مي للممرضة ..لو سمحتي هو ابني مصطفي امته هيفوق 

الممرضة بابتسامه..ساعة او نص ساعة علي الاقل يا فندم

مي ..طيب شكرا

..العفو عن اذنك 

اتفضلي* 

ـــــــــــــــــــــــــــ mai

ف المقر *

عمر بزعيق.. ولييه مقلتليش من ساعتها ياخالد

خالد...اهدا ياعم وبعدين نسيت ما قولك 

عمر وبيلبس الجاكت.. نسيت

اوعا طيب كده

وسابه وخرج 

ـــــــــــــــــــــــــــ Mai 

ــــــــــــــــ ف المستشفي

مصطفي فاق والكل دخل ماعدا شهاب فضل برا بيبص من القزاز ( الي جوه مش بيشوف الي برا )






مي بتبوس ايدو...حاسس بأيه دلوقتي 

مصطفي بيفتح ويغمض عنيه بتعب...كويس

زياد..الف سلامه عليك ياديشه خضتناا عليك

مصطفي..الله يسلمك

ندي ببراءه وعيون كله خوف وللهفه عليه..الحمدلله انك كويس يا مصطفي وبخير

ما نطقت تلك الشفاه انهو اسمي انطقته تلك الحورية التي عندما أراها قلبي يخفق بشدة ...فضل باصص عليها لدرجة انها انحرجت وخرجت برا ......ابتسم علي كسوفها وستسلم لتلك الدوار ونام

زياد ..ماما لازم ترتاحي شويه انتي تعبانه

مي بتعب خدت نفس عميق واخرجته.. محقدرش اسيبه لوحده كده اتمهدت وأكملت روح انت وخود اخواتك معاك وبقااا طمني لما توصل 






زياد...بس ياماما و

قاطعته مي...زيااااد اسمع الكلام عشان مش قادرة اتكلم

حاضر قرب وطبع قبلة علي رأسها بحب ..خد بالك من نفسك ومن اخواتك 

حاضر يا حببتي وانتي كمان

اطمن متخافش علياا يلا تصبح علي خير

ونتي من اهل الخير مع السلامة............سلام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــ ف المساء في قصر مي سعد 

بعد وصول زياد واخواته حكت نرجس ماحدث وان الرائد خالد قام بتفتيش البيت دون وجود مي 

زياد بنرفزة...ازااااي يعمل كده هو اجنن يعني مش عارف بيت ميين داااااا

نرجس..هو عارف وقلي ان دي أؤامر ولازم تتنفذ 

شهاب بزعيق.. اؤامر من ميين هو عارف دخل بيت ميين اصلا

ندي بتعب..كفايه يا شهاب انت وزياد عشان خاطري





زياد لاحظ تعب وتوتر ندي..طيب يا روحي اطلعي ارتاحي انتي وحنا جيين وراكي 

ندي .. طيب

وطلعت ★٭

زياد .. انت هتسكت عن الحوار داا

شهاب بتعب وزعل بص عليه وسابه وطلع اوضته 

زياد...استغفر الله العظيم يارب

نررررجس 

.. ايوه ايوا يا زياد يابيه

زياد ..حضري السفرة 

نرجس..حاضر 

طلع فوق ف اوضته..ياارب خد شور وطلع عند ندي الي بتعيط بتعب...ندي

مسحت دموعها علي الفور ..ايوه يازياد 

قعد جنب منها ..مالك انتي كويسه

ندي مقدرتش تمسك نفسها ارتمت فحضنه وبتعيط..




زياد بزعل...اهدي طيب وبقا يملس ع شعرها

ندي ..خايفه عليه يازياد انا خ خايفه علي مصطفي اووي

وفضلت تعيط

زياد بعدم فهم...يعني ايه ياندي وبعدين ادكتور طمني انه بقا كويس

ندي بعياط ومازالت ف حضنه...لييه شهاب يعمل كده حرااام عليه والله حرااام

..اهدي بقاا عشان خاطري بقا وقومي يلا ننزل عشان تاكلي حاجه قبل ما تنامي

..مليش نفس يا زياد انزل كل انت وشهاب انا هنام عشان مش قادرة

قرب وطبع قبلة علي رأسها

وسابها وطلع الي اوضة شهاب

الي لقيه واقف ف الشرفة وسرحان ...هتاكل انت كمان 

شهاب بتعب وهم ليغادر لسريره...مليش نفس هنااام

وتمدد ونام 

زياد نزل ...نرجس لمي الاكل محدش هياكل 

نرجس...طيب وانت يا زياد

..مليش نفس هطلع اناام 

وطلع فوق ف اوضته ـــــــــــــــــــــــــــ mai

ــــــــــف المستشفي






مصطفي فاق تاني ومي فضلت جنبه بقا يصحه وينام من التعب

ـــــــــــــــــــــــــــ تاني يوم

صحي زياد وجهز نفسه عشان يروح المستشفي معا ندي بعد رفض شهاب ان يذهب معاهم 

يكتفي ب الحزن والذنب الذي ينبه بداخله لا يتكلم كثير حزين 

زياد...نرجس

ايوه يا زياد خير يابني 

زياد ..شهاب مفطرش خد بالك عليه ولما يطلع ابقي رني عليا

...حاضر وبقا طمني علي مصطفي معاك انت عارف مينفعش اسيب القصر لوحده

..اطمني هو كويس الحمدلله وحتمال يطلع انهردا بليل

نرجس...ان شاء الله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــ ف المستشفي

عمر بعد ماعرف بلي حصل 





..الف سلامه عليه والحمدالله انه كويس

مي بابتسامه وود..الحمدلله شكرا يا عمر تعبت نفسك ( مي متعرفش بتفتيش قصرها)

عمر...تعبك راحه ثم سكت وتمهد وكاد ان يخبرها لكل دخول ندي وزياد قاطعه عن الحديث وقام عشان يمشي.. طيب استأذن 

مي..اتفضل نورتني بجد يا عمر بيه

عمر..تسلمي وغادر 

زياد مدايق بس محبش يقول الي حصل .. مصطفي عامل ايه دلوقتي ياماما

مي بابتسامه..الحمدلله احسن انهردا ودكتور قال عادي يخرج بس لازم الغذاء 

ندي بابتسامه وفرحه لا تعرف سببها..الحمدلله انه كويس وبعدين هو ليه نايم لحد دلوقتي

مي بصت عليه..ممم الدكتور ادالو حقنة مسكنه ونام

زياد..طب كويس

مي ملاحظة توتر زياد وندي ..هو شهاب كويس يازياد





زياد...اه طبعا كويس مفيش حاجه 

مي بتسأل..امال مجاش ليه 

ندي بصت علي زياد.. ه هو ياماما بعد الحصل مدايق جدا ومش عاوز يكلم حد




مي..ممممم طيب لما اروح وشوفه ك قاطعها همس مصطفي..م ماما



                          الفصل السابع من هنا

  







تعليقات