Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حطمني العشق الفصل التاسع9بقلم نيره وائل


 
رواية حطمني العشق 
الفصل التاسع9
بقلم نيره وائل


سامر بيمسكه من هدومه بعصبيه وبيزعق: انت كنت عارف قذ'ارة ابوك كل السنين دي وساكت 

خالد بيبص في الارض ومش بيتكلم 



سامر بيضر'به وبيز'قه بعنـ'ـف: انا كل دا كنت عايش في وهم 

بياخد الدفتر وبيمشي من الشقه خالص و خالد بينزل وراه بس مش بيلحقه 

-------------------

" عند تسنيم ويامن "

بيكونوا قاعدين مصدومين هما الاتنين من اللى حصل 






تسنيم: انا مبقتش فاهمه حاجه... ازاااي كدا

يامن: تسنيم ممكن تحكيلي ايه اللي حصل يوم الحادثة

تسنيم: انا مش فاكرة حاجه كل اللى فاكراه اني كنت لوحدي في البيت و حسين جه واول ما فتحتله الباب حط حاجه على وشي زي مخدر ومن بعدها محستش بنفسي غير وانا.... "بتعيط" غ.. غير... 

يامن بياخدها في حضنه: خلاص متكمليش اسكتي... بلاش عياط

تسنيم: انا مش فاهمه حاجه.. معرفش ايه اللي حصل 

بيرن موبايل يامن بأسم سامر و بيتجاهله 

تسنيم: مين 

يامن: سامر

تسنيم: طيب رد

يامن: مش وقته دلوقتي 
بيرن تانى 

تسنيم: رد عليه شوف عايز ايه 

بيرد يامن: الو

سامر: انت فين 

يامن: ايه يبني في ايه 

سامر بعصبيه: انت فين 

يامن: انا في شرم... في ايه مالك ايه اللي حصل 

سامر: طيب ارجع دلوقتي 

يامن بعصبية : في ايه يا سامر قلقتني

سامر: لما تيجي هحكيلك.. حاول  ترجع دلوقتي بسرعه

يامن: انت قلقتني.. هرجع دلوقتي حاضر 

تسنيم: في ايه 

يامن: مش عارف ماله بيقولي ارجع دلوقتي 

تسنيم: معقول يكون عرف حاجه من ابوه

يامن: مش عارف بس نبرة صوته وطريقته  مش مطمنانى 

تسنيم: طيب هنعمل ايه 

يامن: يلا نجهز الشنط ونرجع 






تسنيم: ماشي 

يامن: انا عارف اننا ملحقناش نقعد بس وعد هعوضك عن السفريه دي

تسنيم بتبسم وبتقوم تجهز الشنط

----------------------
"عند سليم "

بيكون قاعد في شقته اللى كان مجهزها لفرحه هو وتسنيم بيكون ماسك صورتها في ايده 

سليم بحزن : فرحنا كان هيبقى بكرة... المفروض ان النهارده الحنة و إني بجهز كل حاجه واسعد واحد في الدنيا... ليه حصل كل ده.. ليه 
بيرن موبايله وبتكون زينه 

سليم بملل: الوو

زينة: تسنيم راجعه دلوقتي هى ويامن من شرم

سليم: ليه... اي اللي حصل 

زينة: مش عارفه بتقول ان يامن عنده شغل ولازم يرجع ضروري 

سليم: يعني بكرة هتكون هنا

زينة: ايوه 

سليم: كدا احلوت خالص

زينة: انت ناوي علي ايه 

سليم: هتعرفي بكرة

مش بيستنى رد من زينة وبيقفل الخط.. بيبص لصورة تسنيم اللي في ايده بيمسك الولاعه وبيحرق الصورة وهو بيبتسم بخبث

-----------------------------

"في بيت منه"

رغده: مالك يا منة في ايه 

منة بضيق: ايه يا رغدة

رغدة: حالك مش عاجبني يامنة... من يوم الحادثه وانتى مش مظبوطه في ايه... يوم زينة ما جاتلك قابلتيها وحش وبعدها زعلت ومشيت علطول

منة:ممكن معتش تجبيلي سيرة زينة تاني 

رغده: طيب ممكن انتى تحكيلي في ايه 

منة: انا هنام تصبحي على خير 

بتنام وبتحط الغطا على وشها 






رغده وهى بتشد الغطا:  ما انا مش هتحرك من هنا غير لما تقوليلي مالك

منة بتحط الغطا على وشها تاني: يووووه بقا  ....  اطلعي يا رغده عايزة اتخمد 

رغده: خلاص حاضر 

بتطلع رغده وبتطفي النور 

بتشيل منه الغطا من على وشها وبتفضل تعيط ولما بتحس ان صوتها بدأ يعلى بتحط الغطا على بوقها 

منه بعياط : ياربي انا تعبت... تعبت 

-----------------------------

" صباح يوم جديد بيكون تسنيم ويامن رجعوا "

يامن: في ايه يا سامر انت قلقتنى

سامر بيطلع من جيبه الدفتر: انت شفت الدفتر دا قبل كده 

يامن بياخده منه وبيفتحه: ايوه دي مذكرات امي 

سامر : افتح من اول 460 وقولي دا خطها بجد

بيفتح يامن الصفحه وبيبص: ايوا خطها... في ايه يا سامر

سامر: اقرأها وانت تعرف 

يامن: انت رايح فين 

سامر: مش عارف.. لما تخلص كلمني او تعالى الشقه عندي 

بيسيبه سامر وبيمشي.. بيكون يامن قاعد على كرسى قصاد البحر وبيبدأ يقرأ

" انا عرفت ڪل حاجه... عرفت حقيقه سليمان و مبقتش قادره اعيش مع ذنب نور اكتر من كدا... انا شوفت رسالتها اللى كانت كتباها قبل ما تنتـ'ـحر بس مقدرتش اتكلم.."سليمان اغتـ'ـصب نور لما حسين كان مسافر وعشان كده انتحرت.. هو كان بيحب نور من وهما لسه اطفال بس هي اختارت حسين واتجوزته وهو عشان ينتـ'ـقم منها عمل فيها كده " انا بعدها مكنتش عارفه اعمل ايه فضلت كاتمه السر دا 3 سنين وحساني بتخنق بس النهارده عرفت ان سليمان قتـ'ـــل جوزي وانا مش هسيبه... انا هفضـ'ـحه و هقول لحسين وهبلـ'ـغ عنه .. سليمان شيطـ'ـان و عمل كده في نور عشان يرضى غروره و قتـ'ـل رأفت عشان الشغل عشان ياخد كل حاجه ليه هو لوحده ... انا خايفه من اللى ممكن يحصل"

"سليمان بيهددني  و انا خايفه...  يامن وصيتي لو انا معرفتش اعمل حاجه معاه تاخد انت حق ابوك انا عارفه ان في يوم اكيد هتقرأ الدفتر  دا بس مش عارفه ساعتها هيكون ايه اللي حصل.. سليمان شيطان لو انا معرفتش اخد حقنا منه يبقى انت اكيد هتقدر "

بيكون يامن بيقرأ و مصدوم بيفضل يقلب في الدفتر مش بيلاقي في حاجه بيجيب اخر صفحه بيلاقي فيها كتابه 







" ازيك يا يامن انا حسين طبعاً انت دلوقتي مصدوم ومش مصدق و عايز تعرف ايه اللى حصل لأمك... انا هحكيلك بس الاول عايز اشوفك... انا مأذتش تسنيم زي ما انتم فاكرين انا بس وهمت الكل ان دا حصل بس في الحقيقه تسنيم سليمه وتقدر تكشف عليها عشان تتأكد... لو عايز تعرف الباقي هاتلي تسنيم و خالد و سامر وتعالى على العنوان دا ******"

يامن بيقفل الدفتر و بيقوم يمشي بيكون ماشي كأنه متخدر و مش مستوعب اللى بيحصل... بيوصل بيت سليمان وبيخبط بتفتحله تسنيم 

تسنيم  : مالك يا يامن 

مش بيرد عليها وبيزقها وبيدخل  بيشوف سليمان قدامه 

سليمان: ايه يا يامن في ايه 

يامن بيفضل واقف مكانه و بيبصله وهو مش مستوعب كل اللى حصل 

بيفتكر كلام امه و دموعه بتنزل وبيمشي  ناحيه سليمان بيقرب منه بس قبل ما يوصله بيغمى عليه وبيقع

تسنيم بتصرخ:يااااااااااامن

بتجري عليه هي وسليمان 

تسنيم بخوف : يامن فوق... فتح عينيك يا يامن 

سليمان بيلمح الدفتر اللى وقع من جيب يامن لما وقع

تسنيم بعياط: بابا هو مش بيرد عليا ليه






سليمان بتوتر: هااا... مش عارف.. مش عارف 

بيجي خالد على صوت تسنيم: ايه داا في ايه 

تسنيم بعياط: مش عارفه يامن ايه اللي جراله

خالد: طيب اسنديه معايا نقومه 

تسنيم بتهز راسها بعياط: حااضر

بيسنده الاتنين و بينيموه على الكنبة 

بعد فترة بيفوق 

تسنيم: ي.. يامن انت كويس 

بيبص حواليه وبيمسك دماغه: كان حلم صح 

تسنيم: ه.. هو ايه اللي حلم

خالد:في ايه يا يامن

بيرن موبايل يامن وبيكون سامر

يامن: الوو

سامر: هتجيب تسنيم وخالد زي بابا ما قال

يامن الموبايل بيقع من ايده وبيتكلم بصدمه: مكنش حلم

تسنيم:حلم ايه... في ايه 

خالد بيعرف ان يامن قرأ المذكرات و بيتوتر 

خالد: تسنيم روحي اعمليله كوبايه ليمون تفوقه شويه 

تسنيم: حاضر 

خالد بتوتر : يامن سامر قالك ايه 

يامن بيحط ايده في جيبه مش بيلاقي الدفتر بيقوم يقف و بيدور عليه

خالد: انت بتدور على ايه 

يامن بيمسكه من ياقه قميصه بعصبيه: ابوك راح فين يا خالد

خالد بتوتر: معرفش








يامن بيقلب الترابيزة في الارض: اخد الدفتر و مشي بس وديني ما هرحمه

تسنيم بتيجي تجري على الصوت وفي ايديها كوبايه عصير 

تسنيم: في ايه.. ايه اللي حصل 

يامن بيبصلها بعصبيه ومش بيتكلم

تسنيم بتقرب منه: اهدي يحبيبي في ايه... خد اشرب دي 

بيزق الكوبايه من ايديها بتوقع تتكسر

يامن بجمود : انتي طالق 

بتبصله تسنيم بصدمة و الدموع بتتجمع في عينيها 

بيسبها يامن وبيمشي بتطلع تجري وراه وبتحضنه من ضهره 

تسنيم بعياط: متسبنيش... انا اسفه انا مش عارفه في ايه اللي حصل بس متسبنيش 

بيزقها يامن وبيركب عربيته بتجري وراه وبتخبط على ازاز العربيه 

تسنيم بعياط: يامن متسبنيش... انت رايح فين فهمنى ايه اللي حصل انا عملت ايه 

بيتجاهلها وبيمشي بتفضل تجري ورا العربيه وهى بتنادى عليه لحد ما بتوقع على الارض بيجي خالد يجري وبيقومها 

تسنيم بعياط: هو سابني ليه

خالد بيسندها عشان تقوم 

تسنيم: خالد في ايه... ايه اللي بيحصل ده 

خالد: تعالي بس ندخل البيت اهدي 

تسنيم بعياط وصريخ :  يامن طلقنى 

خالد: اهدي يبابا اهدي كل ده هيتحل





تسنيم بعياط: انا.. انا عملت ايه طيب 

خالد بيحضنها: معملتيش حاجه يعمري... متخافيش 

بيغمى عليها في حضنه 

خالد بخوف وهو بيخبط على وشها : تسنيم... تسنيم افتحى عنيكي

بيشلها وبيدخل بيها البيت وبينيمها على الكنبه

خالد: كنت عارف ان هيجي اليوم دا 

بيسمع الباب بيخبط بيجري يفتح بيلاقيها زينه اول ما بيشوفها بيحضنها 

زينه بتبعده عنها بإحراج: في ايه يا خالد 

خالد بيحس باللي عمله و بيبص في الارض

زينه: هو مفيش حد هنا

خالد: تسنيم جوا 

زينه: طيب هي فين

خالد بيشاورلها بأيده: جواا مغمى عليها

زينه: ايييه... مالها 

بتدخل تجري على جوا وبتشوف تسنيم نايمه على الكنبه

زينه: : ايه اللى حصل 

خالد بينهار: كنت عارف ان شره هيأذينا في يوم بس مكنتش عايز  اختى تتأذى منه... مقدرتش احميها منه 

بيقع في الارض على ركبته و بيعيط 

زينه بتقرب منه بقلق : في ايه يا خالد  

خالد: في حد هيتقـ'ـتل.. مش هيسبوه عايش انا عارف و المشكله اني مش هقدر امنعهم لأني شفت قذارته زمان بعنيا

زينه: ه.. هو مين 

خالد مش بيرد و  زينه لا ارادياً بتاخده في حضنها بيفضل يعيط 





''خالد مش ضعيف.. هو تعب وكلنا بتجيلنا لحظات انهيار زيي دي"

-------------------

يامن: سامر انت فين 

سامر: في الشقه

يامن: ابوك كلمك

سامر: لا في ايه

يامن: قابلني على المكان اللى ابوك فيه  بسرعه

سامر بقلق : في ايه يا يامن

يامن: سليمان اخد الدفتر واكيد عرف عنوان ابوك 

سامر: نهار اسود اخده ازاي

يامن: مش وقته دلوقتي تعالى على هناك بسرعه

سامر: حاضر... حاضر جاي

-----------------------------

في بيت تسنيم 

بتكون تسنيم فاقت وزينة وخداها في حضنها وبتعيط

تسنيم: انا بس عايزة اعرف ايه اللي حصل... خالد انت ساكت ليه 

خالد: ممكن تهدي وتبطلي عياط 

بيرن جرس الباب وخالد بيقوم يجري 

تسنيم: هو مستنى حد

زينه: معرفش

خالد بيفتح الباب بيلاقي ناس متلتمين و معاهم سلاح بيحاول يقفل 





الباب بسرعه بس بيزقوه و بيضربوه على دماغه وبيغمى عليه بيدخلوا البيت و..... 





بيوصل سامر ويامن لمكان حسين واول ما بيدخلوا مش بيلاقوا حد 



سامربصوت عاالي: بابا انت فين 

يامن: دور انت هنا وانا هشوفه هناك

يامن: عمي حسييييين

سامر: يا باباااااااااا

بيسمع يامن صوت واطي جاي من بعيد بيمشي ناحيه الصوت 


و اول ما بيدخل بيتسمر مكانه وبيبص بصدمه و.......... 


                               الفصل العاشر من هنا

                      


تعليقات