Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نبض الفصل الرابع 4بقلم ريم محمد


 رواية نبض 

بقلم ريم محمد 

"الفصل الرابع"


_زينة:أنا فين؟، إيه دا رجعت تاني الحمد لله رجعت عصري 


*لتسمع زينة همس مرة أخرى أه عودي فهكذا ستدمرين السُلطان 

عودي فهو بحاجة إليكِ أنتِ مُنقذه الوحيد وملاذه أنتِ حُبّه الوحيد*


_زينة:أرجع ليه بعد ما رجعت عصري إيه إللى نقلني هناك أساسًا 


*قرأتي كتاب سحري به كلمة هى مُفتاح الباب الزمني*


_زينة بإندهاش:كانت مجرد كلمة مش أكتر 


*لا كان كتاب سحري فقد حان موعد قدومكِ إلى ذلك العصر لفك اللعنة*


_زينة:أى لعنة!!


*ليختفي الصوت تدريجيًا وتبحث زينة عن الكتاب لتجده غير موجود!!*


*لتسمع صوت أخيها لتُقدم عليه ولكن فجأة تجد نفسها على فراشها وبجانبها إلياس مُنكِس رأسه*


_زينة:السُلطان إلياس!!


_إلياس بفرحة عارمة:لقد عودتي يا زينة لقد عودتي حمدًا لله على سلامتك


_زينة:ما بي؟


_إلياس بتَعلثم:كدتِ ت مو ، لن انطقها سأصلي شكر لله 


_زينة:عيناك حمراء


_إلياس:خفت أن أفقدكِ وأفقد معاها روحي ويتفتت كياني





_زينة بصدمة:إلى هذة الدرجة أ أُعني لك الكثير؟


_إلياس:بل أنتِ الكثير فى قلبي


ليهُم قائلًا على القاطنين بقلبي معذرةً  

فأنتِ مُحتلة أكبر جزء من فؤادي لذلك ترين انعكاس طيفكِ فى عينايّ


_زينة:من يومٍ وليلة أصبحت مُهمة


_إلياس:أعلم كُلّ شئ


_زينة بتوتر:ماذا تقصد بمعرفة كُلّ شئ!!


_إلياس:أنكِ آتية من قرنٍ وعصرٍ بعيد الأمد


_زينة:كيف علمت


_إلياس:أنا سبب وجودكِ هنا 


_زينة:أنت!!


*ليسمع كلاهما طَرق على الباب ليخرج إلياس ويترك زينة فى حِيرتها وإن تركته ماالذي سيحدث له حاولت نسج الخيوط ببعضها لتصنيع نسيج حيّ كي تفهم ما الذي يحدث لكن عقلُها مشوش*


^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


_الحكيم:سبب اغماءها عودتها لعصرها مؤقتًا وليس تسمم 


_إلياس:هذا ما يُقلقني حسنًا ستُخبر الجميع أنك انقذتها واستخرجت السُم 


_الحكيم:حتّى داغر


_إلياس بغموض:حتّى هو


_الحكيم:أتمنى يا بُني أن توافق 


_إلياس:سأحاول لا أعلم لمَّا رفيقة دربي مختلفة 


_الحكيم:بسبب اللعنة إلياس 


_إلياس:ألا يوجد حلّ؟


_الحكيم:حين إيجاد حُبّ حقيقي 


_إلياس:أنا مُتيم بها


_الحكيم:المشكلة بها وليست بك


_إلياس:لو دفعني الأمر لأي شئ سأفعل


_الحكيم:للأسف حاولت فك اللعنة لكن لا جدوى 


_إلياس:أنا حقًا أحببتُها من أول مرةٍ قابلتُها لكنَّ خوفي من فقدانها جعلني غليط فظ معاها كي لا نكون الحبّ الحقيقي وتُفك اللعنة وتعود لعصرها 


_الحكيم: على رسلك يا بُني فهي لن تعود إلاّ بمساعدتك أنت





_إلياس:خائف من الاعتراف لها ستراني أناني لا أفكر إلا بنفسي


_الحكيم:بإذن الله ستتفهم وضعك سأحاول جاهدًا القبض على تلك الشمطاء وسأجعلها تنزع هذة اللعنة بسبب انتقامها لجئت للسحر الأ*س*و*د 


_إلياس:حتّى لو تم نزُعها ففؤادي معها 


^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


*ليُنشر الخبر فى القصر كله والجميع يصدقه لكن إلياس يشك بالأمر وبات يعرف بمشاعر إلياس نحو زينة*


^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


_زينب:إلي أين؟


_زينة:إلى حديقة القصر 


_زينب:لكنّكِ مُتعبة!!


_زينة:لا يَهم تعالي معي 


_زينب:حسنًا 


*لتجلس زينة بجوارها زينب يتحدثنّ بأمر عودة زينة*


_زينب:وما العمل؟


_زينة:لا أعلم ظللت هناك دقائق معدودة وبعدها عدت مرةً أخرى أشتقت إلى كُلّ شئ عاطفتي الوحيدة حنيني الجارف للوطن 


_زينب بتأثر:معكِ حقّ، لكن أهم أُنّاس أفضل منا؟


_زينة:لا لكن هناك أهلي وأحبائي


_زينب:وماذا عني يا زينة؟


_زينة بإبتسامة عذبة:رفيقة دربي الوحيدة لذلك قررت أخباركِ بكُلّ شئ


*كان هناك أحدهم يستمع إليهم بإهتمام!*


^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


_إلياس:أتسمحين ليّ بالجلوس؟


_زينة:تفضل 


*لتَهم زينب واقفة ومتوترة وتُحيّ السُلطان وتذهب بعدها*


*لتقول زينة فجأة أُريد نافورة


_إلياس بدهشة: لا أصدق أنكِ طلبتي شيئًا حسنًا سأُحضِر مهندس معماري ليُصمم الشكل وسيتم تنفيذه


_زينة:وأيضًا أريد زهورًا كثيرة 


_إلياس بدفء:فقط اطلبي 


_زينة:أشتهي كثير من أصناف الطعام 


_إلياس:حسنًا سأفعل ما تريدين 


_زينة:أُريد ثيابًا كثيرة وأرتدي مجوهرات ليس لدي منها 


_إلياس:ستأتي قافلة بها كُلّ ما تهواه نفسُكِ






_زينة:أريد أنا أشاهد عرض مسرحي وأرى مُنافسة بين الشعراء 


_إلياس:أُمركِ  


_زينة:ألم تشعر بالملل مّن كثرة حوائجي!!


_إلياس:ومّن يَمل من عزيز الفؤاد


*لتسير قشعريرة فى جسد زينة فهي تريد منه أن يَمل منها ويُرجعها لعصرها*


_زينة:أريد أن أكون حُرّة طليقة غير مقيدة بشئٍ


_إلياس:لكِ ما طلبتي 


_زينة:لكن كيف ستحقق تلك الامنية؟


_إلياس:بكُلّ بساطة لن تتولي أى مسؤليات 


_زينة بحنق:أريد العودة لعصري


_إلياس بألم: ستذهبين وسيذهب قلبي معكِ


_زينة بحُزن:ما علاقتي بك؟


_إلياس:فؤادي لن ينبض إلاّ لكِ


_زينة بغضب:سأظلّ عالقةً فى هذا العصر!!


_إلياس بتعب:أعلم أنكِ متعبة لكن

سأذهب ، سأذهب يا زينة قبل أن يُفتت قلبي أمامكِ


^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


*لتشعر زينة بالندم تجاه إلياس وتذهب إلى الطعام لكن تكون هى وداغر بمفردهما وكان يتجنب الحديث معها او حتّى رؤيتها!*


_زينة بحُزن:يبدو أنَّ السُلطان إلياس حزين بسببي


_داغر بعدم اكتثار:هو دائمًا هكذا يحبّ الوحدة


_زينة:لمَّا تقول هكذا أنه حنون وصادق


_داغر بحقد:أهو كذلك!!، أنه أسوء ما يكون 


*لتشعر زينة بالخطر فدائمًا في وجود إلياس تشعر بالسكينة فماذا حدث لسكينتها!!*


^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


*كانت زينة فى إحدى اليالي تنظر من الشرفة إلى الحديقة ووجدت إلياس يُطعم جواده لتُسرع كي تحادثه*


_زينة:أعتذر مولاي لم أكن أقصد فا بغيابك شعرت بوحشة


_إلياس بهدوء:أنا بخير لا تقلقي 


_زينة بندم:أنا مخطئة


_إلياس:لا بأس فأنا لا أحزن بسببكِ المُهم أنكِ هنا 


*ليذهب إلياس وبعده زينة لتتعثر فى الطريق وتجد داغر أمامها فكانت خطوات إلياس سريعة وصل بسرعة*


_داغر:هيّا لنهرب


_زينة:لن أذهب سأبقى هنا 


_داغر:أ خلفتي العهد؟


_زينة:ليس بيننا عهود


_داغر بخبث:إذن أنتِ الجانية على نفسك


_زينة:هيّا أَظهِر معدنك الحقيقي 





_داغر بحقد:معدني داكن كديجور الّيل 


^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


*لتمرّ الأيام وتُقام النافورة كما طلبت زينة وأيضًا ستُصمم الفساتين لأجلها وأتت المجوهرات من كُلّ صنفٍ*


^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


*ليأتي يوم العرض المسرحي الذي سيُقام فى القصر لتستعد زينة فى أبهى حِلية وكانت مُلفتة للانتباه وخصيصًا لسُلطان المملكة المجاورة*


 


*كان عبارة عن مدح السُلطان إلياس 

وأنه حاكم عادل وجميع النساء يتمنون أن يكنّ من جواريه لكنه تلقائيًا نظر لزينة بطرف عينٍ وكأنه يقول لا أريد سِواها*


*وكان داغر يتابع فى صمت مُدمر وأنتهى بشكل أنيق ليتحول لاتفاق ودي تجنبًا للحرب*


*فكانت زينة من النساء اللاتي يتمتعنّ بجمال نسبي ليست فائقة الجمال لكن ملامحها تبدو جذابة*


_سُلطان المملكة المجاورة:تجنبًا للحرب سأخذ هذة الجارية الحسناء وينفض أمر الحرب


_إلياس بهدوء مُدمر:إذن فلتُقام الحرب


         الفصل الاخير من هنا

تعليقات