Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سامحيني الفصل الاخير بقلم سولييه نصار


 رواية سامحيني 

الفصل  الاخير 

بقلم سوليه نصار


-انتي طالق 

قالها ببرود ...شحب  وش منار وقالت وهي بتبكي. :

-بسهولة كده ؟!!

ابتسم ادم وقال:

-أيوة  بسهولة كده انا مش ناقص وج*ع دماغ 

-انا وج*ع دماغ يا آدم ولا انت اللي مش را*جل 

ضر*بها قلم ...وبعدين شد شعرها وصرخ:

-مين ده اللي مش راجل يا بت ...انتي عايزاني اقت*لك ولا ايه ؟!!!

-سيبها يا بني 

قالتها أمه بخوف ...بس هو فضل ماسك شعرها وز*عق :

-ها انطقي مين اللي مش راجل يا حيلتها ...

بكت منار وقالتله :

-سيب شعري ...سيبه خلاص ...

زقها جامد وقال :

-فعلا أنا اللي غلطان اني خ*سرت مراتي عشان خاطر واحدة زيك ...

ابتسمت منار وقالت بشماتة:

-ومتقلقش خ*سرتها للابد...هي مستحيل ترجعلك...

قرب منها ومسك أيدها وقال:

-لا هتقبل لما تعرف أنا طر*دتك ازاي طر*دة الك*لاب ...بره ..ووحقك هيوصلك علي الجزمة بس وديني لو شوفتك قريبة من هنا لاقت*لك واعرفك مين اللي مش راجل ...

فتح الباب وطر*دها ...دموع منار نزلت وقعدت تبكي ...اهي اتطلقت وهي مكملتش في مصر يومين ....ادم اتخلي عنها ببساطة وبسهولة ولا كأنها مراته ...ده حفي وراها عشان يتجوزها ...جاي دلوقتي يطر*دها بالبساطة دي ...تحمد ربنا أن بيت ابوها في مصر وهتضطر دلوقتي تروحله لحد ما تاخد حقها من ادم وتسافر ...بس الموقف ده علمها أنها متقبلش أنها تكون رقم اتنين في حياة اي حياة ...ومتاخدش راجل من مراته وعياله لأنها الوحيدة اللي هتخ*سر ...ادم عرف أن سما وعياله اهم منها وهي بس اللي  ضا*عت ...دخلت مشروع فا*شل وطلعت منه خس*رانة ...خس*رت حياتها ومستقبلها وقلبها ...أيوة هي حبت ادم بس مقدرتش تكمل وهي شايفة في عيونه حب اكبر لسما ...سما اللي قررت تر*ميه من حياتها وهي عارفة أنها مش هترجعله تاني ...شافت ده في عيونها ....

.....

في البيت 

قعد ادم علي الانتريه بتعب ...مقدرش يصدق أن دي الست اللي اتجوزها وخاطر بخ*سارة سما عشان خاطرها ازاي فكر في يوم أنه حبها ....هو فعلا محبش الا سما وهيعمل المستحيل عشان يرجعها!

-رجعها يا بني ...رجع سما

قالتها أمه برجاء فهز رأسه وقال :

-هرجعها حاضر يا امي 

-طب افرض رفضت 

بصلها وابتسم :

-مش هستسلم حتي لو اضطريت امسكها من أيدها اللي بتو*جعها 

-يعني ايه 

-عيالنا 

.........

مر اسبوع وانا في الشغل بدأت اكتشف أن حياة الشغل غير ...عرفت اني دف*نت نفسي في سبيل اسعاد ادم وأهله ...بس لا أنا حبيت حياتي الجديدة حسيت وكأني في سج*ن وخرجت منه كأني تحررت من شخص استغ*لني...ادم محبنيش ده اللي اكتشفته اللي بيحب حد عمره ما يجر*حه وادم قت*لني بواحدة تانية ...

روحت البيت وانا كل طاقة ومقررة افاتح اختي اني هأجر بيت واستقر فيه واخد عيالي فجأة بهت لما لقيت ادم في بيت اختي هبة مستنيني....رميت الشنطة علي الانتريه وقولت:

-خير هو كل يوم حد منكم ينطلي هنا  خير ؟!

-عايز نرجع ابوس ايديكي سامحيني 

ضحكت وقولت:

-كان فيه وخلص يا حبيبي 

قرب ادم وقال:

-سما انا بحبك ...اديني فرصة أنا طلقت منار 

قلبي متهزش ليه ...وكأن اللي عمله قت*ل حبي ليه غريب أن الحب بيجي فجأة والكر*ه كمان...بس ده مش كر*ه هو مكانش فارق معايا اصلا وكأن استغ*لاله ليا م*وت اي مشاعر اي أمل لينا مع بعض بس مش مستغربة هو اللي عمل كده فينا 

-ها يا سما 

بصتله ببرود وقولت:

-لا ...لا يا آدم مش هرجعلك انسي أنا حاليا بنيت حياتي حياة ملكش انت مكان فيها .

شاورت علي نفسي وقولت:

-انا سعيدة من غيرك وعايزة ابقي سعيدة

-هترجعي يا سما 

-هو عافية 

-لاما ترجعي لاما تنسي عيالك 

قالها بتهد*يد 

ضحكت وقولت :

-خدوهم مفيش مشكلة وربيهم عادي يا حبيبي انا طالبت بيهم ...

اتصدم من كلامي فقولت:

-يا بني أنا كده مبسوطة اكتر ...ليا شغلي وحياتي ومفيش حمل ولا دوشة عيال ولا مذاكرة ولا تربية ...ده انت عملت فيا معروف كبير والله ...

كان ادم مصدوم مني ..لان وشي كان باين عليه أن الموضوع مش هاممني بس بالعكس كنت بتق*طع من جوا ...أنا لو بينت ليه ضعفي هيستغل ده وكده كده عارفة ادم مش هيقدر علي العيال من غيري لانه مش هيقدر يتواصل معاهم زيي ...

....

مشي ادم وحاول أنه يح*رمني من عيالي ...حاول أنه يخليهم في صفه بس مقدرش عليهم لا هو ولا أمه عشان كده رجعهم ليا وبعد جدال طويل رفعت عليه قضية طلاق وكسبتها واشترالي بيت واداني نفقة محترمة وحسيت أنه ندم بس مقدرتش ارجع ...مقدرتش اديله اي حاجة تاني ...أنا اديتله كتير وهو خذ*لني عشان كده اختارت اقف علي رجلي ... حياتي مشيت بطريقة مثالية وادم اتجوز تاني واحدة اختارتهالوا أمه وانا بسمح ليه يشوف عياله ...

....

بعد سنة 

بارك الله لكما  وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 

قالها المأذون فزغرطت اختي بفرحة وعيالي حضنوني ...قرب عدي وهو مبتسم وقال:

-اخيرا بعد عذا*ب بقيتي مراتي ...

قالها وضحكت وانا بفتكر عذ*بته ازاي عشان اوافق من خوفي أن ادم ياخد عيالي بس ادم بعد جوازه قرر أنه ميدخلش في حياتي وهو بنفسه باركلي علي الجواز برغم قهر*ته أنه خسرني للابد 

-مبروك يا زوجي العزيز ♥️

قولتها بإبتسامة سعيدة ..

باس أيدي وقال:

-ومبروك عليا انتي يا سمايا بحبك♥️


                         تمت بحمد الله 

لقراءة باقي فصول الروية اضغط هنا

تعليقات