Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقتها الفصل الرابع4 بقلم ريماس محمد


 رواية عشقتها 

بقلم ريماس محمد 

الفصل الرابع 

احمد دخل على مريم الاوضه  من غيرما يخبط  مريم كانت


 بتتكلم في الفون واقفه في البلكونة اوضتها 

احمد مريم 


مريم خفت اوي  اول ما سمعت صوته  لدرجت ان الفون كان هيقع من ايديها  بس مسكته وحطيته في جيبها قبل ما احمد يشوفه  

احمد مريم واقفه عندك  بتعملي ايه بصيلي هنا انا باكلمك 


اول ما مريم بصت له فضل باصص لها و تنح فيها


مريم كانت لابسه بنطلون اسمر بيتي و كانت لابسه تيشرت اسمر برده ورفعه شعرها وكان في شويه شعر من شعرها نازل على وشها وكانت  مزه  من الاخر


احمد  فضل باصص لها   ومش فاهم اللي بيحصل معي وليه مش قادر ينزل عينيه من عليها وليه مش هاين عليه سيبها زعلانه وبعد كتير من التفكير اخيرا اتكلم 


احمد بعصبيه وغيره حاول يخبيها  بتعملي ايه عندك 


 مريم بخوف ليكون سمعها  وهي بتتكلم في التليفون لا ابدا مش باعمل حاجه

احمد بعصبيه وغيره امال واقفه عندك ليه


مريم  كنت بشم  شويه هواء ولا  ده ممنوع كمان 


احمد حاسس  انها  زعلت منه  اكتر من الاول بسبب اللي قالوا  بس هو قال كده علشان خائف لاحد يشوفها وهي واقفه كده وهو بيعتبرها لي  ومش من حقك اي احد تاني يبص لها 


احمد مش عايزك تزعلي مني

مريم بزعل وحزن باينين في عينيها على ايه بالضبط يا استاذ احمد  

احمد حاسس انه  عاوز يكسر  كل حاجه حواليه جواها بركان النار ووخصوصن  من كلمة استاذاحمد دي ومش عارف ايه السبب 

احمد بعصبيه  ايه يا مريم استاذ احمد دي  انت بتتكلمي كده ليه 

 مريم ابدا بس حبيت احط حدود بنه علشان ما بقاش بغير منك او من اخت حضرتك اصل انا مش من  مستو تعليمكم الرفيع وتفكركم 

احمد بعصبيه ايه الكلام الاهبل اللي انت بتقوليه ده  انا ما قلتش كده 

مريم هو انا قلت لك ان انت قلت كده انا باقول لك انا اللي احط حدود بيننا علشان ما بقاش بغير منك او من اختك 





احمد بعصبيه باين عليك وبصوت عالي شويه انت يا زفته انا  قلت لك ما كنتش اقصدي وبعدين انت ما شفتيش نفسك 

عملت ايه في ياسمين وما حدش كلمك لما انتي ضربتها  

مريم بدموع  وشهقات ومش عارفه  تجمع  الكلام من كتر دموعها ما حدش كلمني امال اللي انت عملته ده كان ايه ضربتني وهنتني   وقلت على اني بغير منها 

احمد وهو حاسس اني دموعها بتقتله من جوه مريم انا ما  هنتكيش وما اقدرش اهينك لاني لما اهينك  يبقى بهين نفسي ولما قلت لك كده كان وقت اغضب مش اكثر 

مريم لا انت طول عمرك بتقول  انك بتحبني قد ما بتحب ياسمين وان انتا ما بتفرقش بيني وبنه  بس انت فعلآ النهارده اثبت لي ان ابن العم عمره ما يبقى زي الاخ ولو اخويا وقبل ما تكمل ابتدي صوت عياطها يعلا   مع  صوت شقتها 


احمد خائف قوي عليها وترعب علي مريم  لما جابت سيره اخوها 

احمد بلافه وخوف جري على مريم لما احس انها خلاص هتنهار  وصوت عياطها كله تحول لي شهقات كانت بتقتلوا   من جوا جري عليها وضمها له بقوه لدرجة كان عاوز يدخلها بين دلوعه لو هيقدر

مريم مسكت فيه زي الطفله الخائفه  اللي لقيت اهلها 

احمد بلهفه  وخوف مريم مريم اهدي انا معكي ما فيش حاجه هدى 

ولكن ما فيش فائده دموعها  بتزيد  بتتحول ليه شهقات  وكل شويه جسمها يتنفض  من الخوف وترتعش 

وكانت كل ما تتنفض احمد يضمه لي اكتر وهي كانت بتمسك في اكتر وهو كان  لا فف ايده حوالين وسطها  وضممها  لي اوي وهي كانت داخله جوه حضنه  وبتدي تتكلم كلام مش مفهوم 

*******************************

عند ياسمين وساره

قاعدين بيفكرو  ازاي يؤذوا  مريم 


وتحت بقيت العيله مجتمعين بيتكلموا مع بعض 


عند مريم واحمد


احمد خلاص اهدي مفيش حاجه 

ومريم بتفتكر حاجه وخيفه  مش بتهدا وبتتكلم كلام مش مفهوم لالالا حسب حسب ومره وحده وبصوت عالي لالا هنعمل حدثه

كل الي في البيت سمعه صوته وطلع جري


عند ياسمين وساره ساره ايه الصوت ده 

ياسمين بغل هو في غير الست مريم اكيد فلم جديد من افلمه الي مش بتخلص 





ساره بخبث وانتي ايه عرفك انتي قعده هنا ومطلعتش

ياسمين من غير مطلع دي الست مريم بتحب تلفت الانتبه كده كل فطره تعمل الدرامه دي

ساره بحيره وخبث ازاي يعني  هوفي ايه 


ياسمين متخديش في بالك هي كده انسي مش مهم


ساره تعالي بس نشوف في ايه وبعدين احكيلي 

ياسمين انا مش هروح في مكان سيبك منها وخلينه نكمل كلمنه 

ساره بزهق ونرفزه يعني ايه اسبني منها دي سبب كل مشكلي بخبث اقصد مشكلك انتي ولاانتي نويه تسمحيها 


ياسمين بمكر وغل مستحيل انا بتمنلها الموت 


ساره طب تعالي نشوف ايه الموضوع الاول 

مشيو هما التنان علي اوضتة مريم  علشان يشوفو في ايه وخصوصن ساره الكان الفضول وكله 

وكان ساعته العيله كله في اوضة مريم وتخضه من المنظر الشفه 



             الفصل الخامس من هنا


تعليقات