Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحب والخيانة الفصل الواحد والعشرون 21بقلم الاء منيب


 رواية الحب والخيانة 

بقلم الاء منيب 

الفصل الواحد والعشرون 


فاطمه : حتي لو قولتلك انه حازم عبد الرحمن الدمنهوري 

اسماء بصدمه و فرح : بجد يا خالتو 

فاطمه : من فرحتك افهم انك موافقه 

اسماء : أيوة طبعا 

فاطمه : بس انا مش موافقه 

اسماء بصدمه : لي ي خالتو 

فاطمه : لازم عمك يوافق عليه عشان انا اوافق 

اسماء : طيب انتي هتقوليلو امته 

فاطمه : والله هو المفروض نقول لي قبل ما حازم يجي هو وأهله 

اسماء : بس انا خايفه عمي ميرضاش 

فاطمه باستغراب : لي يا بنتي بتقولي كدا 

اسماء بحزن : ديما مرات عمي بتشوف الحاجه الكويسه معايا بتخدها و تديها لبنتها 

فاطمه بحنيه : ي حبيبتي الحاجه المرادي هي اللي بتختار مش انتِ و حازم عاوزك انتِ 

اسماء : يعني عمي هيوافق 

فاطمه بونس : باذن الله يوافق 

______________________________

عند حور 


حور : بس والله هو دا كل اللي حصل 

والده حور : لا بس باين عليه الادب و الاخلاق وان هو يجي يتكلم وانتم لسه في الاول 

حور : هو محترم و بيصلي وعارف ربنا كويس 

والده حور : والله يا بنتي حبيته من اول ما شوفته 

حور : انا اسفه يا ماما عشان كدبت وقولت ليكي أنه الزبال 

والده حور بضحك : لا عادي ما انا ياما قولت علي ابوكي كدا طب أنتِ عارفه انا مرة قولت عليه أنه بتاع الأنابيب و قولتلو يجي يغير الانبوبه بتاعتنا 

حور بضحك : وانا اقول طالعه لمين 

والده حور بسرحان : اهي كانت ايام حلوة 

حور بتساؤل : ماما ينفع اسال سؤال 

والده حور : اكيد يا حبيبتي اسالي 

حور : أنتِ و بابا سبتو بعض لي رغم انكم متجوزين عن حب 

والده حور : بصي يا حبيبتي باباكي شخص كويس وطيب جدا بس كل حاجه عندو كانت بالعصبيه و الزعيق و الضرب ولما كان بيغلطت مبيحبش حد يعاتبه أو يقوله انت لي عملت كدا ولما غلطت و جيت اعاتبه جاب الغلط عليا فضلت علي الحال دا مستحمله لحد ما غلط غلطه استحاله أعاتب أو أسامح رغم حبي لي الا اني خلاص صعبت عليا نفسي 

حور : و اي هي الغلطه اللي بابا غلطها 

والده حور : في الوقت المناسب تعرفيها و علي فكرة أنا ضدّ انك تعرفيها 

حور : طيب هو انتِ مستحيل ترجعي لبابا 

والده حور : بصي يا حبيبتي احنا بدل ما نعمل مشاكل خرجنا بالمعروف حفاظاً عليكي 

حور : ماشي 

______________________________________

عند فهد 

في غرفه والده الحج حسني 

الحج حسني : انت مش صغير عشان تعمل اللي عملته دا 





فهد : عملت اي غلط لما اعترفت بمشاعري للانسانه اللي بحبها 

الحج حسني : و بنت عمك اللي كسرت بقلبها

فهد : يا حج لو سمحت انت فرضت عليا انِ اخطبها وانا مخطبتهاش 

الحج حسني : وكلمتي لاخويا  انت كدا طلعتني قدامو انِ مليش كلمه علي عيالي 

فهد : هو الحب غلط أو حرام ، طيب هو حضرتك اتجوزت امي غصب 

الحج حسني : لا اتجوزتها عن حب

فهد : طيب لي عاوز تغصب عليا يا حج دا حتي المثل بيقول كل حاجه بالخناق الا الجواز بالاتفاق 

انت كدا هتظلمها و تظلمني معاها 

انا ولا هقدر احبها و لا هي هتبقي مبسوطه معايا 

الحج حسني : لا هتحبها بعد الجواز 

فهد : وانا مش هتجوزها يا حج و هتجوز اللي بحبها 

الحج حسني بعصبيه و زعيق : انت بتعصي كلمتي يا فهد بقي ابني علي اخر الزمن يعصي كلمتي 

فهد : ي حج انت المصمم اتجوز واحده مبحبهاش 

ودا جواز يعني اهم حاجه يبقي مبني علي الحب 

الحج حسني : هتتجوز ابرار يعني هتتجوزها الكلام خلص 

فهد : عن اذنك ي حج 

خرج فهد وهو متعصب جدا و اول ما دخل اوضته اتصدم 

فهد بصدمه : ابرار انتي بتعملي اي هنا 

ابرار بدلع : عادي هنام 

فهد باستغراب : تنامي فين 

ابرار : هنام هنا 

فهد بعصبيه : اطلعي برة فاهمه 

فاجأه لقي نور جايه تجري و دخلت الاوضه و هي بترتعش 

فهد : مالك يا نور 

نور : فهد ليل ليل ي فهد 

فهد : مالو ليل

نو : ليل عمل حادثه و في المستشفي دلوقتي 

فهد بصدمه : اي 

_____________________________

عند حور بعد منتصف الليل 


تلفونها عمال يرن رقم غريب 


حور : الو سلام عليكم 

مجهول :...................

حور : بابا في مستشفي اي 

مجهول : .....................

ورمت التلفون و طلعت تجري علي اوضه مامتها 

حور بعياط و خوف و زعيق : ماما ماما ماااامااا

والده حور بخضه : في اي مالك يا حور 

حور بعياط : بابا بابا يا ماما مات 

والده حور بصدمه : مين قالك الكلام دا 

حور : واحد اتصل و قالي أن بابا مات 

حور راحت لبست اي حاجه قدامها و مكنتش عارفه تعمل ايه وطلعت هي ومامتها يجره علي المستشفي 

وقفه تاكسي و قالو لي علي اسم المستشفي 


بعد فترة مش كبيرة وصلو المستشفى و حور نزلت تجري سالت علي باباها و عرفت هو فين 


حور راحت تشوف باباها لقته نايم علي السرير مبيتحركش 

حور بصدمه و هدوء : بابا اصحي مهو انت نايم اصحي وهرجع معاك البيت و مش هديقك و مش هعمل صوت بس اصحي طيب مش هتكلم خالص ولا هغني ولا هعمل اي حاجه تدايقك والله بس اصحي 


باباها مكنش بيديها اي استجابه حور بدموع وصوت عالي : هتسبني ليييي لي هتسبني و تمشي انت قولت مش هتسبني دلوقتي 





ممرضه : عن اذنك مينفعش اللي حضرتك بتعملي دا 


بعدت حور و غطت وش ابوها بالملايا 

حور بزعيق : انتِ بتعملي اي بابا مامتش شيلي البتاعه دي بقولك شيلها

الممرضه : بعد اذنك مينفعش اللي بتعملي دا 

حور لفت وراها بدور علي مامتها شافت مامتها واقفه في جمب مصدمه وعملا تعيط و أيدها بترتعش 

حور راحت لها 

_ماما بابا كويس انا عارفه انا بقولك اي 

والده حور  خدت حور في حضنها و اول ما حضنتها حور قعدت تصرخ و تعيط بصوت عالي جدا 


........ : في اي وانتم بتعمله اي هنا 

والده حور : بصت و شاورت علي الاوضه و كملت عياط 

نور : عمي مالو 

حور وهي بتعيط جامد : بابا مات بابا مات ي نور وسابني لوحدي 

نور بصدمه و خدت حور في حضنها : البقاء لله وحده ي حبيبتي وأنتِ مؤمنه ولازم تامني بقضاء ربنا هو دلوقتي في مكان احسن 


سمعه صوت من وراهم 

فهد  : اهدي طيب انا جمبك 

حور بعياط وزعيق : اهدي اي بابا مات ي فهد 

فهد : يعني لما تعيطي و تزعقي هيرجع 

حور بعياط : لا 

فهد : طيب بتعيطي لي لما هو مش هيرجع 

كوثر و ليل سمعو صوت زعيق حور 

كوثر : في اي يا حور مالك بتعيطي لي 

كوثر خدت حور في حضنها 

ليل : نور انتِ بتعيطي لي 

نور : انت كويس 

ليل : انا كويس انتِ بتعيطي لي 

نور : بابا حور مات 

ليل : البقاء لله يا حور 

عيلة حور جم كلهم و خلصه اجرات الدفن و تم تكفين والد حور 


في صباح يوم جديد محدش نام في والكل صاحي 

حور بدموع ف عينها و عينها حمرا و وشها باهت 


حور : عمي ينفع اشوف بابا قبل ما يدفن 

عم حور : طبعا يا بنتي ادخلي 


في الاوضه اللي فيها والد حور 

كان والدها نايم علي السرير متكفن و النعش بيتجهز ، حور جريت علي باباها و دخلت في حضنه و عيطت كأنها لسه عيله صغيرة و افتكرت كل حاجه حلوة كانت هي و باباها بيعملوها سوا 

فلاش باك 

حور بعياط : بابا بابا 

والدها : اي يا قلب بابا بتعيطي لي 

حور : الواد دا ضربتي 

والدها : معليش ي حبيبتي


حور : بابا الله العروسه دي حلوة اووي

والدها : تيجي نجبها 

حور : ياريت 

والدها : يالا ندخل نجبها 


والد حور : اقعدي يا حور عاوز اقولك حاجه مهمه 

حور : اتفضل يا بابا 

والد حور : أنا قصرت في حقك كتير يا بنتي انا اسف 

حور : متتاسفش يا بابا المهم انك جمبي 

والد حور : انشاء الله هعوضك عن كل الوقت اللي بعدت عنك في 






حور : بابا انا هنزل هتعوز حاجه 

والد حور : ارجعي بسرعه عشان هتوحشيني 


حور : يوه يا بابا انا مش عارفه اعمل البتاعه دي 

والد حور بضحك : اسمها كيكه يا فشله ، وسعي انتِ مبهدله نفسك كدا  

حور مصطنعه الزعل : بتتريق عليا عشان متبهدله بالدقيق 

والد حور بضحك عالي  : شبه العفريت وانتِ كدا 


حور : مع السلامه يا بابا 

والد حور : متتعبيش مامتك

حور : عيب عليك دا انا نسمه 

والد حور بنظرة طويله : هتوحشيني اوي 

حور : وانت كمان هتوحشني متتاخرش 

والد حور : باذن الله هخلص شغل واجي بسرعه  


باك 

دا كلو حور كانت بتفتكر مواقف لوالدها و بتبص لي بنظرة عتاب انو سابها و ماشي و نفس الوقت بتقول ان مش بايدو أنه يمشي 

حور بدموع : كان نفسي تفضل معايا و اشبع منك كان نفسي تبقي معايا في حياتي يا بابا ، هتمشي و تسبني لوحدي تاني طيب علي الاقل الاول كنت بتجي وضمنه انك هترجع تاني البيت دلوقتي هروح مش هلاقيك في البيت اعمل انا اي هاا ، علي عيني فراقك 

فاقت حور من سرحانها في باباها علي صوت عمها يالا حور عشان جيه معاده 

حور : دلوقتي 

عمها : أيوة يا بنتي 

حور : لا يا عمي متخدهوش دلوقتي 

الممرضين جم وشالو ابوها حطوه في النعش وسط بكاء و صريخ حور المستمر 

وهما طالعين بي حور حست أن روحها بتتسحب منها و الدنيا بتلف بيها و وقعت في الأرض مرة واحدة


            الفصل الثانى والعشرون من هنا

تعليقات