Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحيم البنات الفصل العاشر 10 بقلم شيماء هانى شحاته


 رواية جحيم البنات 

بقلم شيماء هانى شحاته

الفصل العاشر 



رحمه (بدموع) / نعم.. أنتَ لسه عند كلامك 

كده حرام اني أموت عيالي 

أحمد / خلاص أنتِ اخترتي البنات... وأنا لسه عند كلامي هتجوز بس خلي بالك أنا بعد ما اتجوز مش هصرف عليكي ولا على البنات... 

وابقى خلي البنات تنفعك... قال بنات قال.. دول جحيم 


رحمه خلاص انهارت تماماً ومش قادرة تتكلم بس بتقاوم 

رحمه / خلاص أنا عندي حل 

أحمد / ايه هو 

رحمه / أنتَ بتقول مش هتصرف على البنات.. وأنا موافقة هصرف عليهم أنا.. ومش هطلب منك ولا جنيه.. وحتى مش هتشوف البنات ولا هتسمع لهم صوت وانا هفضل معاك وبلاش تطلقني... 

و هفضل معاك.. وهعمل اللي أنتَ عاوزة.. بس بلاش تموت العيال... فكر براحتك والله دا حل وبعد كده إن شاء الله هيجي الولد..




 

رحمة سابت أحمد ومشيت على أمل انو مش هيتجوز وهو بيفكر في كلام رحمة وانو كده مش هيكون مسئول عن البنات... وفي نفس الوقت كلام مراد مش رايح عن باله.. ولما بيحاول يقنع نفسه انو يخلى البنات تيجي على الدنيا و يتراجع عن قراره... يظهر فجأه كلام أبوه عن البنات.. وإن مامته ماتت قدام عينيه بسبب البنات برده واللي حصل لي جدته بسبب البنات عشان كده هو متخيل اني البنات دول جحيم لأن كل مشكلة بتكون في حياته بتبقى بسبب البنات وانو لو فَقد حد عزيز عليه بيكون برضو بسبب البنات 💔💔


تاني يوم رحمة قامت وعملت الفطار وأحمد خرج من الاوضه عشان يروح الشغل 

رحمة (بإبتسامة) /صباح الخير 

أحمد (بخنقة) / صباح النور..... لسه هيروح  يفتح الباب كانت رحمة اتكلمت 

رحمة / مش هتفطر.. هتنزل كده من غير فطار 

أحمد / آه... عندك مانِع ولا ايه.. في حاجه 





رحمة (بتوتر) / بـ.. بصراحه كنت عاوزة فلوس 

أحمد (بغضب) / ليه إن شاء الله 

رحمة / عاوزة اجيب علاج وكمان هروح عند الدكتورة حاسة إني تعبانة 

أحمد / هو أنتِ مش قولتي إني مش هصرف على البنات وده كان كلامك ولا.. كلام امبارح كان تثبيت بس 

رحمه / لأ.. والله.. بس أنا لسه مش عارفه هشتغل ايه هدور واشوف... وكمان أنا كنت عاملة حسابي بعد الولاده مش دلوقتي خالص 

أحمد (بزعيق) / نعم يا أختي وأنا هفضل أصرف عليهم لحد الولادة ولا ايه... بقولك ايه البنات هـ.. 

~ وقبل ما يكمل كلامه كانت رحمه اتكلمت ~

رحمه (بدموع وخوف على البنات) / خلاص خلاص بلاش مش عاوزة فلوس 

أحمد( وغضب الدنيا كلها فيه وهو مش عاوز يضرب رحمه  ومُتمالِك أعصابه على قد ما يقدر) خدي دول 300 جنيه 

رحمه في نفسها والـ 300 جنيه دول يعملوا ايه بس.. هل هجيب العلاج ولا اروح عند الدكتورة ولا اجيب لبس للبنات 





أحمد / هاا.. معايا ولا موتى.. ولا مش عاجبين الهانم 

رحمة (بانتباه) / لأ معاك...  حلوين الـ 300 جنيه 


«بعد ما أحمد نزل رحمه راحت تكلم مامتها وتطمن عليها» 

رحمه / عامله ايه يا ماما 

الام / الحمد لله يا حبيبتي.. أنتِ ايه أخبارك.. عامله ايه وجوزك عامل ايه.. والبنات عاملين ايه 

رحمه / الحمد لله بخير أنتِ ايه أخبارك واخواتي عاملين ايه 

الام / كويسين يا حبيبتي.. ما تيجي تقعدي معانا شوية رحمه / هحاول يا ماما 


وفضلوا يتكلموا مع بعض شوية ورحمة بتحاول تكون طبيعية مع مامتها عشان مش عاوزاها تعرف حاجه

.


          الفصل الحادي عشر من هنا

لقراءة باقى الفصول اضغط هنا

تعليقات