Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابنتي الفصل الاول1 بقلم ابن سعد


رواية إبنتي  

الفصل الأول

بقلم ابن سعد


أ ، ماتت زوجتي الاولى وخلفت لي إبنة واحدة ، كانت  إبنتي الصغيرة والوحيدة  ذات الستة سنوات  تعاني من  التأتأة أو مايسمى باللثغ ، لطالما  أتعبتني بتصرفاتها الحمقاء وصوتها المزعج  ،  تصرخ عندي أثناء نومي  و  تلاعب دما، ها  في غرفتي  وتجري هنا وهناك   ، كنت  أحذرها  دائما بأن لا تأتي لغرفتي اثناء نومي  لكن لم تأبه  لكلامي ولو مرة واحدة ، صراحة لم أكن أحبها كثيرا  ولم أكن أنظر لوجهها الغريب  غالبا وذلك لأنها   لم تكن جميلة بتاتا  ،  حتى صوتها الغريب وحديثها  لا أريد سماعه  ،  شيء ما بصدري يمقتها


بـن ،  كان نومي عشوائيا  ،  ليلا ونهارا وفي أي وقت و حين  و ذلك لإنشغالي الدائم بالعمل  ، بالرغم من أني  وفرت  لها كل شيء  من لباس ودمى و ألعاب  ، غرفة خاصة بها كذلك  ،  و كل ماتريده أعطيتها إياه  حتى إني أعطيها المال دائما  ،  إمثالا لوصية أمها الراحلة لا أكثر لا أقل


سـ ، لم ييقى إلاشيئا واحدا   .. لم أستطع أنا أحققه لها.. ألا و هو التجول معها ساعة من أيام الاسبوع... لكن لم يكن لدي الوقت لذلك  ،  تزوجت بعد مدة   قصد  الأعتناء بابنتي  والاهتمام بها أثناء  غيابي.... 


عد ، ذات مرة  أذكر أن الساعة كانت الثانية ظهرا  ، أتيت من العمل والارهاق والتعب تمكنا مني ،  إستلقيت على سريري  لأخذ  بعض الراحة  ،  أتت تلك المزعجة وهي تهز سريري  و هي تنادي" أبي ، أبي "،  إستيقظت سريعا وانا غاضب وصفعتها على وجهها  لتسقط مغمية بعد ذلك وسقط ذلك الصحن  الذي كانت تحمله  بيديها الصغيرتين .... قمت ... 


 

                         الفصل الثاني من هنا 

تعليقات