Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوجه الاخر الفصل السابع 7بقلم روبي


رواية آلوجه آلآخر 

الفصل السابع 

بقلم روبي


امينه حضنت رحاب بامتنان وبتشكرها وبتقول


امينه بدموع : شكرراااا ياااا رحاب والله ما هقدر اعيش من غيره مره تانيه انا اسفه وقطع عليهم صوت فون امينه وكان الدكتور رحاب وامينه بصوا لبعض ورحاب شاورت ليها انها ترد 


امينه بخوف : الو ايوه يا دكتور طمني في حاجه حصلت ارجوك طمني في اي؟ 


الدكتور : اطمني يا انسه امينه اطمني المريض فااااق من الغيبوبة أخيرا فا قولت اتصل بحضرتك اقولك. 


امينه بلهفه : بجااااد يا دكتور ط.طب انا ج.جايه فورا وقفلت الفون


رحاب : انتي هتروح فين دلوقت ابقي روحي الصبح 


امينه بدموع : لا انا هروح دلوقت يارحاب متخافيش مش هتاخر صدقيني 


رحاب بياس من اصرار صحبتها : خلاص هاجي معاكي مش هينفع اسيبك لوحدك احنا لسه منعرفوش ولا نعرف حكيته اي وانا مش مطمنه للموضوع ده ...قاموا وخارجوا برا البيت وركبوا العربيه واتجهوا لي المستشفى وبعد وقت وصلوا وامينه بتمشي اكانها داخله سباق (  انا كنت أشطر وحده في الموضوع ده 😂😂😂 بس بقي خالينه نكمل اي الفصلان ده 😂😂💔)


وصلت امينه الدور الي فيه الاضه و أتوتر اشتغل عندها ومع صوت قلبها الي مابيهداش مع ايديها الي بقت تلج والعرق الي بتعرقه بعد ماوصلت قدام اوضته هي ورحاب الي استغربت حالت صحبتها جدا خصوصا انها اول مره تشوفها بشكل ده وفي نفس الوقت هي مدايقه اوي من الي امينه بتعمله بس مش هتقدر تسبها لوحدها مع حد متعرفوش رحاب كانت هتمشي بس الحاله الي فيها امينه دي خوفت رحاب جدا خصوصا ان امينه كانت بتحب خالد حب كبير جدا وحقيقي اوي لحد ما وصل لي هوس والمرحله دي بتبقي خطر جدا عشان لما تكون بتحب حد و مهووس فيه وفجأه ما تلاقيهوش جنبك او مات ساعتها هيبقي مافيش مانع انه يموت نفسه اوي ينتحر وده الي مخلي رحاب جنب امينه رغم انها مش موافقه علي الي بيحصل بس

متقدرش تسبها

 ...  ( عفوا لو فيه معلومه غلط في الي قولته اعذروني لني مجربتش الحب اصلا ولا حتي النوع ده منه الي هو الهوس بس قولت الي اعرفه مش اكتر 🙂😁) 


رحاب لي امينه : مالك يا امينه فيكي اي بتعرقي ليه كده متوتره ليه انا اول مره اشوفك كده انتي كويسه لو مش عاوزه خلينا نمشي احسن يلا. ؟


امينه بسرعه : لا لا انا كويسه بس حاسه احساس غريب اوي يلا ندخل 


امينه فتحت الباب وهي كل ما بتفتحه كل ما القلب بيذيد دقاته دخلت امينه وهي مش عارفة هتقول اي ولا حتي اي الي هيحصل مع اول لقاء بينهم بس الي متاكده منه انها عاوزه تشوفه وهو فايق ومش مهم اي حاجة تانيه عندها دخلت امينه ورحاب وشافوا نايم بصوا لبعض وفضلوا ماشيين لحد ما وقفوا قدامه وهو لسه نايم برضه بس امينه قربت منه أكتر وفضلت تتأمل فيه وبتشوف كل ملامحه وبتبتسم وحطت ايديها علي ايده وكل ده ورحاب مندهشه اوي من الي بتعمله امينه وفي نفس الوقت حسه بشفقه عليها وفي نفسها بتقول ياريته خالد ماكنش مات ماكنتش امينه هتوصل لا كده وبعدين استغفرت ربها علي الي قالته ورجعت ركزت في ملامحه تاني وحست اكنه خالد مش حد تاني نفسها يقوم يهزر معاها تاني ويضحكوا سوي ويتفقوا علي امينه في مقالب ويعملوا حاجات كتير رحاب مفتقده من ساعه ما عرفت موته وهي كمان موجوعه عليه ونفسها كان يفضل معاها سند ليها بس القدر أرآد أن يخد منها اخوها وسندها فاقت رحاب من شرودها وهي بتبص علي امينه لاقيتها قاعده ودموعها بتنزل وبتمشي ايديها علي وشه براحه وبتتامل فيه بس قطع كل الهدؤ ده دخول الدكتور وهو بيقول


الدكتور : انسه امينه انتي جيتي امتي هنا وليه ماجتيش ليا في المكتب ؟


امينه بهدؤ : معلش يا دكتور بس حبيت اطمن عليه هو حضرتك قولتلي انه فاق بس هو ليه نايم من ساعه ماجيت هو.  هو كويس صح؟


رحاب : اهدي يا أمينه .. دكتور محمد اي حالت المريض حضرتك قولت لينا من شويه انه فاق في حاجه حصلت لي حالته 


دكتور محمد بهدؤ : اطمنوا يا جماعة بس خالينا نتكلم برا في المكتب وانا هافهمكم كل حاجه اتفضلوا اسبقوني وانا هفحصه واجي وراكم.


امينه : بس يا دكتور 


رحاب بمقاطعة : خلاص يا امينه اطمني خلينا نستني الدكتور برا وهو هيفهمنا زي ما قال يلا 


وخارجوا برا وسط قلق امينه.. ورحاب بقلق علي امينه وراحوا مكتب الدكتور وفضلوا قاعدين مستنيينه 


_____________


في مكام تاني خااااااااالص ( ابليس بقي وشغل جاحد...  انا اي الي بقوله ده انا مني الله اسفه يا جماعة يلا نكمل 😂😂😂😂 )


شخص : اي الاخبار فاق ولا لسه 


شخص 2 : لسه يا باشا بس هما قالوا من شويه انه فاق بس شكله رجع تاني لغيبوبته ساعتك 


شخص بزعيق : مانا ماشغله عندي شويه اغبيه كان زمانه ميت بس نقول اي اغبيه مبتعرفوش تعمله حاجه صح بس ماشي المرادي فلت من ايدي بس المرا الجايه مش هسيبه واخبار البنت دي الي لقته 


شخص 2 : البنت بتيجي كل يوم تشوفه لحد آلليل وبعدين بتمشي وهي دلوقت موجوده عنده ياباشا هي وصحبتها اسمها..  اسمها اه اسمها رحاب ساعتك والبنت اسمها امينه انا جبتلك كل حاجه تخصهم ياباشا هتلاقيهم عندك في ال cv بتعهم 


شخص : خلاص غور بس انا عاوزه يكون تحت ايدي في خلال يومين فاهم وابتسمت بخبث وتجبلي البنتين معا فاهم يلا غور 


شخص 2: حاضر ساعتك تحت أمرك 


شخص بخبث وابتسامه : فاكر انك هتفلت مني المرادي اما نشوف يا انا يا انت واما بقي بخصوص البنتين دول فا شكلهم هينفعوني اوي ومسكت الملف بتاع رحاب بتقرا فيه بصوت عالي 


1 الاسم رحاب مصطفي عبدالله 

2 السن 26 سنه 

3 نشأت في إسكندرية 

4 تسكن مع امينه 

5 ولدها ولدتها عايشين في دبي 

6 دكتور في مستشفى #####

7 عزباء 

8 تحب صديقتها امينه 

9 ليس لديها اي صديق اخر سوي امينه فقط 


 شخص بخبث : حلو اووي ده اممم ونعمه الصحاب محدش بيلاقي صحاب سالكه اليومين دول بس طلع فيه بس ياترا لو رحاب كرهت امينه هيحصل اي اممم هيحصل اي.. هيحصل اي ههههههههه اكيد هيحصل حاجات كتيررررر ههههههههههههههههه 


وفتحت الملف بتاع امينه وشافته وبتقرا 


1 امينه حسن البنا 

2 السن 25 سنه 

3 نشات في القاهرة 

4 تسكن في بيت ولدها 

5 ولدتها عايشه ولدها متوفي منذ خمس سنوات 

6 تعمل بقسم الترجمه الخاص لشركه ###

7 كانت مخطوبه وخطيبها مات في حادث غامض منذ ثلاثة اشهر ونصف 

8 تحب رحاب مثل اختها 

9 ليس لديها اصدقاء اخري غير رحاب 


شخص بضحك وشر : ههههههههههههه سبحان الله لسه عايشه وفيكي الروح كمان بعد الي حصلك اممم بس بجد صعبتي عليا عارفه انا قتلته عشان اشوفك في الحاله دي ههههههههههههههه بس شكلك نسيتي خالد ولاقيتي حب جديد ههههه بس مش هيدوم كتير الحب ده لاني هقتله زي الي قابله هههههههههههههه اه ... اه امينه يا امينه شكلك مابتتهديش ولا بضيعي وقتك ابدا هههههه بس مش مشكله عيشي ايامك دي عشان بعدين مش هتعرفي تعيشيها ههههه عشان المرادي هتكون الضربه القاضيه ليكي هههههههه ومش انا الي هتقلك انتي الي هتقتلي نفسك بنفسك بعد ماتتجنني ههههه ربنا يقدرنا علي فعل الخير الناس دي من غير الي زيينا كانوا هيتعبوا اوي والله ههههه 


__________ 

في المستشفي 


امينه قاعده متوتره وفجأه دخل الدكتور وقامت امينه من مكانها وراحت ناحيته وبتقول 


امينه بلهفه : ها يا دكتور في اي ليه ما فاقش لحد دلوقتي حضرتك كلمتيني وقولت فاق بس ليه ما فاقش يا دكتور 


رحاب : اهدي يا امينه اهدي اتفضل يا دكتور قولنا في اي 


الدكتور وهو متجه للكرسي : اهدو يا جماعة  مفيش حاجه خطر هو كويس جدا بس هو فعلا فاق و اول ما فتح قال كلام مش مفهوم قاعد يقول مش هسيبك مش هرحمكم كلكم وكلام زي ده بس احنا خافنا لما لاقينه بيحول يقوم من مكانه وعاوز يمشي فا ادينا ليه حقنه مهداه اطمنوا 


امينه بهمس واستغرب : هو قال كده بس ليه 


رحاب في سرها : بس ليه يقول كده ياترا في اي واي حكيته لا انا مش هينفع اسيب امينه لوحدها معا مهما حصل انا معرفش مين الناس الي اذوه ولا الي هيآذو لسه يارب استرها من عندك انا مقدرش اشوف امينه بتتأذي يارب احميها ليا ربنا يستر 

فاقت مش شرودها علي صوت امينه 


امينه : طب هو هيفوق تاني امتي يا دكتور 


دكتور : هو ممكن يفوق بكره علي الاقل بس لو حابه اننا نفوقه دلوقتي فا مفيش مشكله بس لازم تخلي بالكم منه عشان الانفعال مش كويس عشانه وخصوصا انه لما فاق كان عاوز يمشي بس انا متاكد انه مش هيعرف يمشي ولا يعمل اي حاجه طول ما حضرتك موجودة لانك هاتقنعيه يفضل لحد ما يخف 


امينه : تمام يا دكتور ممكن تفوقه دلوقتي أرجوك 


دكتور : تمام 


وفعلا الدكتور اداله حقنه وامينه فضلت جنبه وحطه راسمها علي ايده وبصه ليه بحب و رحاب قاعده الناحيه التانيه لانها رفضت تسيبها وتمشي خصوصا بعد الكلام الي سمعته من الدكتور وبقي عندها احساس ان في حاجه كبيره هتحصل بس مش عارفه هي اي بس كل الي تعرفه ان هي مش مطمنه ابدا وعندها احساس ان امينه كمان في خطر طول ما هي هتفضل جنب الشاب ده فا قررت تفضل مع امينه في كل حاجه  لحد ماتعرف حكيته اي وتدور ورا وتعرف ليه محدش من اهله علي الاقل سال عليه لحد دلوقتي وليه محدش من البوليس جه وعمل محضر عن الحادثه بس فكرت وقالت يمكن امينه هي الي مدخلتش البوليس في الموضوع عشان كده ماجش لحد دلوقتي 


امينه بحب : حبيبي امتي هتفوق بقي انا تعبت من الانتظار ده وحاسه الوقت مش عاوز يعدي فوق عشان خاطري 


وبعد شويه بداء بالفعل يفوق وبيتفتح عنيه ويفقلها من شده الإضاءة وامينه فرحت جدا ورحاب بتبص ليه بهدؤ شديد وتراقب وعنيها في كل حركه بيعملها وامينه مسكت ايديه بحب وقالت 


امينه بشوق ولهفه وعشق : اخيرا فوقت 


الشاب : انتي مين انا معرفكيش وشال ايده من ايديها بعنف وحاول يقوم 


امينه بخوف : اهدي بس تخافش ومتتحركش من مكانك 


ورحاب كل ده بصه وساكته وبتراقب الموقف بهدؤ وبرودة اعصاب 


الشاب بنرفزه : وانتي مالك ملكيش دعوه وسيبني انا لازم اقوم اوعي كده بس ... لفت انتباهو رحاب وهي قاعده وقال بسخريه : وانتي مين انتي كمان ما هو ده الي ناقص 


رحاب بهدؤ : اهدي واتكلم عدل ده احسن ليك 


الشاب بسخريه : لا خوفت بجد اي قوة آلشخصيه دي وثقه من نفسك اوي ليه كده انتوا مين قولت 


امينه : طب اهدي ‘هنفهمك ممكن 


الشاب بنفاذ صبر : يارب ادينا هدينا اما نشوف انتوا مين بقي يختي منك ليها 


رحاب ببرود :  انت الي مين ده المفروض احنا نساله مش انت 


امينه بهدؤ : شوف انا من تلات شهور ونص كنت معديه من شارع من طريق صحراوي بس شوفتك وانت بتجري و فجأه عربيه نقل خبطتك وجريت وبعدين جم ناس لبسين قناع وكانوا ماسكين في ايدهم ازايز وفضوها كلها عليك وبعدين ركبو العربيات ومشيوا وانا ساعتها بعد ما مشيوا نزلت وجريت عليك وكان وشك مشوه بطريقه بشعه جدا وجبتك علي المستشفي وبعدين قالوا انك حالتك خطر وممكن تخش في غيبوبه وفعلا دخلت في غيبوبه ولسه فايق منها دلوقتي بس الدكتور كان طالب عمليه تجميل ضروري عشان وشك مكانش باين منه اي ملامح وفعلا عملت العمليه ونجحت 


الشاب بستغرب : حصل كل ده ولسه فايق من غيبوبه وعمليه تجميل..  وبعدين حط ايده علي وشه بيتحسس فيه وقال : انا عاوز مرايه


رحاب : اتفضل اهي 


الشاب خد منها المرايه وبرفعها علي وشه واستغرب جدا من الي شافه شاف وش تاني ليه وقال : بس ده مش وشي ازي 


امينه بهدؤ : شوف انا لما لاقيت الدكتور طالب مني صوره ليك وانا معرفكش فا انا اديتهم صورة وامينه اتوترت وقالت : ااا اا اخويه و هما عملوا العمليه بس في حاجه انا قولت ليهم اني بنت خالتك مكنش ينفع اقول حاجه تانيه غير دي 


الشاب بسخريه : لا ماشاء الله كتر خيرك يختي فيكي الخير يلا اوعي انا عاوز اشمي من هنا 


رحاب بهدؤ : انت مقولتش انت مين ولا اسمك اي 


الشاب : وده يهمك في اي ان شاء الله مالك انتي ومالي 


رحاب بنفاد صبر : شوف انا مش ناقصك قول واخلص اسمك اي خلصنا قول وراك اي 


الشاب بضحك  : انا مش عارف ليه قراشه ملحتي الوليه دي هي دي صحبتك يا ملبن ولا اي 


امينه بابتسامه وسرحت في ضحكته : اه صحبتي وتقدر تقول اختي كمان علفكره هي طيبه بس هي قلقانه مش اكتر 


الشاب بتوجيه كلامه لرحاب : شايفه العسل والملبن اتعلمي يا بايره منها بدل مانتي شبه العقربه كده 


رحاب بغضب : اتلم وانت بتتكلم معايه يا حيوان انت انا عقربه يا كلب البحر انت انا ممكن اوريك العقربه بتلدغ ازي 


الشاب باستفزاز : وريني ياختي كده وبعدين وجه كلامه لامينه  : شايفه يا ملبن صحبتك لميها عشان ماجبهاش من شعرها 


امينه كانت لسه هتتكلم وبتحول تكتم ضحكتها بس رحاب قطعتها 


رحاب بعصبيه : تجيب مين ياحليتها انت مش عارف انا مين ولا اي 


الشاب بزعيق : لا مش عارف هتكوني مين يعني المني ميذا ولا اي يا بايره 


امينه بضحك شديد : مني مين يابني اسمها المنليذا تقريبا هههههههههه


الشاب ب هيام في ضحكتها : مش مهم يا ملبن هو انتي قولتي اسمك اي 


امينه بابسامه : امينه اسمي امينه  


الشاب بابسامه : ومرتبطه بقي يا امينه ولا لا وبعدين قال بزعل مصطنع : اوعي تكوني مرتبطه ازعل والله واجيب ناس تزعل 


امينه بضحك : لا 


الشاب بابتسامه واسعه : حيث كده بقي نبلوا الشربات يا شربات انت وغمز ليها وقال لي رحاب الي تقربيا هتنفجر من الغيظ ومن تجاهلهم ليها هو  و امينه صحبتها 


الشاب لرحاب : روحي يلا يابت بلي الشربات وهاتي لينا حاجه نكولها يلا امشي وخدي الباب في ايدك ومترجعيش غير لما امينه تولد ان شاء الله وبعدين قال لامينه 


الشاب بغمزه وضحك : هنسمي عيالنا اي 


امينه بصدمه من الي بيقوله : هو انت كويس يا استاذ عيال مين واي الكلام  ده 


الشاب بوقاحه : عيالنا يا ملبن انت ماهو المفروض لما اتنين  ي ها  يخلفوا بقي وكده 


امينه بشهقه هي رحاب من وقاحته : اي الي بتقوله ده عيب كده ميصحش ال انت.. 


الشاب بمقطعه : بقول اي يعني بقول الي بيحصل بقولك اي قربي تعالي 


امينه بخوف بتقرب  : عاوزه اي 


الشاب بابتسامه : متخافيش بس هاتي ودنك هقولك


 حاجه عشا العقربه دي ويشاور علي رحاب ويكمل ويقول عشان متسمعش حاجه 


رحاب بشهقه : اوعي يا امينه اما اربي ابن ال 


الشاب بتحذير : ها ابن اي كملي كملي بس قبل ما تكملي اتشهدي علي روح يا روح امك 


امينه : ميصحش تتكلم معاها كده بعد ازنك دي البيست بتاعتي وانا ماقبلش حد يكلمها كده 


الشاب بغمزه وقاحه : سيبك من الحوارت دي كنا بتقول اي اه تعالي هاتي ودنك هقولك حاجه 


رحاب بتحذير : اوعي يا امينه تقربي منه انتي مش شايفه قلت ادبه دي 


الشاب بغيظ : مالكيش دعوه يا بايره يا بايره امشي انتي روحي هاتي الي قولتلك عليه يلا  وسيبينا لوحدنا انا والعسليه دي 


رحاب بستفزاز : مش قايمه وريني بقي هتمشيني ازي 


الشاب : يعني مش هتقومي ؟.. اخر مره هتقومي ولا لا 


رحاب ببرود : لا واعل ما فا خيلك اركبه 


الشاب : طااايب انا قايملك وسعي انتي كده يا عسليه 


امينه بصدمه : انت هتعمل اي 


الشاب بابتسامه : هقتلها 


رحاب بخضه وخوف مابينتهوش : ها فاكريني هخاف ولا اي انا معايا حزام اسود وافرتكك دلوقتي 


الشاب بسخريه وهو بيحوش كل الأسلاك الي في ايده : هنشوف وفجأه قبل ما رحاب تتكلم كان الشاب قام بخفه و ماسك عليها سكينه الي موجوده في  طبق الفاكهة 


الشاب : ها كنتي بتقولي اي بقي 


امينه بفزع : انت هتعمل اي سيبها 


رحاب بخوف : بقولك اي ابعد عني بدال ما


الشاب بمقطعه : اصوت والم عليك الناس ههه شوفي بقي انتي تاخدي بعضك وتروحي تعملي الي قولت عليه احسنلك بدال ما


امينه بخوف : خلاص يا رحاب روحي 


رحاب : لا مينفعش اسيبك معا لوحدكوا انتي مش شايفه خطير ازي 


الشاب : ها هتروحي تعملي الي قولت عليه ولا لا 


امينه برجاء : خلاص يا رحاب روحي ارجوكي ومتخافيش 


رحاب : بس 


الشاب : متخلصي يابت 


امينه : يلا يا رحاب


رحاب بنرفزه : طيب اما نشوف اخرتها اوعا كده 


الشاب بضحك وصوت عالي قال : متنسيش الاكل يابايره


امينه مصدومه من الي بيعمله الشاب ده وخافت منه جدا امينه كانت هتخرج بس واقفها وقال


الشاب : رايحه فين يا ملبن تعالي احنا مكملناش كلامنا 


امينه بخوف : هااا 


الشاب بابتسامه : هااا اي تعالي تعالي واتجهه هو ناحيه السرير ورجع قاعد زي ما كان 


امينه بحذر وخوف اتجهت ناحيته بس فيه ماسافه بينهما كبيره 


الشاب بسخريه : اي ده خايفه مني ولا اي لا متاخفيش تعالي مش هعملك حاجه قربي يلا بدال ما اقوملك 


امينه قربت وقاعدت علي الكرسي قاصده : عاوز اي 


الشاب بضحك : مش دلوقتي بقي انا مهدود 


امينه بصدمه : اي الوقاحة دي لم نفسك شويه مش كده 


الشاب : انتي قولت حاجه 


امينه بخوف : هاا لا مقولتش بس حضرتك مش كده يعني ميصحش


الشاب وهو بيقرب من امينه : اومال اي الي يصح 


امينه اتوترت ونفسها راح من قربوه : هااا ل لو س سمحت ابعد شويه 


الشاب بوقاحه : لا انا كده مرتاح بقولك اي ماتجيبي بوسه 


أمينه انصدمت وبصلت ليه ولاقته بيضحك جامد 


الشاب  بضحك شديد : مالك يختي مبالمه ليه بهزر يابت 


امينه باحراج : احم بس مش كل حاجه هزار يا حضرت


الشاب بضحك : بس انا بحب كده احلاه فرواله دي ولا اي وغمز ليها 


امينه بجديه لتغيير الموضوع : احم احم خلاص بقي اتهد شويه مش كده 


الشاب بوقاحه بضحك: اتهد اكتر من كده اي عارفه لوله اني مهدود كنت عملت حاجات غمز ليها ههههههه


امينه بخدودها الحمرا واحراج : ما تبس بقي الله وقولي اسمك اي.


الشاب : انتي عاوزا اي 


امينه بعد فهم : اي هو 


الشاب بضحك : الاسم يا روحي 


امينه قلبها دق بعد كلمت روحي : ها اه اتكلم جد لو سمحت ممكن اعرف اسمك اي 


الشاب بتفكير : اممممم ماشي هقولك بس غمز ليها لي تمن ههههه


امينه بشهقه : انت مش محترم و


الشاب بمقطعه : و اي يا ملبن 


امينه بخوف من جنونه لايعمل حاجه ليها : احم مفيش بس ممكن تتكلم جد أرجوك 


الشاب بتنهيده وبابسامه : ماشي هقولك تدري ليش لانك عجبتيني 


امينه بكسوف : احم طب قول اسمك اي 


الشاب : اسمي تميم ها ارتحتي ياعسليه 


امينه : طب ليه الناس دي عاوزين يقتلوك 


تميم بابتسامه واسعه وبساطه اكنه بيقول حاجه


 عاديه وبتحصل كل يوم : لاني كبير المافيا .....ووهنعرف بعدين 


                     الفصل الثامن من هنا 

تعليقات