Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الشموع السوداء الفصل الخامس عشر 15بقلم منه محمد


 
رواية الشموع السوداء 
الفصل الخامس عشر 15
بقلم منه محمد



اخدت قلم الشفايف الاحمر الصارخ وحطت ع شفايفها ووزعته بحرافيه وحركت شعرها قدام المرايا وبغرور: كل




 يوم يزيد جمالك يا سوسو
وضحكت و هي تغلق قلم الروج تلفونها رن حطت ايدها على قلبها واتنهدت وهمست بهيام : نغمة حبيبي


رفعت السماعة وردت بدلال : ألوووووو ...... اهلا بحبي انا ...... لااااا ..... ازاي بس يا روحي قلتلك إني مشغوله الأيام دي






شهقت وراحت تجري ع الفراند ورفعت الستاره : لا مش مصدقه فوزي
سكتت للحظه تسمع كلامه الوقح ثم اتنهدت و هي تهمس برقة : لا والله مجنونه ارجعك و انت جاي لحد الباب ..حالا خارجه .. بس هاه .. ترجعني قبل الفجر ضروري .
ضحكت : أووووكي .. يلا باي
ااخدت شنطتها وطلعت تنادي : أيـــمـــن
مرضش عليها راحت وفتحت الباب بعنف لقته نايم وخالع قميصه ورميه على البلاط اتقززت من منظره وحطت ايدها ع انفها من شدة الريحة الكريهة الي ماليه الغرفه وقالت بعصبية : الله يــاخدك يا مقرف
قربت منه وصرخت وركلته بكعب شوزها الرفيع : أيــمن يا زفــت
انتفض وقام بسرعه : هااااااااااااااه .. فيه ايه يا خالتي
سهام شوحت بأيدها : قووووم .. كأني جيباك هنا عشان حضرتك تنام ؟؟؟
ايمن حك دهره بضجر : أوووهووووه يا خالتي وقتك ده ؟؟؟؟
سهام بتهديد وزعيق : بقولك قوووم و احرس المكان و لا والله ما تشم ريحة الفلوس اللي اتفقنا عليها
ايمن قام بسرعه من النوم ورفع كفوف ايده يهديها: طيب طيب ما تتعصبيش.. حالا أقوم .. بس انتي رايحه كدا ع فين ؟؟؟
سهام شخطت فيه: انت مالك .. بس قبل الفجر هكون هنا .
ايمن نفخ بزهق وهو يحك شعره و قال : يعني ازاي هفضل صاحي لحد ما تشرف ؟؟
غمض عينيه لما اغلقت الباب بهبده وشتمها : أعوذ بالله منك يا نائبه إبليس .
فتح عينيه بخبث و هو بيقول : إيوه صح .. ليه ما اتصلش على البرنس و أخليه يجي ويجيب موزه





و انفجر بالضحك وانحني ياخد موبيله من القميص
........قصص منه محمد كاتب......
رفعت عينيها الي كلها دموع علي مدخل الباب وبصتله بقرفه
ايمن مصمص شفايفه: يا عيني عليك .. لسه بتعيطي
نزلت راسها والحقد اتغلغل جواها
ايمن قرب منها بسخرية : عارفه ايه أحسن حاجه عملتها خالتي الشيطانه سابتك معايا
هي صحيح منعتني عن حاجات نفسي اعملها (وبص لجسمها بشهوانيه ووقاحه) بس عادي نستني ورانا ايه؟؟
جوري غمضت عيونها ونفسها موعت وحست انها محتاجه تتقئ عليه سمعت صوت خبط ع الباب
ايمن ببتسامه : أنا محضرلك مفاجأة .. إنما ايه .. رووووعه .
وراح ناحيه الباب يفتحه بطنها مغصت واحساس الشعور بالغثيان كتم انفاسها عضت ع شفتها بألم شديد وسندت دماغها ع الجدار وايدها ورجولها بيصرخوا لانهم مربوطين بالحبال
انتفض قلبها لما سمعت صوت خطوات بتقرب .. لان دي مش نفس خطوات امها بكعبها الرفيع .. دي خطوات ثقيلة ، ارتعش جسمها و الخطوات بتقرب ، رفعت راسها لما سمعت صوت شخص غريب في المكان
الشخص: أوووووووووووووووه ..ايه الجمال ده .. لا لا .. أنا ما أقـدرش يا أيمن .

انتفضت لما لقت راجل غريب واقف قدامها انفجرت دموعها من الخوف والرعب
ضحك أيمن : شفت ازاي يا برنس الليالي
صوت انثوي رقيع : هييييي .. سوسو .. ما فيش تيسير بقي ده اسمه كلام .
ضحكوا الاتنين ودخلت وراها واحده كمان وفقعت ضحكه مجلجله ترج المكان
حست جوري برغبة كبيره تصرخ وغمضت عيونها وتمت بالدعاء : يا رب .. يا رب .. يا رب .. ساعدني يا رب.. .. يا رب .. دل أخويا مصعب على المكان .. يا رب
خلعوا البنتين العبايات المفتوحه من قدام
صفر أيمن بإعجاب : أووووف .. ايه الحلاوه دي كلها يا سهله؟؟؟؟







حركت واحده منهم شعرها بغنج: أيموون يلا عشان الوقت اصل لازم اروح لـ امي بدري.
قرص البرنس خدها: انتي بس بلاش تقولي بسرعه عشان امي هتطلعي جنان
ضربت كفه : إييييييييه دي امي برضو الوليه الي خلفتني بس مربتنيش
ايمن ضحك وقال : اثنين هياخدوه الاوضه دي
البرنس: وانت
ايمن شاور ع جوري : هنا اصلي عاوز أثقفها .
انفجر البرنس فالضحك و حركت جوري شفايفها بقرفه وبتحاول تضغط ع اعصابها قبل ما تنفجر فيهم
البرنس : خلاص .. اانا اختفي بالموزه للاوضه الثانيه عشان جنب الباب .. وبكدا اطلع بسرعه
ضحك أيمن وضربه ع كتفه وقال : عليك نوووووور يالـ
و بعد دقايق حصلت المداهمه والباب اتحطم شهق كل الي في الشقة ، و هب أيمن واقف في خوف ووقف قدامه اتنين عساكر، صرخ أيمن من المفاجأة و صرخت البنت الي معاه بهلع أكبر لما لقت ملايا تترمي عليها تستر جسمها العاري والعسكري يقبض عليها وكتفوا ايمن الي بيصرخ بشكل هستيري والبرنس والبنت التانيه نفس الامر
العسكري سمع صوت بيأن كسر الباب ع جوري وقبض عليها معاهم
جوري بتصرخ : ابـعدوووا عني ..أنا أخت مصعب الالفي
.......قصص منه محمد كاتب........
عدل الجاكت ع كتفه ودخل ساحب شنطته من المطار ونفخ بملل : و رجعنا للهم و الغم .
مروان بيشاور بأيده : فــــــــــااااارس
التفت فارس وبصله وابتسم: اهـــــلاااااااااااااااااا
جري مروان ناحيته وضمه : اهلا بيك يا معالي البشا يالي تبع أوروبا .. أخييييرا ..رجعت
فارس ضربه ع كتفه وبسعاده : اسكت .. إجازه إنــما اييييه عنب
سحب مروان الشنطه من ايده و وغمزله بعينه و يهمس بخبث : هاه .. صفيت على كم ؟؟
ضحك فارس ووعد ع صوابعه : ثــلاثه.. كل أسبوع مع واحده






مروان برق : يخربيتك. انت بتجبهم منين ؟؟
فارس حاوطه من كتافه وابتسم : سر المهنه ياحبيب .. يله بس امال فين الشله الفاسده ؟؟
مروان : في الشقه .. هتكمل الليله معنا ؟؟
فارس اتمطع بكسل : أكييييييد .. بس نفسي أنام ألاول .. و بكره نبدء السهر
ضربه بكتفه: ايوه صح .. نسيت أقولك
التفت عليه فارس و قال بحيرة : ايه؟؟
ابتسم مروان : كلمت الملك على ابن عمنا مصعب .. و قالي اطمن
وسعت ابتسامة فارس الخبيثة : أخـييييييرا هاخد حقي منه
مروان: طيب ما الاحسن تعرف السبب ليه اتخانق معاك قبل ما تدخل معاه في مشاكل
ابتسم فارس بسخرية : أنا شاكك في الموضوع.. لكن عاوز أبرد قلبي قبل ما أتأكد .. و كل ما كبرت الحكايه .. كبر الانتقام 
وضحك ضحكه كلها سخريه  لكن ليها معني كبير !!!!!!
.............قصص منه محمد كاتب.......
مركز الشرطة
حط ايده فوق رأسه و عينه متعلقه ع الارض وسرح وهو بيفتكر الرسايل الي وصلتله من سهام الحقيره الي بتلزمه يكتبلها كل ثروته بأسمها مقابل ترجعله جوري زاد حقده عليها لانها انسانه خسيسه بس الغبيه محددتش مده معينه اكأنها ضمنت أنه هيقدملها الثروة على طبقِ من ذهب أو يتوسل ليها ويركع تحت رجليها ترجعله شقيقته .. اظاهر هي لسه متعرفوش كويس ومش مدركه انها تلعب بالنار معاه نار هيحرقها بيها ويدوب عضمها
وظف كل رجالته في كل مكان لازم يلقوه جوري باسرع وقت ممكن ، بالإضافة للظابط خالد ومسك القضيه واقسم يساعده .... نفخ ..لان الوقت اتأخر و هما منتظرين اي خبر من البوليس او من الرجاله الي بعتهم يرقبوها بس مظهروش ولا كأن ليهم وجود ولا اثر والنيابه بتحقق مع كل الي في القصر لانهم هربوا قبل الحريق ماعدا الممرضه الي خرجت براء في الوقت المناسب واكدت التحريات المبدئيه ان الحريق بفعل فاعل
احمد : مصعب ؟!
مصعب بصله : انا خلاص قلقان ع اختي هموت
احمد : اهدي يا مصعب ؟؟؟
مصعب لمحهم : اهم
واحد من الحرس في ايده الكلبشات والعسكري بيشده بقسوة : امشي قدامي







الحارس اتعلقت عيونه بعيون مصعب ومره واحده صرخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
لان مصعب لكمه لكمه قويه في انفه احمد جري ع مصعب يمنعه من اي تهور
العسكري بعصبية : لــــو سمحت مينفعش كدا
مصعب جز ع اسنانه بنبرة قوية : حسابك عسير يا خاااين
انتفض الحارس و هو يرفع ايديه بالكلبشات يحمي وشه في حاله من الذل
مصعب بحرقه وغضب: عددهم كبير مش واحد و لا اثنين و صعب يستجوبوهم كلهم .
احمد : لو كانت مرة أبوك المسؤوله عن الحريقه كدا تبقي لعبتها صح .
وصلت رسالة ع تلفون مصعب اخدها وقراها.. بتمعن وبعدها بص لـ احمد و على شفايفه ابتسامة مكر و قال : لو هي لعبتها صح.. فأنا لاعبها صحين
احمد سأله باهتمام : جالك خبر ؟؟
مصعب سحب احمد ع جنب وهمس : من فتره كلفت كم واحد انهم يراقبو أيمن.. و لقيوه يتردد على شقه دعاره. بلغوا عنه البوليس وحالا قبضوا عليه
سأله أحمد في حيرة : طيب ؟؟
مصعب مد بخطواته السريعه : ايه طيب دي؟؟؟؟ ده أكيد أخبار سهام كلها عنده
الظابط صديقه : مصعب !!!
مصعب : خالد
خالد: بــسرعه.. لــــقيناها .
انتفض قلب مصعب بين ضلوعه جري باتجاه االظابط خالد ووراه أحمد

مصعب بلهفه عليها: فين
خالد : الشرطه قبضت على مجموعه في شقه في حي الـ*****جالهم عنهم كذا بلاغ .. ولقوا أختك محبوسه هناك
مصعب بنبره كلها خوف : هي بخير حد لمسها ؟؟
خالد بيطمنه : بخير .. و الله بخير .. لما جابوهم هنا .. اتأكدنا إنها أختك وهي هنا
اندفع مصعب للباب وفتحه وصرخ : جـــــوووووري .
رفعت عينيها وصرخت بنهيار : مصعععب
سبقها قبل ما توصل ليه ، و احتواها بين درعاته بشوق كبير: يا حبيبتي يا أختي .
جوري اثشبست بيه بكل طاقتها .. شقيقها .. الأمان ، الحنان ، العطف والشفقة بعد ساعات من الرعب و القلق و الذعر عاشتهم صرخت فيه منهارة : متسبنيش لــــوحدي ..متسبنيش لوووحدي





ضمها لصدره ونفسه ينزع عنها الخوف والرعب الي عشته همس بحنان : أنا جنبك خلاص. جنبك .. ومستحيل اسيبك
صرخت و هي تبكي و تضربه على صدره : لاااااااااااااا .. انت كذاااااااب .. هتسيبني زي ماماااا اللي باعتنيييييييييي .. هتسيبني زي بابااااااااااااا .
وشهقت بألم ووجع : لييييه .. ليييه ماما بتكرهني .. ليه مش بتحبني .. لييييييه .. أنا عملتلها ايه .. ليه باعتني (صرخت بعصبية أكبر ) ليييييييييييييييييه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
مصعب فضل يهدي فيها وقلبه موجوع عليها
احمد من وري الباب: مصعب لازم تاخد ابره مهدئه للاعصاب
مصعب غمض عينيه ولجوري بعطف : بس يا جيجي .. خلاص يا قلبي .. أنا جنبك .. والله ما هسيبك لحظه لو كل العالم سابوكي فأنا مستحيل .. أنا أمك و أبوكِ و أخوكِ .
جوري بشهقات وجعت قلبه : ضـ ربتني وايمن
مصعب اتفجر القهر والغل في روحه لكنه قاطعها مش حابب يرهقها اكثر : بعدين يا حبيتي







ساعدها تقعد ع الكرسي : ااعدي هنا دقايق و الدكتور أحمد واقف برا .. دقايق بس أخلّص شغله بسيطه فـي القسم و أرجعلك .
عقدت الصدمة لسانها اول ماسمعت باسم أحمد وسكتت يمكن من الصدمه ولا ده احمد تاني
مصعب خرج : أبو حميد خليك هنا .. دقايق وراجع .
ولف لخالد وقاله: :خالد عاوزك ضروري

...قصص منه محمد كاتب......

في الحجز صرخ بكل قوته: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. ياملاعين ياولاد الكلب
كح جامد وفضل يسمح زوره كذا مره وري بعض
مسجون: ده من كتر الصريخ اسكت شويه
ايمن بغيظ : ولاد الملاعين راميني هنا و بعد شويه بيدفنوني فـي زنزانه قذره
انتفض جسمه لما فتح مصعب الباب ودخل ووراه ظابط
ايمن شحب وشه كانه من عالم الموت وحاول يرجع ع وري و بصوت مخنوق : تـ .. تـ .. .. اطلع من هنا .. مـ .. مالكش حق تدخل
مصعب قرب منه اكتر ايمن صرخ : يــــا عسكـ
اختنقت الكلمه في صدره لما كممه مصعب بقسوة شديدة وهمس : عملتها يا حيوان مشيت على خطى خالتك الـحقيره الحشره
وقع قلب أيمن بين ضلوعه من منظره ونظرات عيونه القاتله!!
مصعب ساله بصوت خافت : فينها دلوقت؟؟
حاول أيمن أنه يهز رأسه ونطق بأنفاس مخطوفة مذعورة : مـ .. والله .. والله .. وربنا .. ما اعرف .. ط .. طلعت بالليل و قالت لي إنها هتر.. هتر..هترجع قبل الفجر .
مصعب بنظرات قاتله مرعبه : تعرف هعمل فيك ايه لو كنت كداب ؟؟؟
ايمن نزلت دموعه من شده مصعب لشعره : و الله ما بكدب.. و الله
مصعب بتهديد: ماشي
واخد وش ايمن وهبده في الجدار بقسوه صرخ أيمن بألم شديد وهو حاسس ان جمجمته بتتحطم لكن مصعب فصل الصرخة بتكمميه لبؤه قبل ما يكررها مـرتين وثلاثه و أيمن ينتفض تحت ايده لحد ما عينه زغللت والدم سال من انفه اندفع خالد في نفس اللحظة و مسك كتف مصعب وحاول يبعده : خلاص يامصعب .. كفايه كدا





سابه مصعب وقع علارض بلا مبالاة و همس بصوت مهيب : دي جرعة أولى بس .. اتحرق دلوقت في السجن وعــفن و لمّا تطلع تاخد الجرعات الباقيه
وطلع من الحبس وخالد طلع وراه ومصعب رجع لجوري وساعدها تلبس هدومها الي بعت وجابهالها ومعاهم طرحه تغطي دماغها ومسك ايدها بتملك : يله
جوري مسكت ايده كأنها طفله خايفه تضيع من ايد ابوها .وخرجوا برا المكان مصعب بشيح  ابتسامة على شفايفه لما شاف احمد قاعد ع كرسي القياده وشاورله بأيده مصعب اخد جوري وراحوا للعربيه وساعدها تدخل في الكنبه الورانيه
جوري بصوت باكي: أأعد جنبي الله يخليك
مصعب طبطب على كتفها وقعد جنبها وضمها لصدره واغلق الباب وراه
............قصص منه محمد كاتب.......

عند تهاني صديقه مياده ومريم
ياسر سايق العربيه لف بعينه عليها وافتكر كلام مصعب عنها (( البنت دي اشرف انسانه و هسيبها امانه عندك لحد ما ارجع فاهم )))
صوت عياطها موقفش ثانيه بعد الدفن طلبته منه يسيبها شويه مع امها احترم رغبتها وسابها وراح قعد في كافيه ولما تخلص تتصل بيه هيجلها فورا وبالفعل بعد ساعه اتصلت بيه جالها واخدها وركبوا العربيه
تهاني بدموع وشهقات: الله يرحمك يا امي
ياسر بصلها : وحدي الله أمك .... راحت للي أرحم من كل البشر






تهاني انفجرت تعيط اكتر وبصوت عالي وفضلت تستغفر
ياسر نفخ في ضيق ع حزنها وتلفونه رن بأسم مصعب اخده ورد: الو
مصعب بكل هدوء : السلام عليكم
ياسر : و عليكم السلام و رحمة الله
مصعب: خلصتوا الصلاه و الدفن ؟؟
ياسر بصلها وتوه في الرد ليزود حزنها: ايوه
مصعب اخد نفس : أخوها الله يرحمه كان من أعز أصحابي و وصاني على أهله قبل ما يتوفى .. وحاليا أمها كمان خلتها أمانه فـي عهدتي
ياسر: امانه
مصعب : بعد إذنك يا ياسر .. عاوز اعزيها
سكت ياسر للحظة ثم قال : ثواني .
مد ايده بالتلفون :مصعب عاوز يكلمك
تهاني مسحت دموعها واخدت الموبيل وبصوت مبحوح من كتر العياط : ألو
مصعب بهدوء :البقاء لله شدي حيلك
تهاني : تسلم
مصعب : أنا عرفت الحكايه من قسم الشرطه بعد ما قبضوا عليهم واطمني انا هشرح الموضوع كله لجوزك
اتجمعت الدموع أكثر في عينيها ..جوزها ؟؟!!! .. و أي زوج الي يفكر فيها انها بنت ليل
مصعب : تهاني .. أنا فـي مقام أخوكِ .. و إذا احتجتي أي حاجه بجد مش هسامحك إذا ما اتصلتيش و كلمتيني .. أمك الله يرحمها سابتك أمانه عندي وانا مش هفرط في أمانتها .
تهاني: شكرا
ورمت الموبيل لياسر ودخلت في نوبه عياط كبيره لانها اضطرت تكدب وتستر نفسها
ياسر اخد الموبيل :مصعب






مصعب فهم وقدر حزنها : رن عليا أول ما تظبّط أمورك .. ضروري .. اليوم منتظر اتصالك .
نفخ ياسر : إن شاء الله .. مع السلامه
ورجع بصلها وسؤال كله حيره ولنفسه: ياتري ايه نهاية الجواز الغريب ده ؟؟
تهاني بصتله وفهمت حيرته بس غصب عنها عملت كدا وظروفها اجبرتها ع كدا !!!
ياسر فتح الباب ونزل : استنيني هنا
تهاني قطعته بصوت مخنوق : لاااا .. اخاف افضل لوحدي
ياسر بملل : اوكيه .. يلا انزلي
تهاني نزلت وحاولت تعدل هدومها
ياسر اغلق العربيه : يله
دخل بيها المكان : ااعدي هنا .. آخد كارت الاوضه و أجيلك
تهاني فضلت تراقبه من شدة خوفها .. فرغم كل شئ .. هو مصدر أمانها هنا في المكان بعد رب العالمين

.....قصص منه محمد كاتب..................قصص منه محمد كاتب........

بعد ساعه من المكالمه الاولي في مكتب مصعب
أغلق الملف قدامه وهو بيتكلم : ياسر .. لو مش عارفك مكنتش خلتها معاك انت راجل واخلاقك عاليه وانا فهمتك الموضوع كله جوز امها السبب وانت حر وفي ايدك القرار الي يريحك







ياسر سكت لان الطلاق هو الحل هو لقي نفسه لابس قضيه خطف وضرب ولقاه نفسه متجوز : اديني وقت لحد بكره .. و إن شاء الله ارد عليك.
مصعب بتفهم : هستناك .. بس رجاءً .. ليّا كم طلب عندك .
ياسر : آمر
مصعب :ياسر انا في مقام أخوها يا ياسر .. و بعتبرها زي جوري بالظبط .. فـ .. إذا طلبت منك تكلمني أرجوك تسمحلها و قبل ما ينطق ياسر، كمل ع طول: و ثاني حاجه .. الوقت اللي هتاخد فيه قرارك أتــمـنـى إنك تراعيها قدر الإمكان .. البنت فقدت الأم و السند في الدنيا يا ابن عمي .. و ربنا اختارك من بين الكل عشان تفوز بالأجـر انك تكرمها وتحفظها
ياسر باختصار : اطمن
مصعب يادوب اغلق مع ياسر ورن تاني خطفت عيونه الرقم ورد ع طول: إيوه يا خالد..

خالد: ........
مصعب بعدم اقتناع : خالد ..معقوله يعني محدش لقاهم .. غطسوا فين يعني .. همّا كلهم اثنين 
خالد : البحث لسه جاري عنهم .. و أول ما يوصلني أي بلاغ هكلمك .
مصعب نفخ بزهق : خير .. منتظر اتصالك في حفظ الله
خالد: في سلامه الله
معصب خلص المكالمه وبص لموبيله الي اصدر صوت مسج اخده وقرء رسايل سوسن الانسانه المتطفله الي بين كل كلمه والتانيه في كل رساله تحسسه بوحشيته في تعامله مع مياده و إهماله ليها بالشكل الفاج .







رن تلفونه الارضي : ألو .. إيوه يا خالد .. هاه ... طيب .. الحمد لله .. تمام .. و قلتلها إن الراتب عشره آلاف فـي الشهر .. تمام .. اليوم إن شاء الله .. إيوه لازم اليوم تمشي من المستشفى .. أنا هكلم الدكتور احمد حالا .. تسلم يارب .. في حفظ الله .
قفل السماعة ونفخ بقوه ومسح وشه بأرهاق بقاله ليالي ما داق طعم النوم من فترة وازاي عيونه هتغمض وهو كل يوم في مصيبه شكل مش ملاحق ؟؟؟..سند رأسه لوري وغمض عينيه ليستكين جسمه المجهد ....كان يادوب عيونه هتغفا .. لكن صورتها عددت في عقله ، فتح عينيه واتأمل السقف للحظة قبل ما يعتدل في أأعدته و مسك موبيله واتصل بأحمد
.......قصص منه محمد كاتب........
عند مياده في نفس الغرفه
شهقت بصدمة وصرخت : نـعم ؟؟!!!!!!!!!! .. دكتورة ايه ؟؟
حك احمد رأسه بعصبية : قلتلك هاتيجي دكتوره نفسيه متخصصه و تخرجها من المستشفى .
سوسن بزعيق : وليه حضرته ما يشرفش ويخرجها بنفسه . و لا كمان مـشـــغـول ؟؟!!!!!!!!!!!!.






احمد زعق بعد ما فاض بيه الكيل لانه اتكلم مع مصعب ووعده هيرجعها للاختها بس قدامه شويه وقت رد وقالها: دكتوره سوسن رجاء لحد هنا وبجد كفايه ومتحطيش راسك براس ناس اكبر منك دي مراته وله مطلق الحريه .. في تعامله معاها انتي شــغـلك هنا دكــتــوره 





تشخصي حاله المرض و تـحدد علاج و بس
سوسن ضحكت بسخرية وبحده : آسفه إذا كانت نظرتك للطب قصيره بالشكل ده يا دكتور احمد.. لأن الطب زي ما هو علم كمان معامله .. إنت مش بتعالج آلات هنا .. إنت بتعالج ناس ليهم أحاسيس و مشاعر .. والامراضي اصلها نفــسي اكثر من مرض جسدي





احمد لسه هينفجر فيها
قاطعهم صوت انثوي: لو سمحتوا ..
الاتنين لفوا وبصولها بنت شابه محجبه وماسكه ورقه في ايدها وسالتهم : دي غرفة المريضه مياده حسن الجلاد
احمد هز دماغه : إيوه .. دكتوره فدوى مش كدا
فدوي : الدكتور احمد ؟؟؟
احمد : الورقه دي من مصعب ؟؟
فدوي مدت له الورقه : أيوه .. وهو مستنيك تحت
ااحمد رفع الورقه: اتفضلي يا دكتوره فدوى ، و أنا نازله حالا .
و غادر المكان وهو بيعدل قميصه و ملامحه مخنوقه من صريخ سوسن عليه
فدوي : ممكن أتفضل يا دكتوره ؟؟
سوسن : اه طبعًا





دخلت فدوى لجوه واغلقت الباب وراها و ابتسمت برقة : ازيك يا مياده ؟؟؟
حست مياده براحة وقلبها اطمن جدا للبنت دي
فدوي مدت ايدها بالسلام: أنا الدكتوره فدوى جايه هنا بطلب خاص من مصعب بيه
دق قلب مياده لذكر اسمه ورددت: مصعب ؟؟!!!!!!!!!!.





فدوي : أيوه يا حببتي .. عشان آخدك و نروح ع البيت .
مياده فرحت من قلبها خلاص هتروح للبيت واخير هتقابله
سوسن تدخلت وسألتها: دكتوره فدوى .. انتي قابلتي مصعب بيه ؟؟.




هزت فدوى رأسها بنفي: لا .. كلمته بس بالتليفون و كلفني أكلم مياده عن حالتها
سوسن بحقد عليه : من المعروف إن الزوج يكون موجود في الوقت ده بالذات
مياده سألتها : ليه ما جاش بنفسه يا دكتوره فدوى ؟؟؟ ليه رافض يكلمني ؟؟






فدوي : مضغوط جدا يا حببتي و امبارح حصلت حريقه جامده في القصر بتاعه
مياده همست بخوف : حريقه ؟؟؟!
ابتسمت فدوى و هي تمسح على شعرها : لاء ما تخافيش هو كويس و بخيرحببتي .. الدكاتره امبارح شخصوا حالتك تشخيص نهائي و عشان كدا سمحوا بخروجك من المستشفى .
رمشت مياده بتوتركذا مره وري بعض
فدوي بحنان: : ما تخافيش ..كتير جالهم فقدان ذاكره مؤقته والحمد لله اتحسنوا وبقوا كويسين اوي يعني موضوعك بسيط و الحمد لله .
سوسن رجعت ع وري وفضلت تتابع اسلوب فدوي الحاني في الكلام ومياده بصالها بترقب
فدوي : فالأول كانوا شاكين إنه سبب نسيانك لكل شئ هو ما بعد الارتجاج و ده شئ وارد لما الواحد بيتخبط على راسه بس عادي ترجعله الذاكره بعد كام يوم .. و امبارح اتأكدوا إن مركز الذاكره عندك أتأسر بالإصابه و بكدا هتكوني محتاجه شوية وقت عشان ترجعلك ذاكرتك مرة تانيه .
مياده نزلت دمــوعها ومتعرفش السبب ياتري هو من صدمه الخبر ولا لان مصعب مشغول عنها بستمرار ولا لما تروح وتكتشف المجهول الي قدامها ..
فدوي بحنيه: ليه يا مياده .. ليه الدموع دي يا قلبي .. ما احنا قولنا مشكله بسيطه و إن شاء الله هتتحل
هزت مياده رأسها و همست بوجع : أنـ .. أنا خايفه .. خايفه .







فدوي ضمتها بحنان وبهمس : كلنا جنبك ..ما تخافيش يا روحي .
شهقت مياده بعنف ودخلت في نوبه بكاء مريره ، شعور غريب احتاجها لما لقت نفسها بين ايدين كل الحنان الطاغي ده شعور فقدته من وقت طويل وكانت محتجاله اوي
سوسن دارت وشها تمنع دموعها عليها
فدوي مسحت ع دهر مياده :ميمي حببتي .. ربنا بيقول ( وعسي ان تَكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسي ان تحبه شيئا وهو شر لكم والله اعلم وانتم لا تعلمون ) صدقيني اللي حصلك ده مع بساطته فيه خير كبير و حكمه كبيره احنا ما نعرفهاش .. بس ربنا عارفها .
مياده مره واحده نطقت : هـــديللللللللل
فدوي : افتكرتي حاجه ؟؟
بكت مياده بحرقه وحطت ايدها على عينيها : مش عارفه .. مش عارفه هـديل
فدوي : الحمد لله .. الحمد لله .. دا شئ جميل جدا.. ما تخافيش .
مياده مره واحده حطت دماغها ع المخده بتعب ودوخه





انقبض قلب فدوى ولسوسن : كوبايه ميه من فضلك
اتحركت سوسن على طول وطلعت ازازه ميه وقربت من مياده بعطف : يلا يا حببتي .. اشربي شوية ميه
هزت مياده دماغها ونفسها تلاقي رابط للاسم الي صرخت بيه و عقلها غرق في ظلام عجيب ، رفعت فدوى رأسها : مياده





فتحت مياده عينيها بأرهاق كبير
فدوي :يالا .. اشربي شوية ميه عشان نلبسك ونروح علي بيتك الجميل
مياده شربت شويه ميه واخدت نفس طويل والممرضه دخلت بالكرسي العجل





فدوي : نلبسك الفستان بقي
سوسن هتموت من الفضول : عفوًا يا دكتوره ..بس ازاي اتعرفتي على مصعب الالفي ؟؟
ابتسمت فدوى : اخويا ظابط وعرفني عن طريقه وامبارح اتصل بيا وطلب مني اتابع حالتها لما تخرج



مياده بعد ما أأعدت علي الكرسي ابتسمت و لمعة الدموع في عينيها و قالت : شكرا بجد يا دكتوره سوسن مش هنسي مساعدتك ليا ابدا





سوسن بحنان : و لا أنا .. مش هنساكي ابدا يا قلبي .. وهتوحشني كثييير .
خدي بالك ع نفسك ومتقطعيش .. أنا هكتب رقمي للدكتوره فدوى عشان تكلميني عليه .. اتفقنا ؟؟





هزت مياده دماغها وابتسمت لها و الممرضة تدفع الكرسي قدامها
خرجوا من الباب الرئيسي برفقة الممرضة ، فتح لهم السواق الباب ودخلوا مياده وركبوا وانطلقت العربيه






اما هو قاعد في عربيته علي الطرف التاني شافها وهي بتقوم من ع الكرسي بمساعدتهم ودخلت العربيه اتك ع الدركسيون: ليه أعلقكِ بيا يا بنت حسن و كلها أيام و أرجعكِ لأهلك





حط نظارته الشمسية على عينيه وبنفس الهمس : خليهم بس يقبضوا على الاتنين الباقين و بعدها أرجعكِ لأهلك و أنا مرتاح
و انطلق بعربيته بعد ما هدي من نفسه شويه

تعليقات