Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرة قلبي الفصل الثالث والعشرون23بقلم انجي جمال


رواية اسيرة قلبي

 الفصل الثالث والعشرون23

بقلم انجي جمال


وبعض الناس قد غابوا سنينا                              


وما هزت بنا الاشواقُ شعرة 


لم أعد أدري إلي أين أذهب 


فقد دمرت الحياة محطاتي 


أمشي في دروب الذكرياتِ   


باكياً مُعذب و أغلق الصبربوجهي كل الطرقات ِ 


*****************************


و مع إشراقة شمس يوم جديد مليئ بالاحداث المهمة و التي ستُغير الكثير من حياة أبطالنا ....


في قصر السويفي


حيث يتواجد جميع أفراد العائلة  في غرفة المعيشة ما عدا حازم الذي يستريح في غرفته  يتحدثون فيما بينهم ليلفت انتابههم وجود اسم عائلة السويفي في الاخبار علي التلفاز ليتابعوها باهتمام و في غضون لحظات قليلة يتحول انتباههم لصدمه كبيره سوف تؤدي بحياتهم ....


( لقد وصلتنا اخبار مهمة عن عائلة السويفي واحدة من أكبر العائلات في مصر و لهم مجموعه شركات مهمة و لكن قد تصدرت عائلة السويفي في هذه الفترة العديد من مواقع التواصل الاجتماعي و من أهم هذه الأخبار أن نجل السيدة فريدة السويفي الأكبر الأستاذ عمار السويفي كان متزوج علي زوجته الحاليه السيده رغدة السويفي و ليس هذا فحسب بل و ايضا صرحت الاخبار عن اختفاء السيدة رحمة السويفي الزوجة الثانية للسيد عمار السويفي بما يقرب من ١٨ عام و بعد ذلك قامت عائلة السويفي بعمل مؤتمر صحفي تثبت به طلاق السيد عمار السويفي لزوجته السيدة رحمه تحت اسباب معلنه منهم علي حسب أقوالهم و عند سؤالهم عنها قالوا بأنها بعد فترة طلاقها غادرت البلاد و لكن بعد البحث و بأدله مُقدمه انه لا يوجد اي دليل يثبت لنا خروج السيدة رحمه من اي مطار في مصر سواء بري أو بحري أو طيران مما يدل علي عدم وجودها في الانحاء و غير ذلك ظهرت علي أحد مواقع التواصل الاجتماعي  صباح هذا اليوم  دلائل و وثائق مهمة تدل علي عدم قدرة السيدة رغدة السويفي علي الانجاب بسبب خطأ طبي بعد فقدها لطفلها الاول و السؤال الأهم الان من هي ام حفيد عائلة السويفي حازم السويفي و هذا ما نتمني من عائلة السويفي الاجابه عليه الي هنا انتهت فقرة اخبارنا اليوم و لكن لم تُغلق هذه القضيه هنا و يجب انا نأخذ اجابه لهذا السؤال ...)


عمرو بصدمة: مستحيل ..


فريدة بغضب: مين اللي عمل كدا ...


رغدة بتوهان: ازاي جابوا التحاليل دي انا متأكدة أننا خفيناها من زمان ..


فريدة بغضب: انا لازم اعرف مين اللي عمل كدا .


عمرو بغضب: دا اكيد حد عارف كل حاجة عننا ازاي يكون في حد عارف كل اسرارنا كدا اكيد الحاجات دي كلها مش صدفه و في حد قاصد كدا ...........


فريدة بغضب و عصبية: انت لسه هتسأل مين اللي عمل كدا اتصل عالجريدة دي و خليها تعمل تكذيب .


عمرو بغضب: اكيد مينفعش دول معاهم أدله و شهادة طبية و غير كدا احنا لسه عاملين تكذيب للخبر و تقريباً كدا الخبر دا هيتفتح تاني مع الخبر دا .


مروة بضيق: الزفته رحمه ماتت و سابتنا في المشاكل ...


فريدة بغضب: عمرو انت لازم تروح الشركه دلوقتي و انا هكلم واحد من رجالتنا يعرف مين اللي نزل الاخبار دي و انتي يا مرام يا ريت تكلمي أسيل و تعرفي منها لازم نعمل اي في المصيبة دي .


مرام يزهق :  هو انا مش ورايا غيرها منشوف  حد غيرها ..


فريدة بعصبية : هو دا وقته احنا في أي و ألا اي و بعدين مش دي صاحبتك و كنتي عايزاني اقابلها و اخليها تكتب كتاب عني  اي اللي اتغير دلوقتي..


مرام في نفسها: دا قبل ما تقابل أيان ثم تكمل بصوت عالي :  خلاص تمام يا تيتا هكلمها لتقوم بالاتصال بها و لكن لا يوجد رد  مبتردش عالفون .


فريدة بعصبية: و هو دا و قته رني  تاني ..


لتقوم مرام بالاتصال مرة أخرى و لكن لا يوجد رد أيضا ......


فريدة بضيق: خلاص انا هتصرف .....


★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★


أما عند بطلتنا فتستيقظ من النوم ثم تتوجه إلى الإستحمام و من بعد ذلك تتوجه لغرفة تغيير الملابس لترتدي 

قميص من اللون الاسود و جيب فوق الركبة من اللون الرمادي


و حقيبة يد ثم تخرج من غرفتها مُتجهه المصعد و بعد ذلك تترجه لجراج الفندق و تصعد لسيارتها لتتوجه للجريدة التي تعمل بها لتصل بعد مرور نصف ساعة ثم تخرج من سيارتها و تتوجه لداخل الجريدة و في هذه الأثناء تري منه سكرتيره المدير .


انجي بإبتسامة: صباح الخير .


منه بإبتسامة مماثلة: صباح النور في وقتك بالظبط .


انجي بمرح: طبعاً أهم حاجة عندنا الانضباط في المواعيد .


منه بتأكيد: طبعاً هدخل اقول لمستر جاسر انك هنا .


انجي: تمام و انا هستناكي هنا .


ثم تتوجه منه لمكتب المدير و تطرق الباب فياذن لها المدير فتدخل  .


منه : جاسر بيه الانسه أسيل و صلت برا .


جاسر : تمام اتفضلي انتي و خليها تدخلي .


منه : تمام يا فندم .


ثم تخرج من المكتب لتتجه لانجي ... ...


منه : أسيل جاسر بيه عايز يقابلك .


انجي بإبتسامة: تمام هروح اقابله و اجي اعرف منك مكان المكتب ...


ثم تتجه لمكتب المدير و تطرق الباب فياذن لها ..


جاسر : ادخل .


انجي بإبتسامة: صباح الخير يا فندم ...


جاسر بإبتسامة: صباح الخير انتي هتبدأي النهارده شغل في المكتب انا أهم حاجة عندي الانضباط في المواعيد و الشغل و انتي هتشتغلي هنا ٣ أيام في الأسبوع.


انجي بإبتسامة: تمام يا فندم اقدر اروح اشوف المكتب بتاعي النهارده اول يوم في الشغل و كدا .


جاسر بإعجاب: اتمني تفضلي كدا يا بنتي ..


أنجي بتأكيد: بإذن الله يا فندم ...استأذن انا.


جاسر : تمام اتفضلي ..


ثم تتجه انجي لمنة مرة أخرى..


انجي : ها يا منه مكتبي فين بقا ..


منه : تعالي معايا ثم تتوجه للقسم الخاص بالمتدربين ..... دا المكتب بتاعك يا أسيل بس معاكي صحفي هنا اسمه مراد بس و اخد إجازة النهارده هتتعرفوا علي بعض و هو انسان مؤدب و محترم جدا ...


انجي بإبتسامة: بإذن الله ..


منه : يلا اسيبك انا و اروح أشوف شغلي .....


انجي :  خلاص تمام اتفضلي ......


لتجلس انجي علي المكتب الخاص بها ثم تُخرج هاتفها لتجد العديد من المكالمات الهاتفية الفائته من مرام لتضع الهاتف علي مكتبها و هي تبتسم بانتصار .............


""""""""""""""""""""""""""""""""""''"


أما عند بطلنا فهو استيقظ مبكرا و قام بممارسة التمارين الرياضية و بعد ذلك توجه للاستحمام و بعد ذلك توجه لغرفة تغيير الملابس و ارتدي قميص من اللون الكحلي  و بنطال جينز ......



و بعد ذلك توجه لغرفة الطعام حيث يجلس والديه ...


أيان بإبتسامة: صباح الخير ..


إيهاب: صباح النور ..


صفية : صباح الخير يا حبيبي...انت لابس و رايح فين كدا ..


أيان : عندي شغل في مهمة هستلمها النهارده بإذن الله.


صفية بقلق: طيب متستني شويه علشان إصابتك هو الشغل هيطير يا ابني ..


أيان بإبتسامة: هو انا صغير يا ماما و بعدين انا الحمد لله خفيت هو انا هفضل تعبان علي طول .


صفية باستستلام:  خلاص براحتك ...


أيان بإبتسامة و هو يقف من مكانه :  سلام انا بقا .


ثم يقوم بالتوجه خارج الڤيلا و يأخذ سيارته للتوجه لمكان  عمل  و أثناء قيادته للسيارة يأتيه اتصال هاتفي من آسر ....


آسر بمرح : صباح الخير يا برنس ..


أيان برفعة حاجب : مين معايا ...


آسر بمرح : أشرف كوبايه ....قصدي آسر .


أيان بإبتسامة: ما انا مش مصاحب حد تافه غيرك ها عايز اي ..


آسر بضيق: يا أخي يخربيت دي صحوبيه دي معامله دي ..


أيان بنفاذ صبر : اخلص يا آسر عالصبح ..


آسر بإبتسامة: خلاص يا عم هو الواحد ميعرفش يهزر معاك أبدا  المهم انا عملت بحث عن أسيل عمران. بس في حاجه غريبه جدا ...


أيان بترقب: زي اي .


آسر بإستغراب: يعني في صفحتها علي السوشيال ميديا معموله من سنه بالظبط يعني واحده زيها حابه في المستقبل تكون صحافيه ازاي مش عامله اكونت عالسوشيال ميديا و غير كدا مفيش في البروفايل بتاعها غير صورة واحده و ليها و كمان مفيش صور لحد من عيلتها و لا اي اصدقاء و طبعا بما انها مصريه لازم يكون ليها شهادة ميلاد بس مفيش ليها في مصر شهادة ميلاد و لا اسمها موجود في السجلات ..........


أيان : غريبة خلاص تمام يا آسر انا هخلي حد يبحث عنها من لبنان ...


آسر بإستغراب:  انا مش عارف شاغل نفسك بيها ليه ما تسيبك من الموضوع ده ..


أيان  : مش عارف بس انا حابب اعرفها حاسس إن البنت دي غامضة فيها حاجه غريبه كدا بس مش عارف اي هي ....


آسر بمرح : شكلك وقعت يا كبير بس بصراحه ال...... ليكمل بضيق اي دا دا قفل في وشي ....


************************************


أما في لبنان


عند خديجة تجلس لتقوم بإنهاء عملها ليأتيها اتصال من هذا المجهول لتقوم بالإجابة علي الهاتف .


خديجة بإبتسامة: ياه دا اي السبب المهم اللي يخليك تفتكرني ...


المجهول بتنهيده: هو في غيرها ..


خديجة بإستغراب: مين انجي .


المجهول بعصبية:   و هو في غيرها ..


خديجة بإستغراب اكبر : ليه عملت اي ..


المجهول بسخرية: اي دا انتي مشوفتيش الاخبار .


خديجة بتأكيد:  اه قصدك  علي الخبر اللي هي نزلته من يومين عن رحمه بس ما خلاص عملت مؤتمر و نهت الموضوع ...


المجهول بسخرية اكبر : لا و الله دا اخر اللي انتي تعرفيه عن مصايب الأستاذة ليكمل بعصبية و غضب افتحي يا خديجة الاخبار و انا معاكي و شوفي انجي عملت اي النهارده دي قومت الدنيا و مَقعّدتهاش .


خديجة بإستغراب و هي تفتح الاخبار علي جهازها اللوحي : اهدي بس هتكون عم....... ليقطع كلامها رؤيتها للاخبار و الاوراق المرفقه بالخبر لتتحدث بصدمة  يا خبر اسود و منيل لتكمل بغضب  هي ازاي تعمل كدا 

هي اتجننت و ألا اي و هما هيسكوتوا بعد ألاخبار دي بس هي جابت ورق مهم زي ده ازاي دي مكملتش اسبوع في مصر ..


المجهول بتنهيده: لا الورق كان معاها من قبل ما تنزل مصر أساساً ..


خديجة بإستغراب: ازاي انا اول مره اشوف الورق دا و بعدين انت عرفت ازاي .


المجهول بضيق: كانت مخبيه الورق دا معايا و طلبته امبارح و مكنتش اعرف انها هتعمل كدا ..


خديجة بعصبية : يعني انت اللي اديتها الورق و ازاي متقولش حاجة زي دي غير دلوقتي ..


المجهول بعصبية:  و هو انا كنت اعرف انها هتعمل كارثة زي دي ...


خديجة بضيق:  و هي استفادت اي دلوقتي و اي هدفها أصلا ...


المجهول بتنهيده: ما هو دا السبب اللي انا عايزك علشانه .....


خديجة: اي هو ...


المجهول: عمار السويفي ..


خديجة بعدم فهم : برضوا مش فاهمه ماله عمار السويفي.


المجهول بضيق: عايزة  تجيب عمار السويفي ..


Flash back:


انجي بتأكيد: متأخره.


المجهول بصدمة : نعم هي اي دي 


انجي بإبتسامة: نصيحتك انا خلصت الشغل اللي هعمله بكرة الصبح اقرأ الاخبار و انت تعرف.


المجهول بعصبية: انتي عملتي اي بالورق اللي معك و هدفك اي من كل ده .


انجي ببراءة: و لا حاجة انا بس عايزة اجيب عمار السويفي من جحره .


المجهول بصدمة: يا خبر أسود انتي بتهزري انتي مجنونه يا بنتي ...


انجي ببرود: لي .


المجهول بعصبية: عمار مين اللي تجبيه مش مكفيكي اللي عندك ...


انجي بلامبالة : و الله انا قولتلك اللي عندي  سلام بقا ...


المجهول بسرعة: استني بس يا انجي الو الو. انجي ......


End.......


خديجة بعصبية: انت بتهزر معايا ....


المجهول بنرفزة : و هو دا وقت اهزر فيه انتي لازم تتصلي عليها تجبيها جمبك تاني احنا غلطنا لما طاوعناها مكنتش اعرف انها هتتهور كدا .


خديجة بسخرية:  لا و هي هتسمع كلامي في ثانيه هقولها تعالي يا انجي فهتقولي حاضر علي طول لتكمل بعصبية انت بتهزر معايا يعني هتظهر في حياتهم فجأة فتظهر كل الاسرار دي و بعد كدا تختفي مش كدا  ...


المجهول بعصبية: و هنعمل اي دلوقتي انجي لعبتها صح حطتنا في موقف مش هنعرف نتصرف فيه انتي و عيلة السويفي عارفاكي و انا زيك و هي عملت كدا بحيث و لا نعرف نجيبها و لا عارفين نسيبها بينهم انا مش عارف هنعمل اي علشان نحميها ..


خديجة بضيق : خلاص اقفل و انا هتصل عليها دلوقتي اشوف هنعمل اي في المشكله دي دا لو عرفنا نحلها أساساً.......


المجهول بتأكيد : تمام و انا هستني منك خبر ..


خديجة بتأكيد : خلاص تمام .....


لتنهي الاتصال و بعد ذلك تقوم بمهاتفت انجي 


*****************************


أما عند بطلتنا و أثناء عملها تأتيها مكالمه هاتفيه من خديجه ..


انجي بتذمر : هنبدأ من دلوقتي ..لتقوم بالإجابة على الهاتف ....


انجي بمرح: صباح الخير يا ديجا و.......لتقاطعها خديجة بغضب ..


خديجة بعصبية: ايه اللي انتي عملتيه ده ازاي تعملي كدا انا مش فاهمه ...


انجي بإبتسامة: و انا عملت اي ..


خديجة بنرفزة :  انجي بلاش برودك ده انتي ازاي تعملي كدا انتي عملتي اول مشكله و بعد كدا عملتي مؤتمر و خلصتي الموضوع اي دا بقا ...


انجي بعصبية:  و انا عملت اي يعني كشفت الحقيقة مش اكتر و لازم اجيب عمار من الجُحر اللي مستخبي فيه ...


خديجة بعصبية مماثلة:.  ليه انا وافقت انك تنزلي مصر علشان تشوفي اخوكي و تحاولي تتقربي منه مش وافقت علي الهبل اللي بيحصل دا هو انتي مش مكفيكي اللي عندك عايزة تجيبي عمار هو كمان و افرضي عرفك هتعملي اي ساعتها ها هتستفادي اي فهميني ..........


انجي بهدوء : انتي عارفه انا نازله ليه ...


خديجة بعدم فهم: اكيد علشان حازم ...


انجي بألم: حتي حازم مسلمش من اذي العيلة دي ..


خديجة بعدم فهم: ماله حازم ..


انجي بألم شديد: بقا مدمن لتكمل بدموع  اخويا بقا مدمن اخر امل ليا في الحياة و أمانه ماما ليا بقا مدمن تخيلي لو سيبته معاهم هيعملوا فيه اي ..


خديجة بحزن: انتي متاكده .


انجي بألم : اه كنت معاهم امبارح متعرفيش كنت حاسه بايه و الدكتور بيقول ادمان ..


خديجة بحزن : طيب هو عامل  اي دلوقتي ..


انجي : بقا كويس و الحمد لله الموضوع لسه في الاول ..


خديجة بتمني :  إن شاء الله هيكون كويس لتكمل بحيرة  بس انتي هتعملي اي في المصيبة اللي انتي عملتيها دي ....


انجي منهيه الموضوع: و لا حاجة سلام دلوقتي علشان عندي شغل .... لتقوم بفصل الخط ..


و بعد ذلك تقوم بمهاتفة مرام لتُجيب عليها مرام .


مرام بلهفة: ازيك يا أسيل أخبارك.


انجي بإبتسامة: الحمد لله تمام و انتي .


مرام : انا الحمدلله تمام  تيتا كانت عايزاكي في موضوع و اتصلت عليكي قبل كدا بس مردتيش عالفون .


انجي بتأكيد:  أيوه انا لسه شايفه الفون لاني في الشغل و النهارده اول اليوم ..


مرام : خلاص تمام اتفضلي تيتا معاكي .


فريدة بلهفة:  ازيك يا أسيل.


انجي : الحمدلله و انتي فريدة هانم .


فريدة :  كويسه الحمدلله بقولك يا أسيل انتي اكيد شوفتي الاخبار ..


انجي بتأكيد: طبعاً يا فريدة هانم .


فريدة بلهفة: طيب كويس كنت عايزة اسألك هنعمل اي .


انجي بإبتسامة: هو اكيد مش هنعمل مؤتمر لأننا عملناه من يومين بس انا فكرت في حل ..


فريدة بلهفة: اي هو .


انجي بمكر :  إن صاحب الشأن هو اللي يتكلم .


فريدة بعدم فهم: صاحب الشأن ازاي .


انجي بتأكيد: عمار بيه هو اللي يظهر في الصورة و يشرح الموضوع ...


فريدة بشك: انتي متأكده .


انجي بتأكيد: أيوه طبعاً..


انجي بمكر : بس .............؟


فريدة بصدمة : اي انتي متأكدة ....



تعليقات