Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت مغتصبه احببت منقذي الفصل الحادي عشر11بقلم ايمان جمال

 

رواية عشقت مغتصبه احببت منقذي
 الفصل الحادي عشر11
بقلم ايمان جمال




ريناد طلعت مت اوضتها وقالت 

ريناد: انا مش موافقه 

رحيم: ليه يا ريناد 





ريناد بعيااط: عشان انا مش منتظرة حد يتجوزني شفقة 

رحيم لنهلة: طنط ممكن تسيبينا لوحدنا شوية بعد اذنك





نهلة بحزن علي بنتها: حاضر يا ابني 





رحيم: ريناد لو سمحتي اقعدي وبصيلي 





ريناد: اديني قعدت نعم 

رحيم: ليه متصورة اني عايز اتجوزك شفقة 

ريناد: اومال هيكون ليه يعني 






رحيم: ريناد اللي معرفهوش ازي بحبكك من 



ساعت ما اتعملت معاكي انتي الوحيدة اللي دخلتي قلبي والله 





ريناد بكسوف: وليه متكنش بتقول كدا عشان تضحك عليا







رحيم: شوفي انتي عيزاني اثبت ازاي اني بحبك وهثبتلك دا 






ريناد بتفكير طفولي: اممم بص احنا هنتخطب 




ولو فعلا لقيت انك بتحبني هوافق ولو ملقتش دا متلومنيش 





رحيم بإبتسامة: موافق 

ريناد: بس بشرط 

رحيم: اي هو 




ريناد: هاجي اشتغل معااك في الشركة 

رحيم: اوامرك 





نهلة طلعت واتفقوا ان الخطوبة هتبقي تاني يوم 

في الڤيلا بتاعت رحيم 






دخل اوضته وفضل يفكر في رينااد وبعد كدة نده لدادة عزيزة 

رحيم: دادة عزيزة 

دادة عزيزة: نعم يا ضنايا 





رحيم بإبتسامة: جهزي نفسك بكرة عشان نويت اخطب 





دادة عزيزة: لولولولولي ومين دي اللي قدرت تخطف قلبك يا حبيبي





رحيم: هتتعرفي عليها بكرة 

وخلص كلامه مع الدادة وبعد كدا موبايله رن 






ونسيت اقولكوا انو بباه ومامته متوفيين 




فرح: رحيييم وحشتني اوييي 

رحيم بحب: فرووح وانتي كمان يا قلبي وحشتيني اويي 






فرح: بمناسبة اني وحشتك انا رجعت من لندن وفي المطاار دلوقتي





رحيم بفرح: بجد يا روحي طب انا جيلك حالا 





ريناد كانت واقفة عند الباب برا واتصدمت لما سمعته بيكلم واحدة 




وبيتغزل فيها و رحيم وهو طالع شافها وهي 



جريت وهي بتعيط وهو بينده لها ومشيت وسابته 


تعليقات