Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة الحديدي الفصل العاشر والحادي عشر بقلم منال ادم



رواية حياة الحديدي
 بقلم منال ادم

الفصل العاشر والحادي عشر 



كان يجلس يوسف وهو يتناول طعامه طعامه بهدوء مصتنع حينما كانت حياة تكلم سليم لكن ما ان احتصنها  سليم حتى غلت الدماء في عروقه وامسك كاس الماء وشربه كله دفعة واحدة اما زين كان يحلس بجانبه يشاهد ما يحدث ليوسف بخوف كبير فصديقه متملك لابعد الحدود اما سمية فكانت خائفة على ابنتها من ذاك الأسد الهائج الذي يستعد للانقصاض على فريسته فنظرت لسليم تلتمس منه العون فطمناءه بعيونه وهو يلعن ابنه بسره اما ليان فكانت شاردة تمام فايقظها من شرودها صوت كسر شي فالتفتت فشهقت بقوة وهي ترى حالة اخيها غير المفهومة بالنسبة لها 
لم يستطع يوسف تحمل ان يحتضنها احد غيره فضغط بقوة على الكاس الذي بيده حتى اصبحت اشلاء بين يديه  واصبحت عيناه حمراء اللون و عروقه بارزة واصبح يتنفس من انفه بقوة لم يهتم بالم الذي يعصف بيده 
خرجت حياة من احضان اخيها واستدارات لترى ما حدث لتشهق بعنف من رؤية يده المجروح فتجمعت الدموع بعيناها وركضت نحوه فكيف لها ان تتحمل اذا اصابه مكروه
زين بقلق : مش تنتبه ي يوسف اديك انجرحت 
حسام لسمية : روحي وجيبي علبة الاسعافات الاوليه 
سمية : حاضر 
نظر حسام لابنه بعتاب على ما فعله فهو يعرف ان ذالك اليوسف غيور بشدة على حياته 
 حسام : قول لنفسك ي رحمان ي رحيم 





ركضت حياة نحوه وجلست على اقرب مقعد بالقرب منه وامسكت يده تحت صدمته بمت خياة كثيرة وهي تلاحظ عمق جرح يده ونزعت شالها الذي كان يلف حول عنقها وضغط به غلى الجرح كي يتوقف النزيف
حياة بدموع : ابيه انت كويس 
ليان بخوف على اخيها الوحيد: ابيه ايدك 
يوسف وهو يحاول تهدات نفسه من اجلهما فهما رقيقتنا جدا : انا كويس يا حبيباتي متقلوقش عليا ده مجرد جرح بسيط جدا 
حياة بغضب : اي ال بسيط ده جرح عميق جدا ومحتاج خياطة وانت مش عارف الخياطة بتوعج اداي 
ابتسم يوسف على خوفها عليه وازدادت ابتسامته عند جملتها الاخير اهذا يعنى انها لا تتحمل ان تراه يتالم 




سليم بغيظ وغيرة : اهداءي ي حبيبتي يوسف هو ال هيتخيط ل جرحه مش انتي 
شعرت حياة بالاحراج هل هي مكشوفة لهذا الحد اغمض يوسف عيناه بغضب للذالك المتطفل فهو يقسم أنه سيقتله اليوم واستدار له ينظر له بغيظ اثناء ذالك اتت سمية بعلبة الاسعاف فامسكت حياة يوسف من يده وسحبته معها وهو من صدمتها شعر انه مخدر فتحرك معها آليا فتبعتها ليان  

*******************

اما عند الباقي 
زين لسليم : هو انت علطول بتحط نقرك من نقر يوسف ليه 





سليم بغيرة على اخته : انت مش شايف هو عمل اي ده خلاها تجري لعنده لما لقاه بتحضني يعنى انا اي مش هعرف احضن اختي ولا اي 
زين : يوسف معملش كده عن قصد هو مقدرش يتحكم في اعصابه فجات في الكاس بس انت عارف غيرة يوسف اذاي تقوم تحضنها قدامه دي مراته ي سليم 
سليم بغيرة : وفيها اي لما احضن اختي استئذن من حضرته ولا اي 
حسام بغضب : بس بقى انت وهو صدعتوني 
سليم بغيظ : انت مش شايف يا بابا عمايل ابن اخوك و صاحبه 
حسام ببرود : زين معه حق يبقى استلقى وعدك من يوسف 
سليم بغضب من بروده يعنى اي ي بابا
حسام ببرود أكبر: يعنى قول لنفسك ي رحمن ي رحيم
يلا ي سوسو نشوف يوسف 
ذهب زين خلفه وتركوا سليم لغيظه وغضبه من ذاك اليوسف فصعد الي غرفته وهو يشتم يوسف بكل اللغات 

******************
اتت حياة بيوسف الي الصالون فاجلسته على احدى الاريك التى تتوسط الصالون ووضعت علبةالاسعافات على الكاولة التى امامها ونزعت تلك الطرحة التى تلوثت ووضعتها هناك




 وشرعت بتعقيم جرحه لها حتى صدمته فكل ما تفعله محبب لقلبه جدا فلم يبعد نظره عنها فكان يتسمتع جدا بما تفعله تحت نظرات ليان المستغربة والمصدومة تراقب كل من حياة و يوسف استغربت يوسف جدا فنظراته تقول انه ينظر لحبيبته لا لاخته انتهت حياة من تعقيمها لجرحها ووجهت حديثها لليان 
حياة : ان مش هعرف اكمل كملي انتي
ليان بانتباه : طب وريني 
ده محتاج خياطة انتي امسكي ايده ووانا هخيط ماشي 
حياة : حاضر بس براحة عليه 
ليان باستغراب: حاضر ده اخوية كمان متقلقيش مش هاذيه
احمرت حياة خجلا فهي  الان اصبحت مفضوحة جدا لكن ماذا تفعل بقلبها الذي يدق من اجله لا تستطيع رؤيته الحراك يتألم اما هو كان تحت تاثيرها لا يدرى عما يتكلمون من الاساس شرعت ليان بعملها بخوف 
ليان ليوسف : معليش هتوجعك شوية 
يوسف ............. لم يسمعها من الاساس وما أن غرزت ليان اول ابرة لها في يد يوسف هطل





 دموع حياة كالمطر على خديها ما زادها فتنة امسك يوسف بيدها الاخرى وضغط عليها بقوة اما هي ظنت انه يمسكها لانه يتالم فازدات دموعها ويداها تضغط على يده حتى انها كادت ان تختفي داخل يد يوسف ترك يوسف يدها ومسح دموعها باناملها 
ونظر إلى عينيها و امسك يدها من جديد  ونظرت له هي ايضا ففعلته البسيطة هذه فعلت بداخلها الاواويل فتاه وتاهت هي بين عيناه فلم ينتبه اي منهم للذين اتوا وينظرون لهم بتعجب 

💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛💛

الفصل الحادي عشر 

ليان وقد انتهت من عملها: انا خلصت ي ابيه
رفعت نظرها لهم فصدمت  للمرة المئة لهذا اليوم  فراتهم ممكسين بايدي بعضهم البعض ونظراتهم تعانق بعضها فحاولت لفت انتباهم ولو قليل فحمحمت ولم ينتبوهو فسعلت ايضا ولم يعيروها انتباها فاستدارت لترى الجميع قد اتى ويبدو على حسام الغيرة وسمية و زين التعجب فنظرت لهم وابتعدت قليل وذهبت تقف جوار سمية 
وهم مازالو في غفوتهم فشعر حسام بالغيرة فهذه ابنته كيف لها ان تكون معه في هذا الوضع 
حسام بصراخ : حياااااااااااااااة 
فانتفضت حياة بزعر وتركت يديه الاثنين على الفور فهوت يد يوسف المجروح الي الاسفل فتالم نتيجة تركها المفاجاة له فتاوه يوسف بالم شديد 
حياة بذعر : انا اسفة ي ابيه مكنتش اقصد اسفة انت كويس طب ليان فينك ليان تعالي شوفي ايده مالها 
يوسف وهو يهداها : ولا يهمك يا حياة انا كويس هي وجعتني شوية بس انا كويس محصلش حاجة لكل ده اهداءي تمام 
حياة ببعض الهدوء : تمام
سمية بقلق : اطلع ارتاح شوية ي بنى 
يوسف : انا كويس ي ست الكل بس مضطر اروح الشركة شوية عندي شغل مهم 






زين مؤيدا له : نحن ورانا ملفات كتير عاوزة مراجعة 
حسام : عملت اي بخصوص الشركة المفروض نتعاقد معاها ي يوسف 
نظر يوسف و زين الي بعضهم البعض بنظرات ذات معنى ثم التفتوا الي الجميع ثم الي حسام الذي فهم على الفور انه موضع لا يحب مناقشته امام الحميع 
حسام : خلينا نطلع على المكتب احسن يلا
زين و ويوسف : يلا 
صعد الشباب الي المكتب وذهبت سمية للمطبخ لتعد لهم شي خاصة يوسف الذي فقد دم كثير 
نظرت ليان الي حياة نظرات مبهمة خبيثة فارتبكت حياة منها كثيرا فتهربت منها
حياة بارتباك : اااانا هررررروح ااااساااااعد ماما
ما ان قالت جملتها الاخيرة حتى فرت هاربا من امامها 
ليان ضحكة : هههههههههه ومالو ي حبيبتي روحي وانا وراكي والزمن طويل هههههه
ذهب ليان خلفها فهي لن تتركها اليوم غير وهي معترفة لها بكل شي في قلبها 
استدارت سمية ورات حياة وليان قادمتان نحوها
حياة بوود : تحبي اساعدك في اي ي سوسو
سمية  : تساعديني اذاي ي اوزعة وانتي بشكلك ده
نظرت حياة لملابسها فرات يدها ملطخة بدمه وجزء من ملابسها ايضا فتجمعت الدموع في عينيها وهي ترى دمه فكم تتالم حين تراه يتالم 
فاردفت بصوت مختنق من الدموع : هروح اغير واغسل واجي اساعدك ي ماما
سمية بشفقة فهي تعرف ما في قلب ابنتها : روحي ي حبيبتي وارتاحي لك شوية ليان هتساعدني 





ليان وهي تفر من امامها قبل ان تنهار : حاضر 
اطلقت سمية تنهيدة حارة وعي تدعو لها : الله يخفف عنك ويهديكي ويصلح حالكي ي قلب امك انتي 
ليان وهي تريد ان تسحب كلام من سمية : بقولك ي سوسو
سمية : ممممممم
ليان بخبث : هي الصنارة غمزت من امتى
سمية بضحك : وانتي لسا واخذة بالك ي بت ي ليان
ليان بغيظ : على فكرة كده ظلم انا ليه محدش قاللي 
سمية : ه المواضيع بتتفهم وهي طائر مش بتتقال ب قلب عمتك انتي 
ليان بفرح : انا مبسوطة بجد ي سوسو انه حياة و ابيه بيحبوا بعض هم لايقين على بعض اوي 
سمية بتنهيدة : ااااه فعلا هي تستاهل كل خير و يوسف ماشاءالله عليه جدع ومش هيزعلها وه يحميها 
ليان : وبكده حياة مش هتبعد عننا ابدا 
سمية بخوف: مش بعد ما تعرف الحقيقة هي هتكرهنا وتبعد عنا وانا مش هسمح لها تبعد عني انا ممكن اروح فيها
ليان باستغراب : حقيقة اي  ال هتخلي حياة تكرهنا وتبعد عننا ي عمتي
سمية وقد انتبيت لما تقول لتهتف بتوتر وارتباك واضح : هو انا قولت كده مكنتش اقصد كده 
همت ليان لمجادلتها الا ان اتت الخادمة 
الخادمة : ناديتيني ي ستي 
سمية : ايواااا خذي دول وودي لمكتب حسام بيه 
ليان : لا هلاص روحي شوفي وراكي اي انا هوديه لعمي 
 صعدت ليان وهي تحمل بين يديها الصينية فتوقفت وهي تستمع لهم 

###############





في تلك الاثناء كان يجلس حسام ويجلس امامه يوسف وبجانبه زين 
حسام : حصل اي ي يوسف
يوسف ببعض التردد : نحن موقعناش الصفقة الجديدة لسا 
حسام باستغراب : والسبب
زين : اصل الشركةالمفروض نتعاقد معها وتمدنا بالمواد اللازم فسخنا معهم العقد و ياداب لقينا شركة تمدنا باالمواد دي ولسا موقعناش مع السكرة الجديدة بس ان شاء الله نوقع الصفقة ونتفق في الاجتماع الجاي ف نحن  هنتاخر شوية عن موعد التسليم 
حسام بغضب : ونحن من امتى بنتاخر عن موعد التسليم
يوسف : محصلش مرة ودي اخر مرة ان شاء الله 
حسام : الشركة ال فسختو العقد معها اسمها اي
زين بتردد : شركة الدمنهوري 
حسام : مش المالك بتاعها احمد الدمنهوري
يوسف : لا هو شريك فيها بس بالنسبة ٤٥ % بس
حسام بغضب: عالله تكون مرتاح ي يوسف بيه وانت هتخلينا نخسر صفقة بملايين 
زين : يوسف معه حق ي عمي لان
حسام بغضب : وانت كمان بتقف معاه ضدي ي زين 




زين : خليني كمل كلامي بس ي عمي 
احمد الدمنهوري بعد ما يوسف ضربوه روح واشتكى ليوسف للبوليس و قدم شكوى غلط ضد يوسف
حسام بانتباه : قصدك اي
يوسف : قدم شكوى وقال فيها اني اعتديت عليه بعدما سرقت منه ١٠ ملايين من شركته واني خلفت ببند من بنود العقد ومدفعتش الشرط الجزائي فيها
اتصل الضابط معتز في وقالي على كل شي وانا اتصرفت معاه وعملت الصح
حسام بتوحس : عملت اي

💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕💕👉
12 

حسام بتوجس : عملت اي
زين  : يوسف اثبت براءته من كل تهمة موجهة ضده و اشترى كل اسهم احمد الدمنهوري يعنى احمد بقى مفلس بعدما دفع مبلغ كبير غرامة على شهادته الزور ال شهدها ضد يوسف وكتب تعهد انه ميعترضش ليوسف ابدا والا هيتسجن باقي عمره كله 
حسام بقلق: ي بنى انا مليش غيركم انتوا عيالي سندي و ضهري مش هقدر اتحمل يحصلوك حاجة انا هروح فيها 
يوسف : متقولش كده ي عمي
زين : الله يعطيك طولت العمر ي عمي وميحرمناش منك
حسام : في مجال شغلنا الشخص بيكون له اعداء اكتر من عدد شعر راسه وانا كنت زيكوا متهور وطايش بعمل ال شايفه صح ومبيهمنيش النتيجة بعدها وللاسف خسرت اعز شخص على قلبي خسرت سندي خسرت اخوية الكبير فانا مش هتحمل اخسرك انت كمان 





يوسف وهو يحضتنه : التاريخ مش هيعيد نفسه من تاني ي عمي انا سند لاخواني كلهم ومش هسمح لاي حد ياذيهم حتى لو كان التمن حياتي انا مش هفرط في حد
حسام : وحياة 
يوسف وهو يبتعد عنه : حياة روحي وقلبي ومراتي وانا مستعد اديها روحي ومستحيل تعرف بالموضع اياه ابدا
حسام : وانا واثق فيك ي بنى
زين بمرح : ونحن ملناش من الحب جابن ولا ايه 
يوسف بغيظ : ملكش ي زفت
زين : كل ده علشان انا يتيم
حسام وهو يضربه : انت غبي يلا  ولا اي مش انت قولت اني ذي بابك وسمية ذي مامتك وانه يوسف وسليم اخوانك و حياة وليان اخواتك
زين باحراج: انت وسوسو ذي ماما وبابا ويوسف  وسليم اخواني وحياة بسس اختي وليان ان شاء الله وبعد اذن حضرتك طبعا مراتي 
الي هنا وانفجر كل من يوسف وحسام بالضحك 
يوسف : هههههه مش قادر شكلك مسخرة ههههه
زين بغيظ : بطل بقى ي يوسف
يوسف وهو يقلده : ليان ان شاء الله وبعد اذن حضرتك طبعا مراتي  ههههههههه همووووت 
حسام : هههههههه طب كنت اتقل شوية ي بنى مراتي فرد مرة ههههههههه انت مش شفت شكله ي يوسف بعدمت قلت له انه ليان تبقى  ذي





 اخوته كان هيعيط المسكين ههههه فانفجر بوسف في الضحك اكتر حتى ادمعت عيناه 
زين بغيظ : ده انت بتشغلني ي ابو السويلم 
ثم انضم اليهم في الضحك 
هو انا شكلي مفوضح اوي كده 
يوسف بعد ان توقف عن الضحك: اوي اوي 
زين لحسام : طب ي ابو السويلم انا بطلب ايد ليان منك على سنة الله ورسوله  واتمنى من حضرتك انك توافق 
حسام وهو يربت على كتفه : انا مش هلاقي حد ذيك في اخلاقك لبنت اخوية ي زين وعارف انك هتحافظ عليها بس الراى راي اخوها 





استداروا ليرو رائي يوسف فقطب يوسف جبينه دليل على انزعاجه : الرائي رايك ي عمي انا مليش رائي من بعدك ي عمي هي بنتك وانت مربيها فحقك تسلمها لل انت شايفو مناسب  لها وانا مش هعترض ابدا 
كبر يوسف بعين حسام كثير بكلامه هذا وارتفع شانه عند زين فيوسف نعم الصديق 
حسام : طب انا موافق بس الرائي راي العروسة 
زين : طبعا ي عمي وانا موافق عل ال تقولو عليه 
حسام : يبقى على بركة الله 
قاطع حديثهم طرقات على الباب فدلفت الخادمة ووضعت  الاشياء ال من المفروض ان تتاتي بها ليان وخرجت بعدما وضعتهم على المنضدة وذهبت
قطع صمتهم صوت رنين الهاتف فكان هاتف يوسف وهو يرن 
فتحه وما ان راى اسم المتصل حتى اصيبه القلق والخوف فانتبه كل من حسام وزين حالته  هذه بتوحس
زين  باستغراب : في اي ي ويوسف 
اشار له يوسف بيده ان يصمت ورد على الهاتف 
ثواني واتاه الرد 

يوسف بصراخ: يعنى اي ي بهايم وانا مشغلكم ليه بس 
..............





يوسف بغضب : والله لو حصلها حاجة مش هيكفيني ارواحكم كلكم 
حسام بقلق : في اي يوسف 
يوسف بتوتر : هي الحراس مش لاقينها بيقول من يومين وهي مختفية ومش لاقينها
زين بخوف وهو الاخر: هتكون راحت فين هي بس
حسام بغضب : والبهايم ال عندك كان بيعملو اي وهي من يومين مختفية هي دي الامانة ال امنتك اياه ي يوسف 
يوسف بخزى : هوعدك امانتك هترجعك لك سليمة يلا ي زين 
حسام برجاء : رجعهالي ي يوسف
اوماء يوسف براسه وذهب لكي يسترجع امانة عمه
حسام : رجعها بالسلامة ي ربي دي امانة و شكلي معرفتش اصونها دي بنت الغالي 



                         الفصل الثانى عشر من هنا


تعليقات