Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بعد معاناه الفصل السابع7 بقلم مي عبدالله

               


رواية حب بعد معاناه 
بقلم  مي عبدالله 
الفصل السابع 



عمر :احنا لازم نتحرك بسرعه...... وفعلا جهز قوه واتجهو الي مكان ماهي

اما في المستشفى..... كان في شخص داخل الغرفه ولسه هيحط الحقنه في المحلول

دخلت الممرضه........... اول ما شافت الشخص ده فضلت تص** وت لأنها المسئوله فقط عن المريض



ولكن الشخص ده ضرب*ها على دماغها اغمي عليها

وخرج بسرعه......... من المستشفى
***********************
بقلم مي عبدالله
************

كانت مها داخله غرفه أكرم علشان تطمن عليه لاقت الممرضه اغمي عليها فضلت تصر**خ لغايه ما جه الأمن و وووووو

في مكان ماهي كان الشخص الغامض ده قاعد قدام كاميرات المراقبة.......... ولكن فوجئ من عربيات الشرطه

لبس القناع بسرعه....... وشد ماهي من شعرها وخرج بيها من الباب الخلفي.........وهنا بد*أ

ض**رب النار وكانت الشرطه محا**صره المكان.......... من جميع الات**جاهات ولكن الشخص زق ماهي على الأرض.......... وذهب الي مكانه الس*ري واست**طاع الهرب من الشرطه ووووو
***********************
بقلم مي عبدالله
*************

في المستشفى...........جه الأمن الي الغرفه ووجدو مها في ***حاله رعب ووجدو الم**مرضه........ ملقاه على الأرض والغر**فه في حاله من.......





..... الفوضى........ نقلو أكرم غرفه تانيه وعندما فاقت الممرضه كانت في حاله ذ*****عر ورعب............غريب
*************************
بقلم مي عبدالله
*************





في مكان ماهي...... جريت رنا بسرعه عليها وهي تحت**ضنها بقوه........ وتبكي على حال اختها.......... جاء احمد وهو يحاول 






تهداتها............وعندما رأي عمر ماهي....... سرح في جمالها ولكن نفض الأفكار دي من دماغه
وسر**عان ما 




وصلت عربيه الإسعاف واخذو ماهي وغادرو المكان.......
*********************
بقلم مي عبدالله
************
اما في المستشفى الي موجود فيها أكرم

كانت مها بجانبه وهي تمسك يديه وتت**حدث معه ولكن لاحظت 




ان يديه تت**حرك سرعان ما......... ندهت الدكتور..




...... وعندما وصل الدكتور...... مها قالت بسرعه ايده يادكتور كانت...... بتتحرك وعندما فح**صه الدكتور
قال............


 لها أن المريض سوف يفوق في اي وقت.......... أما عند الممرضه قصت للشرطي كل ما رأته

                           الفصل الثامن من هنا

تعليقات