Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غدر الصحاب الفصل الرابع عشر14بقلم شرين عصام


 رواية غدر الصحاب 
الفصل الرابع عشر14
بقلم شرين عصام



عند محمد اول ما يدخل البيت يسلم على امو ويبوس ايدها ودماغه
ناهد ام محمد تكون بتقرا قرآن و تسلم ازيك يا حبيبي عامل اي
محمد الحمد لله يا ست الحبايب انتي عامله اي أختي العلاج




ناهد... ايوه يا حبيبي كنت عند عيال خالتك
محمد.. اه كنت عندهم
ناهد.. انا حاسه بيك وعارفه انك بتحب نور من وانت صغير بس القلوب مش بأيدينا




محمد.. عارف يا أمي علشان كدا سفرت وانا عارف بموضوع مراد وكنت بتحكي عنو كل حاجه هي 



شايفني اخوات وانا مقدرتش اغير الفكره دي وحبها لمراد لسه موجود بس انا هفضل وراها لحد ما اكون مطمن ان مراد مش هيذيها تاني
ناهد.. ربنا معاك يا حبيبي بس اهم حاجه يامحمد ميعرفوش حاجه عني
محمد.. عارف يا محمد انهم عارفين بعد الشر ميته
ناهد.. كويس يا حبيبي
محمد.. إن شاء الله كل حاجه هتحل
ناهد.. بأمل ان شاء الله اهم حاجه تدور على اخوك يا محمد






محمد.. حاضر والله انا رجعت مخصوص علشان كدا هنرجع نتجمع تاني ان شاء الله
ناهد.. يارب يا حبيبي ويطمن قلبك ربنا يارب

عند نور
مريم.. انتي ليه عملتي كدا
نور.. صدقيني معرفش حسيت اني عايزه اضايق مراد زي ما بيعمل معايا
مريم.. اتغيرتي اوي
نور.. يبقي غلط لو متغيرتش سيبك تعالي ننام علشان عندي شغل بكره
وهما بينامو مريم انا، مش مرتاحه لشغل هند معاكي
نور.. بعصبيه ليه بتقولي كدا بطلي كل شويه موضوع مش مرتاحه لهند ده
مريم.. خلاص اهدي براحتك بس محمد احلو
نور.. بتسرح في ملمح محمد هو طول بعرض وعيونو ملونه وشعرناعم حرير وابيضاني ولبسو كلو كاجوال وبيحب يفتح اول زرين من القميص وبيلبس سلسلة كانت هديه من نور ليه
نور.. لا عادي هو على طول حلو
مريم... الله بقي هي غمزت
نور.. تضرب مريم بلا مخده نامي احنا هنروح ليوسف بكره
مريم.. بلاش علشان مراد انا بروح كل يوم
نور... بعصبيه لا كافيه كدا انا مش هتحرم من ابني اكتر من كدا
تاني يوم
تنزل نور ومريم علشان يروحو ليوسف تلقى محمد واقف بالعربيه محمد تعالو اوصلكم






عربيه تقف بالعرض وينزل منها مراد وايدو في جيبو اركبي معايا
نور.. مش كل يوم الحوار ده انا هروح، مشوار قبل الشغل يا مراد اتفضل امشي
مراد.. هاجي معاكي اي مكان تروحي في
نور ومريم بصدمه ان ازاي هيشوف يوسف وخوف نور من مراد ان يحس حاجه من ناحيه يوسف
محمد.. هتجي بصفه اي
مراد بيجز على سنانو قولت هروح خلصنا
وفعلا يروحو الاربعه عند، يوسف
يوسف اول ما يشوف نور يجري عليها ويحضنها ماما حبيبتي عامله اي
نور.. بدموع حبيب ماما عامل اي وتجري مريم علشان مراد وانا مفيش ماما ويجري عليها يوسف لا طبعا انتي مريوم مامي حبيبتي





مراد.. يقرب من يوسف ويحس حاجه في قلبو من ناحيه الطفل ده ويمسك ايدو ويبوسها ويوسف يكون خايف منو علشان اخر مره زعق فيها لنور وبيخاف منو يوسف مامي عامو ده وحش






تنزل نور على ركبتها عيب يا روحي منقولش على الكبير كدا يوسف يعني هو حلو نور اه حلو كل ده ومريم ومحمد بيدرو دموعهم من موجها زي كدا مراد تعال يا بطل نلعب





 مع بعض انا معرفش أن احنا هنجي هنا كنت هجبلك لعب كتير يوسف بجد يا انكل هتجبلي لعب مراد يمسك ايدو حاضر يا روحي وهجيب دلوقتي وفعلا 



مراد يكلم رجلتو ويجبو حاجات كتير ليوسف مراد، اي رايك يا بطل كل ده نور منهاره من العيط وتبص على مراد وبتشوف قد اي هيكون حنين على




 ابنو وكان نفسها تقولو بس ترجع تخاف من ناديه او مراد يخدو منها يوسف بتلقيه أطفال ماما تبص مريم ونور هو ده بابا
صدمه من الكل وأولهم مراد






محمد.. هو انا مش موجود انا قولت تلعب مع انكل مراد بس انا برضو عايز العب معاك
يوسف.. ماما هو مين فيهم بابا انتي قولتي بابا يرجع من السفر واروح معاكي هو بابا رجع صح





مراد.. بصدمه يبصي على نور واول، حاجه تجي في بالو ان محمد كان مسافر مراد ممكن نمشي علشان الشغل ويسلمو على يوسف
مراد.. اركبي معايا علشان نطلع على الشركه
محمد.. هتركب معايا انا
مراد.. بعصبيه ويفتكر كلمه يوسف ويضرب محمد بدماغ وياخد نور ويمشي



مريم.. محمد انت كويس فيك حاجه محمد. لا متخفيش مفيش حاجه هو بس غار مني مريم. انت مستحمل ازاي انك بتحبها




 وتكون مع حد تاني محمد. اللي بيحب حد بيحب يشوفو مبسوط حتى لو مش معاه مريم. بس كنت اتكلم محمد. بعصبيه اتكلم ازاي وانا لسه هتكلم لقيتها 




بتقولي بحب واحد وعايزه تعرفني عليه مقتدرش اتحمل وسافرت وكنت بيتصل تحكي معايا في كل حاجه حصلت بينهم تخيلي كدا بتحب حد بيحكي ليك ازاي




 بيحب حد تاني وانا بموت وحولت كتير اتخلص من حبها معرفتش مريم تمسح دموع محمد، اهدي انا اسفه انا اللي رجعت بس تعبت اختي بضيع 



وانا بتفرج محمد. هو ده الصح بس وجود يوسف هنا مش امان تعالي معايا

عند نور توصل هي ومراد ويكون ماسك ايدها وبيشدها قدام الموظفين وكلهم مستغربين نور مراد سيب ايدي الناس




 بتتفرج علينا ويدخل بيها المكتب ويقرب منها اول ما قرب من عينها يسرح فيهم وهي قلبها بيدق جامد وعايزه يبعد عنها مراد بصوت همس انتي لسه حلوه نور نفسها




 عالي من قربو حاسه انها مش قدره تتكلم تقولو ابعد مراد بصي في عيونو يا نور هتلقي اللمعه اللي مش بتظهر غير ليكي لسه صورتك في عيونو كل 




ده نور حاسه انها بتبنجه وحاسه دقات قلبها مسموعه مراد بنفس الهمس يوسف ابن محمد نور لسه في نفس الحاله من قربو وتقولو لا مراد يبتسم 




نور لسه ضحكتك حلوه بتنور وشك وبتسحب العقول مراد يقرب من نور بقبله يطلع فيها كل مشاعرو ويخاف من رفض نور بس نور تتجاوب معاه وتلف




 ايدها على رقبتو ويحضنها مراد لحد ميحس انو ضلوعها هيتكسرو بس مش قادر يخرجها من حضنو 





وخايف تخرج من حضنو مترجعش تاني ونور حاسه بأمان فظيع معاه

الباب يتفتح الله حلو اوي اللي بيحصل ده... .






تعليقات