Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اصابك عشق الفصل الثامن عشر18 بقلم اسما السيد


 رواية اصابك عشق 
الفصل الثامن عشر

 بقلم اسما السيد 

(يا امرأه)


التهم شفتيها بشوق..

بشوق بالقلب مشتعل..لا يطفئ لها ابدا..

وقبل ان يغيبها بعاطفته همست بقلب ملتاع

باسمه..

ـ فراس.. 

ـ ياعيون فراس. 

ـ طلقني..

تخشب جسده وابتعد بوجهه قليلا ينظر لوجهها ولم يفلتها..

فاخفضتها سريعا..تخبي حزنها منه..

مد يده ورفع وجهها بيده..

ـ بصيلي 

قطعت الانشات القليله بين جسده وجسدها

واقتربت اكتر وحاوطت عنقه ودفنت وجهها به

تختبئ منه فيه كعادتها

لا ملجأ لها الا هو..تشتكي قسوه قلبه له هو..

ـ جميله..؟

وكأنه اعطاها الاشاره الخضراء

لبدء ليله بكاء لن تنتهي بخير ابدا..

اجهشت بالبكاء..

بكاء حار..يقطع نياط القلب..ويديه كالعاده

تمشط ظهرها بحنان رغم وجع قلبه وجرحه كرامته منها..

يديه الخائنه التي مهما زجرها عقله وامرها ان تبتعد..تعصيه وتقترب اكتر 

لتداوي وتطبطب جروحها..

اغمض عينيه يستمع لهمسها الذي اثلج علي قلبه..

ـ انا كمان بعشقك وبموت فيك..

انت الدنيا بحالها بالنسبالي..مبقتش شايفه ولا سامعه غيرك..

مش عارفه هعيش ازاي من غيرك، دقيقه واحده

انا بحبك اوي يافراس..بحبك والله بحبك

بس انت خدعتني..

أغمض عينه ونزلت دمعه متمرده من عينه

حاول معها وابت كما ابت يديه وقلبه

وهو يستمع لاعترافها اخيرا بعد ليالي من اللوعه والخوف والتردد

لا احد يشعر بما عاناه غيره..

لا احد يشعر كم بقي ينظر لها ليلا يتأمل وجهها وحركاتها وسكونها

يحفظ ملامحها،علها تؤنسه في ليالي البعد والوحده

بعدها..لا ارض ولا وطن..

طفله هزت قلبه وهو من لم تؤثر به انثي يوما

ولا غير ابتساماتها وطفولتها هزت كيانه..

لا احد يعلم متي تهتدي قلوبنا وتخضع لاثير واحد

لا احد يعلم كم مر عليه الوقت وهو غارق في فساده وضلاله

لم تمدد له ابدا احداهن يدها لتؤثر به..

كلهن اردن المال والنفوذ..

الا هي..

لم تلتفت لما معه..ولا كم عمره..وماهي هيئته

تغلغلت قلبه وتكورت بجسده كطفله صغيره..

مهما افتعلت..اهانت وقست..لم ولن تهتز صورتها الجميله من عينه..

ان كان هذا عشقا ملعونا..فاهلا به..

اهلا بلعنتك الابديه..واهلا بما اصابني..

الف اهلا وسهلا به وبعذابه وبلوعته.. ومراره..

(اصابك عشق،اسما السيد)

[حصري 

اااه موجوعه اخرجها من صدره وهو يحاوطها بقوه يود لو دفنها بداخل قلبه وجسده للابد.. 

تنهد وشهقاتها العاليه..نبأته بالاسوء..

بأن القادم ليس خيرا..

ـ بالتأكيد علمت...الان..ولكن..اااه

همس بغصه بحلقه..

ـ متبكيش.. ياجميله واللي عاوزاه هعملهولك

ـ عاوزاك تطلقني.. وتنفذ الوعد..

عاد ليطبطب علي ظهرها بحنان.. 

ـ طب ليه ياجميله؟

زعلانه مني،غضبانه،انتي عارفه اني بعدك عني

دا يعني انك بتقتليني..

بتدفنيني بالحياه..

اعملي كل اللي عوزاه وانتي في حضني..مش هقدر وحق الله ماهقدر ابعد عنك..

مش هقدر انطقها ياجميله..

انا عملت كدا..عشان كنت خايف..خايف اخسرك..

علا صوت بكاءها اكتر ولم تبتعد انشا واحدا..

تلتصق به اكثر..

[أصابك عشق،

ـ لما شافوك في فرنسا كانو عارفينك..

سكتو معاك انت..ومهنش عليك تبرد قلبي

عليهم..قسيت عليا اوي يافراس..

كنت مستغربه ازاي واخدين عليك وبيقولك بابا

وشكيت.. 

بس كنت بكدب نفسي..

 قولت مش معقول فراس حبيبي، يعمل كدا..

بس انت ضحكت عليا..وهو نت عليك فعلا يافراس..

ابتلع ريقه ودموع عيونه خانته لتصبح سيلا من الدموع وهي تجلده بكلماتها..

 دفن نفسه بعنقها حتي لا تراها ولا يضعف امامها..ولكن هيهات  شعرت بها..

وابعدته عن عنقها..

ووضعت جبينها علي جبينه ومدت يدها تمسح دموعه

وما اغلاها دموع الرجال..

ـ مكنتش بروح لمراتي زي ماانتي فاكره..

اليوم اللي كنت بغيبه عنك..كنت ببقي معاهم..

حبيتهم لانهم منك..انتي..

كنت بخدهم في حضني،بحس انك انتي في حضني..

ولادك معايا من قبل سفرنا بأسبوع بس

كنت واخدك معايا عشان اقدر انزلهم من المطار بعد ما خليت الوسخ اتنازل عنهم رسمي ليكي

جميله بصدمه..

 ازاي.؟ 

كانو فين؟ 

ـ كانو مع لينا بس انتي تعبتي وقضتيها نوم طول الرحله.. 

محستيش بيهم.. 

والخسيس اللي عمل فيكي كدا..

زي ما وعدتك..خليته يتمني الموت ومش طايله..

انفجرت اكتر بالبكاء وهو يميل بجسده ليحملها بين ذراعيه..كطفلته..

جلس واجلسها علي قدمه..

وقبل راسها بحنان..

عارف انك كلمتي خالتك..وعارف انها قالتلك ان الولاد معاها...

انا بنفسي اللي سلمتهم لكرم...

رفعت وجهها ونظرت له..حاولت الكلام 

ولكنه اكمل عنها..

عارف هتقولي ايه؟

ـ اه ياقلب فراس عارف انتي مين من اول يوم.

نظرت له بغضب وادارت وجهها عنه..

فاقترب ودفن وجهه بعنقها من الخلف..

ـ عمري ماكنت خايف من خساره حد..الا خسارتك انتي...متزعليش مني..غصب عني وحياتك عندي

غصب عني..كل ما اقرر اعترفلك..الخوف يملا قلبي

كل ما اقول خلاص ابعد..بلاقي نفسي بقرب اكتر..

انت لعنه وحطت علي قلبي..

صمت تام حل بالمكان الا صوت شهقاتها..


ـ جميله حبيبتي..بصيلي..

أخذت نفسا عميقا.. ودموعها تسيل بلا حيله منها..

وادارت وجهها له..

عادت لتبكي اكثر بعدما رأت هيئته وملامحه وجهه الحزينه..

الكل يحزن الا هو..

قلبها يؤلمها لبكاءه..

ارتمت باحضانه..فالتقطها هو بذراعيه

مرحبا بأناتها ودموعها كالعاده..

ـ متبكيش،عشان خاطري..

لو بعدك عني هيريحك 

ابعدي..بس متقوليش طلقني..

مش هقدر..سامحيني..مش هقدر انفذ الوعد..

اقتربت من اذنه شهقاتها تغطي علي صوتها

وهمست..

ـ انا حامل..

تخشب جسده..وكذب اذنه..

وبقلب ارتفعت وتيره دقاته..اعاد سؤاله عليها..

ـ ايه بتقولي ايه؟

ـ انا حامل..

دفنت وجهها بعنقه،وصوت بكاءها ازداد اكتر

الكلمه اخترقت قلبه وعلقه..

بقلب ملتاع..مذبذب وبأيدي مرتعشه..ازاحها بهدوء عن عنقه..

ـ جميله قولي تاني كده..بصيلي ياحبيبتي

الله يرضي عليكي..وقولي انا سمعت صح..؟

قولي تاني كدا؟

التقت نظراتهم معا..هو باعين راجيه..

ترجوها ان تخبره الصدق..وهي بأعين دامعه خائفه من كل شئ..

ابتلع ريقه بتوتر..

وهمس..

ـ جميله..

ـ نعم.

ـ اللي قولتيه دا صدق..انتي بجد...

بجد يعني..

دفنت وجهها بين كفيها تكتم سيل دموعها بيديها..

 اه انا حامل.. منك.. 

مكنتش عاوزه اقولك..انااا..

كنت عاوزه اعاقبك بيه..بس مقدرتش

زي العبيطه بترمي في حضنك واللي مخبياه عنك بحكيه بالتفاصيل الممله..

فراس بصدمه..من صراحتها..

ضحك من قلب وجعه منها وعلت ضحكاته..

وعاد ليبعد يدها عن وجهها..

ـ مكنتيش عاوزه تقوليلي..ليه ياجميله؟

انت عارفه اني كنت بدعي ليل مع نهار،يرزقني بابن منك...

عادت للبكاء مره أخري ومع كل كلمه منه كانت تبكي اعلي واكثر..

ـ كنت بفضل اتأمل وشك وانتي نايمه واقول اه لو ربنا يرزقني ببنت شبهك..

معرفش انتي عملتي فيا ايه؟

انا عمري ماوقعت لست ولا اعترفت بحاجه اسمها حب..بس من اول يوم سمعت صوتك فيه وانا حاسس ان هنا..

واشار علي قلبه..

ان هنا انخلع من مكانه وكل مايشوفك يرجع يدق بقوه زي المراهق الصغير

انا مفيش ست قدرت توقعني..وانتي...

مسح علي وجهه بعصبيه..

وعاد ليبتسم بعدما تذكر ان امنيته ودعاءه تحقق..

صوت بكاءها هو ما يمزق قلبه..

ـ ياالله ياجميله..

جميله..بصيلي..

رفعت وجهها الباكي ونظرت له..

ابتسم بمراره..





ـ مكنتيش عاوزه طفل مني صح؟

انتي..

سريعا مدت يدها ووضعتها علي فمه..

ـ ششش اسكت..انت بتقول ايه؟

انا لو مكنتش عاوزه طفل منك كنت خدت مانع للحمل من اول يوم..

بس..

ـ بس ايه ياجميله كملي،ارجوكي..انتي عاوزه ايه بس..؟

بس بالله عليكي اهدي علي قلبي،متجيش عليه

مش هيتحمل كلامك انتي ياجميله..

مش هتحمل تبعدي عني ابدا..

نظر له بسخط وغيظ..

ـ بس انا عاوزه ابعد،يافراس ارجوك..

اغمض عيونه بحزن..

ـ للدرجه دي زعلانه مني..

عادت ودفنت وجهها بصدره..

ـ انا مش زعلانه منك..انا غيرانه اووي..

مش هقدر..انت متجوز غيري..بتنام في حضنها وبتلمسك

انت مش عارف اليوم اللي بتباته عندها ببقي عامله ازاي..

ببقي هتجنن وانا بتخيلك في حضنها....

بتحضنها زي..

بتضحكلها..وبت...

تصنم جسده اثر اعترافها 

ـ الهذا الحد؟.

 لم يدعها تكمل..

رفع وجهها بلهفه.. يبث لقلبها الطمأنينه..

وكتم كلامها وبكاءها بشفتيه..

غابا معا بقبله طويله..استسلمت لها كالعاده

ولم يبتعد عنها الا طلبا للهواء..

وضع جبينه علي جبينها..

ـ بحبك ياجميله..متقسيش علي قلبي وقلبك اكتر من كده..مفيش في قلبي غيرك..

هي ولا حاجه..بس مش هقدر اطلقها دلوقت..

خلي ولادنا يتربو بينا..

ارجوكي..

زجرته عنها..

مش هتقدر تطلقها طبعا..بتضحك عليا..

بس تقدر تطلقني انا..

انا لا يمكن اقبل بالوضع دا..زوجه في الضل

بتسرق بعض الوقت عشان تجيلي..

ـ مش هقدر..وحق الله ماهقدر..اشوفك مع غيري وتشاركني فيك واحده

اغمض عيونه ينتظر ان تكمل..

صمتت لتبتلع ريقها..

ـ كملي ياجميله..سكتي ليه؟

عادت لتتوسله..

ـ انا هبعد..ارجوك..خليني ابعد..متضغطش عليا..

انا محتاجه ابعد..

بحده امسكها من ذراعها..وجز علي اسنانه..

ـ مش هطلقك..

ـ مش مهم..

ـ ولا هتكوني لغيري ابدا طول مافيا نفس..

ـ  اوعدك. لهيبقي لا قبلك ولا بعدك..

ـ مش هحررك الا بطلوع روحي.. فاهمه

وضعت يدها علي فمه بسرعه..

بعد الشر عليك..متقولش كدا..

ـ جميله..مش هرحمك لوسمحتي لغيري يقربلك

ـ فراس..ارجوك..انت بتوجعني..

ترك يدها وجذبها لصدره..

حاوطها بقوه..طب خليني اشبع منك شويه قبل ماتمشي..

جميله بصدمه ويديه تتحسس مفاتنها

فراس.. بجد..

ـ ششش اخرسي

خليني اشبع منك 

ـ فراس..

ياتعب فراس في بعدك عنه..حني علي قلبي 

ياجميله..

مش واخد علي قساوه قلبك..

متطوليش الغيبه عني..

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالمشفي..

شوفت اللي حصل.؟

عمران بانتباه..ايه اللي حصل.؟

مختار بتوتر..كرم رجع..وشكله مش ناوي علي خير ابدا..

عمران بصدمه انتفض من مكانه..

ـ سهر معاه..؟

مختار بتهكم..العيله الكريمه كلها..معاه..

ـ انت شوفته،ولا عرفت منين؟

ـ رجع فتح بيت العيله تاني،تصور..

وانا اللي كنت مفكر اني بعته لثري عربي

وكسبت فيه..

اتاريني بعته لصاحبه..واتلعب عليا..

كرم مش هيرحمني..

ـ عمران بصدمه..معقول.

بس دا كويس اوي؟

مختار بحده..كويس ازاي.؟

انا خايف كرم شكله ناويلنا علي نيه سوده..

عمران بسخريه..واحنا ايه اللي هيخلينا نستني..

احنا نتغدي بيه قبل يتعشي بينا

مختار بتوتر..انت لسه مصمم ياعمران،احنا كدا هنفتح العين علينا..محدش له عداوه معاه غيرنا..

واللي عرفته ان كرم راجع باسمه وهويته الحقيقه..

يعني مش خايف مننا..

عمران بغل..متخفش جمد قلبك..

المهم..سيبنا منه دلوقت..يالا بينا..ننزل عشان عندنا كذا عمليه انهارده..

مختار بتعب..انا تعبان انهارده..ومتوتر..

عمران بحده..مختار مينفعش الشغل شغل..وبعدين هو دا تخصصنا احنا يدوب مشرفين..الدكاتره هتعمل كل حاجه..

ساعه زمن وتكون العمليات خلصت..

يالا...

مختار..بتعب.يالا

عمران بشماته..

والله جيتلي برجلك يا كرم..

اصبر عليا..ان ماخدتها منك وحسرتك عليها..

ــــــــــــــــــــــــــ

في بيت كرم الانصاري

مالك ياكرم؟

كرم بتنهيده..مش عارف..حاسس اننا ظلمنا فراس..

مكنش لازم ندخل..ابدا..

سهر بصدمه..انت اللي بتقول كدا..؟

كرم بتنهيده..ايوا..انا اللي بقول..بصي لمنظر الولاد..

من ساعه ماخدتهم منه وهما مبطلوش عايط..

حتي لينا مش قادره تستكهم..وعلي صرخه واحده

بابا..بابا..

انا مش عارف لحقو اتعلقو بيه امتي؟

انا عمري ماغلطت في نظره عاشق..

فراس بيعشق جميله..وكون انه خبي الولاد عنها..

فدا من خوفه انه يخسرها..انا قلتلك متعرفيش جميله حاجه..وخليه هو يصارحها..

بس انتي مسمعتيش الكلام..

سهر..انا كنت خايفه عليها غصب عني،خفت يكون شكل ابوه..ويأذيها..

كرم بسخريه..لو عاوز يأذيها كان اذاها من ساعه ماشافها..

بنت اختك مش صغيره

لو محبتوش،كانت اتصلت بيكي من ليله الحادثه..وكانت قادره توصلك

وهو لو زي ابوه كان استغلها من اول يوم..

لانه عارف هي مين؟

مكنش ساعدها واتجوزها..مكنش لسه لحد الان حابس الخسيس اللي بهدلها هو وحماه ومراته

.ورافض يسيبهم..

انا بنفسي مطقتش منظر طليقها..

واللي عامله فيه..

محدش بيعمل كدا..الا العاشق ياسهر..

سهر بتنهيده..اوف بقي..انت هتحسسني بالذنب ليه..؟

يعني اعمل ايه دلوقت..؟

كرم بتنهيده..ولا حاجه...جهزي نفسك وروحي هاتي جميله..

لعل الله يحدث بعد ذلك امرا..

 سهر بخجل.. 

اتصلت بيها وقالت فراس هيجيبها..

كرم بندم..مش قلتلك..الله يسامحك ياسهر

سهر بخوف وضعت روان علي الارض واقتربت منه..

مدت يدها وحاوطت وجهه..

حبيبي..كرم..مالك في ايه؟

من ساعه ماجيت من مقابله فراس وانت مش علي بعضك..

فراس قالك ايه؟

قبل باطن يدها بحنان..متقلقيش مفيش حاجه..

انا بس بحزن اوي لما بشوف اتنين بيحبو بعض وبيفترقو..

سهر بغمزه..يسلملي ابو قلب طيب..بحبك ياعجوز..

كرم بضحك مصطنعه..طب اتلمي بقي..عشان ولادك سابو اللي بيعملوه ومركزين معانا..

نظرت وراءها فوجدتهم خلفها..

هيييه..انتو جيتو امتا؟

يونس..اعتبرينا مجيناش اصلا..عيشي عيشي..

يامن..انا جعان..

كرم بضحك..روحي شوفي ولادك..

صمت قليلا.. وهو ينظر لها،من الصباح تريد قول شئ..

ـ في ايه ياسهر؟

سهر بتنهيده..ابو جميله تعيش انت..

كرم بصدمه..مات..؟

اه مات اتصلت بسمر وقالتلي..

كرم..اختي معدش ينفع تقعد لوحدها مع سلفها وسلفتها انت عارف الارياف..

عشان كدا..

ـ من غير ماتكملي،ابعتي هاتيها فورا..وكمان تشوف جميله وتطمن عليها..

البيت كبير وكله فاضي...عاوز احس بطعم اللمه..من تاني..

سهر بحب..ربنا يخليك ليا ياكرمله..

كرم بغيظ..سهر امسكي لسانك...بقي

انا مصدقت ارتحت من بنت اختك..وعمايلها..

يكش بدر يقص لسانها ونخلص..

سهر بضحك..تصدق وحشتني،بحبها البت دي..

تربيتي..

كرم بغيظ..امشي ياسهر شوفي هتعملي ايه.

والله شفقان علي ابن الرشيد منها..

دي تربيه هباب..

ال يأدبها ال..دا انتو تربو اللي ميترباش..

سهر بحده..

كرم..

ـ يادي النيله علي كرم..

ـــــــــــــــــــــــــــ

بأمريكا..

جوان بصراخ

يابدران..يابدرالدين..طب ياقمر الدين..

بدر بغيظ من داخل المرحاض

ـ، عاوزه ايه يابلوه انتي..احترمي نفسك

هو انا مش عارف اتهبب ارتاح منك..كانت جوازه الشوم والندامه..

جوان بغيظ..انا كمان عاوزه اتشطف زهقت والجبس بياكل في دراعي..عااا

انا اجربيت..

بدر بضحك..مقولتلك تعالي احميكي.انتي اللي عملتي مؤدبه..وانتي متعرفيش عنها حاجه

جوان بغيظ..مؤدبه غصب عنك يابغل انت..

ـ جوووواااان..

ـ عاااا سكت اهو..يارب تزحلق يابدر وتنكسر

بدر بصدمه..مد راسه من الباب..بتدعي عليا يازفته..

جوان بخضه...عااا..ادخل..ادخل ياسافل..

لف منشفه علي خصره..وخرج.. يصفر بفمه..

ـ المايه تروي العطشان.. وتطفي نار الجربان.. 

اااه

هو في احسن من النظافه..

جوان بشهقه..ايه اللي انت عامله دا..البس هدومك..ياراجل انت..

استدار لها ونظر لها برفعه حاجب..

ـ طب ماتغطي وشك انتي..لو يعني مكسوفه..بس اشك..

نظرت له من اعلي لاسفل بوقاحه..

وهنكسف من ايه انت حر

بدر بصدمه..وقحه اقسم بالله..

ضحكت باستفزاز..

فتمتم..سافله..

بس اما نشوف جرأتك دي هتستمر لاد ايه؟

جوان بعدم فهم.. تقصد ايه؟

اقترب منها..الي ان اصبح امامها..

ـ انت رايح فين.؟

ـ بدر..

ـ بدر بخبث وهو يميل عليها..

 وبهمس 

ـ قلب بدر..

رفعت وجهها ونظرت له بصدمه..

ـ انا مش مرتحالك، مش عارفه ليه؟

بدر بقهقه..ليه وانا لسه عملت حاجه..

صرخت بصوت مرتفع..

بعدما مد يده وحملها من خسرها وقذفها علي الفراش..

وبسرعه اعتلاها..

عاااا..انت يابدر الزفت..ابعد عني

بدر بغيظ..لسانك.عاوز قطعه مش تأديبه..

جوان بصراخ..ابعد هتفطسني ماانتش شايف جسمك عامل ازاي،دا انا ماجيش دراع فيك..

بدر بصدمه..انتي دا اللي خايفه منه

 مش حاجه تانيه

جوان بقله فهم..حاجه ايه؟

مش فاهمه..واه مش خايفه..

ـ بسرعه رفع يدها السليمه، وثبتها للاعلي.. انا هفهمك..

ومال برأسه عليها..والتهم شفتيها..

حاولت ان تبتعد براسها عنه..ولكن هيهات..

ـ رفع رأسه ينظر لوجها..

جوان بصدمه وصوت خجل،هامس..

ـ ايه اللي عملته ده




ـ بدر بقهقه..عليها..عملت ايه بس؟

جوان بغيظ..سرقت قبلتي الاولي..وانا كنت عاوزه احتفظ بيها للي بحبه..

بدر بحده..نعم يختي..وانا ايه..هوا قدامك..

جوان باستفزاز..انت جوزي..انما حبيبي.لسه في علم الغيب

بدر بحده..طب اثبتي بقي كدا

نظرت له بقله فهم..

ـ ليه..هتعمل ايه.؟

بدر بخبث..عشان مش هخلي حته فيكي لحبيب القلب..

جوان بصدمه..هتاكلني..

بعنف.مزق بيجامته من عليها..

لا هقطعك..

جوان بصدمه..عااا

ـ بدر..

ـ  يامجننه بدر..لازم اربيكي..اصبري عليا..

ـ خلاص اتأدبت..مش هقول حاجه تاني..

ـ لا هأدبك بإيدي

[اصابك عشق،اسما السيد]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

بمنزل عبير..

علي الدرج..

ـ عبير..

التفت للصوت من خلفها..

عبير ببراءه..

نعم ياعبدالرحمن في حاجه؟

عبدالرحمن بحب..ازيك ياعبير،عامله ايه.؟

عبير بهدوء..كويسه.. الحمدلله.. 

عن اذنك..بقي..

مد يده ليمسك ذراعها..

ـ استني كنت عاوزك في كلمه..

بسرعه نفضت يده..مينفعش كدا علي فكره..

عبدالرحمن. بخجل..

أنا اسف بس..كنت عاوز اقولك

سامحيني ياعبير..انتي..

متعرفيش انا ندمان قد ايه؟

متعرفيش وحشتيني اد ايه؟

قاطعه صوتا حادا..من خلفه..

ـ متشوفش وحش يادكتور..

شهقت عبير بخوف وهو يرمقها بعيون حاده..

 معتصم بغضب.. 

ـ اطلعي علي فوق..

ـ، معتصم..

بصوت حاد..

ـ قلت اطلعي..

صعدت بسرعه تمتم بغيظ..منه

عبدالرحمن بخجل..انا..

لكمه قويه علي وجهه، اخرسته..

ـ انت ايه يابن.ال..

انت ايه.موقف مراتي علي السلم وببجاحه بتقولها وحشتيني..

دا انا هخلي ليلتك مش معديه..

وهخليك متنفعش لحاجه خالص..

كلما رفع عبدالرحمن وجهه يعود ليلكمه مره اخري..

ـ انت عارف ياوسخ ان لمحتك جنب مراتي تاني ولا بتبصلها بطرف عينك هعمل ايه؟

همحيك من علي وش الدنيا..

ال وحشتيني ال..بصق علي وجهه..

وصعد مسرعا..

تركه جثه هامده وصعد خلفها..

ـ ابتعدت بسرعه حينما استمعت لصوته المرتفع..قادم..

ـ يلهووي،يلهووي..

ـ عبيـــــــــــــــر

عبير من الداخل..يلهوي..يلهوي..هيموتني

منك لله ياعبدالرحمن الزفت..

صوت طرقات علي باب الغرفه جعلها تلطم خديها 

ـ افتحي الزفت علي.دماغك  دا ياعبير..

عبير بخوف..لا انت مش في حالتك الطبيعيه..

انا والله ماليا ذنب في حاجه

معتصم بغيظ..افتحي بقولك واطلعيلي هنا لاكسر الزفت دا علي دماغك..

واقفه عالسلم مع الوسخ دا ليه،هااا

عبير بولوله..والمصحف هو اللي وقفني يامعتصم ماليا ذنب

انا استفاجأت بيه

معتصم باستنكار..استفاجأت ازاي يعني.؟

انتي هتجننيني..اخرجي يازفته بقولك..

ـ، لا انت هتتغابي عليا، وانا خايفه منك..

دانت فشفشت عبده

معتصم بصدمه..عبده ياسافله..وبدلعيه قدامي.

طب واللي خلق الخلق مااحنا بايتين فيها

عشان لو شفت عبده بتاعك.دا..هخلص عليه

وتبقي السبب..

ولو مافتحتي حالا، لاكسر الباب علي دماغك..

عبير بصدمه وضعت يدها علي فمه..

ـ احييييه انا قولت ايه.؟

منك لله ياعبدالرحمن انت وامك..

انتفضت من وراء الباب اثر ركلته القويه..

ـ انا هوريكي ياعبير وانسيكي عبدالرحمن دا خالص

عبير بخوف..

عبدالرحمن مين..انا اساسا معرفش حد بالاسم دا..نسيته..نسيته..

استهدي بالله كدا..

شهقت وجحظت عيناها وهي تري الباب يسقط علي الارض

ـ يلهوووي،كسرت الباب..عااا

صعدت الفراش بسرعه..

عااا..والله ما ليا ذنب..هو اللي وقفني..

معتصم بحده..انزلي هنا..يازفته انتي

عبير بخوف..اهدي وانا هفهمك..

ـ هتفهميني ايه،هااا 

دا انا هطين عيشتك..بيقولك وحشتيني

وانتي تقوليلي عبده..

انتي متجوزه سوسن..

عبير..هاااا..معرفش..

معتصم بصدمه..متعرفيش..

طب انا هعرفك بقي..

تعالي هنا..

بسرعه اختطفها من يديها لتقف امامه..

عبير..عااا..والله ماعملت حاجه..

معتصم بغيظ..مش عارفه متجوزه مين..هااا

انا هعرفك بقي..

عبير بصدمه..هااا..انا مقلتش كدا..

انا..

امسك وجهها بحده وثبته وابتلع شهقتها بجوفه..

عبير بصدمه..ممم..معتصم

معتصم بغيظ حاصرها بالحائط..

مش عارفه متجوزه مين..هاا

عبير بخوف..انت سيد الرجاله كلهم..اوعي بقي مش قصدي يامعتصم..عااا

معتصم بابتسامه وهو يدفن وجهه بعنقها يقبله

برقه....

ــ لا لازم اثبتلك..

عبير بهمس وضياع من قبلاته التي تذيبها..

ـ معتصم ابعد..

ـ معتصم بغيره قضم عنقها 

..بتقوليله عبده..

عادت لتبعده برعشه..

ـ معتصم ابعد..انت وعدتني

ـ معتصم بنشوه..ضائع بها ومن قربها..

رفع وجه وهمس امام شفتيها..

ـ وانا عند وعدي..لو عاوزاني ابعد..

ابعدي انتي انا مش هقدر..

عبير بخجل..معتصم..

ـ علي معتصم وسنين.معتصم..

حددي موقفك..بلاش ام السهوكه دي..

عبير بصدمه..معتصم..انت..

ـ، لا انتي كدا زودتيها بقي ولازم اربيكي

عبير بصدمه..عااا..

خلاص خلاص..

ـ بعينك..ال وعدتك ال..

دا انا قتيلك انهارده..

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

بمنتصف الليل..

بسياره فراس..

امام منزل خالتها..

 يميل.. 

برأسه علي المقود لايريد ان ينظر اليها.

منذ نصف ساعه وهم هنا..

تبكي ويستمع لبكاءها بقلب منفطر..لاقادر عالبعد ولا علي القرب..

انتهي كل شئ..

يريد الصراخ وبخ الحقيقه بوجهها..حقيقه زوجته الخائنه..ولكنه يصبر نفسه بان هذا افضل له ولها الان..القادم ليس سهلا ولن يتحمل اذيتها ابدا.

ـ فراس؟

رفع وجهه وابتسم لها..

ـ انزلي ياقلب فراس يالا..

ولادك هنا..انا نفذت نص وعدي..بس سامحيني

مش هقدر..انفذ بقيته..

ادارت وجهها بعيدا عنه..

ماذا سيحدث..وبعقلها الف سؤال وسؤال...

عقلها يخبرها انه يعشق زوجته لذا لن يستطع تركها..





وقلبها..اه من قلبها..

الي هنا واستدارت بحده..تسأله.

بتحبها مش كدا؟

ابتسم بتهكم..وبلع غصته..بعشقك انتي

جن جنونها واقتربت تضربه بقوه علي صدره..

ـ انت هتجنني. 

ـ انا تعبت..تعبت..

جذبها لحضنه وحاوطها بذراعيه غصبا عنها..

ـ ششش اهدي ياجميله..عشان اللي في بطنك ارجوكي..

ابتعدت كالملسوعه..

وخيالات الدنيا بدأت ترتسم امام اعينها..

ـ اه قول كدا..خايف علي اللي في بطني..

نظر لها بصدمه..

ـ انا ياجميله..لا دا هرمونات الحمل اثرت علي نافوخك..

جميله بحده..

ـ اه انت..

بغضب خبط بيده علي المقود.

ـ اعمل ايه تاني؟

قوليلي اعمل ايه؟

ـ اعتراف واتنيلت اعترفتلك..

اتحايلت عليكي تخليكي في حضني

قولتلك ازعلي،اغضبي،اقتليني حتي انا راضي..

بس متبعديش عني..

ايه مشكلتك مش فاهم..

جميله بصراخ وببكاء..

ـ انك متجوز..انت متجوز واحده غيري..

صدم من صراخها..وهمس بحزن..

ـ اعتبري مفيش غيرك..لان مفيش غيرك

افهمي بقي..

هو انا اصلا، شايف غيرك..

فتحت البوابه علي مصراعيها وطلت خالتها منها..

همست..

ـ خالتي..؟

نظرت له بوجع..وأدارت وجهها لتهبط

فأمسكها من يدها..وضغط عليها بحنان

ـ خلي بالك من نفسك..ياجميله..

نزلت دموعها..

وفرت هاربه من امامه حتي لا تضعف اكتر

قلبها يؤلمها.. 

ارتمت بحضن خالتها..

ـ خالتي..

ـ قلب خالتك..متبكيش انتي بامان هنا.خلاص..

ـ انا بحبه اوي ياخالتي..اوووي

سهر بتنهيده..

هيعدي كل حاجه هتعدي..

استمعت لصوت اطفالها يصيحون..من خلفها..

ـ بابا..بابا اهو..

ابتسم من بين اوجاعه ونزل مسرعا يلبي نداهم..

فراس بحب..

حبايب بابا..

رواء..بابا..

ـ قلب بابا..ايه اللي مصحيك لدلوقت..هاا؟

رفع وجهه وجدها تنظر لهم بحزن..

ومازلت تبكي..

استقام وهم علي ذراعيه..

وهمس..

جبتلكم ماما..يالا سلمو عليها..

مد الطفلان يديهم لها..





فاقتربت هي ودفنت وجهها بصدره..

ـ فراس..

ـ مش دا قرارك بتبكي ليه دلوقت..؟

بغيره ابتعدت عنه..

اه قراري..ومش هتراجع عنه

ـ ياانا يامفيش يافراس..

ولو هموت بعيد عنك..وهتشوف..

فراس بلهفه.

ـ متجبيش سيره الموت..

اخذت طفلتها منه ومدت يدها لتأخذ اخوها..

ـ انا هشيله..عنك..خالتك دخلت..

ـ لا هات ابني..

تمسك رواء بحضنه..

ـ بابا..

ضربت الارض بقدمها..

كمان خليت ولادي يتعلقو بيك..هيبقي انا وهما

حرام عليك..

فراس..بضحك عليها.... اللي في بطنك يامجنونه..

اهمدي..

وبعدين..مرجوعك ليا..انا سايبك بمزاجي..

ـ فرااس..

فراس بتنهيده..عيون فراس خلاص اهدي وبطلي بكا...

جذبها من خصرها..ليودعها..

ـ متبكيش،الا دموعك انتي..مبقدرش استحملها..

نظرت له بعيون ممتلئة بالدموع لا حيله لها بها

ـ بحبك

ـ وانا بعشقك..خليكي عارفه كدا..

ـ بعشقك

كان في كتير قبلك..كتير بعدد شعر راسك

بس مفيش واحده..دخلت قلبي غيرك..

ويشهد الله اني اتغيرت عشانك..عشان ملوثش براءتك ولا طهرك..

انهارده انتي هتفراقيني وروحي معاكي..

وحته مني امانه عندك..

حافظيلي علي نفسك وعلي ولادي..

حافظيلي علي جميله..

ـ ارتمت بحضنه بلا كلام..

اشبعت نفسها من رائحته..

ـ خلي بالك من نفسك يافراس،ارجوك..

يوم ماتفكري ترجعي هتلاقيني مستنيكي

بس لو رجعتي مش هتخرجي من بيتي تاني ابدا..

فاهمه

ـ هزت راسها..

فاهمه..ياقلب جميله..

ودعها بقلب مفطور علي باب البيت..

وعيون تهدد بطفر دموعها..

صوت بكاءها ونداء الاطفال عليه..

يجلده..

ـ ااااه ياجميله..يارب صبرني..

يمكن دا تكفير ذنوب..بس انا تعبان اوي..اوي..

ــــــــــــــــــــــــــ

بالملهي..

نيرفانا بغيظ..بقولك ياتسنيم هو فراس معدش بيبان ليه؟

في ايه؟

تسنيم بحده..اسكتي متجبيليش سيرته..

انا بكرهه..لما بشوفه جسمي بيتلبش..

نيرفانا بهيام..ياستي وانا بحبه وبحب فلوسه

بس مش عارفه فيه ايه؟

كارفني ورحتله الشركه فرج الشركه عليا..

تسنيم بتهكم..معرفش سمعت انه ملموم علي واحده تانيه وبيبات عندها..

وات ايفر..المهم بعيد عني..انا بكره وبخاف منه..

نيرفانا بصدمه..واحده مين؟

مش تشوفي مين ياغبيه انتي....

مش خايفه واحده تلهفه منك..ويطلقك..والهلومه دي كلها تاخدها عالجاهز..

تسنيم بلا مبالاه..ما تغور بيه..

نيرفانا..تبقي غبيه..فراس دا فلوس العيله كلها باسمه..اومال فكرك نسرين هانم بتخاف منه ليه..؟

تسنيم بانتباه..معقول؟

نيرفانا..ياغبيه انتي نسيتي انتي كنت سكرتيرته..

كل الاموال والهيلمان دي باسمه..

جده الله يرحمه كاتبها باسمه قبل مايموت 

ووصاه عليهم..فراس دا بير غويط

وعارف وفاهم كل حاجه..

عشان كدا لازم تشوفي ملموم علي مين..

ونبعده عنها..

ـ طب ودي هنعرفها ازاي؟

نيرفانا بخبث..ايوا كدا..فوقيلي كدا..وشوف انا هعمل ايه؟

ـ معاكي اهو..

ــــــــــــــــــــــــــــ

بأسبانيا..

بالمجمع الاسلامي العربي....

تجلس بالاعلي تنظر له والشيخ يعيد عليه بعض الايات القرآنيه..

وهو يعيد وراءه بصعوبه..مره بعد مره..

ابتسمت بفخر..ومدت يدها تتحسس بطنها..

ـ ياريتني قبلتك من زمان ياداود..

بعد ساعه..

كان يتمشيان معا..عائدان..

نيره بتردد.

ـ داوود..؟

ــ نعم نيره.،ما بك؟ 

اشعر منذ الامس انكي تريدين قول شئ ما..

قولي ما تريدين؟

نيره بهدوء اشارت لمقعد ما..

ـ تعالا لنجلس داود....

اريد اخبارك بشئ هام.

داود بابتسامه..حسنا نيره،لنجلس..

ولكن انتظري اولا لاطعم طفلي..بالتاكيد جائع منذ الصباح.. ولم يتناول شئ

بسبب تقيأك..

نيره بلهفه..نعم..نعم جائع جدا..

اريد فطائر من هناك..

داود بضحك عليها..اعلم حبيبتي..اشعر بك..

اسف لتعبك معي..

نيره بابتسامه..ليس هناك تعب داود..

انا ايضا احفظ معك..

اريد ان اعوض ما فاتني معك..

داوود بإبتسامه..هل اقتنعت بارتداء النقاب ام لا؟

نيره بصدمه..لا..لا زلت افكر..معي وقت يارجل..هياا.

داود بضحك..معك وقت حتي الولاده فقط..هاا

ـ انتظري هنا..انا قادم اليك..

تنهدت وابتسمت بحب له وهو يخطف المسافه بينه وبين عربه المأكولات امامهم..

ونظرت حولها تتأمل المكان..براحه..

فصدمت بعيون حاده تنظر لها..

فاستقامت مفزوعه من مكانها..

واسرعت نحوه..

لاحظ خوفها وعلها وهي تنادي عليه.. 

ـ داووود..

فاقترب مسرعا  ملبيا نداءها

ليلتقطها بين ذراعيه..

حبيبتي..مابك؟

ماذا حدث نيره،مما انتي خائفه،هكذا..؟

نيره بجسد يرتعش..

وصوت يكاد يخرج.. اشارت للمكان بيدها..

انه هنا..

هنا..داوود..اقسم لك..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

احبها..واحب كل شئ يقربني لها

ضحكتها..ومشيتها. وهمس شفاها..

ياامراه..ضحكتها كموج بحر

يأخذني للاعالي..

وقربها اطمئنان..

اتخيريني..؟

الا تعلميني اني اخترت في عشقك الغرق

لا يهمني من انت..ومن انا..؟

احبيني..وليذهب العالم للجحيم ويحترق..

لا تبتعدي عني..

فبعدك...غرق..غرق..غرق..


                       الفصل التاسع عشر من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا





تعليقات