Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاكي الحزين الفصل الخامس عشر15 بقلم شروق خالد

 رواية ملاكي الحزين
 بقلم شروق خالد

الفصل الخامس عشر 


سعد.. وهو يجري علي لينا  بنتي حبيبتي وياخدها في خضنه ويبكي سمحيني انا السبب لو من الاول كونت وقفت لي سنيه ما كنش ده كله حصل  حقك عليا يا بنتي 


بكر..  وهو يرا لينا في حضن سعد يجري عليها والنار تاكل صدره من الغيره وهي في خضن حد تاني
انتا بتعمل ايه ويمسك لينا من يدها ويضعها خلف ظهره ولينا مين اللي انتا بتقول عليها دي يا عمي دي سعاد مراتي انتا اكيد غلطان 
سعد... وهو ينظر الي بكر وياخذ  بالو من خوف عليها
انا ابه عمي لينا  وعمري ما  هغلط في روحي بس للاسف مش قد المسؤليه اللي اخويا حملاهاني انا ضيعتها مني 
لينا... وهي تخرج من خلف بكر.. وتمسح دموع عمها انتا ما غلطش يا عمي الغلط من الاول كان من ابويا اللي جابني علي الدنيا دي وبعدين  ده اللي بيجيب كلب بيخاف عليا وانا من بنسأل ابويا كونت ارخص من الكلب
سعد.. وهو ينظر اليها  ويرا الخزن في عنيها    انا رايح اقول لي وائل علي الحقيقه كلها 
لينا.. وهي تمسك يد عمها لا يا عمي دي الحاجه الوحيده اللي لا يمكن اسامحك فيها انا مش عايزاه يعرف عني حاجه  اعتبرني موت مع ماما
بكر... وهو يشد يدها ما تعرفيش تتكلمي من غير ما تمسكي ايده ولا ايه
سعد... وهو يلا خظ غير بكر عليها  لا ما تعرفش ويش لينا الي حضنه  





بكر... اووف ويشد لينا من خضن عمها ويمشي بيها 
لينا... انتا بتعمل ايه سبني 
بكر... بغيره عميا عليها  لا اسيبك ليه انا عايز افهم ليه بتخضنيه 
لينا.. ده عمي لا ده بابا انا اول لمه فتحت عيني شوفته هو 
بكر.. ولو ابوكي حتي اوعي اشوفك تاني خضن حد  انتي سامعه ولا لا  
وائل.. وهو يخضن سما سمحيني يا بنتي انا اسف كان غصبن عني انا هعوضك علي كل لخظه  كونتي بعيده عني فيها.
سما... بخبث  يعنى مش هتسبني تاني ابد ولا ده كلام واول لمه يتجو ولادك  تسبني 
سنيه.. وهي تنظر  علي عنيها لي سما 
سما... وهي تنظر الي امها وتبكي اوعي تسبني يا بابا انا اهي اهي انا من غيرك ممكن اموت نفسي 
وائل.. وهو يخضن سما علي اساس انها بنته
بعد الشر عليكي يا عمري انتي انا اللي اسف علي كل حاجه حصلت مني واني سبتك العمر ده كله سمحيني ويبكي وهو يخضن سما 

سنيه.. خلاص  يا وائل يا خويا يعني هيا ارتبط مع حد غريب دي كانت وسط خوتها  ده انا كان نفسي في بت بس ربنا عوضني  بي لينا 
وائل.. وهو ينظر  الي سنيه  انا مش عارفه  اشكرك ازاي علي اهتمامك بيها  
سنيه... خلاص  يا وائل  انتا علي كده  بتفول اننا اغراب ان ما كونتش اخويا 





وائل.. بس اللي انتي وسعد عملته مع بنتي ان مش هقدر اوفلكم حقكم 
تلفون سنيه  يران  سنيه  بخوف وهي تنظر الي التلفون بعد اذنك يا خويا 
وائل  اتفضلي البيت بيتك 
سنيه.. وهي تنظر  يمين وشمال وتدخل  اوضه 
سنيه.. ايه في مش انتي حتي حقك ليه كل فتره  تتصلي بيه
.... بس انا عرفت ان البت ابوها رجع  وايه لا ده مليونير  وسمعت  كمان انك هتلعبي عليه ههههههه 
سنيه.. انتي بتقولي ايه انتي مجنونه  ولا ايه
..... لا يا حبيبتي مجنونه ازاي يا امه تنفذي اللي اقولك عليه يا انا هاجي واقول للباشا علي كل حاجه  ايه رايك هههههه
سنيه.. اه يا بت الكلب
... وليه الغلط ده غلطان كمان وههد  المعبد علي اللي فيه 
سنيه 
فهد.. انتي  لا زم تتصرف  وتجبلي  لينا 
مروان.. وانا ان شاء الله  شايفني ساحر يعنى  هقولها  تعالي تاجي ولا ايه 
فهد... اتصرف شوف التلفون يمكن فتح ولا حاجه  وياريت تتاكد كفايا اللي حصل المره اللي فاتت
مروان.... ههههن كان نفسي اشوفك  وانتا ماسك المكنسه هههههههه لا وكمان كان فاضل الجنينه هههههه
فهد... وهو يقوم ويضرب  مروان بالبوكس اه يا حيوان 
مروان.. وهو يضع يده علي وشه
اما قولتلك علي كمان  التلفو انا ايه زنبي يا لمبي 





فهد... بغضب  انا بتكلم جد  يا مروان مش بهزر  يا شيح ويخرج ويعلق الباب بعنف 
مروان... علي مهلك علي الباب ده بلقسط  يا شبح 
لينا... يعني ايه
بكر... يعني  ما فيش نزول من النهارده انتي سامعه  ولا لا
لينا.. لا انا هنزل وهروح  هناك وهكمل شغل عادي هو ما يغرفنيش 
بكر.. بغيره لا وافرض حد هناك شافك  ولا الزفت اللي اسمه فهد لا انا لا يمكن  اسيبك تروحي هناك وحدك 
نعمه.. من خلفه هيا معايا انا 
بكر... لا مخدش ليه فاهمني 
نعمه.. انا فاهماك بس هي ما عملتش حاجه علي شان تستخبه ماشي 
بكر.. وهو يضربه الباب بيده  ويخرج من البيت
لينا... انا ما عملتش حاجه علي شان هو يزعل 
نعمه.. هو كده انتي ما تخدبش في بالك يا عمري يا علي شان ترتاحي اليوم كان صعب عليكي اوي 
بكر.. وهو ينزل ويخرج من البيت ويمشي في الشارع  ويرا شباب  بيضربو بعض 
بكر.. انا ايه اللي بعمله ده ليه مش طايق حد  يقرب عليها حتي عمها






القلب... انا حبتها من اول ما عينك جات عليها 
العقل... انتا بتقول ايه دي لا مستحيل  انتا مش شايفه المستوااللي ابوها فيه وانتا ابن الخدامه 
القلب... بس انا اول لمه شفتها  ما كونتش اعرف ان ابوها باشا  
العقل.. يوه اقفل علي الموضوع ده وتنساه انتا سامع 
بكر... وهو خزين ويروح عند الشاب انتو بتعمل ايه 
احد الشباب.. دي مصارعه بينهم 
بكر... انا عايز ادخل 
احد الشباب انتي مش شايف دول عملين ذي التران انتي هتروحي فين ولا انتا عايز تموت 
بكر.. في نفسه  انا عايز اموت  مش هقدر اشوفها مع حد غيري
المصارع.. مين هيدخل 
بكر....


                   الفصل السادس عشر من هنا

تعليقات