Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فى عرين الاسد الفصل العاشر 10بقلم اسراء محمد


رواية فى عرين الاسد
 بقلم اسراء محمد

الفصل العاشر 



وقام يريد أن يرتدي ملابسه ولكن كانت الصدمه عندما دخلت تالين وشاهدتهم وصدمت 

شهقت رانيا وأسد اسد قال بصدمه تالين انتي فاهمه غلط تأبين تساقطت دموعها وتعالت شهقاتها وجريت الي الخارج جري اسد وراءها وجدها في حمام غرفتهم 

خبط اسد علي الباب وقال بحنان ودموع تالي حبيبتي افتحي 

تالين لا رد 

قال اسد تالي والله انتي فاهمه غلط افتحي وانا اشرحلك 

تالين بدموع فتحت الباب وقالت فاهمه غلط ازاي ي ابيه رد عليا يمكن أنا عميه 

اسد خدها بهدوء وقعدها علي السرير وقعد قدامها وقال بحنان هحكيلك بس وعد متوقعيش باللكلام قدام اي حد حتي لو اي 

تالين قالت وعد مش هعرف حد حاجه 

قص اسد لها كل شىء

تالين قالت بصدمه يعني يعني دي خطه وانت يعني ثم أكملت باحراج معملتش حاجه وحشه وعيب معاها






اسد قال بحنان لا ي حبيبتي دي خطه أنا مستحيل هلمس ست غيرك ي تالي عايز ادخل جنتك هحس اني ملكت الدنيا ومافيها بس مش هضغط عليكي بس عايزك تعرفي أن من ساعه ما اتجوزتك وانا ملمستش ست ولا هلمس ست غيرك تالين أنا بحبك 

قالها نعم قالها اعترف لها قال لها للمره الاولى بحبك ويبدو أنها ليست ستكون المره الاخيره فهو يعشقها كثيرا تراقص قلب تالين من الفرحه فهي تشعر معه بالأمان واحببته أيضا 

تالين قالت بفرحه انت بتحبني بجد 

اسد قال ايوه بعشقك وبموت فيكي 

تالين قالت بحب وسعاده وبراءه مثل الملائكه وانا كمان بحبك اووي ي اسد مش مصدقه انك بتحبني بحبك بحبك وحضنته

بادلها اسد الحضن بسعاده ويشعر شعور غريب لقد نادته باسمه لاول مرة أسد وليست ابيه اسد كما كانت تقول له شعر أن اسمه جميل للغايه يريد أن يسمعه منها مره اخري وقالت له بحبك اعترفت له للمره الاولي تقولها 

ثم قال لها اسد دخليني جنتك ي تالين

تالين قالت ببراءة موافقه بس خايفه 

اسد قال طول مانا معاكي متخافيش واقترب منها قبلها قبله عميقه يبث لها عن كم العشق والمشاعر





 تالين كانت بريئه لم تعرف ماذا تفعل ولكن بعد دقيقه بادلته القبله ثم ابتعد عنها للتنفس ثم اخذها في جنته ودخل جنتها وذهبو الي بحور عشقهم 

كان مجنون معها فهو خبير بالعلاقات النسائيه ونسي انها اول مره لها تعامل معها بجنون نسي انها اول مره لها لانه لم يقدر يسيطر علي مشاعره عندما أصبحت بين يديه 

بعد فتره ليست بقليله ابتعد عنها وهو سعيد وينهج بسعاده ويشعر بكم من المشاعر 

كانت تالين بريئه للغايه وهذا زاده جنون وحب اكتر معها 

تنهدت تالين بتعب وكسوف لم تنظر له حتي 

باس اسد جبينها وقال لها بحنان اسف تعبتك أنا عارف بس لما بقيتي بين أيدي معرفتش ابعد عنك 

تالين قالت بكسوف وهي تختبئ في صدره عادي ي حبيبي ولا يهمك مش تعبانه 

عند رانيا كانت سعيده فهي صدقت خطه اسد ووقعت في الفخ 
(هنعرف الخطه مع الاحداث اللي جايه)

عند تالين وأسد صدمت تالين عندما......


                         الفصل الحادي عشر من هنا


تعليقات