Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت تلك المشاكسه الفصل الحادي والثانى عشر بقلم رحمه محمد



رواية احببت تلك المشاكسه 
بقلم رحمه محمد 
الفصل الحادي والثانى عشر 



مالك :🤨🤨هو انا مش لسه مهدد؛ ك امبارح وقلت اني مش عايز اشوفك في حياتي وكلام من ده
نور :انت قولت هل انا اقتنعت لا يبقى خلاص
مالك وهو بيقرب :واي بقى حكايه مراتي دي هي كل حاجه عندك بالك؛ دب ولا اي
نور :اعتبره والزم حدودك معايا انت بتقرب كدا ليه
مالك :هاخد حقي الشرعي في مراتي اي مش احنا متجوزين
نور بخوف :مالك انت بتعمل اي ابعد عني بدل ما أصر؛ خ واخلي كل الي في البيت يسمعوا
مالك :طيب واي يعني هيقولوا واحد وعروسته ساهله دي مش عايزه ذكاء دي يا روحي
نور :متقربش اكتر من كده يا مالك وقول عايز اي
مالك :انا الي عايز اعرف انتي عايزه مني اي إذا كان إياد هو حب حياتك يبقى انتي عايزه اي
نور :في حاجات لسه مجاش وقتها انك تعرفها يا مالك ارجوك سيب كل حاجه لوقتها
مالك بهيام طيب بما انك مراتي ومعايا في نفس الاوضه وانا وانتي بس مفيش اي حاجه كدا
نور :لا ازاي؛ وضرب؛ ته تحت الحزام؛ عشان دماغك الحلوه دي تبطل افلام بايظ؛ ه وفيلم الحرمان بتاعك ده





مالك :اه يا بنت **هو انا لسه كنت قربت الله يخرب بيتك ضيعتي مستقبلي يا شيخه ابقى قابليني بقى
نور :عشان تعرف اني مش اي حد؛ وجريت من قدامه ////////
ملك :انا مش عارفه اشكرك ازاي يا نور انا عارفه اني ورط؛ تك بس معرفتش اقول لحد غيرك
نور :ملك لاما قولت اننا اخوات مكنتش مجرد كلمه مفهوم وبعدين انا معنديش حد غيركم اصلا
ملك :طيب ومالك هتعملي معاه اي بعد ما قولتي انك مراته وهو اصلا هيقبل جوازكم بالطريقه دي





 انا خايفه عليكي منه جدا انتي مشوفتيش مالك بقى عامل ازاي من بعد ما انتي مشيتي
نور :لا متخافيش عليا وإذا كان على مالك فهو أطيب من كدا بكتير المهم الوا؛ طي ده اخر حاجة قالهالك اي
ملك :بصي بنفسك
نور :اي ده ملك انتي بجد بعتي الصور دي
ملك بندم :اه بس انا والله لاني كنت بحبه جدا وواثقه فيه احنا كنا متفقين على الجواز وهو كان هيجي يتقدملي
نور :ملك يا حبيبتي مفيش حاجة اسمها كدا ابدا واي واحده بتقع في الفخ ده محدش بيتعب غيرها لأن في الأول وفي الاخر اللوم الأكبر بيجي على البنت بس تعرفي ليه لأن البنت دي هي الجوهره حاجه كدا عامله زي ألماس لازم يتحافظ عليها علشان مش اي حد يخدها يا قلبي وبالنسبه للصور فهو اصلا مينفعش يشوف شعرك مش شكلك بالمكيب وهدوم البيت
ملك :انا عارفه وندمانه والله وبدعي ربنا يسامحني بس المشكله في الصور التانيه مش انا






أحببت تلك المشاكسه ١٢
بقلم رحمه محمد
إياد :اااااه منك لله يا نور يا بنت أم نور يا بنتي حرام عليكي هو انا مش كنت بعدت عنك خالص ليه كدا وبعدين في حد يعل؛ ق حد بالشق؛ لوب كدا ليه يا ختي ليه






نور :هشششش كفايه صداع اي علاقتك بملك وانجز عشان كتر الكلام م؛ مش هيتع؛ ب حد غيرك عشان تبقى عارف
إياد :الموضوع مش عندي ده بين ناس كبار واحنا غلابه اطلعي منها يا نور
نور :كلنا غلابه والبت إلى انت عايز تأذ؛ يها دي اغلب من الغلب امسح الحاجات اللي عندك وابعد عنها
إياد :مش بمزاجي يا نور رقبت؛ ي قصاد إلى بعمله مع العيله دي
نور :يعني مش هتسبهم شكلك عايز انك تزعل مني جامد
إياد : نور المره اللي فاتت لما كنتي مع سيف الموضوع عدا إنما المرادي فلا انتي اه يمكن صعبه َذكيه بس الناس دي معاها فلوس كتير وبعدين إلى بيعمل كدا فيهم حد قريب منهم وجدا كل الي عايزه انهم يكر؛ هوا بعض ويتفرقوا عشان ابوهم ميكتبش ليهم حاجه لأن باسل بيه حاطط الشرط إلى انتي عرفاه وبكدا العيال دي متاخدش حاجه يعني تصف؛ يه مصالح




نور :طيب حلو سيد اعمل إلى قولت عليه
إياد:هتعملي اي ////////////////////////////////////////////
مالك :والهانم كانت فين بقى لحد دلوقتي وحتى مدتش لجوزها علم ولا كأنها متجوزه اساسا يعني هو ليه لازمه اصلا
نور :وانت امتى اعترفت بجوازنا مالك لو سمحت انا تعبانه ومش قادره لنقاش أو حتى مقا؛ لب
مالك مسك دراعها بق؛ وه :لا اتعدلي احسنلك مش انا اللى مراته تقوله كدا ولما اكون بكلمك تردي على كلامي وقصه اعترف أو معترفش دي حاجه تانيه طول ما اسمك مربوط باسمي يبقى انك تسمعي كلامي ده أجب؛ آر مش اختيار
نور فضلت بصاله ومردتش
مالك :اي بتبصي كدا ليه اي الهانم مش عاجبها الكلام
نور :لا بس عليك جوز عيون اي يخرب بيت كدا يا شيخ هما دول حقيقي ولا لنسسز
مالك :هههههه انتي هبله كدا طبيعي هههههه
نور :لا وعندك غمازات يالهوي أكاد من فرط الجمال اذوب يا جدع
بس فجأه سمعوا صوت صري؛ خ
مالك :ده من فوق




تعليقات