Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقائنا كان فراق الفصل الثاني2بقلم ضحي ربيع

رواية لقائنا كان فراق

 الفصل الثاني2

بقلم ضحي ربيع

=انا قتلت اختي بأيدي يامني بأيدي

وبدأ يبكي

-استهدي بالله يامحمود وانت كنت هتعمل اي 



يعني ده كان حكم ابوك وانت عارف ابوك محدش يقدر يناقشه في كلمة


كان جاسر واقف بيسمع كلامهم وبعدين دخل اوضته وبدأ يكلم نفسه





(لي ياربي احنا عايشين في مجتمع بيفكر كده لي يارب البنت الي تغلط




 تتقتل ده حتي انت يارب بتسامح وتغفر وبتدي فرصة تانية يارب انا وعدتك اني هحافظ علي شهد وهعوضها عن امها وابوها يارب ساعدني واجعلني عند حسن ظنها دايما)

بابا اوضته خبط وبعدين اتفتح

^شهد انتِ اي الي صحاكي

*مش عالفة انام لوحدي انا خاايفة اوي ياجااسل

^طب تعالي نامي جنبي تعالي


نيمها جنبه وغطاها وملس علي شعرها وافتكر اول مرة شافها فيها


(من٣سنين ونص كانت حياتي غير كده مجرد طفل عنده١١ سنة عايش وسط عيلته وحده الي كان بيحبه لأنه الولد




 البكري والحفيد الاول العيلة كانت حياته بسيطه ليه اصدقاء ومدرسته في احد محافظات الصعيد 

لغاية ما جي يوم كان والده وجده بيزعقوا جامد وهو مكنش عارف




 السبب جدو امر انهم يتحركوا بالعربيات علي عنوان في بلد تانية وبالصدفة لمح جاسر وهو واقف




 بيسمعهم بصله وقاله يلبس عشان يروح معاهم ولكن والد جاسر رفض انه يروح المشوار ده ولكن الجد كان كلامه هو الي ماشي وان لازم الولد





 يتعلم العادات والتقاليد من صغره ويعرف يعالج الاخطاء قبل ما تكبر 

ركبوا عربياتهم واتجهوا علي القاهرة

لغاية ما وصلوا لعمارة طلعوا لشقة معينة الي فتحت باب الشقة كانت




 عمت جاسر ال كان متعلق بيها من صغره حتي اخوها الي قتلها كان بيحبها اوي اكتر حتي من ابوه الي مكنش عنده لا رحمة ولا دين نورا



 عمت جاسر اول ما شفتهم اتخضت ولكن حاولت تسيطر علي خوفها جاسر او ماشافها جري عليها حضنها لكن جده زقه بعيد عنها ومسكها من



 شعرها فضل يضربها وهي تبكي من عير صوت ولا حتي رضة فعل واول ما جوزها والد شهد 




طلع يشوف في اي راح جده طلع السدس ضربه وقتله قدام مراته فضلت تصرخ وتبكي

لغاية ما ابوها بص لمحمود بصه مكنش جاسر فهمها الي فهمتها نورا 



وابوها واخوها فضلت تبكي لغاية ما صوتها راح كانت بتتكلم بتقطع وبتقول سيبوني اربيه واكبرها بس


 

لكن محدش كان سمعها ودبحها محمود الي المفروض اخوها 




وفي وسط الدم والفزع الي كان متملك قلب جاسر



 سمعوا صوت طفل جري جاسر عليه لقي طفلة صغيرة يادوبك عمرها شهور بتبكي وكأنها عارفة



 الي حصل في اهلها كانت ملاك صغير وشها برئ اوي ملامحها ابسط من انها تعيش ياتيمة 



عمرها كله لاول مرة كان جاسر يتكلم طلب من جده انه ياخدها هيربيها زي اخته)


                                 الفصل الثالث من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا





تعليقات