Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاكي على الارض الفصل الحادي عشر 11بقلم اسماء وائل

  


 
رواية ملاكي علي الارض
 بقلم اسماء وائل

الفصل الحادي عشر 

 

مازن /طب اوعديني انك متكونيش زي صحابي اللي بيتريقوا عليا وتقفي معايا زي مارو 

ملاك بابتسامة /عيب عليك يا ميزو ها قولي مالك 

مازن /انا تعبان اوي من ساعه ما امي وايويا عملوا الحادثه وانا مش قادر اتجاوز الصدمه دي مش عارف اعمل اي مش قادر استوعب انهم مش معايا انا لحد دلوقتي لسه بشوف




 امي وابويا قدامي في كل مكان مش عارف اعمل اي انا تعبت اوي تعبت وفضل يعيط 

ملاك بعياط هي الاخري /طب اهدي اهدي احمد ربنا علي اللي انت فيه ربنا اخد منك حاجه وادالك بدالها اخوك ونونا دا كفايه وجودهم جمبك وابتسامتهم لما يشوفوك ولعب مروان معاك ودعوات نونا ليك احمد ربنا انك عارف اصلك وفصلك غيرك مش عارف اسمه حتي 





مازن بصلها ومسح دموعه /اهدي يا ملاك الدكتور قال ان شاء الله هترجعلك الذاكره مع العلاج وبعدين متقوليش كده احنا معاكي ومش هنسيبك ابدا وحتي لو رجعتلك الذاكره بردوا هتفضلي معانا بس دلوقتي متفكريش في الموضوع دا علشان متتعبيش حاولي تشغلي نفسك في حاجه 

ملاك /عندك حق انا لازم اشغل نفسي بس اشغل نفسي بايه 

في الوقت دا دخل مروان /نقدر نقول انك ممكن تشتغلي معايا في الشركه 

اتصدموا لانهم ميعرفوش انه كان واقف 

ملاك /بسم الله الرحمن الرحيم انت هنا من امتي 

مروان /من اول احمد ربنا غير ميعرفش اصله من فصله تقدري تقوليلي واحده فاقده الذاكره عرفت كلمه اصله وفصله ازاي 

ملاك باستغراب /الللاه دي حاجه غريبه اوي بالفقاقه يعني سمعتها من التلفزيون اومال جبتها منين 

مروان /ماشي 

ملاك /بيعرج 

مروان /حاتيله توكتوك 

ملاك /معيش فلوس 





مازن بضحك هستيري /اي دا مش قادر انتوا عاملين زي القط والفار كده لي 

ملاك ومروان بصوا لبعض وفضلوا يضحكوا وجات نونا علي صوت الضحك 

نونا /في اي يا ولاد ضحكوني معاكم 

مازن /تعالي يا نونا مروان وملاك بيضاربوا وشكلهم عامل زي الاطفال يضحك اوي 

ملاك بصتله بضيق ومسكت المخده وفضلت تضرب فيه /بقا انا زي الطفله يا حيوان 

مازن وهو بيجري /الحقني يا مروان هتموتني ووقف وراه 






وفضلت ملاك تحاول تضرب فيه من ورا مروان بس معرفتش/مروان ابعد شويه علشان امسك المجرم دا 

مروان /طب لو مبعدتش 

ملاك بصتله /يبقي هتنضرب معاه صح يا نونا 

نونا /صح يا ملاك ومسكت هي مكان المخده وفضلوا يضربوا الشباب والريش بتاع المخدات وقع وكان شكلهم مسخره بعدها تعبوا وقعدوا علي الارض وفضلوا يضحكوا علي شكلهم في الوقت دا رن الجرس 

وراح مروان يفتح وشاف/.



                       الفصل الثانى عشر من هنا


تعليقات