Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحب الجارح الفصل الثاني 2 بقلم بسنت سامح


 رواية الحب الجارح
الفصل الثاني
 بقلم بسنت سامح

 

وصلنا لأنها قعدت في المقعد المقابل له 

نبدأ يلا 

وهنا اشتبكت الأعين كانت القلوب تدق دقات كثيرة بسرعة جنونية لم يعرف كلا منهم ..

لماذا تدق بهذه السرعة .. لماذا صرخت قلوبهم بهذا الشعور ......شعورا لم تعتده ابدا .

وهنا قطعت نظراتهم مضيفة الطيران وهى تقول ...

المضيفة : تحبوا تشربوا حاجه 

ورد : اه ياريت أنا عايزة عصير كوكتيل 

ادهم : وانا عايز قهوة مظبوطة 

المضيفة : حاضر يفندم ثانيه ويكون الطلب جاهز ..فرصة سعيدة .. سررت بلقائكم .

وهنا ذهبت المضيفة وبدأت الطائرة بالتحليق ....هنا ....

أغمضت ورد عيناها وامسكت بيد ادهم باظافرها بقوة حتى جرحت يده جرحا بسيطا ..وعندما بدأت الطائرة بالهدوء قليلا تركت يداه وفتحت عيناها فوجدت أن يداه تنزف بجروح بفعل يديها ... وهنا وضعت يدها على فمها من الصدمة وقالت ..

ورد : مكنتش قاصدة اصل أنا عندى رهبان من الطيران استنى ادور معى ..لحظة 

وهنا أخرجت من حقيبتها لاصق طبى حتى تضعه على جرح يده وابتسمت له وهو بتلقائية على فعلتها ابتسم أيضا ..كان لأول مرة يبتسم هذا ...الادهم وتظهر غمازتاه ...ولكن سريعا ....أدرك ما فعله وتغيرت ملامح وجهه للغضب وابعد يداه بقوة وهو يقول ....

ادهم : وهعمل ايه يعنى بالاعتذار ايدى بتنزف 

ورد بعصبية : هو ايه اللي  هتعمل ايه باعتذار انا قولت معلش وعطيتك لاصق ومش عاجبك .

وهنا تدخل المضيفة وتقول : العصير والقهوة جاهزين 

وهنا اخذت ورد العصير وأخذ ادهم القهوة وبعد بضع ساعات وصلت الطائرة مطار باريس 

خرج البطلان منهم من استقل سيارته ومنهم من استقل تاكسى 

ذهب ادهم إلى فلته الخاصة اخذ شاور وارتدى ملابس نومه وذهب للنوم .

فى الجهة الأخرى وبالتحديد عند ورد 

وصلت ورد الفندق وحجزت غرفة لها ..ثم صعدت إليها ودخلت وضعت حقائبها ودخلت اخذت شاور ثم ذهبت وارتدت ملابسها ..وهنا يرن هاتفها بإسم هند ..تفتح الهاتف وتجيب  

ورد : الو ..السلام عليكم

هند : وعليكم السلام...ازيك يورد وصلتى ...طمنينى عليكى 

ورد : الحمد لله اه لسه واصلة دلوقت وحجزت كمان فى الفندق وكنت لسه هكلمك لقيتك اتصلتى انتى ...  

هند : ماشي يأخر صبري روحي نامي واستريحي ومتدخليش حاجه تشغلك .

ورد : اه هنام شوية عشان لما اصحى اروح اقدم على شغل جنب دراستى ...

هند : عايزه شغل ليه ......ممم مش انتي بنت احمد الليثي 

ورد : هند اسكتي اوعك تجيبي سيره لبابا انا مش عايزه اتشهر والناس تعرفني اني بنت احمد الليثي انا عايزه الناس تعرفني عشاني انا ...هند اوعديني متقوليش 

 هند : تمام مقدره موقفك ...اوعدك مش هقول بس خلى بالك من نفسك وتبقى طمنينى عليكى 

ورد : تمام ..متقلقيش عليه هبقى اطمنك 

أغلقت ورد الهاتف وذهبت فى نوم عميق .

بعد اربع ساعات....

عند ادهم بالتحديد 

يستيقظ على صوت هاتفه الذى رن أكثر من ٨ رنات نظر له وجد المتصل حازم ... لكنه لم يتصل به بعد رؤيته للاتصالات بل قام من فراشه وارتدى ملابسه وذهب فى طريقه إلى الشركه الخاصه به .

عند حازم......

حازم فى نفسه : دا مردش عليه تلاقيه نايم من تعب السفر .....مممممم لما اقوم بقا وانزل على الشركة .

بعد مرور ساعتين .... 

استيقظت ورد تذكرت انها يجب أن تذهب للتقديم فى شركة طلبت موظفة للعمل 

وهنا نهضت من على فراشها وارتدت ملابسها المكونة من ( فستان واسع انيق وحجاب يزيد من جمالها ) 

نزلت ورد من الفندق واستقلت تاكسي .....بعد عدة دقائق وصلت ورد إلى باب الشركة المحددة التى أعلنت أنها تريد موظفة .

فى هذه اللحظة التى ينزل فيها ادهم ويصل إلى الباب ليفتحه وهنا تدخل ورد من نفس الباب و........


                        الفصل الثالث من هنا




تعليقات