Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاكي الحزين الفصل الثامن8بقلم شروق خالد


 رواية  ملاكي الخزين 

الفصل الثامن 

بقلم شروق خالد


كوثر... نعم يا عنيا نصف ايه اللي انتي بتتكلمي عليه ده ده انا ليه النصف في كل حاجه  

سنيه... قصدك ايه يعني 

كوثر... قصدي من زيارة وائل ومن الشهريه بتاعت وائل  ولا ايه ولا انتي عايز كل حاجه لنفسك  وبس 

سنيه.. لا يا عمري ما فيش الكلام ده 

كوثر... وانا فيها لا اخفيها فاهم يعني ايه 

سنيه.. اللي معاكي اعمليه يا عنيه 

فهد.. وهو خلف الباب انا مش فاهم حاجه يلا مش مهم اوف انا مديق  اوي فينك يا لينا 

سنيه.. ايه ده انا اللي قولت اختي ستر وعطا عليا تعمل كده ليه انا اروح اجيب اي بت من الملجأ حتي او من الشارع  ولا الحوجه ليكي قال النصف اوف يا ريتني سبتها اهو كونت خت اللي انا عيزاه وهي بقت خدامه ليه و لي عيالي وتملس علي بطنها اه لو كونتي بت توبة لعبت معايا خالص 

سعد.. وبعد يا احمد 

احمد.. ما خلاص يعني ايه حصل هي هتكون عندي زي عندك ويمكن اكتر كمان واهو تلهي خلود شوية  اهو شايف خلود  مبسوطه اوي ازاي بيهاة

سعد.. اه لو كان وائل سمع الكلام  وخدها معاها  

احمد... هيا خلاص  بدل الاب بقالها تلاته مش كده 

سعد.. معليش هتقل عليك بس هي فترة بس منصور ده يتلهي بعيد عني و هخدها 

خلود.. بس انا هكلمه ايه رايك

احمد وخلود وهم يضحكو بصوت عالي 

سعد.. زي بعضو 

رنا... وبعدين اعمل ايه

... زي ما قولتلك انتي اتمختاري جمبه في الرايحه والجايه وياريت يكون الهدوم..... تمام 

رنا.. وبعدين 

.... وما تتكلمبش معا كثير سبيه علي راحته خالص وهو هيكلمك وغيبي كل كام يوم وخطي من البرشام اللي معاكي واول الصبح  ما يطلع امشي من الاوضه ما تخلهوش يشوفك وان شاء الله اول ما تجيبي البيبي هيحبك صدقيني 

رنا... يا ريت احيب ولد احسن انا حاسه هرجع تاني للمكان اللي كونت فيه 

..... ان شاء الله خير 

رنا يت رب 

سعد.. وهو يفتخ الباب ويدخل وهو حزين 😔علي لينا 

فهد.. وهو يجري عليه بابا فين لينا انا مضايق من غيرها 

الاب... وهو يخضن ابنه اهدي يا حبيبي لينا هتاجي قريب اوي 

فهد.. بفرحت اطفال وينطنط بجد يا بابا 

الاب.. بجد يا روح بابا 

فهد... هاااااااي  لينا جايه لينا جايا ويجري ويقول بصوت عالي لينا جايه 

سنيه.. زاي تاجي ده انا بأيدي رميها في سلت الزبالة  معقول سعد لقيها يلا ما فيش مشاكل اهي اتحلت من عنده حتي ولو كوثر قالت حاجه انا اكدبها 

سنيه.. سعد حبيبي اهي اهي 

سعد... بزهق خير في ايه 

سنيه.. سمحني بالله عليك تسمحني كانت لحظة شيطان وراحت لحالها ارجوك وانا هدور عليها وهلافيها وهعملها زي عيالي بس ارجوك تسمحني وتنزل علي الارض وتمسك رجله ابوس علي رجلك تسمحني يا سعد

سعد.. بطيبه أستغفر الله العظيم بتعملي ليه كده وموضوع اسامحك ده سبيه الايام  هي اللي هتتصرف فيه بس قوليلي هتدوري عليها فين 

سنيه...  بتصيع غي اي مكان بس انتا سبها عليه 

يعد.. تمام شوفي انتي هتعملي ايه 

ويذهب سعد للنوم 

سنيه... في نفسها غبيه يعني هتدوري عليها فين انتي حماره وتضرب علي راسها

سعد... ايو يا احمد اخبار  لينا ايه معاك 

أحمد... زي الفل ما تقلقش انتا وسبها علي الله 

سنيه... وهي تقف علي الباب الله عليكي يا بت يا سنيه



                         الفصل التاسع من هنا

تعليقات