Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الشموع السوداء الفصل الرابع عشر 14بقلم منه محمد


 
رواية الشموع السوداء
 الفصل الرابع عشر 14
بقلم منه محمد


           مصعب داخل بيمد بخطواته محتاج يلحقها قبل ما تحتضر  : دكتور 
التفت الدكتور : استاذ مصعب  .. الحمد لله انك جيت .. اتفضل بسرعه 
جري مصعب ووقف  قدامها : أم عـــادل !!
الدكتور دخل وراه لحقه وبتوتر : أستاذ  مصعب خلاص  مبقاش عندها القدره على الكلام ، عيونها بس اللي بتتحرك 
مصعب كلمه بكل عصبيه : امال ليه  قلتلي إنها  بتنازع  ؟؟
الدكتور بهدوء : حالتها كانت حرجة جدا.. هاجمتها كتمه شديده و كان صعب عليها تتنفس .. ووضعها اتحسن من ساعه  
خرج  مصعب بسرعه واتصل بياسر  لقاه موبيله  مغلق






فاضل رايح جاي في الممر شمال ويمين و هو يهمس من أعماق قلبه : يا رب .. يا رب توصل بنتها بدري .. يا رب .
مصعب كان متوترًا جدًا جدًا .. ع براء
ضرب رأسه بكفه بعصبيه: يالله .. ازاي نسيت أجيبه .. ازاي؟؟!!!!!! 
قلبه وجعه علي الولد فتصل بجوري لقاه مغلق
مصعب عاقد حواجبه من الضيق و همس : دي أنا كم مره قلتلها متقفليش موبيلك ؟؟؟
اتصل مرةً تانيه ..برضو مغلق اتصل ع التلفون الارضي مفيش رد
اتصل بتلفون المطبخ ع الحراس مفيش رد 
مصعب القلق في نفسه و هو يضغط زر الاتصال على ممرضة البراء : عفوًا إن الهاتف المطلوب
قطع المكالمة و رفع ايده علي جبينه و هو يهمس بقلق : يا رب سترك .
افتكرمريم ماهو مفيش الا هي حط الموبيل ع ودنه وهو ماشي في توتر رنه رنتان ..ثلاثة ..و : ألو 
مصعب ضيق عيونه : عماار!!!!!!!!!
رد عليه عمّار بصوت منخفض : إيوه 
مصعب بسرعه : مريم فين ؟؟
سأله عمّار باستنكار : مريم ؟؟ .. بتسأل عن مريم ؟؟ 
رص مصعب على أسنانه بغيظ : اخللص .. فينها ؟؟ 
 عمار ببرود : نايمه 
مصعب بنفس البرود : خلي واحده من الشغالين ترد على التلفون !!
عمار  باقتضاب : احنا خرجنا من القصر 
مصعب بكل عصبية : امتى ؟؟ 
عمار ببرود : من الظهر
قفل مصعب الخط  في قمه غضبه و ايده ترتعش من القهر ، اتحرك بعصبية وهمس : أبعت واحد من الشركه .. لاء .. أحـمد  وبالفعل اتصل بيه
.....





      في شقه عريقه في مكان راقي جدا
في غرفه ضلمه  كانت مقيدةً بالحبال في الركن ككائن لا يمت للبشر بصلة 
بكت بحرقة و ألم ، بكت من الخوف و الرعب و رأسها مميل على صدرها  شهقت بصوت عالي : صاصا .. تعال الله يخلييييييييييك .. يا حبيبي يا أخويا .. تعال طلعني من هنا .
صوت نحيبها وصل للجو  ونار مشعلله في صدرها كل ما تفتكر بطش وعنف امها معاها.
صرخت من القهر : آآآآآآآآآه .. لــيييييه يا مامااا .. لـيييه .. أنا مش  بــنــتــك ..مش بنتـك 
شهقت و هي  باصه للحبال القوية الي مقيده  ايديها و رجليها ، اتحركت بعصبية و هي بتحاول أنها تتحرر منها و صرخت : آآآآآآآآآآآآآآه .. لااااااااااااااااااا .






صوت : تؤ تؤ  يا عمري .. ميصحش الي بتعمليه في نفسك .. أنا كدا  قلبي يــتــقـطـع
جوري بصتله بغيظ لما سمعت  ابغض صوت في الوجود ، عضت على شفايفها  لما سمعت  خطواته الي بتقرب منها و صوته القبيح الي حاول انه يكون بنبره لطيفه مصطنعة : يـــا حبيبة أيمن انتي .. يا بنت خالتي الوحيده
قرب منها أكثر فرجعت جوري علي وري قرفص وأأعد قدامها ع ركبه ونص وبصلها بسخريه علي وشها ودموعها الي نازله امطار مد ايده يمسحها
جوري نزلت دماغها وشعرها غطي وشها وصرخت فيه: اطللللع براااااا  يـــا وقــح .. وابعد ايدك متلمسنيش  كدا حررررام  
ايمن ضحك بستهزاء و مد ايده  لخدها فرفعت رأسها بحدة و وبصقت في وشه رجع علي وري ومسح مكان التفه بقرف: يع الله يقرفك يامتخلفه 
احمرت خدودها من شدة الانفعال و اتسارعت أنفاسها من الغضب وهي بتصرخ : ابعد عــنــي يــا مـجــرم .. ابـعـــد عني .. و الله لأخلي مصعب يـقتلك
ايمن بصلها نظرات كلها  استنكار  وانفجر بالضحك : قال  مصعب قال .. خلينا نشوف الوحش ازاي هيقدر يوصلك في المكان ده يا قمر  
و ضرب فخذه بايده و هو يقهق من أعماق قلبه  جوري نزلت الدموع  من عينيها و صرخت بصوت باكي  : اخرس يا قذر ..صاصا حبيبي مش هيسبني هنا .
ايمن برق بعيونه لحظه  يستوعب الاسم كأنه  محتاج يتأكد من الي سمعه ومره واحده انفجر بالضحك بشكل هستيري: صاصا بجد عيله كأنها في الابتدائي  
زمت شفايفها بألم و هي بتحاول أنها تمسح بخدها مكان لمسته  ووهمست بحرقة : يا رب سامحني .. يا رب سامحني .. ما ليش اي حيله .. يا رب سامحني 
ايمن حرك شعره الأسود القذر ووراح قرب منها وااعد قدامها  لحد ما حست بأنفاسه النتنة تلفح بشرتها النقية  صرخت في وشه : لاااااااااااااااااااا .
سحبها من كتافها و منعها من الحركه و هو يتفحص جسمها بنظرات وقحة ، صرخت فيه باستماتة و هي بتحاول تزقه : ابعد عـنـييييييييييييييي ..يا مجــــرم .. لاااااااااااااااااااااااااااااااا
ايمن قفلت معاه ومد ايده  يلمس جسمها 
سهام دخلت وضربت الباب في الجدار وصرخت فيه: اااااايـــمن  !!!!!!!!!! .
ايمن اتخض وقام بسرعه : خالـــتــي ؟؟ 
سهام قربت منه وربعت ايدها قدام صدرها وزعقت فيه: بتعمل ايه ابعد عنها  
 جوري رغم الألم  لكن فرحت  فرحه بقلبها البريئ الصافي انها لسه خايفه عليها  
و لكن  اختفت الفرحه دي بسرعه وحل مكانها الحسره والقهره والالم !!!







سهام بصتلها بنظره ناريه : مش ناقصه مشاكل  زياده مع أخوها .. بعد ما أخلص من شغلي معاه .. خدها حلال عليك اما دلوقت لاء 
جوري كلامها مزق قلبها  وحوله اشلاء ونزلت دموعها زي البحر وبحلقت فيها بعيونها اهتزت صوره امها حتي ايمن كانت متفاجأه الصوره دي والكلام الي كانه شوكه مسمومه غرزت في خلايا جسمها ومره واحده قفلت عيونها واغمي عليها  ودخلت عالم الظلام عشان ماتشوفهاش قدامها اكتر من كدا
ايمن بصلها باستنكار:  مالها دي  ؟؟
 سهام أأعدت ع الكرسي وحطت رجل ع التانيه وقالت بغل : هي  كدا هبله وجبانه .. تنام وتصحا عادي 
ايمن قعد  عكس عكاس يعني صدره لدهر الكرسي : إلا ما قلتيليش .. ازاي قدرتي تدخلي القصر ؟؟ .
سهام ضحكت بنتصار و طلعت علبة معدنية من الشنطه الي جنبها : يا عمري .. الفلوس تسوي العجايب .. كم رشوه و مشي الحال ..  الكلب الحرامي ما يعرفش يختار الخدم بتوعه .. نايم على ودااااااانــــــه 
ايمن ضحك معها  : يعني خـــلاااااص .. نجحت خطتك ؟؟
سهام هزت كتفها و هي تلوح بسيجارة : لاااا .. فيني وفين النجاح .. لسه .. بس بعتله رساله على كل  ارقامه اللي أعرفها عشان يحول كل ثروته باسمي ولا وديني ما هيشوف الغبيه دي  مره ثانيه ( اخدت نفس من السيجاره) و الله لأجننه الزفت .. زي الشيطان .. معرفش ازاي قدر يفلت من رصاصه الاحول الاهبل!!
ايمن ضحك  بشماته: انتي الهبله اللي معرفتيش تختاري قناص محترف!!!
سهام ضربته ب بنظرة نارية و هي تنفث دخان سيجارتها في الهواء  ايمن قام  من مكانه و هو بيضحك : سوري يا خالتي انا راجل بقول الحقيقه  إلا بالحق .. كأنك قلتيلي  من الاول إنه بيراقبك .. يعني أكيد هيعرف مكانك هنا
ابتسمت بخبث  وهي بتقو من مكانها  وترمي السيجارة في الأرض  وتطحنها تحت رجولها :قلت إني ما عرفتش أختار .. صح؟؟!!.
ايمن هز دماغه بـ اه
سهام رفعت رأسها بشموخ وغرور وحركت شعرها الأشقر بايدها و قالت : الاتنين الحلوين غرقانين فـي دمهم من الصبح و خليني أشوف ازاي هيقبضوا ع القاتل ههههه اصلن مش هيعرفوا مكانهم  (و صهللت في الضحك و هي تغادر الغرفه : و لسه فيه هديه حلوه ثانيه هيشوفها بعيونه
فتح ايمن بؤه بذهول وهي تغادر المكان ، وجسمه قشعر وهمس : شيـطانه وربنا كأني فـي فيلم .. لكن بيقوله ..  في الامثال الفلوس تسوي العــجــايب
.......







اتحرك فورا اول ما وصله اتصال مصعب .. محاولش حتي يناقشه في موضوع  جوازه بالرغم من أنه صدمه واتاكد اثار التعذيب منه لان ساره حكتله كل حكايه مياده وقال ينتظر الوقت المناسب لان الموضوع حساس  ومحتاج لنقاش طويل ويبقي يساله ليه عمل فيها كدا ولانه عارف مصعب وقلبه الطيب ومستحيل يعمل فيها كدا الا لسبب قهري جدا جدا  وطلع ع القصر 




واول ما وصل صرخ و جحظت عيونه من محجرهم  دخل بالعربيه لقاه عربيات المطافي والاسعاف وصوتها المزعج  وشاف القصر يتحرق بكل الي فيه  وطعم الموت في كل مكان 





اعترضت عربيات الشرطه الي انتشرت في المكان
احمد نزل بسرعه من العربيه منعه واحد من العساكر: ارجع الطريق مقفول 
احمد بيصرخ بجنون : أنا  جاي هنا بأمر من صاحب القصر فبعد  
حاول أنه يتحرك ، لكن العسكري منعه بقسوة : بقولك مـــمـــنوووووووووووع .






احمد لسه هيتكلم ........ انقطع كلامه مره  واحدة ..... ووقف الزمن من حواليه و عيونه اتعلقت ع الولد الي شعره اسود من الدخان ويصرخ بدموع من الخوف ورهبه الاحداث 
احمد صرخ وجسمه انتفض : برررراء 
..حلق الــــســـكـــون عــلي المكان.. الا من صوت عربيات المطافي والاسعاف لف الناس ع احمد يسالوه ليه بيصرخ  





احمد بدموع  ويشاور : براء .. عادل .. براء .
حاول  العسكري  يدفعه  لوري : ابعد انت واحنا هنتكفل بــالـمـــوضـــوع .. ارجع مــكانك  النار بتاخد كل الي قدامها
صرخ احمد بغضب : انــت مش بتفهم ؟؟!!! 
 احمد بسرعه دخل ايده في جيب قميصه وخرج محفظته ورفعها في وش العسكري: انا دكتور في مستشفي افتحلي الطريق بسرعه 





هز العسكري دماغه برفض وقال : حتي ولو .. ده ما يدكش الحق عشان تدخل .
صريخ براء واصله لمسامع احمد الي رجع وصرخ في العسكري  وزقه:  قلت لك ابعد عن وشي
 وقع العسكري  على الأرض و جري أحمد باتجاه براء و عدد من افراد الشرطة يجروا وراه 





ويحاوله يمنعوه الظابط  : سيبوه .. ده دكـــتــور 
احمد نخ ع ركبه ونص وخطف براء لحضنه وحمد ربنا انه بخير  هو والممرضه الي طلعته من وسط النار  : حبيبي .. يا براء.
احمد سال الممرضه :Is he fine ??
الممرضه : yes .. he is just a fired from the fire
ابتسم أحمد لبراء  و همس  وصهد النار  منعكسة على وشه : ها حبيبي .. نمشي ؟؟ 
سألته الممرضة الي فهمت : ******* aha .. do you know Mr. Al
هز احمد دماغه وعيونه ع براء بنظراته الخبيرة : yes .. he is my best friend
قام من مكانه وقبل ما يتحرك افتكرها وقلبه دق بخوف وانقبض : جـــــــــــوري !!!




بسرعه  طلع ناحيه الظابط يسأله عليها واكدله انها مش موجوده في القصر وكل الناس خرجت سليمه ولحقوهم مسك موبيله يتصل بمصعب لكن كان مغلق اتنهد بحرقه وركب عربيته  ع المستشفي ببراء ويتفرغ لموضوع جوري
 قاعد  في المستشفي و يتأمل الهاتف المحمول الأنيق في ايده واتنهد وافتكرها
#فلاش





ابتسم بحنان وهو واقف وري مكتبه ويتأمل نظرتها الخجوله  سألها بهدوء : ليه ده  ؟؟ 
جوري بخجل : آه .. امم .. اسمع .. انت موبيلك دايما مشغووووول .. و .. آه .. ده بسلامتك موبيلك  بشريحته بس بشرط متديش رقمه ولا لـ اي حد .. عشان أقدر ارن عليك في أي وقت و القيك
احمد قعد ع الكرسي وقال بمشاكسه : وهو اللي يدي حد هديه يتشرط ؟؟
جوري شهقت و رفعت رأسها بخجل : يــــووه .. نســـييييييت 
و مرة أخرى حطت ايدها على شفايفها بصدمة  كتم ضحكه  كانت هتفلت منه و قال : حاضر يا ستي .. خلاص .. ده موبيل جيجي و بس .
جوري ابتسمت بفرحة و قفزت في مكانها بطفوليه : شــــكــرا
........






   
نفخ ومسح وشه بزهق : ازاي اخدها معاه في العربيه ماكان سابها  تتحرق  ولا تروح في ستين داهيه ركن العربيه ونزل ونزلت وراه دخل لقاه مصعب وحاطط راسه بين ايده نداه عليه: مصعب
مصعب التفت بسرعة علي مصدر الصوت وقام : يــــاســـر !!!!!!!!!!.






كانت تهاني ماشيه وراه وبصتله وعرفته!!!
شهقت من الصدمه : مصعب؟؟!!!!
بصلها ياسر بتعجب ومصعب لف وشه وشاورلها: أمك في الاوضه دي ادخليلها بسرعه
تهاني جريت بسرعه البرق وقرب ياسر من مصعب ومد ايده يسلم عليه : ممكن تفهمني ايه الي بيحصل
مصعب بهدوء :مش لما تقولي الاول انت تعرف تهاني منين
ابتسم ياسر بكل سخرية : انا برضو اعرف الاشكال دي لاء مش انا يا ابن عمي مش انا الي ارتبط بواحده حقيره زي دي







اندفع مصعب عليه ومسكه بغضب من ياقه قميصه ويصرخ : لم لسانك ياكـلـب
ياسر شد ايده وصرخ فيه : شيل ايدك لأكسرها لك ساااامع
جز مصعب على أسنانه وايده متبته ع تي شيرت ياسر: و الله لو تمسها بكلمه قسم بالله 
ما يحصلك مني خير
رفع ياسر ايده ونزل ايد مصعب الي متبته عليه وزعقله : البت دي اتعرفت عليها وهي بتسرق من اتنين فلوسهم لما وعدتهم انها هتقضي ليله 





معاهم وغفلتهم وهربت منهم واترمت قدام عربيتي سايحه في دمها و واتقبض علينا وهناك رمت وسختها عليا واضطريت اكتب عليها بأمر من عمك  وطبعا عمل عليا حفله وصدقها ( زعق فيه) فاهم عملت فيا ايه و قطاع كلامهم صوت صرختها!!!!
تهاني صرخت: لاااااااااااااااااااااااااااااااااا .. أميييي
انتفض جسم مصعب بعنف و ساب تي شيرت ياسر ودخل الغرفه وصرخ: أم عـــادل ؟؟ !!!!!!!!!!!!!




تهاني بنحيب : لاااااااااااااااااا ء.. يا حبيبتي يا أمـيييي .. أمــــييي !!!!!!!!!!!. عادل اخويا .. أهلي .. كلهم ماتوا ماتوا ماتوا يارب
مصعب غمض عيونه و بكاء تهاني و صراخها ملا عقله وغرس خنجر الألــم لمرات مش عارف عددها نفسه ينزعه من قلبه الحمل بقي فوقه طاقته.. رجع علي وري وخرج من الغرفه وساب تهاني تودع امها لـ اخر مره وزي ما يكون الحياه مصممه تاخد منهم اجمل ما فيهم
تهاني رمت نفسها ع جثمان امها : أمـــــي .. أمـي الله يخليك .. كلميني .. ردي عليا.مـامـا .. مـامـا .. مـالـــيش غــيــرك يـا حبيبتي .. لا .. لااااااااااااااااا .. ما تسبنيش لوحـدي .. أمـــييييييي
خنقتها الشهقات المتتالية و الدموع الغزيرة وصرخت بوجع وقهره : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه 





الممرضه بتشدها : خلاص يامدام .
دفعتها تهاني بقوه : سـبينييي مـعاهااااااااا .. سبوووني لـوحدي .
ضمت والدتها لصدرها و اتكلمت من بين دموعها : ســامـحـيني .. سـامـــحيني يا حــبيبتي ..سـامحنيييييي لأني بعـدت عـنك والله غصب عني سبتك .. سـامحيني يـا أمي .





تهاني فضلت تبوس ايدها وخدها وجبينها وتمسح دموعها وتشهق بصوت عالي : يـــــا أمي ردي علـياااااااااااا .. يا ماماااا .. لا ء ما تموتيش .. لاء ما تموتيش الا وانتي راضيه عني
شهقت بحرقة وافتكرت لما كانت تزعقلها لانها اتجوزت من شخص حقير : مـ ــامــاااااااااااا .. ردي علـيـــا الله يخليييييكِ .. قولـي انك راضـــيه عنيييييييييي ..لاء متسبنيش كدا .. أمــيييييييييي .. و الله بحبك .. و الله بحبك امي امــسحي طيب على راســي بأيدك .. قــولي انــك لسه هنا .. قولي انك عايشه وبخير قولي إنك لسه معاياا اااااااااا (غمضت 





عينيها بألم):ســامحيني .. سامحيني يــا قلبي .. سامحيني على كل حاجه علي كل كلمه  زعلتك مني ماماااااااااااااااااا .. مـاما ردي عليا وقولي سامحتك يا تهاني . قولي إنك هترجعي معايا للبيت (فضلت تهزها وتتكلم بمراره  مامااااااااا .. ردي عليا .. انتي حيه.. انت لسه موجوده .. ودلوقت تفتحي عيونك و بتكلميني .. ماما ... ماماااااااا .. انتي عايشه .. إلا .. انتي عايشه ومره واحده لما ملقتش اي استجابه صرخت بكل قوتها( لـييييييييه .. لـييييييه منيمنها .. لييييييه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
اندفعت للمرضه وضربتها وتشد فيها : صـحيها اااااااااااااا .. ليه منيمنها ليه






ياسر جه بسرعه وكتفها من دهرها و بصوت هادي في ودنها : إنما الصبر عند الصدمة الأولى .. إنا لله و إنا إليه راجعون .
تهاني بتحاول تتحرر منه و بعصبية : سبوووني
ياسر ضمها بدرعاته أكتر وهي غرست ضوافرها في دراعه و صرخت بألم شديد والممرضه ضربتها بالابره في دراعها فصرخت فيهم : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لاااااااااااا .. لا متعملوش فيا كدا لاء سبوني مع امي
ياسرمسكها بأحكام : اذكري الله يا تهاني، وحدي الله .
تهاني شهقت بحرقة : سبوني .. اروحلها. سبوني معاها دي امي امي ماليش غيرها امي
فضلت تصرخ .. و تصرخ .. وتحاول تضم  امها ، لحد ما اتمددت علي الأرض تحت رجليهم رفعها علي السرير ومسح علي شعرها برفق وطلع يشوف مصعب
مصعب لف وبصله: فينها
ياسر أأعد جنبه: جوه .. عطوها إبره مهدئه .. بس الدكتورعاوزك عشان تصريح الدفن
مصعب  قام ع حيله: عارف .. تعال معايا إذا سمحت
قام ياسر ووقف بصمت لان مصعب منظره حزين وعيونه فيها هموم مكبوته منعه من الكلام او النقاش واكتفي ينفذ طلبه ويمشي معاه
.........





في القسم صرخ بغضب وهو بيكلم الظباط : يا حضره افهمني.. بقولك البنت مختفيه وحضرتك حاطط لي قوانين مفيش لـ أمها داعي 





ضرب الظابط بايده على سطح المكتب و هو بيقول بأسلوب فج : دكتور أحمد .. قلتلك ما عندكش أي صلاحيه إنك تتكلم في الموضوع ..  ومصعب الالفي هو  لوحده الي يخصه بالموضوع .. و احنا حاليا بنحاول نوصله .. رجاءً اطلع برا و خلينا نشوف شغلنا 





احتقن وش أحمد من شدة الغيظ و اندفع برا الغرفه و قلبه قرب ينفجر من شده الغضب عليها 
 ولانه مبلغش مصعب  بأي حاجه ماهو هيقوله ايه  .. .. القصر اتحرق ؟؟!!!!!!.. و اختك اختفت





ركب عربيته وفضل يرتب أفكاره لو شويه ويضرب بأيده الدكسيون بعنف ..لاء مفيش مفر  لازم يقوله قبل ما تتعقد الأمور أكثر ، رفع  الموبيل و همس : يا رب رميت الامر والحمل عليك كله 
ضغط على زرار الاتصال وحط السماعه في ودنه  
مصعب اتهز موبيله بس  ليه قلبه قلق ورد : الو 
احمد بصوت مخنوق : مصعب ؟؟ 
مصعب اتحرك من مكانه بخوف وبص للي معاه : بعد إذنكم .. دقايق .




خرج برا: أحمد  طمني.. كلهم  بخير ؟؟ 
اتنحنح أحمد قبل ما يقول : الحمد لله .. آه ... بس ..
مصعب بتوجس وترقب : بـــس ايه ؟؟ 
احمد بتردد كبير : القصر .. .. حـــ .. حصل فيه التماس بـ
مصعب صرخ : ازاي ؟؟!!!!!!!!!!!!!!
احمد بعطف : هدي نفسك و
قاطعه مصعب بخوق ورهبه: و جوري وبراء كويسين ؟؟؟!!!.





نفخ أحمد : آه .. براء بخير  ما تخافش  وهو مع الممرضه ..و .. احنا .. بندور على جوري .
انتفض قلب مصعب بين ضلوعه وصرخ : لـــيه فينها ؟؟؟
 احمد حاول يهدي الكلام : مش لقيناها في القصر ..ومحدش عارف مكانها والشرطه متكفله بالموضوع مش عايزك تحمل الهم و
مصعب صرخ وشد شعره بعنف : أناحالا جاي ادور ع اختي.
وقفل الخط وجري للغرفه : يــــاسر فيه مصيبه حصلت في اليكس ومضطر أمشي حالا. (واتك على كتفه وبحلق في 




عينيه وبتحذير ) البنت دي اشرف انسانه و هسيبها امانه عندك لحد ما ارجع فاهم 
هز ياسر دماغه ومصعب جري ع برا وقلبه يدق برعب وخوف وكل حاجه سيئه خطرت في باله

تعليقات