Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوجع اساس حياتي الفصل الثامن عشر 18بقلم امنية ايمن


 رواية الوجع اساس حياتي

 الفصل الثامن عشر 18

بقلم امنية ايمن


 .....: اااحمددد 

احمد بلهفه : انتي كويسه تعبانه 

امنيه بدموع : عايزه اقوم قومني 

احمد بسرعه: حاضر استني 

وقام احمد واخدها ف حضنه وعدالها وساعتها امنيه ومقدرتش وفضلت حضناه وبتترعش ف حضنه وبتقول واحشتني واحشتني اوووووي 

احمد وهو مش عارف يعمل اي دماغه واقفه وماشي وراء قلبه راح حضنها هو كمن جامد وفضل يقول : اهدي طيب عشن خاطري يعمري اهدي اهدي بالله عليكي 

امنيه : اااا أنا كنت محتاجلك اوووووي أنا كنت بموووت من غيركك كدت تسيبني وتمشي ليه كدت ليه  

احمد وهو مش عارف هي بتكلم ع مين : طب خلاث اوعدك مش هسيبك تاني ابدا ابدا وهفضل جنبك 

امنيه : وهتحميني من طاارق 

احمد : ليه هو طارق ماله 

امنيه : هههو 

...: انتي كويسه اي اللي حصل 

احمد: متخافش حالتها استقرت 

طارق : طب ممكن تسيبنا شويه مع بعض 

امنيه مسكت ف احمد جامد: لا احمد ااحمد مش هيسبني 

طارق : متقلقيش مش يمشي هو هيفضل بره وهقولك كلمتين وهاجي 

احمد وهو مش مستريح : بأس دماغ امنيه وطمنها أنا واقف بره متقلقيش وانتي بقيتي من مسؤوليتي فهحميكي بعمري متقلقيش يعمري ولو حصل حاجه نادي عليا 

امنيه بابتسامه راحه : حاضر يحبيبي 

طبعا طارق كان ماسك نفسه بالعافيه 

بعد م احمد طلع طارق مسك ايد امنيه جامد 


الله ف سماه لو قولتيله حبيبي تاني وحضنتيه لهتشوفي وش مش هيعجبك 

امنيه ببعض من القوه: نزل ايدك واياك تلمسني واحكيلي اي اللي حصل وازاي احمد عااايش 


طارق هقولك بس كله بحسابه 


فلاش باك # 

بعد م طارق طلع من الحبس 

راح يجري يشوف اي اللي حصل وامنيه عامله اي دلوقتي وأحمد مات بسبب اي 

لما وصل قابله صاحبه مصطفي 

احمد لسه عااااايش 

طارق بصدمه : ازاي 

مصطفي : تعالا وانت تعرف واخده وراحوا لدكتور 

طارق : عايز اعرف احمد اللي عمل حادثه حصله اي 

الدكتور : هو قلبه وقف ف العمليات وعشن كدت أعلنت الوفاه 

وبعديها دخلت ممرضه عمملته إنعاش تاني القلب اشتغل بس كنا مشينا ف إجراءات الدفن وكل حاجه مشت تمام فمردتش اقول انه عايش 

طارق:ده انا هطربق المستشفي ع دماغكم اي ده يحصل 

الدكتور :والله يباشا أنا اسف بس ده اللي حصل 

طارق: وهو حصله اي دلوقتي 

الدكتور : هو حالته استقرت وكمن تقدروا تشوفه 

طارق : وهيفوق امته 

الدكتور : زمانه فاق وانا هاجي معاكم اطمن عليه 

وراح الدكتور وطارق ومصطفي عند أحمد 


عند أحمد

كان احمد لسه فايق 

احمد : اااه أنا فين 

الدكتور : انت بقيت كويس الحمد لله بس عايز اطمن من شويه حاجات 

وقعد يسأله شويه اسئله لحد اما احمد صدمهم أنا مين واي اللي حصل 

طارق تنح: انت مش عارف انت مين 

احمد بوجع : لا وانت مين 

طارق : حتي أنا نسيتني أنا طارق صاحب عمرك يسيدي  

احمد : واهلي فين 

طارق : لا اهدي كدت هشوف الدكتور هيخرجك امته وهي احكيلك ع كل حاجه 

وخرج هو والدكتور 

طارق وهو ماسك الدكتور من هدومه: طبعا لو مقولتليش اي اللي حصل هقتلك انطق 

الدكتور بخوف: هو حصلها فقدان ذاكره كلي وكسر ف رجليه وايديه 

طارق : وممكن يفتكر امته 

الدكتور : ممكن يفتكر وممكن لا ممكن سنه اتنين تلاته عشره بس هو اللي يفتكر ولو حصلت نفس الحادثه ممكن يفتكر 

طارق : تمم هيخرجك امته 

الدكتور : كمن يومين واها أنا طلعت جثه تانيه مكان احمد 

طارق : تمم 

ودخل لاحمد وقاله أن أهله متوفيين وأنهم كانوا جايين هنا عشن يتفسحوا وهيرجعوا بلدهم تاني وبعد يومين سافر احمد وطارق بلد تانيه وكان طارق عنده شقه هناك واشتغلوا وعاشوا مع بعض وأحمد لحد دلوقتي مفتكرش حاجه 


باك# 

......: اااااااااااااه 

طارق :😳😳 

                           الفصل التاسع عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا  

تعليقات