Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوجع اساس حياتي الفصل الخامس و العشرون 25بقلم امنية ايمن


  رواية الوجع اساس حياتي 

الفصل الخامس و العشرون  25

بقلم امنية ايمن

امنيه وهي نايمه كانت بتحلم بكوابيس وان طارق عايز يموت احمد وبياخدوها بالعافيه

وأمنية صحيت مفظوعه من النوم

  وفجاه لقيت صوت ف الاوضه والنور كان ضعيف امنيه خافت اوووووي 

امنيه ولسه هتصوت اممم اممم 

......: اششش اسكتي يزفته البت هتصحا 

امنيه بخضه: امممممم 

....: هشيل ايدي قسما بالله لو طلعتي صوت هديكي ع دماغك 

امنيه بتهز دماغها اللي هو حااضر 

امنيه بتاخد نفسها : ربنا يولع فيك اتخضيت والله انت اي اللي جابك هنا يحيوان 

ابراهيم : البسي بسرعه الطقم ده عشن عايزاكي ف موضوع مهم يخص احمد 

امنيه بخضه : اييي احمد ف اييي 

ابراهيم بسرعه: خدي البسي ده بسرعه ده سريع ف البس وهتستناكي تحت ف الجنينه بس بسرعهه 

امنيه بسرعه: حاضر أخرج بسرعه 

وخرج ابراهيم وأمنية غيرت هدومها بسرعهه ولبست دريس اسود وجميل اوووووي وهادي وكوتشي ابيض وحطت مرطب وملمع شفاه ونزلت جري ع الجنينه ملقتش حد 

وفيه أسهم ف الارض فضلت ماشيه وراها لحد اما وصلت لمكان ضلمه فضلت تنادي ع احمد وإبراهيم بخوف. 

امنيه : ا ااحمد أننت فين. ااابراهيمم اننتم فين وفجاه افتكرت الحلم ولسه هتجري لقيت الانوار اشتغلت 

لقيت حوليها ورد كتير من اللي هي بتحبه اللون الاحمر والاسمر 🤭 وبلالين كتيرررر ومكتوب عليها بشكل خرافي انا اسفه ي امنيتي أنا بغير عليكي جدااااا تقبلي اسفي وتكوني شريكه حياتي وعمري كله يعمري لو موافقه هزي دماغك 

امنيه بدموع فرحه : هزت دماغها 

ابراهيم ظهر وكان لابس نفس اللون الدريس بنطلون اسود وتشيرت اسود وكان شكله روعه 

ظهر ومعاه خاتم وورد وقدم ليها الورد ونزل ع ركبته وقال 

ابراهيم : تسمحلي يمولاتي تشاركيني باقي عمري وحياتي 

امنيه بفرحه : موافقه 🤭❤️

ابراهيم بفرحه وهو بيلبسها الخاتم :🤭بحبكك يعمري 

امنيه بكسوف:وانا كمن 🤭❤️ 

وفجاه ظهر باباها ومامتها ومريم وأحمد وماما مريم وأخوها لسه ابراهيم هيحضن امنيه 

احمد سابقه وحضنها هو 

احمد : قسما بالله يابراهيم الكلب لو حضنتها تاني لهكون مموتك انت فااااهم 

ابراهيم بيمثل الخوف : ففاهم يعمو احمد 

وكلهم ضحكوا 

وكلهم باركلهم 

ابراهيم : تسمحلي يعمو اتمشي أنا وامنيه 

احمد بسرعه: وانا ومريم كمن يبابا هنروح معاه 

محمد وماما مريم : موافقين 

وراحوا اتمشوا وكل واحد ماسك ايد حبيبته 

ابراهيم : سامحتني بجد 

امنيه : لو مكنتش سامحتك مكناش مع بعض دلوقتي وخلي بالك لو شكيت فيا تاني هموتك 

ابراهيم وهو بيبوس أيدها : وانا موافق اموت ع ايدك 

ونسيبهم يحبوا ف بعض شويه 


عند مريم وأحمد 

احمد: مريم ممكن اسألك سؤال 

مريم : اكيد يقلبي احمم قصدي اكيد يأحمد 

احمد بإبتسامه : أنا قبل م اعمل الحادثه احنا كنا مرتبطين صح 

مريم بتوتر : ااا اها قصدي للاااا قصدي اووف يووووو 

احمد بضحك: بصي اصل انا حاسه اني بحبك برغم اني مش فاكرك بس بحبكك وبقولك اهو أنا هعمل خطوبتي مع امنيه وإبراهيم وهنتخطب اي رايك 

مريم بذهول : ا انت بتتكلم جد 

احمد بإبتسامه : اها يقلب احمد 

مريم : انت افتكرت اللي كنت بتقولهولي 

احمد : كنت بقولك يقلب احمد 

مريم : اها 

احمد: انتي قلب وروح احمد والله 

مريم من كتر الفرحه حضنته 

احمد : أنا معنديش مانع تفضلي كدت دايما 

مريم وهي بتبعد عنه : بس يرخم 

احمد: احلا رخم ده ولا اي 


وبعد كدت كل واحد روح ع اوضته وكانت من احلا الليالي عليهم وكانوا مبسوطين اوووووي وكل واحد نام وبيحلم بكره وان حبيبته هتكون ملكه لوحده خلاث 🤭❤️❤️ 

                الفصل السادس والعشرون من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات