Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غدر الصحاب الفصل السادس عشر والسابع عشر بقلم شرين عصام


 رواية غدر الصحاب
 الفصل السادس عشر
والسابع عشر
بقلم شرين عصام



الماذون موافقه يانور
نور بدموع...
يدخل شخص الجواز ده باطل
صدمه من نور مراد ويتكلم محمد يا استاذ دي واحده متجوزه الماذون استغفر الله ازاي ده ويطلع محمد عقد الجواز من جيوبو 




ويشوفها الماذون ويمشي كل ده ونور مش فاهمه حاجه ولا مراد يمسك محمد ايد نور ويجي يمشي
وهنا يفوق مراد من الصدمه انت مجنون متجوز مين لا طبعا ويمسك نور جامد انطقي






محمد يمسك مراد من انهارده كلامك معايا انا انت فاهم واسمها ميجيش على لسانك وقولتك اه مراتي مراد بصوت عالي انطقي قولي ده كدب انتي ساكته ليه انتي ملكي انا بتاعتي




 انا انطقي نور انا بحبك ومحمد واقف حاسس قلبو هيقف من رد هو اه عارف ان نور بتحب مراد بس مش قادر يتحط في المواقف ده 






نور تتكلم مراد انا حبيتك ضربات قلب محمد بتزيد مع كل كلمه، وتكمل نور بس انت مش قد الحب ده علشان اللي بيحب بيسمع من حبيبو بسالو بيحس بي انت كنت بتضرب من غير 





ما تحس بيا الضرب ده مفروض يوجعك انت زي ما كنت بتقول ان انا حته منك بس ده كلام مفيش اكتر منو سلام يا مراد
مراد.. وابني ولا كمان مش ابني 
نور.. بضحك سخريه هو مش معاك كمان كداب لا ابنك يا مراد 





محمد.. ابنك موجود وهنقولو انك انت ابوه بس الوقت المناسب علشان ده طفل
هنا مراد يفقد اعصابو لا هتاخد مراتي وابني ده بموتك ويطلع السلاح من جيبو، ويجي يضرب محمد تقف نور قدامو مراد، لا





وفجأه مراد يبعد نور تقوم نور تعق على دماغها تتفتح محمد بخوف حقيقي نوررررر
وهنا يركز مراد ويجي يشيل نور محمد، يبعدو اوعي والله يا مراد لتدفع التمن غالي وتكون نور فاقده الوعي محمد بسرعه دكتور





ويكون هو ومراد في المستشفى ومراد قلقان عليها وده يضايق محمد جدا امشي من هنا





يطلع مراد السلاح واقسم بالله كلامه كمان وهتكون في إعداد الأموات أخرس خالص انت فاهم ويخرج الدكتور عايزين دم حالا ويروح محمد ومراد، والاتنين يكونو نفس الفصيله 





ويخدو من محمد الدم ونور تفوق وتسال على محمد وده يبسطو اوي ويضايق مراد جدا
ويمشي مراد ويروح على الفيلا يفضل يكسر كل حاجه ومتكونش في





 حاجه على حالها وتدخل هند مراد في اي انت مكسر الدنيا كدا ليه مراد يكون بيشرب مش مدرك اي حاجه، فجأه نور انتي جيتي تاني انا بحبك





هند.. وانا كمان بحبك يا حبيبي وتاخد مراد ويطلعو
يصحى مراد تاني يوم يلقى هند، جمبو
مراد.  ازاي ده حصل ازاي
تقوم هند وتمثيل ممتاز اي ده يا مراد ازاي كدا وانا اللي كنت، بطمن عليك تعمل معايا كدا وبدموع مراد يلف وشو اللبس حاجه




 وبعدين نتكلم وتدخل هند تاخد شوار وتلبس وتبص في المرايا قبل ما تخرج هو، ده اللي انا عايزه شكرا ليكي يا نور وتضحك ضحكه، انتصار وتخرج تلقى مراد قاعد وبيشرب اللي حصل ده حصل ازاي
هند.. برتباك هيكون حصل ازاي اسأل نفسك انت مش شايف الملايه فيها د...... م
مراد بتضيق عين تمام هكتب عليكي دلوقتي
هند.. بفرحها معرفتش تدريها وانا والله بحبك وعملت كتير علشان نور مش هتحبك قدي
مراد.. يمسك هند من، ش*عرها الاسم ده ميجيش على لسانك تاني فاهممممه
هند.. بخوف من طريقه مراد وعصبيتو اه اه فهمه
مراد.. يسيب شعرها شاطره ألبس علشان نزوز صحابتك
هند... برتباك بس كدا هتعرف
مراد.. بصوت عالي انا مراد عز الدين مش بخاف من حد،
هند متنكنش عامله حساب ان تكشف بسرعه كدا علشان تقول انا كدا وصلت  لمراد مش مهم اي حاجة تاني

في المستشفى تكون نور نايمه ومحمد جمبها مضايق من كلام إمبارح

فلاش باك.. تفوق نور انا فين
محمد.. انتي في المستشفى الف سلامه عليكي
نور.. ازاي ده حصل انا متجوزتكش ازاي الورقه دي
محمد.. برتباك بصراحه مريم مضيتك على الورقه من غير ما تعرفي بس صدقيني ده وضع مؤقت وهطلقك تاني
نور.. سبني لوحدي بعد اذنك
يخرج محمد يقف قدام الباب
نور.. بنهيار لييييه كل حاجه تحصل معايا كدا ليه مختارش الحاجه ليه 




مفروضه عليا انا تعبت ليه يا مراد تعمل كدا انا بحبك ومش قادر أنساك
محمد يسمع كدا ورجلو متقدرش تشيلو ويعود على الأرض بدموع ليه دانا 



بحبك اكتر من نفسي انا بموت علشانك انا عارف الحب مش بأيدينا بس كان نفسي تحسي بيا بتعطي يا نور علشان معايا وانا اللي كل يوم بموت علشان عارف انك بتحبي مراد انتي كل حياتي انتي بنتي اللي اتربت على أيدي انا اللي سمتك نور علشان فعلا كنتي  النور اللي بينور حياتي كنتي بدر في ليله تمامو انا نفسي تحسي بيا مفيش حد هيحبك قدي




 والله العظيم بحبك ازاي مش حاسه بده ويضرب على قلبو ويفوق على صراخ نور ويجري عليها اهدي وبدموع والله ما هاجي جامبك ولو عايزه تطلقي حالا بس اهدي 


اموت مشفكيش كدا اهدي علشان خاطري ويدخل الدكتور ويدي نور حقنه مهدا

تفوق نور.. محمد يقوم محمد بسرعه وخوف حاسه بحاجه فيكي حاجه
نور انا عايزه........




الفصل السابع عشر17




محمد بلهفه.. فيكي حاجه
نور تبص في عيون محمد وتستغرب خوفو عليها بس بعد كدا تقول اكيد علشان بنت خالتو يطلع نور من تفكرها



محمد.. نور انتي معايا
نور.. اه معاك ممكن اعرف ازاي ده حصل
محمد.. حاضر يا نور  ويحكي ليه



مريم اتصلت عليا وقالت إن مراد رجع وانا لازم ارجع وفعلا رجعت ولقيت مريم بتقول انها خايفه من مراد عليكي وعايزني اساعده




مريم.. محمد مراد لو عرف ان نور خلاص مش بتعتو هنشوف هيعمل اي لو دفع علشانها يبقي بيحب لو اذها يبقي حب تملك مش اكتر
محمد.. وانا دوري اي
مريم.. انك تجوز نور جواز مؤقت






محمد.. انتي مجنونه لا طبعا اكيد مش هيحصل وانا وانتي عرفين هي بتحب مراد ازاي
مريم.. علشان خاطري وخاطر نور  بص انا عملت وراقه عند محامى وانا واحده صحابتي وزميلي  شهود وهخالي نور تمضي من غير ما تعرف
محمد.. مريم انتي مجنونه، يعني كمان عرفي ومن غير ما تعرف وانا اثتبن ليكو انتي عارفه انا كام بنت تحت را*جلي انتي مجنونه اكيد






انا الر*ائد محمد الشرقاوي اعمل كدا الموضوع ده انتهاء وفعلا يخرج محمد
محمد.. بين نفسو انا اه بحبك يا نور واعمل اي حاجه علشانك غير اني احط كرامتي تحت راجل اي حد ربنا يهنكي بحياتك







لحد يوم ما كانا عند يوسف كلنا وانا عينت ناس على يوسف لني مكنتش مرتاح لمراد
وفعلا اللي حسابتو لقيتو ومراد بعت ناس تاخد يوسف بس الناس بتوعي كانو اسرع وعرفو ياخدو ولقيت مريم بتقولي لسه مش عايز تمضي بعد مراد ما كان هياخد يوسف
وعرفت من رجلتي انك في البيت وكمان في ناس داخله البيت وشكلو مأذون وساعتها خدت الوراقه ومضيت وجيت علشان الحقك
نرجع من الفلاش باك
محمد.. نور انتي لو عايزه مراد انا هرجعك ليه فكري وشوفي عايزه اي
نور.. انت عملت كل ده علشاني ليه
محمد.. ممكن تعفيني من الرد
نور.. وهي مش قدره تفسر محمد بيعمل كل ده ليه
محمد.. نور انتي حتى لو معايا انا مش هتعمل معاكي كجوزه لحد انتي ما تقرري عايزه اي

الباب يخبط
يدخل مراد وهند 
نور بصدمه مش فاهمه حاجه وتاخد الصدمه التانيه
مراد.. يتكلم بسخريه ازيك يا مدام نور
محمد.. ياريت كلمك معايا انا
مراد.. بغضب وهي مش بتكلم يعني علشان اتكلم معاك على العموم هند جات تطمن على صاحبتها
محمد.. وانت شغال أوبر أن شاء الله
مراد بع*صبيه مسيطر عليها لا ياعسل بس دي مراتي مينفعش تروح مكان لوحدها كل ده ونور مش بتكلم
هند.. ازايك يا نور ممكن اتكلم مع نور لوحدنا
نور.. بضحكت سخريه ليه يا صحابتي ويتاري الجواز ده من زمان ولا لسه دلوقتي






مراد.. أظن مليكش دعوه زي ما انا مسالتش اتجوزتي امتى
نور.. بع*صبيه وصوت عالي كلامي مش معاك كلامي مع صحابتي انطقي
هند.. ببردو لا يا نور من امبارح واظن انتي لو بتحبي مراد مكنتيش تجوزي محمد
نور.. بصدمه وغضب وندم كل دول شعور واحد برافو يا هند عارفه حاجه انا اللي غلطانه علشان كل الناس كانت بتقول انت لا وانا اقول انتي اه عارفه علمتيني حاجه لما الناس تجمع على حاجه غلط بلاش الانسان ياوح علشان في الاخر هيطلع شكلو وحش قدام الناس بس نفسي أسألك سؤال ليه انا مع العلم انا عمري ما اذيتك
هند.. بكل غيره وهي مش مدركه لكلمها اللي هتحاسب عليه بعدين وتقول ايوه يا نور بغير منك وغيرت من، حب مراد ليكي انا اللي حبيت مراد الأول انتي كنتي بتقولي كلام وحش عليه على طول نور ومجتيش تقولي ليييه وانا بقولك بحب مراد كنتي اتكلمي كنت هبعد انتي متعرفيش انتي عندي اي هند اقول اي وانا سافرت






 ورجعت لقيتك بتقولي بحب واحد وبعتو عن بعض بس القدر رجعكو تاني ليه انتي كل حاجه وانا لا كل الناس تحبك وانا لا وانتي حلوه وانا لا اشمعنا
نور.. بصدمه العمر في صديقه العمر انتي يا هند كل ده في قلبك ليا عارفه انتي كل ده جواكي ليه علشان عمرك ما قولتي الحمد لله على حاجه انا عرفتك اول مره لما البنات كانو 




بضر*بكو في المدرسه وانا دفعت عنك وفي الاخر صحابي قالو هما او انتي وانا اختارتك انتي كلهم قالو مش كويسه وانا كنت، بثبت العكس بس طلعت غلطانه انا ابويا مكانش معايا في الوقت اللي كنتي في ح*ضن تتر*مي في وامي سبتني وانتي كان عندك بيت وح*ضن ودفا وانا لا ليه مغرتش منك كنت بكون مبسوطه علشانك انتي اي ويوم ما ربنا عوضني بشخص استكتري عليا الموضوع ويتري فعلا مراد خد الجواب ولا لا
هند.. برتباك كافيه انا من النهارده مش عايزه اعرفك
مراد بستغراب لا ثواني جواب اي
نور.. بسخريه مفيش حاجه يمكن دي احسن حاجه عملتها كويسه اخروجو برررره
مراد لسه هيتكلم محمد كافيه كدا اظن واجبك واصل اتفضل بره يقرب مراد






 على محمد وحيات كل حاجه غاليه عندي ويبص على نور هتدفع التمن غالي يا سيد الرا*ئد ومحمد بنفس نظره التحدي اسأل على الصقر الأول وانت تعرف بتعامل مع مين ومن انهارده انت تحت عيوني مراد




 مستعجلش على رزقك هتكون ارمله قريب محمد بستهزا ياراجل شغال عذر*ائيل وفجأه نور كافيه بسسسسس بقي ويغمى عليها
محمد بلهفه نور دكتور بسرعه وغضب يطلع هند ومراد بره

في العربيه مراد من تحت النظاره هند
هند بخوف نعم
مراد.. هنروح واعرف كل حاجه
هند برتباك وخوف وبتلعن نفسها على غبها وازاي قالت كدا قدام مراد مفيش حاجه نتكلم فيها
مراد بعيون حمراء وبتوعد لهند لا يا حلوه انا اللي اقول في ولا مفيش وصدقني هتكلمي

عند نور تفوق وتفضل سرحانه ازاي هند ضحكت عليها في حاجات كتير وازي هي كانت، حلقه الوصل بينها
محمد.. انتي كويسه مريم بتتصل عليا كتير وانا بقول ميت حخه ممكن تكلميها
محمد يكون ماشي وفجأه نور، تمسك ايد ممكن بلاش تمشي
محمد....




                          الفصل الثامن عشر من هنا




تعليقات