Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الصغيرة التي هزت عرش الملك الفصل الحادي والعشرون 21بقلم رؤي على

 

رواية الصغيرة التي هزت عرش الملك

 الفصل الحادي والعشرون  21

بقلم رؤي على 

استيقضت ليلى بنشاط والفرح يملئها كانت تدندن والفرح بادي على وجهها كانت مشرقة وكأن السعادة قلت خلقت لها هي فقط

استعدت وارتدت ثيابها ورشت عطرها 

كانت لابسة فستان نمري وجزمة بكعب لون بيج

ودا شكل اللبس بتاعها👇👇👇



شكلها ناعم وقمور جدا نزلت لتحت لقت مامتها مستنياها

الفت هو كمال متصلش بيكي

ليلى لاياماما اكيد جاي في الطريق

الفت طب اتصلي بي استعجلي علشان منتأخرش لان ورانا لف كتير في السوق

ليلى حاضر

اتصلت ليلى به رن هاتفة كان في طريق ولسة ٥دقايق ويوصل فتح الخط صباح الروقان الي على الصبح صباح الجمال

ليلى صباح النور كمال ماما بتستعجلك علشان منتأخرش

كمال خمس دقايق وكون عندكوا يلا سلام علشان انا بسوق

ليلى طب خلي بالك من الطريق 

كمال بتخافي عليا 

ليلى احنا مستنيك مع السلامة باي 

ضحك كمال وكم يحب احراجها 

ماشي ياليلى كلها شهر وتكوني ليا انا لوحدي ماشي 

وصل كمال ورن على ليلى علشان يطلعوا

خرجو وطبعا كمال نزل وسلم وفتح الباب الي قدام لمامتها

وليلى قعدت في الكرسي الوراني وطبعا طول الطريق منزلش عينوا من عليها 

وصلو لمحلات الذهب 

وبدأوا يشوفو الموديلات كان كمال يختار الاغلى وكان ذوقو حلو جدا 

وليلى اختارت على ذوقوا طبعا 

علشان كان اشيك واحلى

كمال اي حاجة تعجبك اوعي تتكسفي مني انا تحت امرك 

الفت كدا كفاية والشبكة كلفت كتير 

كمال مفيش حاجة تغلى عليها

الفت ربنا يخليكوا لبعض

كانت الشبكة من الماس واغلى وافخر الانواع 


ودي الشبكة👇👇👇



ودي الخواتم👇👇👇



دا الخاتم بتاع كمال



دا واد ذوق 🥰🥰🥰🥰🥰


طبعا بعد مشترالها الشبكة راحوا لارقى محالات الفساتين

وطبعا كمال زي اي راجل شرقي يحب ان مراتو يكول لبسها محتشم لكن في نفس الوقت شيك 

هو لمح ليها عن شكل الفستان الي يتمناه 

ليلى كانت تختار دايما حاجة عريانة او قصيرة 

بس كل فستان كان كمال يحط فيه عيب علشان يقرفها بيه

دخلت وشافت فساتين اكتر من محل لحد ما الفت يارجلي انا تعبت قوي يعني كل الفساتين الي شفناها مفيش واحد منهم ينفع

ليلى مهو الي يعجبني كمال مش يعجبو 

كمال ماانتي كل فستان تختاريه يكون عريان كتير وانا ميرضنيش البسك عريان علشان انا مش بحب اي حد يبص لجسم مراتي 

انا بغير ودا حقي ولة اي ياماما

الفت حقك طبعا ياحبيبي

ليلى فرحت اكتر لما شافت كمية الحرص والغيرة عليها

كمال طب اي رأيك اختارلك انا الفستان 

ليلى وحتعرف تختار

كمال متستخفيش بيا

انا اختار وانتي احكمي

طبعا راحو على محل كبير جدا في اشكال والوان فساتين

واول مدخل جت العاملة اتفضلو تختارو حاجة معينة او اساعدكو

كمال لا حنشوف وبعدين نقلك

العاملة براحتك يافندم واختار الي يعجبك يااستاذ.... 

كمال اسمي كمال

اسمك حلو على فكرة تحب اساعدك

ليلى هو انتي حتصاحبيه ولة ايه شكرا ممكن تهوينا ماقلنالك احنا حنختار

كمال وبأبتسامة خبيثة لا اللعب حيحلو

دخل المحل وبدا يقلب في الفساتين واغلبهم كانوا مفتوحين من الصدر او قصيرين


نده على العاملة

وكان قاصد علشان يغيض ليلى

ياانسة ممكن مساعدة

وكل دا امام عين ليلى

التي بدأت تغلي من الغيرة وخاصة العاملة كانت بغاية الجمال والنعومة

كمال عايز اشوف فساتين طويلة يعني حاجة ناعمة بس انيقة ومش عريانة 

العاملة تحت امرك

بدأت تختار وكل فستان يقلها ذوقك حلو

وليلى نفسها تشدها من شعرها لانها كانت لازقة فيه وكمان لان كمال بيضحك ويهزر معاها

وهي من غيضها راحت ليه وقالتلو انا مش عايزة حاجة من المحل دا ولو سمحت انا عايزة امشي وكان شكلها حزين وسابتو وخرجت مع مامتها

ساب العاملة

وخرج وراها وهو غاضب من نفسة

انا والله استاهل ضرب الجزمة في حد يزعل خطيبتو كدا

اول ماخرج كانت مديالو ظهرها

الفت خلاص ياابني خلينا نرجع انا رجلي ورمت

كمال حاضر ياماما

رجعت ليلى مكسورة الخاطر علشان مشترتش الفستان وكمان كانت مضايقة من كمال علشان كان بيضحك مع عاملة المحل

ودي شعللت الغيرة الي جواها

كان كمال بيبص عليها من المراية وهو حاسس بالذنب

علشان زعلها وهي المفروض تكون اسعد وحدة 

وكمان هو مكانش يقصد يزعلها

ولمح دمعة نازلة من عنيها ودا خلاه بيأنب نفسوا ويشتم فيها 

واول ماوصلو نزلت الفت الاول 

ودخلت وكانت ليلى وراها وقبل متدخل سحبها من اديها وخذها على جمب 

كمال ليلى ارجوكِ استني 

انا والله اسف مكانش قصدي اجرحك 

ليلى ابعد ياكمال هنت عليك تجرحني بالطريقة دي 

وهنا كانت العبرات تتسابق في النزول ودا خلة كمال يحضنها جامد وهي كانت تعيط في حضنوا لحد مهديت 

كمال هاا ارتحتي 

ليلى لا

وانتي اي يرضيكي علشان اعملوا. 

ليلى وهي تمسح دموعها كالاطفال هاتلي شوكولاتة وورد كتيرررررررر

كمال وبحب وحنان بس كدا من عنيا ياقمر ياصغنن

باسها من راسها يعني خلاص مش زعلانة 

ليلى خلاص مش زعلانة ويلا خش علشان تتغدة معانا 

كمال لا ورايا شغل 

ليلى يعني مش حتدخل جوة 

كمال اسف مقدرش انا رايح وسلميلي على عمي وحسام وعتذريلي من ماما

ليلى ماشي 

كمال مع السلامة ياحببتي 

ليلى مع السلامة يا حبيبي 

كمال يالهوي بتقوليها في وشي كدا 

ماشي انا احاسبك بعدين

هربت ودخلت وقفلت الباب في وشو

كمال وكمان تقفلي في وشي طيب انا اوريكي

رجع على البيت وغير لبسو ورجع طلع تاني وراح على اكبر محل ازياء 

ولما دخل قال انا عايز المديرة بتاعت المحل انا عايز المصممة

جت المسؤلة عن المحل 

المديرة تؤمر بحاجة يافندم 

كمال عايز تصمميلي فستان ناعم وجميل وانيق في نفس الوقت

المديرة ودا عايزو امتة

كمال عايزو الساعة ٩ بالليل بالضبط

المديرة انت اكيد بتهزر

كمال لا زي مقلتلك الساعة ٩ تقدري ولا اروح محل غيرك

المديرة خلاص يافندم بس حيكون سعرو غالي 

كمال ميهمنيش السعر انتي كمليه بس في وقتوا

خرج كمال وتوجه الى افخم محل شكولاتة في البلد وجاب من اغلى الانواع وعملها على شكل قلب

وبعد مخلص راح محل ورد وجاب باقة كبيرة جدا من الورد 

وخلاهم في العربية 

وبعديها راح الشغل بتاعوا 

قبل معاد الفستان بساعة رجع البيت تاني اخذ شاور ولبس بسرعة وراح للمحل ووصل تقريبا الساعة ٩وربع

اول ما دخل كان الفستان حاطيه في الملكانة وكان فستان جميل حلو جدا وعجبوا ودا شكل الفستان 👇👇👇



كان عايز يعملها مفاجأة ليها

ويحاول ينسيها زعلها ووعد نفسوا مش حيسمح لنفسوا انو ينزل دمعة من عنيها ابدا


رن كمال على حسام وقلو انو عايز يعمل مفاجأة لليلى وطبعا حسام صعد ليها وقالها تغير لبسها وكمان ربط عنيها بعد مااتصل بي كمال وعرفوا بوصولة وكانت الساعة تقريباً ١٠ ونص بالليل

ادخل كمال الفستان والبسة للمليكانة علشان يبان شكلو احلى

كان واقف في الصالون جنب الفستان 

وفي ايدو الورد من ناحية والشكولاتة في الناحية التانية

اول مانزل حسام وقفها قدام كمال وقالها تحسب للعشرة وتفك الربطة من عنيها

وطبعا كان حسام والفت وبباه راحلو للمطبخ علشان يدولهم مساحة شوية

طبعا بدأت ليلى تعد لحد ما قالت عشرة شالت ربطة العين وتصدمت احلى صدمة في حياتها فستان يجنن وكمال واقف قدامها مع بوكيه ورد وعلبة شكولاتة 

طبعا مفيش احلى من كدا

ليلى الفستان دا ليا انا دا دا يحنن انا مش مصدقة عيني 

اخرج كمال باقة الورد وعلبة الشكولاتة ودا جننها زيادة اكتر ماهي مجنونة وقامت تنط تنط من الفرحة وتقول بحبك بحبك بحبك 

كمال وبأبتسامة يعني مش زعلانة مني 

وامسك يديها وقبلها 

ليلى زعلانة انا طايرة من الفرح 

كمال طب ايه رأيك في الفستان 

عجبك

ليلى دا يهبل داشكلو زي اميرات دزني يجنن لافعلا ذوقك حلو قوي 

اقترب منها وقبل راسها وقالها انا فرحان جدا انو عجبك واوعدك حكون حريص جدا علشان اشوف الفرحة كدا ديما في عينك ومالية وشك 

لان فرحتك دي بالدنيا ومافيها وربنا يقدرني وسعدك طول عمري ولااكون سبب في نزول دمعة من عنيك ياحبيبتي

ليلى اقتربت منه اكثر وقبلت خدهِ بقوة وحتضنتة وقالت ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك ابدا والحضن دا كان كافي بالنسبة ليه علشان يطيرو فوق النجوم....... 

حسام كان جالس ويسمع صوت ضحكات اختو وفرحتها ودعالها بالسعادة ويخليهم لبعض وكمان دعا ان ربنا يقرب بينو وبين حبيبة قلبو الي ملكت كل حياتو ملاك بالنسبالو زي الهوى الي لو متنفسوج يموت 

طبعا رجع يتصل بيها وقالها انو جاي بكرا الصبح قبل ميروح الشغل وانو عايز يديها حاجة مهمة وكمان قالها موعد كتب كتاب اختو وطبعا هي معزومة مع مامتها ودا فرحها جدا لانها بتعتبر ليلى زي اختها وتحبها وتتمنالها الخير

                      الفصل الثاني والعشرون من هنا 

تعليقات