Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قسوة قلبه الفصل الثانى 2بقلم اسماء صالح


رواية قسوة قلبه 
بقلم اسماء صالح 
الفصل الثانى 


قطع سرحاني مكالمة من مروان..كنت بحاول اني مرودش عليه ومش عايزة أكلمه بس قولت اغير رأي عمر فيه ورديت...
=الووو
_الوو ياندي عامله ايه بقالي ساعة برن عليكي
=الحمدلله يا مروان معلش أنا اسفة دلوقتي اللي اخدت بالي 
_ولا يهمك يا قمر بقولك ما تيجي نخرج 
=نخرج دلوقتي 
_اه فيها إيه لسه الوقت بدري 
=بس...
_مبسش ولا حاجه قولي لمامتك وساعة اكون تحت البيت 
=اخدت تنهيدة لنفاذ صبري : تمام يا مروان 

قفلت تلفوني ورجعت نظري لبلكونة عمر لاكن مفيش امل ولسه مفتحش ولا كلمني 
رحت لماما وقلتلها وبعد إلحاح مني وافقت ونزلت مع مروان 





__________________&
مروان بمغازلة : ايه القمر ده ياناس 
ندي بضحكة: هههه بس بقي يامروان يلا بينا 

ركبت سيارة مروان لاكن حسيت بحد شايفني وانا بركب لقيت عمر قدام عمارة بيته بيبصلي وهو مطلع نار من عنيه 
كمية عصبية وغضب فيه مش طبيعيه..

خرجت مع مروان أكلنا في مطعم شيك وبعد وقت كبير وصلني البيت.
دخلت العمارة وكان الوقت متأخر اوي لاكن قابلت عمر ع السلم وكان مستنيني..

عمر بغضب: حمدالله ع السلامة يا هانم.
ندي بخضة: في إيه يا عمر ايه طريقتك دي.
عمر وبزعيق: مالها طريقتي ولا دلوقتي الخروج بليل مع الولاد بقيت حلوة 

ندي بعصبية كبيرة: عمر انت بتقول ايه ولاد ايه وخروج ايه انا مش خارجة مع حد غريب وبعدين ماما عارفة 
عمر: تمام يا ندي لاكن دي اخر مرة هقولهالك لازم تبعدي عن مروان 
ندي بزعيق : لأ مش هبعد هو بيحبني وهيخطبني قريب وانت ملكش دعوه بيا بعد كده فااااهم..

عمر بوجع وهدوء: فاهم فاهم يا ندي أنا ماشي وانتي ابقي زعقي  واخرجي براحتك 

جريت على شقتنا وسبت عمر مكانه ودموعي بتنزل فتحتلي ماما وجريت على اوضتي وانا سامعة ماما بتنده عليا بس بعد وقت كبير سبتني ارتاح شوية...

قومت غيرت هدومي وقعدت ع السرير وربعت رجلي وفضلت امسح بطرف إيدي في دموعي..
كل شوية نظري يروح ع بلكونة اوضتي بعد ثواني اتقدمت قدام البلكونة وفتحتها فتحة صغيرة وجهت نظري لبلكونة عمر لقيته فتحها وقاعد فيها ومحاوط رأسه بين ايديه وباصص في الأرض.

زعلت اوي عليه بالرغم من الزعيق والعصبية اللي كان فيها 
انا مش عارفة هو رافض مروان ليه مع أنه كويس ومحترم معايا اوي.

جيت اقفل البلكونة فجأة لقيت عمر نزل من بيته بسرعة رهيبة اوي من شقته استغربت وخفت عليه
قولت ارن عليه...
ندي:""""""""""""" رود بقي يا عمر يوووووه
ياتري نزل بسرعة اوي كده ليه يارب يكون بخير 
__________________&






تاني يوم نزلت علشان اروح للجامعة قابلت عمر في الطريق..
ندي بتوتر : صباح الخير يا عمر
عمر بزعل: صباح النور بعد اذنك 
ندي : عمر
عمر: نعم 
ندي بحزن: انت ليه مش بتكلمني زي الاول 
عمر: معلش يا ندي معايا مشوار مستعجل 

ندي: طب استني عايزة اعرف امبارح روحت فين 
وقف بصلي ولقيت عنيه قلبت بغضب: مروحتش في حته سلام..
"""""""""""""""""""""
خلصت محاضراتي ومشيت وانا في الطريق قابلت مروان وقف قصادي بسيارته..
مروان : ايه الجميل مروح 
ندي: مروان..أيوة خلصت محاضرات ومروحة
مروان: طيب تعالي اوصلك

ندي : هاا لأ شكرا اوي يامروان أنا هكلم أوبر بسرعة 
مروان: اوبر أي بس وانا موجود تعالي يلا وبعدين هتتكسفي من زوجك المستقبلي ولا إيه

ندي بضحكة سخرية: هه لا طبعاً حاضر 
ركبت مع مروان وقلبي بيدق مع كل ثانيه معاه حسيت بخوف رهيب اوي 

ندي وبتكلم نفسها: أنا شكلي غلط لما ركبت معاه هو انا خايفة كده ليه يارب بقي.
__________________________

بعد ربع ساعة__________&
ندي بارتباك: مروان هو انت جايبني فين..اي المكان ده 
نظر لها بنظرة شهوة تخوف: يعني هاخدك فين يا ندي دي مفاجأه صغيرة مني 

بلعت ريقي بخوف: صغيرة اي بس يا مروان
 مفاجأة ايه في  ش.ق.ة (شقة) ع النيل.






مروان: ما هي المفاجأة في الشقة دي تعالي معايا متخافيش.

خرج مروان وفضلت ندي في سيارته خايفة تنزل وحست برعب وكدب في كلامه لاكن حسمت أمرها ونزلت معاه.
__________________&
عمر : ازيك يا خالتوا عامله ايه
= الحمدلله يا بني تعالي اتفضل ادخل
عمر بلهفة : لا معلش بس كنت عايز أسأل ع ندي جات من الجامعة ولا لسه 
= لأ ليه يا حبيبي هي المفروض في الطريق بس مش عارفة اتاخرت ليه 
عمر: اه طب ماشي يا خالتوا انا نازل 
= استني يابني هو في حاجه متقلقنيش ندي كويسة أنا هرن عليها
عمر:  لااا يا طنط متقلقيش مفيش حاجه اطمني أنا بس هرن عليها  و هكلمها 
= ماشي يا بني





 
نزل عمر من العمارة وطلع تلفونه من جيبه وفضل يرن على ندي لاكن مبتردش قلق عليها..وفكر أن تكون مع مروان دلوقتي واتصل بعمه يسأل ع مروان لاكن قاله ده خرج من الصبح..وتخيل أن تكون أخذ ندي على مكان ليه....
________________&

نزلت ومسك أيدها وحست برعشة نفضة اول ما لمس أيدها 
وصلت قدام باب شقته وتراجعت من خطواتي وقلبي بقي في ركبي من الخوف.
ندي بخوف :  مروان معلش ممكن أروح أنا مش عايزة ادخل هنا مينفعش نبقي لوحدنا كده 






مروان بخبث: حبيبتي متخافيش مفيش حاجه تقلق أنا بس هفرجك على بيتنا اللي هنسكن فيه بعد ما نتجوز 
ندي متفاجأة: دي شقتنا 
مروان: اه يا حبيبتي تعالي هفرجهالك 
ندي متوترة: حاضر 

دخلت ندي  وجدت الشقة معظمها مطفئ وقعدها ع الأريكة بالصالة وأستأذن منها ودخل المطبخ..
كانت تشعر بشيء هزاز في حقيبتها فتحت الحقيبة كانت مكالمة من عمر أمسكت هاتفها واستغربت بمكالمة عمر ليها..

وبعد لحظات من تأخير مروان بالمطبخ ردت ع عمر
ندي: أيوة يا عمر عايز ايه 
عمر: انتي فين ومش بتردي ليه
ندي: ملكش دعوه أنا فين وانت بترن ليه عليا عايز إيه
عمر بقلق: ندي انتي مع مروان
 
ندي: اووووف أيوة معاه 
عمر بلهفة: معاه فين انطقي قولي بسرعة

ندي باستغراب: فيه ايه ع فكرة انا معاه في شقته على النيل 
عمر  بزعيق: في شقته في شقته انتي اتجننتي  اطلعي من عندك دلوقتي حالا إلا وأنا هجيلك لموته انتي فاهمة 

ندي بخوف: حاضر حاضر خلاص يا عمر هطلع متزعقش 
فجأة ندي قفلت تلفون في وش عمر لما حست لمروان جاي نحيتها...






مروان وبيده كوباية زجاج: معلش اتأخرت عليكي 
ندي: لأ أبدا مفيش مشكلة 
مروان بفرحة : طيب اتفضلي اشربي 

ندي: اشرب ايه ده عصير إيه؟!
مروان بكدب: هي حاجه شبه العصير اشربيها طعمها حلو.

مسكتها ندي بايدها وقربتها من بوقها لاكن شمت رائحتها المقذذة : اااه يلهوي أنا اتأخرت على البيت معلش لازم اروح ممكن تروحني..!! 

فجأة عم السكوت وقطعه نظرة بعين حمراء من مروان نظرها لندي وفزعها لما خبط أيده ع الطرابيزة 

ندي بصراخ وخوف: عاااااااا  في ايه يا مروان مالك ؟!
تكلم مروان بصوت مرعب بهدوء كالفحيح وهو يقترب من وجهها وانفاسهم  مقربة لبعض: خروج من هنا مفيش انتي فاهمة؟؟!



                الفصل الثالث من هنا

تعليقات