Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة الحديدي الفصل الاول 1بقلم منال ادم


رواية حياة الحديدي 
بقلم منال ادم 
الفصل الاول 


سمية بصدمة : مش ممكن ال انا شايفة ده
حسام : في اي يا حبيبتي 
سمية وهي تشير على شي ما : بص هناك كانه هذا طفل
حسام وهو يتجه نحو هذا الشي  ويمعن النظر فيه اذ به طفلة صغيرة جميلة جدا: فعلا تعالي بصي دي طفلة
سمية وهي تحمل الطفلة : اذاي بس حد يجي له قلب يرمى هالملاك  هي جميلة اوي
حسام : طب تعالي نوديها على اي دار للايتام
فجاة استيقظت الطفلة وبدات بالبكاء ينفطر له القلب فعلمت سمية انها قد تحتاج للرضاعة





 فعمرها لا يتجاوز السنة : هي اكيد عاوزة ترضع
حسام : طب والعمل اي دلوقتي
سمية بتفكير : روح لاي صيدلية وجيب ال هقولك عليه
حسام : حاضر تعالي يلا البيت قريب وانتي على مسافة السكة حاولي تلحيها وتخليها تبطل تبكي
سمية : طب بسرعة قلبي واجعني عليها اوي
بعد فترة وصل سمية وحسام الي البيت وطلب حسام من احد الحراس جلب بعض الاشياء للصغيرة 
سمية : اهدء يا حبيبتي بس بقى بطلي 
ثم اكملت لحسام هو حسين فينه لدلوقتى البنت مش مبطلا عياط 
حسام : كمان شوية ويجي 
روحي بيها على اوضة الاطفال عقبال ما اشوف حسين فينه
سمية وهي تتجه لغرفة ابنها البالغ من العمر خمسة سنين 
كان يجلس سليم وهو يحادث ابن عمه يوسف ( توفى اهل يوسف في حادث سير فاصبح يتيم فاحضره عمه لكي يعيش معه فاصبح قليل  الكلام سريع الغضب لا يحب ان يلمس اي احد اشياءه لديه اخت صغيرة ذو ٣ اعوام لديها مكانة خاصة في قلب يوسف يعتبرها كل حياته وهو يعتبر نفسه المسئول عنها خاصة بعدما توفى والديه ) 
سليم : هو انا مش بكلمك يابنى
يوسف ........
سليم : طب قول حاجة ي بنى 
ثم اكمل يحادث اخته : طب انتي قولي لو يا ليان
ليان : ابيه يوسف ابيه سليم بيكلمك مش تسمع كلامه
يوسف ....
ليان بزعل : هي بقت كده طب انا مخاصماك
سليم بغضب : شوف انت زعلتها اذاي واحد بارد ولا تتطاق وانا كمان مخاصمك 
كل هذا ويوسف كانه في عالم آخر حتى سمع صوت بكاء كمن يطلب النجدة فلفت انتبهاه دخول عمته وهي تحمل هذه الطفلة بين يديها فعلى حد علمه ليس لديهم اقارب فطفلة من هذع





دخلت سمية وهي تحلمها بين يديها وتهزها يمين ويسارا كي تسكت : مالكوا يا ولاد في اي 
سليم بنبرة طفولية: عاملين حفلة مخاصمة
سمية وهي ترفع حاجبيها : لا والله ومخاصمين مين بقى
ليان : ابيه يوسف 
سمية : يوسف عملوك اي
سليم : احنا بنتحايل عليه من نص ساعه علشان يكلمنا وهو مش بيرضى يكلمنا فنحن علانين منه اوي
سمية بحزن : انت ناوي تفضل كده لامتى يا يوسف
اما يوسف فكان كل انتباهه على تلك التى تبكى بين ذراعى عمتها فذهب اليها وحملها بين يدي عمتها التى كانت مصدومة من ردة فعله فيوسف لا يتكلم معهم الا في اضيق الامور فاصبح يهدهدها بين يديه 
يوسف بابتسامة : هو القمر مالو بس 
ينفع القمر ده يبكى بالله عليكي والله مينفعش ده حتى عيب في حقه كش كده 
اما الطفلة فتوقفت عن البكاء منذ ان حملها بين ذراعيه وعندما تكلم معها ضحكت له مما ادهش سمية التى واقفة تراقب ما يحدث بعيون واسعة ومصدومة من هول ما يحدث امام عينها
فدخل حسام وهو يحمل الاشياء بين يديه : الحاجة اهي يا ......





ما ان وقعت عينيه على يوسف وهو يهدهد الطفلة اندهش وبان عليه الصدمة فانتبه له يوسف وذهب وجلب الاشياء واخرج الرضاعة للصغيرة التى كانت تشرب بنهم كبير
يوسف : شكلك كنتي جعانة اوي
ثم وجه كلمه لاعمه وعمته ': هي مين دي
حسام وسمية مازالا تحت تاثير الصدمة : هااااا
يوسف وهو يقلب عينيه بملل : مين دي
حسام بتركيز : معرفش 
نحن لقيناها على الرصيف كانه في حد سبها هناك 
يوسف وهو ينظر للطفلة بحزن : يعنى انتي كمان ملكيش حد ذي انا
سمية بحنان : متقولش كده يا حبيبي يوسف انت عندك انا وعمك واخواتك  سليم وليان 
حسام بحب : نحن كلنا موجودين علشانك يا يوسف




ابتسم يوسف على كلامهم وهز راسه بنعم فكان هو اكبرهم والاكثر معرفة منهم اما سليم وليان كان ينظرون اليهم وهم لا يفقهون شي سوء بتلك الملاك التى اتتى لهم 
يوسف : طب والطفلة دي هتروح فين
حسام : بفكر اوديها اي دار للايتام
يوسف برجاء : طب متخليها تعيش معانا 
سمية : هو ينفع يا حسام 
حسام : مش ممكن  اهلها اكيد بيدورو عليها
سمية : واي اللي يخليهم يدور عليها اذا هم ال رموها
حسام : نحن منعرفش ظروفهم غلشان نحكم عليهم 
سمية برجاء : ارجوك يا حسام انا حبيتها اوي وقلبي مش مطاوعني اني ابعدها عنى ولو للحظة
يوسف برجاء : لو سمحت يا عمي خليها تعيش معانا وانا اللي هربيها هي وليان سوء
ثم اكمل هو ينظر لسليم وليان : انتو مش كنتو عاوين بيبي صغير تلعبه معاه 
سليم وليان : اااهااااا
يوسف : شفت يا عمي كلنا غاوزنها وافق علشان خاطري عندك
سمية : لو ليا خاطر  عندك خليهالهي ارجوك
حسام وهو يفكر في حل يرضى الطرفين ويريح ضميره 
انا هوافق بس بشرط
سمية  : وانا موافقة 
حسام : شرطي انه انا هنزل اعلان انه في بنت تايها من اهلها اذا اهلها ظهروا انا هرجع لهم البنت واذا اهلها ماظهروش فانا هتبناها واكتبها على اسمي 
يوسف باعتراض: انا مش هسيبها يا عمي
سمية وهي تتطمئنه : متخفش يا حبيبي 
اهلها مش هيظهروا لانه اذا هما فعلا عاوزنها مش هيرموها على الرصيف 
يوسف بشك : اكيد




سمية بتاكيد  : اكيد 
سليم بابتسامة : هي اسمها ايه
يوسف : حياة __ اسمها حياة الحديدي
سمية : اسمها حلو فعلا
حسام : بس اشمعنى حياة 
يوسف بغموض : لما  يجي الوقت المناسب هقولك
هز حسام راسه مع ابتسامة خفيفة فيوسف عنيد اذا لم يرغب بمعرفته السبب الان فبالتاكيد لن يخبره بذلك
ليان بطفولة : انتي حلوة اوي يا حياة
يوسف وهو ينظر الي حياة النائمة بسلام بين ذراعية : انتي جملية يا حياتي ... انتي حياتي حياة يوسف الحديدي



تعليقات