Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صفقه زواج الفصل الثانى والعشرون 22بقلم اسماء السرسى



رواية صفقه زواج 
بقلم اسماء السرسى 

 الفصل الثانى والعشرون



حوده بخوف وهو بيبلع ريقه: بس انا كده يباشا ممكن اتحب،،، س 
مازن وهو بيرفع سلاحه علي مقدمه راسه: تتسـ،، جن ولا تموو،، ووت 
حوده برعب: لا لا لا لا يباشا انا انا هعمل كل اللي انت عاوزه بس ابوس ايدك وباس ايده بالله عليك لتنزل السلا،،، ح 
مازن نزل السلا،،، ح وابتسم بخبث: فاهم هتعمل ايه ي حوده 
حوده ويكاد يبكي من شده الخوف والرعب من هيئته تلڪ: فاهم... فاهم يباشااا 
مازن: عااااادل 
عادل: نعم يباشا 
مازن: تاخده وتوديه القسم الضابط اللي ماسڪ قضيه يوسف حبيبي ودهوله بس وهو هيعمل الباقي 
عادل: تمام يباشاا 
مازن بعد م عادل وحوده مشيو وهوبيتكلم بتوجس: باي باي ي چووو مبروڪ عليڪ البدله الحمرا
في القسم 
الضابط وهو بيوجهه كلامه ليوسف: اظن انڪ دلوقتي احسن من امبارح ومستعد لاي اسئله 
يوسف بصله ومردش عليه 
الضابط: اي اقولڪ في التهم الموجهه اليڪ 
يوسف ببرود: تهم اي بالظبط
الضابط بغضب: انت هتستعبط ياالاااا 
يوسف بغضب مماثل وهو بيضرب ايده علي المكتب: الززم حدووددڪ ي حضره الظابط واتكلم معايا بأدب انت متعرفنيش اناا ممكن اعمل اي 
الضابط بسخريه: لا بجد هتعمل ايه 
يوسف ببرود: من ناحية هعمل فنا فعلا هعمل 
الضابط بغل: طب تمام انا مش هخرج من اطار شغلي وهتكلم تاني وهوضحلڪ كمان..  ايه هو الدافع اللي خلاڪ تقتـ،، ل المدام جلنار مراتڪ
يوسف بصدق؛ مقتلتـ،، هاش انا كنت جاي من برا فتحت الباب وداخل لقتها غرقانه في دمـ،، ها ولما قربت منها لقيت سلا،، ح مسكته ومكنش في نيتي اي حاجه لكده وبعدها أنتو دخلتو والباقي عارفه 
الضابط بسخريه: ياراجل دخلت ولقيت سلا،، ح ومسكته ليه مكنتش عارف ان السلا،،، ح بيتاخد بصمات 
يوسف بصدق: انا عقلي كان مشوش مكنتش مركز ولا بفكر في حاجه الا مين اللي قتلـ،، ها 
الضابط بسخريه: طب دخلو الشاهد اللي البيه كان حبسه في المخزن 
حوده دخل وحرفيا كان خايف وبيبص علي يوسف وبيبص للظابط وبيبلع ريقه 
الضابط وهو بيبص ليوسف اللي كان بيبص علي حوده واتكلم بخبث: قول ي حوده شفت اي 
حوده بتوتر وهو بيبص علي يوسف تاره والضابط تاره وحرفيا كان مرعوب: انا... انا قول... ك. كل حاجه اباشا.. انا.. انا.. الصراحه ا..  الضابط قطعه: خد مايه اشرب واهدي ومتخافش من حاجه وكان بيبص ليوسف 
حوده خاد المايه وشرب بوق وحطها تانى واتكلم بتوتر بالغ: المدام الله يرحمها كانت... كانت متفقه معايا ان... ان.. ان تقتـ،، ل المدام التانيه مقابل  ملييون اباشا اديتني نص باكو والباقي اما اتمم العمليه وحصل اللي حصل وهي ما،، تت ويوسف بيه وجبني واتفق معايا انه اقتـ،، ل المدام الله يرحمها مقابل اكبر من اللي هي ادتهولي بس.. بس.. بس اباشا انا رفضت بس هو ضربني وعدمني العافيه وقال هيخلص علياا بعد م.. م.. ميقتـ،، لها اباشا دا كل اللي حصل وجيت واعترفت و.. 
يوسف قطعه وانقض عليه وضربه والضباط والعساكر جم وبعدوه عنه بالعافيه 
يوسف بغضب ونبره مظلوم: ياااااااد يبن الكدا،، به بق انا اتفقت معاااك عشان امو،، ت جلنار كداااب قووول مييين اللي بعتڪ يبن ال*******وحيااات امي منااا سااايبڪ 
حوده بخووف: شوووف.... شوووف اباشا اهو اعترف وعايز يقتلـ،، ني.. اباشا ساعدوني دا قتاا،، ل قتلـ،، له 
الضابط: نزله ع الحجز يبني وحوده راح يتذاكي ولسه هيمشي 
الضابط بسخريه: تعالي... تعالي ي حبيبي دنت متهم في شروع في قتـ،، ل انت هتشرفنا هنا 
بعد شهر 
عند اريج في المستشفى كانت حالتهاا بتسوء ومكنتش بتكلم حد ودموعها علي خدها وبس 
مازن دخل عليها وقعد ع الكرسي جمبها 
مازن: لا فوقي كده ي عروسه عشان لو مفقتيش ممكن اختڪ تحصل حبيب القلب 
اريج بصتله بجمود: انت جاي لي 
مازن: اممم سؤال حلو... جاي عشان نحدد معاد فرحنا 
اريج ضحڪت بسخريه: ههههه معاد فرحنا... لي هو انت متعرفش اني متجوزه ولا معدتش عليڪ دي 
مازن ببتسامه مرعبه: لا عدي عليا ان خلاص حبيب القلب هيتعد،،، م وقريب 
اريج اول م سمعت كده الخوف دب في قلبها: انت عاوز ايه 
مازن: تتجوزيني 
اريج حاولت تاخده علي قد عقله علي م تنفذ اللي في دماغها 
اريج بجمود: موفقه بس بشرط 
مازن بفرحه: شروطڪ كلها مجابه 
اريج وهي بتبصله: تطلع يوسف من قضيه الاعدا،،، م 

                      



تعليقات